دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 12/6/2019 م , الساعة 3:06 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

يهدف إلى تعزيز آليات الرصد والتنبؤات العلمية

قطر تشارك في المؤتمر الـ18 للأرصاد الجوية في جنيف

قطر تشارك في المؤتمر الـ18 للأرصاد الجوية في جنيف

جنيف- قنا:

تشارك الهيئة العامة للطيران المدني ممثلة بإدارة الأرصاد الجوية في المؤتمر الثامن عشر للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية «WMO» المنعقد حالياً في العاصمة جنيف.

ويهدف المؤتمر للاتفاق على استراتيجية وأدوات المستقبل لمساعدة البلدان على زيادة قدرتها على مقاومة الصدمات القاسية للطقس والماء والمناخ وغيرها من الصدمات البيئية، وتعزيز آليات الرصد والتنبؤات العلمية، وسد الفجوات في القدرات.

ويعتبر المؤتمر الجمعية العامة للمندوبين الذين يمثلون جميع أعضاء المنظمة (الدول والأقاليم)، وهو أعلى هيئة في المنظمة، وهو الذي يضع السياسات العامة للمنظمة واللوائح والإجراءات، والاستراتيجية والميزانية، وينتخب رئيس المنظمة ونوابه وأعضاء المجلس التنفيذي ويُعيّن الأمين العام.

وتتضمن بنود جدول أعمال المؤتمر تعزيز شبكة الرصد التي تدعم جميع التنبؤات، وتحسين خدمات الطقس والمناخ في عصر تغير المناخ وطقس أكثر تطرفاً، والمرافق الهيدرولوجية ودعم الإدارة المستدامة للمياه، وعلوم نظم الأرض المتكاملة، وتيسير تطوير القدرات، والمشاركة مع القطاع الخاص، وسياسة البيانات، بالإضافة إلى حوار مخصص بشأن المحيطات، ودورة بشأن توسيع نطاق شراكات التنمية، وجمعية هيدرولوجية موازية، وحوار بين القطاعين العام والخاص، فضلاً عن إقامة معرض عالمي لتكنولوجيا الأرصاد الجوية يعرض تقنيات التنبؤ والقياس والتحليل في مجالات المناخ والطقس والأرصاد الجوية الهيدرولوجية، وإتاحة أفضل المعلومات والخدمات للجميع.

ومن المقرر أن يوافق المؤتمر على خطة استراتيجية جديدة للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية لتحقيق رؤيتها الشاملة.

وقال السيد بيتيري تالاس، الأمين العام للمنظمة العالمية للأرضاد الجوية: نتوخى بحلول عام 2030 عالماً تتمتع فيه جميع الأمم، لاسيما الأكثر ضعفاً، بالقدرة على مقاومة الآثار الاجتماعية والاقتصادية للظواهر المتطرفة للطقس والماء والمناخ والظواهر البيئية المتطرفة الأخرى وبالقدرة على دفع عجلة تنميتها المستدامة من خلال تقديم أفضل الخدمات الممكنة سواء كان ذلك في البر أو البحر أو الجو.

وأضاف: ارتفع الطلب على خبرات المنظمة (WMO) والمرافق الوطنية للأرصاد الجوية والهيدرولوجيا بمعدل لم يُشهد من قبل. ويتزايد الأثر الاجتماعي والاقتصادي لأخطار الطقس والمناخ والأخطار المتعلقة بالماء بسبب تدهور البيئة، والمد الحضري، وقبل كل شيء تغير المناخ.

وأكد تالاس أن تغير المناخ يغير أنماط الهطول وبالتالي يزيد من الإجهاد المائي وتحديات الأمن الغذائي، كما يؤثر على شدة العواصف المدارية ومسارها، ويتسارع معدل ارتفاع مستوى سطح البحر، وبحلول نهاية القرن الحالي، قد يكون أعلى بكثير مما كان متوقعا في الأصل.

وتشجع المنظمة العالمية للأرصاد الجوية على الابتكار في نهج نظام الأرض وتوجه الانتقال من العلوم إلى الخدمات، كما كثفت المنظمة أيضاً تعاونها مع شركاء التنمية مثل البنك الدولي والصندوق الأخضر للمناخ لتعزيز الاستثمار الموجه والمستنير والمُوسع في مرافق الهيدرولوجيا والأرصاد الجوية.

ومن المتوقع أن يعتمد المؤتمر خطة استراتيجية جديدة للمنظمة (WMO) لعام 2030 وتحدد هذه الخطة بأهداف طويلة الأجل وأولويات شاملة تتضمن تعزيز التأهب والحد من الخسائر في الأرواح والممتلكات الناجمة عن ظواهر الأحوال الجوية والهيدرولوجية المتطرفة، ودعم عملية صنع قرارات ذكية مراعية للمناخ لبناء القدرة على مقاومة المخاطر المناخية والتكيف معها، بجانب تعزيز القيمة الاجتماعية الاقتصادية لخدمات الطقس والمناخ والخدمات الهيدرولوجية وما يتصل بذلك من خدمات بيئية.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .