دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
تأجيل الأولمبياد جنّب الرياضيين «اضطراباً ذهنياً» | لم أكن أستطيع التنفس | مدرب الغرافة يستدعي لاعبيه | الآسيوي يساهم بحملة مكافحة كورونا | إيقاف جميع المسابقات الرياضية طوال أبريل | صحة وسلامة الجميع أهم من أي مُنافسة | تأجيل بطولة الماسترز للجودو | تأجيل أولمبياد طوكيو 2020 جنب الرياضيين اضطراباً ذهنياً | مدرب شالكه: كورونا منحنا فرصة لنتعلم | منصة لتعزيز العمل عن بُعد بالقطاع الحكومي | بنك الدوحة يحتفل بساعة الأرض | القطرية: نادي الامتياز يمدد فئة العضوية 12 شهراً | المصرف يطلق محفظة mPay الرقمية | إقبال متزايد على المنصات الرقمية المصرفية | 34.1 مليار ريال فائض ميزان المدفوعات | تراجع أسعار المنتج الصناعي في فبراير | 133 مليون ريال قيمة تداولات البورصة | العراق: التحالف ينسحب من قاعدة كركوك الجوية | الجامعة تطالب بفضح سياسات وانتهاكات إسرائيل | السلطة: ارتفاع الإصابات بكورونا ونواجه أوضاعاً مالية صعبة | الاتحاد الأوروبي يدعو لوقف إطلاق النار بسوريا | غزة: تصعيد الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا | الدول العربية تواصل تشديد إجراءاتها لمواجهة كورونا | تزيين المستشفيات بإبداعات فناني قطر | «صحافة الموبايل» في معهد الجزيرة | «مكتبة قطر» تكشف عن وثائق تاريخية للمكتبة البريطانية | التلفزيون يعمل بكامل طاقته لمواجهة «كورونا» | الدراما التوعوية.. قيمة فنية وتثقيفية للمشاهد | «التنمية» تطرح 3 خدمات إلكترونية جديدة قريباً | قطر توفر الرعاية الصحية عالية الجودة لجميع سكانها | قطر ترحّب بعودة الأشقاء البحرينيين إلى وطنهم | تمديد الموعد النهائي للمنح البحثية الداخلية إلى 10 مايو | رئيس الوزراء يوجه بتخصيص 3 مليارات ريال ضمانات للبنوك المحلية | نائب رئيس الوزراء يبحث مع وزير الخارجية الإيطالي جهود مكافحة كورونا | رسالة خطية من صاحب السمو إلى رئيس الأرجنتين
آخر تحديث: الثلاثاء 18/2/2020 م , الساعة 11:45 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية الإقتصادية :

خلال افتتاح مؤتمر لويدز قطر للموانئ واللوجستيات.. وزير المواصلات:

استثمارات ضخمة لتطوير البنية التحتية لقطاع النقل

قطر بمكانة رائدة على خريطة القطاع البحري الدولي
الدوحة مركز تجاري ولوجستي بالمنطقة
ميناء حمد يجذب كبريات شركات الشحن العالمية
استثمارات ضخمة لتطوير البنية التحتية لقطاع النقل

كتب- أكرم الكراد:

تحت رعاية معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، بدأت أمس أعمال مؤتمر لويدز قطر للموانئ واللوجستيات 2020 الذي تستضيفه وزارة المواصلات والاتصالات على مدى يومين بتنظيم مشترك بين مواني قطر كشريك استراتيجي ولويدز العالمية.

ويجمع المؤتمر أكثر من 450 من الخبراء وصناع القرار والمختصين في مجالات الموانئ والنقل البحري واللوجستيات، بالإضافة إلى ممثلين وأعضاء بالمنظمات الدولية كالرابطة الدولية للموانئ والمرافئ، والمنظمة البحرية الدولية، والرابطة الدولية لجمعيات التصنيف.

وأكد سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات في كلمته الافتتاحية، على أن دولة قطر عملت على تطوير القوانين والتشريعات والخطط في مجال النقل، واستثمرت مبالغ ضخمة لتطوير مشاريع البنية التحتية لقطاع النقل والخدمات المساندة لها، لمواكبة التغيرات والتطورات المتلاحقة، ولتكون إرثاً حقيقياً للأجيال المقبلة، ما يحقق أهداف رؤية قطر الوطنية 2030.

وأضاف سعادته أن هذه الاستثمارات حققت تطوراً لافتاً للقطاع البحري على كافة الأصعدة وأسهمت في وضع دولة قطر بمكانة رائدة وسمعة متميّزة على خريطة القطاع البحري العالمي، مشيراً إلى حصول قطر على المرتبة 12 عالمياً في مجال جودة البنية التحية للموانئ في تقرير التنافسية لعام 2019 الصادر عن البنك الدولي، كما صعدت 4 مراتب في جودة خدمات الموانئ، لتصبح في المرتبة 15 عالمياً، وذلك من خلال تنفيذ الخطة الاستراتيجية للوزارة، والهادفة لتحويل دولة قطر إلى مركز تجاري ولوجستي إقليمي وحيوي في المنطقة.


وقال سعادته: جاء ترتيب قطر في المرتبة الثانية عربياً وال30 عالمياً، كما ارتفع ترتيبها من 26 إلى 9 عالمياً في مؤشر الشحنات الدولية في غضون عامين فقط، ما يعكس النمو الكبير في حجم الشحن الدولي بفضل الإمكانيات المتطورة لميناء حمد، الذي يستحوذ على 27% من التجارة البحرية في المنطقة، بالإضافة إلى دوره الهام في تأمين سلاسل إمداد مستقرة ومستدامة توفر للعملاء خدمات متكاملة وتنافسية.

وأوضح سعادته أن البنية التحتية المتطورة والتقنيات الحديثة لميناء حمد أسهمت في اجتذاب كبريات شركات الشحن العالمية، ولعبت التكنولوجيا الحديثة المستخدمة فيه دوراً مهماً في سرعة إنجاز عمليات المناولة، مما ساهم في تقديم خدمات أشمل وحلولٍ أكثر تتيح للعملاء تحقيق الاستفادة القصوى في بيئة تنافسية مثالية للأعمال.

وأكد أن هذه المزايا التفاضلية والعلاقات الوثيقة التي تم بناؤها مع الشركاء العالميين عززت حصة قطر التجارية، وساهمت في تحويل ميناء حمد إلى ميناء محوري إقليمي لإعادة التصدير وإدارة شحنات بنمو سنوي بلغ نحو 30% في 2019، مشيرا إلى أنه لتعزيز هذا النمو في السنوات المقبلة تم توقيع اتفاقيات مع كبرى شركات الشحن بالعالم، كما لعبت التكنولوجيا الحديثة المستخدمة فيه دوراً مهماً في سرعة إنجاز عمليات المناولة، مما ساهم في تقديم خدمات أشمل وحلولٍ أكثر تتيح للعملاء تحقيق الاستفادة القصوى في بيئة تنافسية مثالية للأعمال.

ونوه سعادة وزير المواصلات إلى أن ميناء الرويس الذي يلعب دوراً رئيسياً في تنشيط التبادل التجاري مع الدول المجاورة، استطاع المحافظة على نمو ثابت في أحجام المناولة التي قدمها، في حين سيساهم ميناء الدوحة بعد عمليات التطوير التي قامت بها وزارة المواصلات والاتصالات في دعم خطط وعوائد القطاع السياحي في الدولة من خلال الرحلات البحرية عبر السفن العملاقة.

وعلى صعيد الاستثمارات الخارجية في مجال الموانئ، قال سعادته إن شركة كيوتيرمنلز بدأت أولى خطواتها في تحقيق استراتيجيتها الخاصة بالاستثمارات الخارجية كشركة قطرية متخصصة في إدارة الموانئ، وذلك من خلال امتياز تطوير وإدارة وتشغيل ميناء أوليفيا الأوكراني.

وفي المجال البيئي، أكد أن دولة قطر قطعت خطوات استباقية في حماية البيئة البحرية.. وأضاف أن حصول ميناء حمد على الاعتراف الدولي كأحد أكبر الموانئ الخضراء في العالم، يؤكد تبني أحدث الممارسات المبتكرة القائمة على الاستدامة البيئية والطاقة النظيفة.

وحول التهديدات السيبرانية التي تعد واحدة من الموضوعات التي يناقشها المؤتمر، أشار سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي إلى أن المنطقة والعالم بأسره يدخلون في عصر جديد مختلف ومليء بالتحديات ولعل من أهمها التهديدات السيبرانية.. لافتا إلى أن قطاع النقل البحري أصبح يعتمد بشكل وثيق على التقنيات الجديدة المرتبطة بشبكة الإنترنت والتطبيقات الحديثة في إدارة أصوله فأصبح من الضروري التحضير لمواجهة هذه التهديدات.

ولفت سعادته في هذا السياق، إلى أن وزارة المواصلات والاتصالات قطعت خطوات متقدمة لإصدار دليل لتأمين الأصول البحرية في تطبيقات تشغيل الموانئ والسفن، ليكون عند إصداره الأول من نوعه في المنطقة، ليعزز تطبيقه من توظيف أحدث وسائل الحماية للأصول الإلكترونية البحرية وكافة المعلومات.

وأكد سعادة الوزير، أن كل هذه الجهود تهدف إلى ربط دولة قطر بالاقتصاد الإقليمي والعالمي.. معتبرا المؤتمر فرصة ملائمة للتعريف بهذه الجهود والمشاركة في رؤية الوزارة طويلة الأجل وخططها الحالية في تطوير نظام نقل بحري متميز يكون معياراً عالمياً للجودة والكفاءة والربط، بما يعزز من مكانة الدولة كمركز تجاري عالمي.

عبدالرحمن المناعي: قطر تمتلك قدرات كافية في سلسلة الإمداد