دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 24/8/2019 م , الساعة 3:45 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

مركز دراسات ينتقد سياسات توظيف المواطنين

البطالة تفاقم في الإمارات

مدونون إماراتيون كسروا الصمت بسبب فشلهم في الحصول على وظائف
البطالة تفاقم في الإمارات
 

قال مركز الإمارات للدراسات والإعلام “إيماسك” إن الإمارات تعتبر واحدة من أكثر الدول التي يوجد بها وظائف في دول الخليج العربي، لكن البطالة وسط المواطنين الإماراتيين تتزايد ويبدو أن المواطنين أكثر من يعانون مع ملامح الأزمة الاقتصادية وتفريغ بعض المؤسسات الخاصة من الموظفين. وأضاف التقرير أنه في أبريل 2019 زعم وكيل وزارة الموارد البشرية والتوطين المساعد للاتصال والعلاقات الدولية، عمر النعيمي، بأن القطاع الخاص في الدولة يوفر أكثر من مليونَي وظيفة تناسب المواطنين.

وجاء تصريح النعيمي في ذلك الوقت بعد أسابيع قليلة من تحقيق نشرته صحيفة “الخليج” الرسمية يؤكد أن الوزارة فشلت في توظيف المواطنين وأن معارض “التوظيف” وهمية بدون أي جدوى. وتحقيق الصحيفة الرسمية يأتي ضمن انتقادات نادرة في الدولة التي يتحكم جهاز الأمن فيها بوسائل الإعلام.

في الأسابيع القليلة الماضية تزايدت الانتقادات التي يوجهها مدونون شباب إماراتيون، للسلطات مع زيادة توظيف الأجانب في القطاع الحكومي والخاص، مع أن شباب الدولة بإمكانهم شغل تلك الوظائف بقدرات كبيرة وتنافسية مع الأجانب. ونادراً ما تظهر الانتقادات في الإمارات بسبب الرقابة الأمنية المشددة والمتفشية في شبكات التواصل الاجتماعي، لكن كثيرون كسروا الصمت بسبب فشلهم في الحصول على وظائف أو أنهم يشعرون أن “شباب الإمارات” بلا وظائف في بلدهم ويعانون البطالة. ونشر المهندس الإماراتي بدر الكعبي تغريدات على تويتر يشكو من أن “الأجانب والمقيمين يجدون وظائف في لمح البصر بعد تخرجهم من الجامعة فيما المواطنون «معشعشين» في بيوتهم بدون وظائف”.

يشمل التوظيف القطاعين الحكومي والخاص، فالدولة بدلاً من توظيف المواطنين في الوظائف الحكومية لخدمة بلدهم تفضل الاستعانة بالأجانب، بالرغم من أن الكفاءات الوطنية تجعل المواطن في مكانه وأحياناً من حيث المؤهلات تجد الإماراتي أكثر تأهيلاً كما يقول مدونون.

ويعتقدون أن السبب وراء ذلك يعود إلى أن المسؤولين في المؤسسات الحكومية يفضلون الأجنبي لأنه يُنفذ دون معارضة وسهولة الاستغناء عنه من الوظيفة إذا تعارضت أفكاره مع أفكار المسؤولين الأعلى منه.

لغة الأرقام

تُظهر الأرقام ذلك بشكلٍ فجّ، حيث أظهر آخر مسح صادر عن الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء الحكومية عام2017 - وهو آخر عام توفرت فيه بيانات عن البطالة من جهة حكومية - ارتفاع معدل البطالة في الدولة إلى 2.5%، وبلغت نسبة البطالة بين المواطنين 9.6% فيما الوافدون2.1%. وتشير إحصائيات غير رسمية إلى أن نسبة البطالة بين المواطنين الإماراتيين تتجاوز (20% ).

وهذا هو التدني الأكبر منذ عام 2009، إبان الأزمة الاقتصادية التي ضربت الدولة. وسجلت الإحصاءات عام 2016م 1.6% من بينها 6.9% بين الإماراتيين، ونحو 1.4% بين الوافدين.

وحسب إحصائيات 2017 التي أطلع عليها “إيماسك” فإن نسبة المتعطلين عن العمل بين المواطنين الإماراتيين بين الإمارات السبع هم بين الفئات العمرية بين (20-39 عاماً) على النحو الآتي: (29.1%) للذين أعمارهم بين (20-24 سنة)، و(23.8%) للذين أعمارهم بين (25-29 سنة)، و(15.7%) للذين أعمارهم بين (30-34 سنة)، و(14.6%) للذين أعمارهم بين (35-39 سنة) وهؤلاء هم الشريحة الأكبر في الإمارات من شبابها الذين يعانون البطالة في ظل إجراءات حكومية سيئة لتوظيفهم.

المعونات الشهرية

في ديسمبر الماضي ذكرت صحيفة “ذي ناشونال” أن المواطنين العاطلين الذين يمكنهم، تلقي مدفوعات البطالة الشهرية ابتداء من 6 آلاف درهم (تعادل 1634 دولاراً أمريكياً)، سيتعيّن عليهم القبول بواحد من 3 عروض عمل تتيحها الدولة، وإلا فإنهم يخاطرون بفقدان الدعم المالي الذي يحصلون عليه من الحكومة.

وحسب الصحيفة فقد تلقى نحو 39 ألف شخص في أبوظبي ما مجموعه 806 ملايين درهم (219 مليون دولار) من مدفوعات الرعاية الاجتماعية عام 2013، وهو آخر عام تتوافر بيانات رسمية حوله ويشكّل ذلك زيادة عن عدد 25 ألفاً و300 شخص و665 مليون درهم عن الأرقام المحققة عام 2011.

وفي 2017 حدد مجلس الوزراء 11 مليار درهم للرعاية الاجتماعية لمدة ثلاث سنوات. وبدلاً من حلّ مشكلة الوظائف برواتب أعلى من مدفوعات البطالة الشهرية، قال تقرير للموارد البشرية الإماراتية في يوليو 2019 أن الحد الأدنى للرواتب 5000 درهم خصوصاً “للدوام الكامل”!.

مع أن حكومة أبوظبي حددت الحد الأدنى للأجور للإماراتيين عند 10،000 درهم، كيف يذهب المواطن للعمل براتب أقل من الرعاية الاجتماعية. وهل يقبل المسؤولون في الدولة بتوظيف أبنائهم وبناتهم وحتى أنفسهم براتب 5000 درهم ؟!.

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .