دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
استعراض دور الفن في أوقات الأزمات | الجزيرة تتوج ب 35 جائزة من «تيلي 2020» | الأهلي يسعى لتحقيق المعادلة الصعبة بالسلة | الريان يهدي لقب دوري الصالات لجماهيره | الدحيل يخطط للأمتار الأخيرة من الدوري | الأنصاري يُشارك في مؤتمر الأمناء للاتحاد الآسيوي | استئناف الدوري بحاجة إلى دراسة تفصيلية متأنية | سنتجاوز أزمة كورونا بالتعاون والصبر | الغرافة يحتج على تتويج الريان بدوري الصالات | عموميتهم لاتعنينا | قطر تستضيف عمومية الاتحاد الدولي للسباحة العام المقبل | القطرية أكبر شركة طيران في العالم | تعزيز التحول الرقمي للشركات | دورات تدريبية «أون لاين» للقطاع الخاص والأفراد | نحذر إيرباص وبوينج من رفض تأجيل طلبيات شراء | إيكاو: تدابير صحية لشركات الطيران | ارتفاع جماعي لمؤشرات البورصة | QNB يحصد جائزة أفضل شركة رائدة في التجارة | تحويل 50% من المحال للتجارة الإلكترونيّة حتى 2023 | الكاظمي يدعو القوات العراقية لحماية الممتلكات | الجزائر: جهات تقود محاولات يائسة لاستهداف الجيش | الأردن: إحباط تفجير مبنى للمخابرات | قطر تدين تفجير أفغانستان وتعزي بالضحايا | غزة: لا إصابات جديدة بكورونا | الاحتلال والحصار وكورونا.. ثالوث معاناة صيادي غزة | حماس تدعو لحراك سياسي واسع لمواجهة مخططات الضم | القدس: الاحتلال يهدم منازل ومنشآت ويشرد العشرات | الغنوشي: الوفاق تمثل السيادة والشرعية في ليبيا | الأمم المتحدة ترحّب باستئناف المحادثات العسكرية في ليبيا | السودان: اللواء ياسين إبراهيم وزيراً جديداً للدفاع | قطر تعزّز صناعاتها وتحقق الاكتفاء الذاتي | قطر ستواصل دعمها للشعب الفلسطيني | قطر تجاوزت الآثار الاقتصادية للحصار | الميرة: اللون الأخضر لـ«احتراز» شرط دخول المتسوقين | الأرصاد: ارتفاع درجات الحرارة وهبوب رياح البوارح من الغد | طالبات العلوم الصحية يبحثن مخاطر انتقال العدوى الفيروسية | 838 جولة تفتيشية على المؤسسات الغذائية بالوكرة | الجامعة تعلن جدول غرامات الانسحاب من الفصل الصيفي | الداخلية تجدد الدعوة للتسجيل في العنوان الوطني | دواء ميتفورمين لعلاج مرضى السكر آمن | 10 مخالفات تعدٍّ على أملاك الدولة بالشيحانية | 7 خطوات لتقديم الشكاوى الجنائية عن بُعد | القطاع الصحي الخاص يساهم بقوة في التصدّي لفيروس كورونا | 2599 متعافياً من فيروس كورونا | شكاوى من اختبار اللغة العربية للثانوية | افتتاح جسر جديد على محور صباح الأحمد | تطوير البنية التحتية بالعقدة والحيضان والخور | إزالة مخلفات بمنطقة شاطئ الخرايج | استمرار الحصار فاقم معاناة أهل قطر والمنطقة | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الإيطالي | نائب الأمير يهنئ الرئيس الإيطالي | صاحب السمو يهنئ الرئيس الإيطالي بذكرى يوم الجمهورية
آخر تحديث: الثلاثاء 9/10/2012 م , الساعة 12:31 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية الإقتصادية :

راشد المنصوري الرئيس التنفيذي للبورصة:

بدء نشاط سوق الشركات الناشئة العام المقبل

جهود البورصة تتماشى مع الإستراتيجيّة الوطنيّة لرؤية قطر2030
البورصة تسعى لتوفير الظروف الملائمة لإدراج مزيد من الشركات
البورصة تهدف إلى تحويلها إلى لاعب أساسيّ في المنطقة
سوق الشركات الناشئة مفتاح رئيس للنموّ والازدهار وأحد البدائل التمويليّة
توفير الأطر القانونيّة الكفيلة بإدراج صنايق الاستثمار العقاريّ وتداولها
بدء نشاط سوق الشركات الناشئة العام المقبل

كتب- طوخي دوام:

أكّد السيد راشد بن علي المنصوري الرئيس التنفيذي لبورصة قطر أهمية الدور الذي تقوم به البورصة في تعزيز فرص تنمية قطاع رأس المال بدولة قطر، وذلك إلى جانب الجهات الحكومية والتنظيمية الأخرى المعنية بذلك القطاع، باعتبار أن البورصة هي مرآة الاقتصاد والجهة الداعمة لنمو الشركات المدرجة بما يخدم عمليتي التنمية والنهضة الشاملة في البلاد.

وأشار السيد المنصوري في كلمة ألقاها في مؤتمر القطاع المصرفي لدولة قطر للعام 2012 الذي نظمته (MEED) ميد (Qatar Banking Summit 2012) إلى إستراتيجية البورصة بعيدة المدى التي تهدف إلى تحويل سوق المال بدولة قطر إلى لاعب أساسي في المنطقة يعمل ضمن أفضل الممارسات العالمية ويتمتع بالإمكانات الفنية والتقنية التي تمكنه من المساهمة في تحقيق أهداف رؤية قطر الوطنية للعام 2030.

وتحدث السيد المنصوري عن الوضع الحالي والمستقبلي لسوق رأس المال بدولة قطر ومساهمة البورصة في تطويره من خلال إصلاح سوق الأسهم وإنشاء أسواق جديدة وتقديم المزيد من الخدمات للمستثمرين وتنويع الأدوات الاستثمارية المتاحة للتداول واستحداث سوق لأدوات الدين العام.

وتحدث السيد المنصوري عن الوضع الحالي والمستقبلي لسوق رأس المال بدولة قطر ومساهمة البورصة في تطويره من خلال إصلاح سوق الأسهم وإنشاء أسواق جديدة وتقديم المزيد من الخدمات للمستثمرين وتنويع الأدوات الاستثمارية المتاحة للتداول واستحداث سوق لأدوات الدين العام.

وأشار السيد المنصوري في هذا الصدد إلى تحديث نظام التداول، وإطلاق سوق الشركات الناشئة (Qatar Venture Market)، وإدراج أذونات الخزينة، والعمل على إدراج الصناديق المتداولة في البورصات (ETF’s) وصناديق الاستثمار العقاري، علاوة على إطلاق آلية التسليم مقابل الدفع (DvP)، وتعديل شروط تحديد أسهم التعويم الحرّ القابلة للتداول في السوق، وإطلاق مبادرة نشاط تزويد السيولة (Liquidity Provision) وكذلك إطلاق عدد من مؤشرات الأسهم الجديدة، وآلية الدخول المباشر إلى السوق (Direct Market Access)، وهي آلية تتيح للمؤسسات الدولية غير الأعضاء في السوق التداول عن طريق إحدى شركات الوساطة المعتمدة فيه.

ونوه السيد المنصوري بالدور المحوري الذي تلعبه هيئة قطر للأسواق المالية في دعم سوق رأس المال في دولة قطر من خلال تنظيم الأنشطة المتعلقة بالتعامل في الأوراق المالية، وإرساء الأسس الصلبة لخلق سوق رأس مال في الدولة على أفضل المستويات العالمية، وتعزيز الكفاءة التنظيمية والرقابية من خلال تطبيق قوانين وتشريعات تستند إلى أرقى المعايير وأفضل الممارسات الدولية في قطاع الأوراق المالية.

وتحدث السيد المنصوري عن أهمية تعزيز السيولة في السوق، وزيادة عدد الشركات المدرجة في السوق النظامية الحالية، وبدء العمل في سوق الشركات الناشئة، مؤكدًا سعي إدارة البورصة لتوفير الشروط والظروف الملائمة لحث المزيد من الشركات بما في ذلك الشركات العائلية والشركات الصغيرة والمتوسطة على التقدم بطلب الإدراج في السوقين النظامية والناشئة، والسعي كذلك لجذب الاستثمارات الأجنبية من خلال تحسين أوضاع السيولة وتوسيع قاعدة العضوية في السوق وتطوير إجراءات الإدراج وتنويع المنتجات، وتحسين التطبيقات الخاصة بالإفصاح والشفافية.

وقال إن بورصة قطر عندما تفكر باتخاذ أي إجراء لتطوير عملها، فإنها تتحرّى أولاً عن أثر ذلك الإجراء على المستثمرين، وضرورة أن يصب في مصلحتهم ومصلحة الاقتصاد الوطني بوجه عام وأنها تستلهم في ذلك التوجيهات السديدة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وسمو ولي عهده الأمين الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني حفظهما الله.

وتوقع المنصوري أن تبدأ سوق الشركات الناشئة عملها الفعلي بإدراج عدد من الشركات خلال النصف الأول من العام المقبل.

وأشار إلى أن البورصة بدأت فعليًا في العمل مع المشاركين الرئيسين في مجال الشركات المتوسطة والصغيرة.. مشيرًا إلى صعوبة تحديد وقت إدراج أول شركة في السوق لارتباط هذا الموضوع بعدد كبير من العوامل الخارجية بما فيها وقت تحضير الشركة والموافقات التنظيمية وظروف السوق وغيره.

وبين أنه طبقًا للدراسات والتحليلات فإن وجود سوق مستقلة ومنفصلة خاصة بالشركات الناشئة يعد إجراء يتماشى مع أفضل الممارسات الدولية حيث إن تلك الشركات ستنمو في سوق خاصة بها تتميز بوجود معايير تتناسب مع تلك الشركات وقاعدة المستثمرين المفترضة إذ تختلف المخاطر المرتبطة بالاستثمار في سوق الشركات الناشئة عن تلك الموجودة في السوق الرئيسة.

وأشار إلى أن سوق الشركات الناشئة يعد مفتاحًا رئيسًا للنمو والازدهار وهو أحد البدائل التمويلية المهمة لهذا القطاع حيث يتوقع أن يشكل جزءًا مهمًا من الدافع للشركات الناشئة للبحث عن مصدر تمويلي جديد تتمكن من خلاله من رفع رؤوس أموالها دون الدخول في مخاطر الديون... متوقعًا أن تشهد السوق الجديدة طلبًا كافيًا على الدخول إليها وذلك تماشيًا مع حجم الاقتصاد وقوته ونظرًا إلى العدد المتنامي من الشركات المتوسطة والصغيرة في قطر وغيرها من شركات مرشحة لدخول السوق الجديدة من دول مجلس التعاون الخليجي ومنطقة الشرق الأوسط.

وأوضح أن البورصة تعتزم إدخال صناديق الاستثمار المتداولة التي تتبع مؤشر بورصة قطر وذلك ضمن سعيها لتوسيع وتنويع المنتجات المتاحة للتداول في البورصة كما تعمل البورصة مع هيئة قطر للأسواق المالية على توفير الأطر القانونية الكفيلة بإدراج صناديق الاستثمار العقاري وتداولها في بورصة قطر بهدف إيجاد قنوات استثمارية جديدة للأفراد والشركات من أجل دعم المشاريع العقارية الكبرى التي سيتم إنشاؤها في الدولة.

وأكد الرئيس التنفيذي لبورصة قطر استعداد بعض الشركات الخاصة والحكومية للإدراج في بورصة قطر، حيث إنها الآن في مرحلة الاستعدادات الخاصة بذلك بالاشتراك مع البنوك التي ستقوم بتنظيم عملية الاكتتاب الأولية وهذه الشركات تعتبر من كبريات الشركات القطرية مثل بنك بروة وغيره من الشركات التي مازالت تتكتم على هذا الموضوع في الوقت الراهن.. مبينًا أن هناك مفاوضات مع عدد من الشركات الخليجية المدرجة التي ترغب في الإدراج في سوق بورصة قطر.

ولفت إلى أن البورصة تعمل الآن بعد إصدار التشريعات المتعلقة بتنظيم نشاط إقراض واقتراض الأوراق المالية مع المشاركين في السوق والمهتمين لتسهيل تقديم هذه الخدمة إلى العملاء.

وتطرق إلى الاكتتابات في المنطقة حيث أشار إلى انخفاض حجم الاكتتابات العامة الأولية IPOs في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بما مقداره 70% في عام 2011 وعلى الرغم من تحسن ظروف السوق في عام 2012، إلا أن بيئة الاكتتابات، بما فيها الاكتتابات في الشركات الناشئة، ظلت صعبة نوعًا ما نظرًا إلى أن الاكتتابات هي بطبيعتها حساسة بشكل كبير للعوامل الخارجية، خصوصًا عاملي ظروف السوق وجاهزية الشركة وهذان العاملان لا يمكن لأي بورصة أن تتحكم فيهما.

وأشار إلى نية بعض الشركات الخاصة والحكومية الإدراج في بورصة قطر وهي الآن في مرحلة الاستعدادات الخاصة بذلك مع البنوك التي ستقوم بتنظيم عملية الاكتتابات الأولية. وهذه الشركات تعتبر من كبريات الشركات القطرية مثل بنك بروة وغيرها من الشركات التي لا ترغب في الإفصاح عن ذلك في الوقت الحالي. كما أننا الآن نجري مباحثات مع عدد من الشركات الخليجية المدرجة التي ترغب أيضًا في الإدراج في سوق بورصة قطر.

وتطرق المنصوري لأذونات الخزينة كمحفز تمهيدي لإطلاق سوق السندات، مشيرًا إلى أهمية مبادرة إطلاق سوق الشركات الناشئة التي تستهدف إدراج الشركات الصغيرة والمتوسطة في سوق خاص بها في بورصة قطر.

وتحدث عن المبادرات الأخرى التي تأمل البورصة إطلاقها على المدى القريب وهي صناديق البورصة المتداولة ETFs وصناديق الاستثمار العقاري REITs، مشيرًا إلى اعتزام بورصة قطر إدخال صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة (ETFs) التي تتبع مؤشر بورصة قطر كجزء من عملية توسيع وتنويع المنتجات المتاحة للتداول في بورصة قطر، وهنا تجدر الإشارة إلى أنه قد صدرت خلال الصيف الماضي لوائح خاصة بإدراج صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة، وإننا نعمل مع جهات الإصدار على إطلاق صناديق الاستثمار المتداولة المتوافقة مع الشريعة الإسلامية خلال هذا العام. ويوفر إدراج هذه الصناديق في البورصة آليات أفضل لاستكشاف الأسعار وتعزيز الشفافية والسيولة في الوحدات المكونة لهذه الصناديق مع الصناديق غير المدرجة في البورصة.

وأضاف : علاوة على ذلك فإن بورصة قطر تعمل إلى جانب هيئة قطر للأسواق المالية على توفير الأطر القانونية الكفيلة بإدراج صنايق الاستثمار العقاري وتداولها في البورصة القطرية. ويعتبر هذا التنويع عنصرًا من عناصر البرنامج الرامي إلى تطوير سوق رأس المال في دولة قطر.

وأكد أن إطلاق صناديق الاستثمار العقاري يهدف إلى إيجاد قنوات استثمارية جديدة للأفراد والشركات من أجل دعم المشاريع العقارية الكبرى التي سيتم إنشاؤها في قطر مما يساعد على تنويع موارد التمويل للمشاريع العقارية في المستقبل ويعزز فرص الاستثمار في القطاع العقاري القطري الذي يشهد حاليًا طفرة كبيرة تتماشى والتطور الذي تشهده دولة قطر على جميع الصعد.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .