دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 9/10/2012 م , الساعة 12:31 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية الإقتصادية :

تأهيل المفتشين الجمركيين لتمييز الأحجار الكريمة

الدوحة- الراية :

نظمت الادارة العامة للجمارك دورة تخصصية تحت عنوان "التعرف على الاحجار الكريمة وتمييزها" استمرت لمدة خمسة ايام وذلك بمشاركة 15 موظفا من موظفي الجمارك الجوية والشؤون الجمركية .

وقد افتتح الدورة السيد أحمد يوسف الخنجي مدير إدارة الشؤون الجمركية داعيا المشاركين للاستفادة القصوى مما يتم تقديمه فيها من التعريف بمكونات الأحجار الكريمة والمجوهرات بكافة انواعها وكيفية التعرف على خصائصها والتفريق بينها، وذلك على يد المحاضر السيد زياد خالد الخبير بالمعهد الأمريكي للأحجار الكريمة في الإمارات العربية المتحدة- أبو ظبى.

وقال السيد سمير عبد الله مسؤول تنظيم الدورة من قسم التدريب بالإدارة العامة للجمارك ان هذه الورشة تهدف الى التعرف على الاحجار الكريمة وتمييزها من الصناعية من خلال تدريبات يدوية تستخدم كافة المعدات المطلوبة لتحديد الفرق بين الأنواع المختلفة ، موضحا ان رجل الجمارك يحتاج الى ان يكون ذا خلفية مناسبة حول المواد المرتفعة القيمة حتى يستطيع التعرف عليها في حال حيازة احد المسافرين لها .

وأكد ان الادارة تحاول توفير الدورات التدريبية المختلفة التي تدعم المهارات المختلفة لرجال الجمارك من المفتشين باعتبارهم مؤتمنين على أمن وأمان البلاد من خلال رقابتهم على كل ما يدخل او يخرج من المنافذ .

من جانبه تحدث المحاضر عن أهمية الدورة للمفتشين الجمركيين مشيراً الى ان القدرة على تقييم الأحجار الكريمة ضرورة ملحة لرجل الجمارك حيث يقوم بعمليات التفتيش لحقائب ومتعلقات المسافرين ولا بد أن يكون على دراية كافية بأشكال وأنواع الأحجار الثمينة لمنع تهريبها .

وقال ان الاحجار الكريمة بشكل عام تقاس من خلال خصائصها الفريدة، موضحا انه لا يوجد حجران كريمان يمتلكان نفس خصائص الوضوح ذاتها، فلكل حجر خصائصه المحددة والتي يتم تقييمه من خلالها ، كما ان كل حجر كريم يكون مرفقا معه بيان بخصائصه النوعية التي يتمتع بها .

وتطرق الى عنصر الالماس والذى يعتبر من أغلى الاحجار الكريمة متناولاً خصائصه الفيزيائية وعلاقتها بقيمته المادية المرتفعة ، كما شرح طرق التفريق بين أنواع الالماس النقي والمشبع وعلاقتها باللمعان والتلألؤ وقوة الانعكاس والخلو من الشوائب .

وعزا ارتفاع سعر الالماس الى محدودية وجوده في العالم حيث كان آخر بركان يخرج منه الالماس من 600 مليون عام تقريبا ، موضحا ان أقدم ماسة يقرب عمرها من 3 مليارات سنة ، وهذا ما يفسر قيمته المادية المرتفعة ، وحول أغلى انواع الالماس قال انه العديم اللون او الشفاف بالإضافة الى بعض الالوان الزاهية التي يندر وجودها .

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .