دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
«المري» يستكشف الوجه الآخر للعمل الإعلامي | قطر تزدان بإبداعات تجسد ذكرى الحصار | قطر تشارك في معرض إبداعات عربية وعالمية | تحذير للرياضيين من موجة ثانية لكورونا | تشديد على البروتوكول الصحي الصارم | مقترح بإقامة مباريات الكالتشيو عصراً! | إنهاء موسم الكرة النسائية في إنجلترا | بن عطية يواصل تدريباته في فرنسا | FIFA يشيد بقرارات اتحاد الكرة لاستكمال البطولات | الوكرة يحسم ملفات الموسم الجديد | ترقّب عالمي لكلاسيكو البوندزليجا | سبتمبر هو الموعد الأنسب لأغلى الكؤوس بالسلة | التصنيفات القوية تعكس استقرار قطاعنا المصرفي | قطر تنفذ أكبر مشروع للغاز الطبيعي عالمياً | 80 % من مصانع السيارات تعود للعمل | 10 مليارات دولار تعويضات لضحايا المبيدات | ترامب يمنع الرحلات الجوية من البرازيل | قطاع الطيران العربي يخسر ملايين المُسافرين | تعافي 1193 شخصاً من فيروس كورونا | 5464 متعافياً من كورونا في أسبوع | رفع 800 طن مُخلفات عشوائية من الخور والذخيرة | تجهيز لجان اختبارات الشهادة الثانوية | استعدادات المونديال تتصدر مشاريع تخرج طلبة الهندسة | مبادرة «عيدنا واحد» تشارك الجاليات فرحة العيد | 714 مراجعاً للطوارئ ثاني أيام العيد | فحوصات دورية للكوادر الطبية بمستشفى القلب | رئيس الوزراء يهنئ رئيس الأرجنتين | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الأردني | نائب الأمير يهنئ رئيس الأرجنتين | نائب الأمير يهنئ ملك الأردن | صاحب السمو يهنئ رئيس الأرجنتين بذكرى اليوم الوطني | صاحب السمو يهنئ ملك الأردن بذكرى الاستقلال
آخر تحديث: الأحد 10/5/2020 م , الساعة 1:36 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : اّراء و مقالات : المنبر الحر :

التعايش مع الوباء

التعايش مع الوباء
بقلم - عبدالله جوهر العلي:

الأوبئة والأزمات الطارئة سمة من سمات الحياة ولا تكاد تمر السنون دون حدوث أزمات أو كوارث أو أوبئة بكافة بلدان العالم منها كوارث طبيعية كالبراكين والزلازل وموجات التسونامي ومنها الأزمات البشرية كالحروب والأزمات الاقتصادية وغيرها من الأزمات التي يكون سببها الإنسان. ويعد وباء كورونا Covid 2019 الذي وصل لمرحلة الجائحة نظرًا لسرعة تطوره وانتشاره وهو ما يتطلب من دول العالم التكاتف للسيطرة عليه، وهو ما تسبب في توقف عجلة الإنتاج والاقتصاد بل ودورة الحياة لمعظم الفئات من البشر، وقد تصل أعداد البشر المتضررين والذين سيتضررون من هذا الوباء مستقبليًا من الناحية الاقتصادية والاجتماعية والنفسية أكثر ممن تضرروا منه صحيًا على مستوى العالم. إن البشرية مرت وستمر بالعديد من الأزمات بشتى صورها وأنواعها وهو ما يتطلب منا وضع إطار وخطة للتعامل مع الأزمات حسب طبيعتها بما لا يوقف دورة الحياة والعمل إلا في أضيق الحدود.

إن الإنسان بالعلم وما ابتكره من ذكاء صناعي وما وصل إليه من ثورة معلوماتية كفيل بأن يسيّر عجلة الحياة والإنتاج دون أي ضرر أو إضرار.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .