دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
المنصوري يشيد بجهود حكومة الوفاق لحقن دماء الليبيين | قوات أمريكية تعتقل قيادياً بالحشد بإنزال جوي في الأنبار | الكويت تعلن إلغاء فعاليات الأعياد الوطنية الشعبية | الكويت تحتفل اليوم بالذكرى ال 59 لعيدها الوطني | العلاقات القطرية التونسية استراتيجية ومتينة | قطر وفلسطين تستعرضان التعاون القانوني والتشريعي | الكويت تعلن وقف جميع الرحلات المغادرة والقادمة من العراق | حمد الطبية تُحذّر من السفر لدول انتشار كورونا | الكشافة تحتفل باليوم العالمي للمرشدات | الخدمات الطبية بالداخلية تعزز التواصل مع الطلاب | التعليم تطلق 4 مشاريع إلكترونية جديدة قريباً | تعريف طلبة الثانوية بالتخصصات الجامعية | قطر الثانية عالمياً في حجم الاستثمار المباشر بتونس | بنايات سكنية مُجهّزة للحجر الصحي | تحالف الحضارات يعزز التعايش السلمي بين الأمم | العربي القطري يواجه كاظمة الكويتي في ربع نهائي البطولة العربية للأندية للرجال للكرة الطائرة | مؤسسة قطر تفتتح مدرسة طارق بن زياد رسمياً اليوم | جاليري المرخية ينظم معرضين جديدين | «ملتقى برزة» يستعرض الهوية الجديدة للمعرض | 2004 متسابقين في جائزة «كتارا لتلاوة القرآن» | كورونا يؤجل اجتماع الاتحاد الآسيوي | تطويع الحدائق لنشر الثقافة المحلية | الآسيوي يختار طشقند لمباراة سباهان | مساعد وزير الخارجية: تداعيات حصار قطر ما زالت ماثلة في انتهاكات عديدة لحقوق الإنسان | سمو الأمير يعقد جلسة مباحثات مع الرئيس التونسي | مواجهات واعدة لنجمات التنس العالمي في بطولة قطر توتال | مذكرة تفاهم بين القطرية للعمل الاجتماعي وكلية المجتمع | رئيس الوزراء يهنئ نظيره في استونيا | نائب الأمير يهنئ رئيسة استونيا | صاحب السمو يهنئ رئيسة استونيا بذكرى استقلال بلادها
آخر تحديث: الأحد 19/1/2020 م , الساعة 12:12 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية الإقتصادية :

الدولة حريصة على توفير بيئة جاذبة

البورصة من أفضل الوجهات الاستثمارية العالمية

مشتريات قوية للمحافظ.. وضخ سيولة مرتفعة
البورصة من أفضل الوجهات الاستثمارية العالمية
كتب - طوخي دوام:

تشهد بورصة قطر إقبالاً كبيراً من المحافظ والصناديق الاستثمارية الأجنبية، في ظل جاذبية الأسهم للشراء، وتحقيقها عائدات جيدة للمستثمرين، وكشفت البيانات الشهرية للسوق أن حجم مشتريات الأجانب في بورصة قطر بلغ أكثر من 35.4 مليار ريال خلال عام 2019، وذلك بالتزامن زيادة أوزان الشركات القطرية في مؤشرات الأسواق الناشئة، وارتفاع نسب تملك الأجانب في البورصة، بالإضافة إلى ضخ استثمارات جديدة في السوق وهو ما يؤكد ثقة المستثمرين حول العالم في الاقتصاد القطري رغم الحصار الجائر المفروض على قطر.

وأكد اقتصاديون وخبراء أن بورصة قطر تعتبر من أفضل الوجهات الاستثمارية في المنطقة والعالم، وتعد وجهة استثمارية متميزة لمديري الصناديق والمؤسسات الاستثمارية الدولية في ظل العوائد المتميزة للشركات القطرية وقوة الاقتصاد، بالإضافة إلى مناخ الأعمال الإيجابي في الدولة والدعم المستمر من الدولة للقطاع الخاص، مشيرين إلى أن انخفاض أسعار الأسهم، ساهم في إيجاد فرص شراء انتقائية، خاصة لأسهم الشركات التي تواصل الربحية، وتعطي أرباحاً سنوية مجزية للمستثمرين.

وقال الخبراء: إن بورصة قطر تمكنت من لفت أنظار المستثمرين حول العالم، رغم الحصار الجائر، من خلال المحافظة على موقعها كواحدة من أفضل أسواق المنطقة. وهو ما دفع المتعاملين الأجانب إلى تكوين مراكز مالية جديدة بالأسهم القيادية، الأمر الذي دفع السيولة للارتفاع بشكل قياسي خلال تعاملات الأسبوع الماضي.

ويؤكد الاقتصاديون إلى أن السيولة الضخمة التي تتدفق على السوق حالياً تأتي من قبل الأجانب عن طريق محافظها الاستثمارية التي رفعت من أصولها المستثمرة في الأسهم. وذكروا أن التدفقات الأجنبية المتوقع دخولها للسوق القطري تتمثل في صناديق سيادية تقتفي أثر المؤشرات العالمية بشكل مباشر، بالإضافة إلى الصناديق والمحافظ النشطة التي تبحث عن الفرص المواتية.

الارتفاعات المتتالية

وأوضح الخبراء أن كلمة السر وراء الارتفاعات المتتالية لمؤشر السوق ترجع بشكل أساسي إلى المشتريات القوية للمحافظ والمؤسسات الأجنبية، مشيرين إلى أن استمرار الأجانب في ضخ سيولة مرتفعة قد يدفع السوق صوب حاجز11 ألف نقطة بنهاية الشهر الحالي، وتوقعوا أن تشهد السوق تدفق مزيد من الاستثمارات الأجنبية العام الحالي، مشيرين إلى أن مشتريات الأجانب في البورصة حققت تطوراً ملحوظاً خلال السنوات الماضية، ومن المتوقع أن ترتفع بشكل كبير في الأعوام القادمة.

وقالوا: إن حزمة الإجراءات التي اتخذتها الدولة لتشجيع وجذب الاستثمارات، والتي تضمنت العديد من القرارات والتشريعات، ومن ضمنها قانون تنظيم الاستثمار الأجنبي، ورفع نسبة تملك الأجانب في البورصة إلى 49%، كل ذلك يعد حافزا مهما وأساسيا لجذب المستثمرين والاستثمارات إلى قطر، ودعم دخول المستثمرين الأجانب إلى السوق القطري.

وقد احتفظت بورصة قطر بمكانتها كأكبر سوق ناشئة في المنطقة ومازالت تواصل حركتها وتقدمها كواحدة من بين أفضل أسواق المال أداء على مستوى العالم الأمر الذي يعكس ثقة المستثمرين بالبورصة وفي الشركات القطرية المدرجة فيها التي عرفت بقوتها وتوزيعاتها السخية.

إقبال على الاستثمار في الأسهم.. التميمي:

البورصة تحقق عوائد جيدة

قال المحلل المالي مبارك التميمي: إن هناك إقبالا واضحا من المحافظ الأجنبية على الاستثمار في السوق القطري، لما يتمتع به من الكثير من المحفزات، مشيرا إلى أن البيئة التشريعية والقانونية ساهمت إلى حد كبير في جذب المزيد من الاستثمارات إلى السوق القطري وخاصة رفع نسب تملك الأجانب في الشركات القطرية.

وأضاف: إن الشركات القطرية تواصل النمو وتحقق أرباحا ونتائج جيدة، وخاصة البنوك، كما أن التوزيعات التي أقرتها تعتبر مناسبة ولم تقل عن المستويات السابقة، مشيرا إلى أن من استثمر في البورصة العام الماضي استفاد من ارتفاع أسعار الأسهم بالإضافة إلى تحقيقه عوائد جيدة. وأشار إلى أن محافظة بورصة قطر على مكانتها في مؤشرات الأسواق الناشئة عززت من مكانتها على المستوى العالمي، منوّها بالانعكاس الإيجابي لارتفاع البورصة على معنويات المتداولين في ظل الثقة الكبيرة التي أصبحت تتمتع بها البورصة القطرية عبر استقطابها الاستثمارات الأجنبية والصناديق الاستثمارية الأجنبية. وأوضح التميمي قائلا: التشريعات الاقتصادية التي أطلقتها الدولة انعكست بشكل واضح وإيجابي في استقطاب الكثير من السيولة الأجنبية إلى السوق المحلي، والتي تعتبر البورصة القطرية من أبرز قنوات الاستثمارات في الدولة، إضافة إلى أن البورصة القطرية تتربع على قائمة أكبر الأسواق الناشئة في دول المنطقة، ومنحها عوائد سخية وبنسب مميزة تعتبر الأعلى في المنطقة، لذلك هناك ارتفاع في نسب الشراء من جانب هذه المحافظ الأجنبية ودخول قوي وواضح لها في السوق المحلي، ومتوقع أن تحافظ المحافظ الأجنبية على معدلات الشراء خاصة للأسهم القيادية. وعن ارتفاع مؤشر السوق خلال الفترة الماضي، قال التميمي: إن هناك بعض المستثمرين وجدوا أن السوق تتوفر به فرص استثمارية جيدة ما شجعهم على تحويل المحافظ الاستثمارية التي يمتلكوها في أوعية استثمارية أخرى إلى البورصة، للاستفادة من العوائد المحققة. وقال التميمي: إن البورصة تشهد الفترة الحالية إقبالاً متزايداً من المحافظ المحلية والأجنبية على الاستثمار في البورصة، لاقتناص الفرصة المتاحة في ظل جاذبية الأسهم القطرية والعائد الجيد للاستثمار في الأسهم، مشيرا إلى أن البورصة قادرة على جذب مزيد من المستثمرين للقيام بعمليات الشراء والبيع، رغم عمليات الحصار المفروض على قطر.

د.عبد الرحيم الهور:

تنويع الاستثمارات يقلل المخاطر

البورصة من أفضل القنوات الاستثمارية للعارفين بها

أكد الكاتب الاقتصادي الدكتور عبد الرحيم الهور أن بورصة قطر من أفضل الوجهات الاستثمارية ليس في المنطقة فقط بل في العالم، لما تتمتع به من محفزات كبيرة غير متوفرة في الكثير من الأسواق، خصوصاً أن الاقتصاد القطري يعد اقتصادا ناشئا مع نسب نمو مطردة متماشية مع المكون الاقتصادي للدولة بين الريعية والصناعية والمعرفية، مشيرا إلى أن الدولة أوجدت بيئة استثمارية مناسبة من خلال تطوير البنية التشريعية والقانونية، وبنية التكنولوجيا المتطورة وبنية العنصر البشري الماهر والقادر على التعامل مع المتغيرات والتطورات المحلية والعالمية، كذلك تتمتع الدولة بحضور متوازن ومميز على المستوى السياسي العالمي مما انعكس إيجاباً على سلاسة إقامة العلاقات التجارية والاستثمارية وغيرها مع شريحة كبيرة من الدول.

وقال د. الهور إن الدولة تتمتع باقتصاد قوي وبنية لوجستية مناسبة وآمنة وهو ما يسهم في زيادة التدفقات الاستثمارية من الخارج، كذلك أن الاستثمار في أسهم الشركات المدرجة في السوق القطرية يعتبر من أفضل الاستثمارات كمخزن للقيمة، مشيراً إلى التذبذبات الكبيرة التي وقعت لمخازن القيمة كالذهب من عام ٢٠٠٨ حتى الآن والذي تراجع من ١٩٠٠ دولار تقريبًا إلى ١٢٠٠ و الآن يعاود الصعود، طبعا مع ارتباطه الجذري مع الدولار، لذلك يمكن لمحفظة منوعة متوازنة الأوزان القطاعية أن تكون كمخزن مناسب للقيمة، مشيرا إلى أن تنويع المحفظة الاستثمارية يعد أمرا هاما في ظل التقلبات التي تشهدها الأسواق العالمية.

أوضح أن التوقعات تشير إلى إمكانية أن تكون نتائج الشركات مطابقة لنتائج الاقتصاد الكلي، مؤكدا الدور الكبير الذي تلعبه شركات المساهمة العامة في التنمية الشاملة، التي تلزمها بأن تكون جزءاً من منظومة التنمية الشاملة حتى لا تكون مضطرة للانسحاب من السوق المالي لكي لا تكون عبئا عليه.

وقال: إن الشركات المدرجة في البورصة ستحقق صورة تماثلية نسبية مع معدلات النمو السابقة في الأرباح مع معدلات نمو مطردة طفيفة، كما أن سياسة توزيع الأرباح ستكون متقاربة مع ما تم العمل عليه خلال العام الماضي. وقال إنه يطمئن المستثمرين من الذين يملكون محافظ متنوعة أو أصحاب الأسهم.

وقال د. الهور: إن النتائج المالية التي أعلنت عنها الشركات الأسبوع الماضي جيدة، مع الوضع في الاعتبار أن الأرباح تؤخذ في وضعية مقارنة نسبية مع فترات سابقة وشركات مشابهة محليا وإقليميا.

52% من التعاملات للأجانب في 2019

4 مليارات ريال زيادة في التدفقات الأجنبية

كشفت البيانات السنوية لبورصة قطر أن مشتريات الأجانب بلغت نحو 35.4 مليار ريال خلال عام 2019، بينما بلغت مبيعاتهم نحو 30.4 مليار ريال، ليسجل صافي عمليات شراء قدرها 4 مليارات ريال، مقارنة بنحو 2.5 مليار ريال في العام السابق له، وتركزت مشتريات الأجانب خلال العام الماضي من خلال محافظ المؤسسات والشركات التي حققت مشتريات قدرها 28.8 مليار ريال.

وتشير البيانات السنوية وبحسب إحصائية ل الراية الاقتصادية فقد استحوذ الأجانب على نحو 52.2% من تعاملات السوق خلال 2019، بينما استحوذ القطريون على نحو 47.8%، حيث بلغت مشتريات القطريين خلال العام الماضي نحو 32.3 مليار ريال مقابل مشتريات قدرها 31.6 مليار ريال في 2018، بينما بلغت مبيعاتهم نحو 37.1 مليار ريال، مقارنة بنحو 28.5 مليار ريال في عام 2018.

وأظهرت حصيلة تعاملات فئات المستثمرين بالبورصة، وصول مشتريات المؤسسات الأجنبية خلال العام الماضي نحو 28.8 مليار ريال بينما بلغت مبيعاتهم نحو 23.5 مليار ريال، وبلغت مشتريات الأفراد الأجانب نحو 6.4 مليار ريال بينما بلغت مبيعاتهم نحو 6.9 مليار ريال.

ووفقا للبيانات السنوية لبورصة قطر، فقد بلغت مشتريات المؤسسات القطرية خلال عام 2019 نحو 14.2 مليار ريال بينما بلغت مبيعاتهم نحو 14.1 مليار ريال، وبلغت مشتريات الأفراد القطريين خلال العام الماضي نحو 18.2 مليار ريال بينما بلغت المبيعات 23.1 مليار ريال.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .