دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
إثارة كبيرة في منافسات السوبر ستوك والسيارات السياحية | قطاع التصنيع يؤثر سلباً على الاقتصاد الأوروبي | وزير المالية التركي: الاستقرار المالي أمن قومي | النفط عند 60 دولاراً للبرميل | لاجارد: المركزي الأوروبي لايعمل بنظام آلي | رئيسا المفوضية والمجلس الأوروبي يوقعان على بريكست | ترامب يتأهب لإعلان «صفقة القرن» ويصفها ب «العظيمة» | بنك أوف أمريكا:صناديق السندات تستقطب 25 مليار دولار | الشيخ عكرمة صبري يكسر حظر الاحتلال ويدخل الأقصى | الفلبين المركزي: التضخم أقل من 4 % | صالح: الشعب العراقي مُصر على «سيادة الدولة» | قطر والوكرة يتمسـكان بالمنطقة الدافئة | وزير الداخلية اللبناني: الحكومة الجديدة حظيت بغطاء سياسي واسع | ارتفاع أسعار المستهلكين في اليابان | حكيمي لا يعرف مستقبله | نزوح 38 ألف مدني من شمال غرب حلب | إنتر ميلان يضم إريكسن | القادسية في صدارة الدوري الكويتي | بومشقاص | حلبة آمنة للقيادة في سيلين قريباً | مؤسسة قطر تعرض العمل الفني «سيروا في الأرض» | صلاح في متحف الشمع | حققنا فوزاً صعباً نهديه للمدرب فاريا | تشافي يواصل سياسة «التدوير» مع السد | الريان والسيلية مهددان بعدم التأهل لدوري الأبطال | قطر جاهزة لاحتضان نسخة مثالية لكأس العالم | الأفارقة في قمة الحماس للانطلاق إلى قطر 2022
آخر تحديث: الأحد 15/12/2019 م , الساعة 12:10 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية الإقتصادية :

تطوير البنية التحتية والحوكمة.. ونمو عدد الزوّار

السياحة تواصل مسيرة الإنجازات

افتتاح المكاتب التمثيلية في أهم الأسواق السياحية
السياحة تساهم في تحقيق التنوع الاقتصادي
السياحة تواصل مسيرة الإنجازات

الدوحة  قنا:

حقّق القطاع السياحي هذا العام معدل نمو ملحوظ وتطوّرات هامة سواء على مُستوى عدد الزائرين لقطر أو النهوض وتطوير البنية التحتية السياحية وحوكمة القطاع السياحي بما يحقّق التنوّع الاقتصادي الذي يعدّ من أهمّ أهداف رؤية قطر الوطنية 2030.

وارتفع عدد زوّار قطر خلال السبعة أشهر الأولى من العام الجاري إلى 1.19 مليون زئر لتسجّل نموًا نسبته 10.7 %، مقارنةً بنفس الفترة من عام 2018.

وأظهرت الأرقام تصدّر السوق الآسيوي من حيث عدد الزوّار بنسبة 39 %، بأعداد بلغت 469.1 ألف زئر، تلتها القارة الأوروبية بنسبة 31%، بأعداد زوّار بلغت أكثر من 375.5 ألف زئر، في حين بلغت نسبة الزوّار من دول مجلس التعاون الخليجي خلال السبعة أشهر الأولى من العام الحالي نحو 131.6 ألف زئر، بنسبة تقدر بنحو 11 بالمائة، من إجمالي أعداد الزائرين للدولة خلال تلك الفترة.

وقد جاء قرار حضرة صاحب السّموّ الشّيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدّى، في الرابع من نوفمبر 2018، بإنشاء المجلس الوطنيّ للسياحة برئاسة معالي الشّيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء وزير الداخليّة، ليدشّن بدايةَ مرحلة جديدة من مراحل تطوّر السياحة في قطر.

  ومنذ تأسيس المجلس الوطني للسياحة الذي عيّن سعادة السيد أكبر الباكر أمينًا عامًا له، فإنه يعمل على التعاون مع شركائه من القطاعَين الحكومي والخاص في تنفيذ الإستراتيجية الوطنية لقطاع السياحة والتي تعمل على تعزيز تجربة الزائر، وتنويع المُنتجات والعروض السياحية المحلية، وتعزيز الجهود الترويجية، وتعزيز فرص مُشاركة القطاع الخاصّ في الاستثمار السياحي.

ويعتبر صدور القانونَين رقْم 20 لسنة 2018 بشأن تنظيم السياحة، ورقْم 21 لسنة 2018، بشأن تنظيم قطاع فعاليات الأعمال من أهمّ مراحل تطوّر القطاع السياحي، حيث جاء القانونان ليواكبا التطوّر الكبير الذي يشهده القطاع السياحي من حيث الهيكلة والإدارة ومن حيث التطوّرات الفنية التي شملت تنويع الأسواق المصدّرة للزوّار وتنويع المنتجات والتجارب السياحية.

جهود مُثمرة

ومرّ قطاع السياحة بعدّة مراحل شكلت محورًا أساسيًا في مسيرة نمو السياحة في قطر مثل افتتاح المكاتب التمثيلية للمجلس الوطنيّ للسياحة في أهم الأسواق السياحية المصدرة وهي الولايات المتحدة الأمريكية، وبريطانيا، وفرنسا، وإيطاليا، وتركيا، وروسيا، والهند، والصين، وأسواق جنوب شرق آسيا وذلك بالتزامن مع إعلان منظمة السياحة العالمية ترتيب قطر من حيث مؤشّر الانفتاح لتصل إلى المرتبة الثامنة عالميًا والأولى على مُستوى منطقة الشرق الأوسط.

كما تمّ تطوير التعاون بين المجلس الوطني للسياحة ومنظمة السياحة العالمية لتشمل دعم عدّة مبادرات عالمية بينما عمل المجلس على تطوير وتنظيم طريقة عمل القطاع السياحي، مع التركيز على تطوير المهارات والكفاءات لدى العاملين في القطاع إلى جانب تطوير شكل ومضمون الفعاليات والمهرجانات السياحية.

وعمل المجلس الوطني للسياحة أيضًا على تعزيز مكانة قطر كوجهة فعاليات أعمال عالمية، والتعاون مع شركاء الهيئة لاستقطاب المزيد من المؤتمرات والمعارض بالإضافة إلى دعم شركات تنظيم المعارض والفعاليات المحلية وإتاحة الفرصة لهم لقيادة القطاع.

كما تمّ إطلاق عدة حملات دعائية وترويجية، بالتعاون مع أهم وأشهر المنصات الإعلامية والسياحية في العالم، ما عزّز من مكانة قطر كوجهة سياحة عالمية، إلى جانب دعم الشركات محليًا بهدف تعزيز التجربة السياحية وتطوير الخدمات، وعالميًا بهدف زيادة عدد الزوّار والاستفادة من الخبرات العالمية في مجال السياحة.

وتستمرّ رحلة نمو قطاع السياحة في دولة قطر دون توقف على عدة محاور لتشمل البنية التحتية والكادر البشري والقوانين والتشريعات المنظمة لعمل القطاع وتنظيم آلية عمل قطاع الضيافة وتطوير مهارات المرشدين السياحيين وتطوير القطاعات الفرعية للقطاع مثل السياحة البحرية وسياحة المؤتمرات والأعمال والسياحة الرياضية.

تسهيلات للسياح

وأرجع المجلس الوطني للسياحة زيادة نموّ عدد السياح الوافدين إلى دولة قطر خلال هذا العام إلى الإجراءات التي اتخذتها الدولة بتسهيل سياسات وإجراءات الحصول على التأشيرة، ما جعل دولة قطر وجهة سياحية منفتحة على العالم ووضعتها ضمن أهمّ الأسواق التنافسية سياحيًا في المنطقة والعالم، حيث تُعتبر دولة قطر الأكثر انفتاحًا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والثامنة على مُستوى العالم.

وتسمح سياسات التأشيرة المنفتحة التي تطبقها الدولة بدخول جنسيات أكثر من 80 دولة إلى أراضيها دون الحاجة إلى الحصول على تأشيرة دخول مسبقة، وتسمح بالاستفادة من موقع البلاد المُتميّز الذي يتوسّط العالم وبوجود شبكة رحلات الخطوط الجوية القطرية التي تصل من وإلى أكثر من 170 وجهة عالمية.

فعاليات سياحية

ومن هذا المنطلق، عمل المجلس الوطني للسياحة على تنظيم عدة فعاليات سياحية كالمهرجانات والفعاليات السياحية التي تمثل جزءًا هامًا من آلية عمل المجلس في سعيه لتنمية القطاع السياحي وتنويع رزنامة الفعاليات المحلية، بالإضافة إلى دعم القطاعات الاقتصادية مثل التجزئة والضيافة والمأكولات والمشروبات، كما أن هذه المهرجانات تدعم روّاد الأعمال وأصحاب المشروعات المنزلية لتطوير علاماتهم التجارية وتسويق منتجاتهم ضمن الفعاليات الكُبرى.

وكان آخر هذه الفعاليات، موسم صيف قطر، الذي امتدّ على مدى 11 أسبوعًا تعاون خلالها المجلس الوطني للسياحة مع 68 شريكًا وقدم برنامجًا يناسب جميع الفئات العمرية للزوّار، مع إطلاق نظام إخطار السفر الإلكتروني بالتعاون مع وزارة الداخليّة، لإتاحة الفرصة لعدد أكبر من الزوّار من أصدقاء وأقارب المُقيمين في قطر، وكذلك المُقيمين السابقين في قطر، للاستمتاع بفعاليات موسم الصيف في قطر. ولعبت عروض الضيافة والخصومات دورًا محوريًا في تحقيق زيادة كبيرة في معدل الإشغال العام في جميع الفنادق والتي بلغت 40% فقد سجّلت الفنادق في شهر يونيو الماضي زيادة بنسبة 10 بالمائة، في متوسط معدل الإشغال مقارنة بشهر يونيو 2018، بينما شهد شهر يوليو زيادة نسبتها 4 بالمائة، مقارنةً بالشهر نفسه من العام الماضي. وخلال أسبوع عيد الأضحى، سجّل متوسط معدلات الإشغال في جميع الفنادق 60 بالمائة، وذلك بحجوزات بلغت قيمتها 44.5 مليون ريال قطري.

تخطّي الحصار

وبفضل السياسة الحكيمة لدولة قطر فقد تخطّى قطاع السياحة في الدولة الحصار المفروض على البلاد منذ عام 2017، حيث ورغم الحصار حقّقت معدلات السياحة نموًا ملحوظًا على مختلف المستويات، وذلك بفضل تفعيل خطط الانفتاح على الأسواق السيحية عالميًا مثل الهند والصين وروسيا والولايات المتحدة وألمانيا.

ومنذ بداية العام الجاري تشهد قطر نموًا في أعداد الزوّار بنسب ملحوظة على أساس سنوي وشهري، حيث نمت أعداد زوّار قطر خلال النصف الأول من العام الجاري بنسبة 11.5 بالمائة، على أساس سنوي، وبلغ 1.05 مليون زئر، مقارنة ب 944.69 ألف زئر في نفس الفترة من 2018.

الاستثمار السياحيّ

ويُساهم القطاع الخاص في الاستثمارات السياحية، حيث تعتبر السياحة في قطر صناعةً متناميةً نجحت في خلال فترة وجيزة في أن يكون لها دور فعّال في تحقيق التنوّع الاقتصادي الذي تنشده الدولة، والمُساهمة في الناتج المحلي الإجمالي، وخلق فرص استثمار هائلة، ومن المجالات المفتوحة للاستثمار السياحي في قطر، خدمات فعاليات الأعمال، والثقافة والتراث، وخدمات السفاري الصحراوية، والطعام، والصحة والرفاهية، والأنشطة الحرة والترفيه، والرياضة، والاستجمام، وتنظيم الجولات السياحية، والإقامة السياحية، وخدمات النقل والمواصلات. ويسعى المجلس الوطني للسياحة بشكل حثيث من أجل جذب المُستثمرين المُناسبين لتنفيذ المشروعات ذات الصلة بالقطاع السياحي والتي تصبّ في صالح عملية استكمال المرافق وأماكن الجذب الحالية وتوسيعها، وخلق المزيد من فرص العمل، في إطار سعيه لتنويع البنية التحتيّة للسياحة والخدمات السياحية في قطر وتعزيزها. ويؤدّي المجلس دورًا تحفيزيًا كموفر لخدمات شاملة للمُستثمرين المُحتملين وتعريفهم بفرص المُشاركة في جهود تنمية السياحة في قطر والتحرّك بناءً على ذلك، عبر توفير المعلومات اللازمة حول المشروعات المُحتملة والعمل كهمزة وصل وتنسيق بين المُستثمرين المُحتملين والشركاء المعنيين من القطاعَين العام والخاصّ.

 فتح أسواق سياحية جديدة

يعمل المجلس الوطني للسياحة للترويج للسياحة خارج قطر من خلال عدة محاور، ومنها المكاتب التمثيلية في كل من الولايات المتحدة، وبريطانيا، وفرنسا، وإيطاليا، وألمانيا، وتركيا، والصين، والهند، وروسيا، وجنوب شرق آسيا، كما يستهدف خلال الفترة القادمة فتحَ أسواق سياحية جديدة في كلٍ من أستراليا والدول الإسكندنافية.

 64% إشغال الفنادق بنمو 7%

تبلغ نسبة إشغال القطاع الفندقي منذ بداية العام الجاري وحتى شهر أغسطس الماضي حوالي 64 %، بنسبة نموّ 7 %، عن الفترة ذاتها في 2018، وهو تقريبًا معدل النمو لكل ربع منفصل ماعدا الربع الأول الذي شهد نموًا بمقدار 10 بالمائة، عن الربع الأوّل من عام.

26 ألف غرفة فندقية

 يُساهم قطاع الضيافة في دعم خطط السياحة في دولة قطر، حيث يتميّز قطاع الضيافة القطري بالتنوّع وجودة الخدمة وتطوّر المرافق، حيث يشترك جميعُ العاملين في القطاع في عملية التطوير المستمرّ ويرجع هذا لجهود الشركاء في تطوير كفاءات القطاع والارتقاء بمستوى الخدمات.

وقد بلغ إجمالي عدد الغرف في قطر مع نهاية العام الماضي 2018 حوالي 25,917 غرفة (تشمل 23,087 غرفة فنادق و2,830 شقة فندقية) توزّعت على 124 منشأة فندقية متنوّعة، في حين وصلت عدد المنشآت إلى 130 منشأة فندقية توفّر 27,378 غرفة فندقية في مُنتصف العام الجاري 2019.

 186 ألف زائر عبر البواخر السياحية

 حقّقت السياحة البحرية معدلات نمو كبيرة خلال المواسم السياحية الماضية تخطّت 100%، خلال الموسم السياحي 2018 /‏ 2019 على مُستوى أعداد الزوّار والسفن، في حين سيكون الموسم السياحي الحالي 2019 /‏ 2020 أحد المراحل الهامة جدًا في تطوير هذا القطاع الحيويّ.

ومن المتوقّع أن يكون موسم 2019 /‏2020 هو الأكبر بين المواسم السابقة، حيث يصل أكثرُ من 186 ألف مسافر، و61 ألفًا من البحارة وأطقم العمل على متن 74 سفينة.

 «قطر أصالة التجربة» تستهدف 225 مليون مسافر

  أطلق المجلس الوطني للسياحة حملته الترويجيّة العالمية «قطر أصالة التجربة» مستهدفًا 225 مليون مسافر حول العالم في 15 دولة، يتحدّثون 8 لغات.

تمّ إطلاقُ عدة حملات إلكترونية على أكبر محركات البحث ومواقع الحجز مثل محرك كونار دوت كوم الصيني، وموقعي بوكينغ وتريب أدفايسير.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .