دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
«المري» يستكشف الوجه الآخر للعمل الإعلامي | قطر تزدان بإبداعات تجسد ذكرى الحصار | قطر تشارك في معرض إبداعات عربية وعالمية | تحذير للرياضيين من موجة ثانية لكورونا | تشديد على البروتوكول الصحي الصارم | مقترح بإقامة مباريات الكالتشيو عصراً! | إنهاء موسم الكرة النسائية في إنجلترا | بن عطية يواصل تدريباته في فرنسا | FIFA يشيد بقرارات اتحاد الكرة لاستكمال البطولات | الوكرة يحسم ملفات الموسم الجديد | ترقّب عالمي لكلاسيكو البوندزليجا | سبتمبر هو الموعد الأنسب لأغلى الكؤوس بالسلة | التصنيفات القوية تعكس استقرار قطاعنا المصرفي | قطر تنفذ أكبر مشروع للغاز الطبيعي عالمياً | 80 % من مصانع السيارات تعود للعمل | 10 مليارات دولار تعويضات لضحايا المبيدات | ترامب يمنع الرحلات الجوية من البرازيل | قطاع الطيران العربي يخسر ملايين المُسافرين | تعافي 1193 شخصاً من فيروس كورونا | 5464 متعافياً من كورونا في أسبوع | رفع 800 طن مُخلفات عشوائية من الخور والذخيرة | تجهيز لجان اختبارات الشهادة الثانوية | استعدادات المونديال تتصدر مشاريع تخرج طلبة الهندسة | مبادرة «عيدنا واحد» تشارك الجاليات فرحة العيد | 714 مراجعاً للطوارئ ثاني أيام العيد | فحوصات دورية للكوادر الطبية بمستشفى القلب | رئيس الوزراء يهنئ رئيس الأرجنتين | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الأردني | نائب الأمير يهنئ رئيس الأرجنتين | نائب الأمير يهنئ ملك الأردن | صاحب السمو يهنئ رئيس الأرجنتين بذكرى اليوم الوطني | صاحب السمو يهنئ ملك الأردن بذكرى الاستقلال
آخر تحديث: الأحد 10/5/2020 م , الساعة 1:36 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : اّراء و مقالات : المنبر الحر :

هل يمكن تطبيق التوأمة الرقمية على المؤتمرات؟

تأملات في تنظيم النسخة الرابعة والعشرين من المؤتمر الدولي للنشر الإلكتروني
هل يمكن تطبيق التوأمة الرقمية على المؤتمرات؟
بقلم - د. ميلينا دوبريفا-ماكفرسون:

كان لوباء كوفيد-19 دور كبير في تعزير التوجّه نحو التحوّل الرقمي في العديد من القطاعات. وإذا كنا نعيش في عالم رقمي قبل ظهور الوباء، فإن هذا العالم قد ازداد قوة وحضورًا بعده، حيث لجأ العديد من قطاعات الأعمال المختلفة إلى إعادة النظر في عملياتها التشغيلية بالإسراع في تبني ما يُعرَف ب «التوأمة الرقمية»، وهو التوجه الذي بدأت تتبناه أيضًا قطاعات أخرى مثل التعليم والبحوث والثقافة.

والتوأمة الرقمية هي نسخة افتراضية طبق الأصل من شيء مادي. ففي ظل الأزمة الراهنة، اضطر العالم فجأة للجوء إلى التوأمة الرقمية كبديل مؤقت وسريع للأصول المادية. غير أن تنظيم الفعاليات الأكاديمية لم يكن من ضمن المجالات التي سارعت في تبني هذا التغيير الجديد، إذ تشير بعض الأرقام إلى أن نسبة صغيرة فقط من الفعاليات الأكاديمية حول العالم هي التي تأقلمت مع الوضع الحالي وتحولت إلى فعاليات رقمية، بينما أُلغيت الفعاليات الأخرى أو أرجئ انعقادها.

إن الشكل المعتاد لتنظيم المؤتمرات عبر الإنترنت يكون باستخدام تطبيقات مؤتمرات الفيديو أو البث الشبكي. وبتحليل المشكلات الناشئة عن المشاركة في هذه المؤتمرات يتضح لنا أن المجتمع الأكاديمي على اختلاف تخصصاته لا يزال في حاجة إلى اكتساب مزيد من الخبرة في التعامل مع المنصات الخاصة بمؤتمرات الفيديو، وإتقان بعض المهارات مثل تصوير الفيديوهات وتحريرها عندما يحتاج الأمر ذلك، فضلًا عن استخدام أدوات أخرى ليست في متناول الجميع. أضف إلى ذلك مشكلة اختلاف التوقيت الزمني بين المشاركين في بعض الحالات، وصعوبة إتقان التعامل مع منصات متعددة لكل منها نظامه الخاص، واختلاف جودة الإنترنت من منطقة لأخرى حول العالم.

وبالنظر إلى جميع هذه العوامل، فقد واجهت كلية لندن الجامعية قطر تحديًّا في اختيار وسيلة إلكترونية مبتكرة لتنظيم النسخة الرابعة والعشرين من المؤتمر الدولي حول النشر الإلكتروني بسبب وباء كوفيد 19. واهتدت في النهاية إلى تنظيم المؤتمر في شكل إلكتروني هجين جمع بين نشر الفيديوهات وتقديم الأوراق البحثية عبر موقع تويتر بطريقة غير تقليدية.

بدأ المؤتمر بمساهمات المشاركين من دول مختلفة، ثم نوقشت الأوراق البحثية في المؤتمر عبر جلسات مخصَّصة ركزت كل جلسة على موضوع معين، وهو ما سمح للمشاركين بحضور الجلسات بناءً على الموضوع الذي يختارونه بغض النظر عن اختلاف مناطقهم الزمنية. وجرى استعراض كل ورقة بحثية في شكل سلسلة تغريدات تتراوح ما بين 8 إلى 12 تغريدة، أعدها الباحثون وأرسلوها لمنظمي المؤتمر مسبقًا. واحتوت التغريدات على نحو أربع صور أو فيديوهات صغيرة. ولسهولة الوصول، نُشرِت التغريدات من حساب المؤتمر، وقد أسهم ذلك في تحسين عملية تبادل الأفكار من حيث التركيز والجودة ووصولها لقاعدة جماهيرية أوسع.

إن قرار كلية لندن الجامعية بالتأقلم مع الوضع الحالي بدلًا من إلغاء المؤتمر يوضح التزامها الشديد بدعم استمرارية هذه السلسلة من المؤتمرات ذات التاريخ الطويل. ونتوقع أن يُعقد المزيد من الفعاليات عبر الإنترنت بأشكال مختلفة مستقبلًا. فنجاح تطبيق التوأمة الإلكترونية على المؤتمرات قد يؤدي إلى انتشار المؤتمرات الإلكترونية في المستقبل. وتخطط كلية لندن الجامعية قطر لتنظيم ثلاث فعاليات مهمة خلال عام 2020 وهي: الملتقى السنوي الخامس لجمعية المكتبات والمعلومات في قطر، وجسر الفجوة الرقمية لمؤسسات التراث الثقافي الصغيرة في أوروبا، والمؤتمر الدولي الثاني حول البيانات الضخمة للمتاحف (MBD2).

أستاذ مساعد في كلية لندن الجامعية - قطر

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .