دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
«اليمن عشق يأسرك».. تجربة حضارية لشعب عريق | «قطر للموسيقى» تدعم التعليم عن بُعد | الجميلة يحاور جمهوره في «عيدنا في بيتنا» | «نصف ساعة مع» جديد معهد الجزيرة | «مشيرب» تحتفل باليوم العالمي للمتاحف | صفعة قوية للصفقة السعودية المشبوهة | القطراوي يرفض التفريط في الهيل | الدحيل يترقب عودة محترفيه | محاضرات لمدربي الفئات السنية | نحتاج بعض الوقت للعودة القوية | عودة الجماهير للملاعب في الموسم المقبل | تطبيق جماهيري جديد في اليابان | علاقتي مع الخريطيات أكبر من أي عقود | الذهب إلى أقل مستوى في أسبوعين | ناقلات تتولى إدارة سفينة الغاز «الخريطيات» | القطرية تنفي السماح للمواطنين بالسفر مطلع يونيو | رينو ونيسان تستبعدان الدمج | ترامب يهدد «تويتر» بإجراء كبير | سلطنة عمان ترفع الإغلاق الصحي عن مسقط غداً | تركيا ترفع حظر التجول | اجتماع لوزراء خارجية التحالف الدولي ضد داعش في يونيو | روسيا أرسلت 14 طائرة ميج وسوخوي إلى ليبيا | 40 قتيلاً بمذبحة جديدة في الكونجو | متعافو كورونا يتجاوزون المليونين و460 ألفاً حول العالم | قمة دولية افتراضية في 4 يونيو بشأن تطوير لقاح ضد كورونا | لبنان يطالب المجتمع الدولي بوقف الانتهاكات الإسرائيلية | ترامب يؤكد اعتزامه إكمال سحب القوات الأمريكية من أفغانستان | مقاتلتان روسيتان تعترضان طائرة أمريكية فوق المتوسط | ليبيا: مرتزقة فاغنر ينسحبون من بني وليد باتجاه الجفرة | قطر تدين هجوم العراق وتعزي بالضحية | عريقات يحذر من لجوء الاحتلال إلى العنف لتمرير الضم | فتح المسجد الأقصى أمام المصلين الأحد | المزارع القطرية تطرح 30 صنفاً من الخضراوات بالساحات | صيانة دورية لـ 98 حديقة | التعليم تكمل الاستعدادات لاختبارات الثانوية | قطر هزمت الحصار وتكافح «كورونا» بكفاءة | البقاء بالمنزل عزّز الترابط الأسري | الهلال الأحمر يعزز جهود القطاع الطبي في غزة | شفاء 12217 من فيروس كورونا خلال شهر | 1439 متعافياً من فيروس كورونا | كلية الهندسة تنظم حفل نهاية العام افتراضياً | وصول طائرة مساعدات طبية عاجلة لأوكرانيا | رئيس الوزراء ونظيره اللبناني يتبادلان التهاني بالعيد
آخر تحديث: الأحد 15/3/2020 م , الساعة 12:13 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية الإقتصادية :

بالأرقام.. قطر وجهة رائدة في المنطقة

265 مليار ريال قيمة صادراتنا في 2019

7.9% انخفاضاً في الواردات إلى 106 مليارات ريال
61 مليار ريال حجم التجارة مع الاتحاد الأوروبي
آسيا تستحوذ على 81% من إجمالي الصادرات
265 مليار ريال قيمة صادراتنا في 2019
كتب – طوخي دوام:

بلغت القيمة الإجمالية للصادرات القطرية خلال العام الماضي نحو 265.4 مليار ريال، واستحوذت الصادرات من الوقود المعدني وزيوت التشحيم على نحو 85% من إجمالي الصادرات، وتراجع إجمالي الواردات بنسبة 7.9% ليصل إلى 106.2 مليار ريال، مقارنة ب 115.3 مليار ريال في عام 2018، وبلغ حجم الواردات من الآلات ومعدّات النقل نحو 33 مليار ريال.

ووفقاً لرصد  الراية الاقتصادية الذي استند إلى بيانات جهاز التخطيط والإحصاء، فقد استأثرت الدول الآسيوية المرتبة الأولى بالنسبة لدول المقصد للصادرات القطرية بنسبة قدرها 81% خلال عام 2019، والتي بلغت نحو 215 مليار ريال تلتها دول الاتحاد الأوروبي بنسبة قدرها 10.5% وبإجمالي صادرات قدرها 30 مليار ريال ثم دول التعاون بنسبة 3.4% وبإجمالي صادرات قدرها 9.2 مليار ريال.

كما تصدرت الدول الآسيوية المرتبة الأولى بالنسبة لدول المقصد للواردات القطرية بنسبة قدرها 33% من إجمالي الواردات حيث بلغت قيمة الواردات القطرية نحو 35 مليار ريال، وجاءت دول الاتحاد الأوروبي في المرتبة الثانية من حيث قيمة الواردات بنسبة قدرها 31% من إجمالي الواردات، ثم الولايات المتحدة الأمريكية بنسبة 18.6%.

وتشير بيانات جهاز الإحصاء إلى أن حجم التجارة مع الدول الآسيوية بلغ نحو 250 مليار ريال خلال عام 2019، بينما بلغ حجم التبادل التجاري مع دول الاتحاد الأوروبي نحو 61 مليار ريال.

وتوقع اقتصاديون استمرار ارتفاع الفائض التجاري للدولة في عام 2020 في ظل زيادة الصادرات وتنويع الاقتصاد، وانخفاض الواردات بدعم من تحقيق الاكتفاء الذاتي في العديد من السلع بالإضافة إلى جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية، مشيرين إلى أن قطر أصبحت من الوجهات الاستثمارية الرائدة في العالم.

وقالوا: إن صادرات وواردات الدولة ارتفعت بشكل مطرد في السنوات السابقة بفضل النمو الاقتصادي المرتفع وتنفيذ مشاريع النفط والغاز والبنية التحتيّة. وحققت الصادرات نمواً استثنائياً الأعوام الماضية كما ارتفعت أيضاً الواردات بصورة كبيرة لتلبية متطلبات مشاريع التنمية.

وأشاروا إلى أن قطر عززت من علاقاتها الاستراتيجية مع الدول الكبرى والصديقة بعد الحصار، فضلاً عن تعزيز اقتصادها وزيادة نسبة الاكتفاء الذاتي، واستطاعت أن ترفع من حجم صادراتها نحو الخارج بشكل قوي، كما زادت وجهات الصادرات القطرية إلى معظم دول العالم.

وتشير أرقام الفائض التجاري إلى أن قطر تهدف إلى تنوع الاقتصاد وزيادة مساهمة القطاع غير النفطي في الناتج المحلي، حيث شهدت الصادرات ارتفاعاً في السلع المصنعة والمصنفة أساساً حسب مادة الصنع إلى 7 مليارات ريال. ولم تتأثر الصادرات القطرية إلى دول العالم بالحصار الجائر، وكانت الدول الآسيوية في مقدمة دول العالم من حيث الصادرات والواردات من وإلى قطر، بينما جاءت دول الاتحاد الأوروبي في المرتبة الثانية.

65.7 مليار ريال الصادرات خلال الربع الأخير

أظهرت البيانات أن إجمالي قيمة الصادرات القطرية خلال الربع الأخير من عام 2019 بلغت ما قيمته 65.7 مليار ريال، بانخفاض قدره 14 مليار ريال وبنسبة 17.5٪ مقارنة بالربع الرابع من عام 2018 والذي سجل إجمالي صادرات بلغت 79.6 مليار ريال، بينما بلغت قيمة الواردات القطرية خلال الربع الرابع من عام 2019 ما قيمته 27.3 مليار ريال بانخفاض قدره 1.5 مليار ريال وبنسبة 5.3٪ مقارنة بنفس الفترة من 2018 الذي بلغ 28.8 مليار ريال. واحتلت دولة اليابان المرتبة الأولى بالنسبة لدول المقصد للصادرات القطرية خلال الربع الرابع، بنسبة قدرها 19% من إجمالي الصادرات، وحلت كل من كوريا الجنوبية والصين في المرتبة الثانية بنسبة قدرها 14% من إجمالي الصادرات القطرية، ثم الهند بنسبة 13% من إجمالي الصادرات، واستحوذت دولة سنغافورة على 8% من إجمالي الصادرات القطرية.

38.2 مليار ريال الفائض التجاري في الربع الثالث

حقق الميزان التجاري لدولة قطر (الفرق بين إجمالي الصادرات والواردات) خلال الربع الثالث عام 2019 فائضاً مقداره 38.2 مليار ريال مقارنة بفائض الميزان التجاري للربع الثالث من عام 2018 الذي بلغ 49.9 مليار ريال. وبلغ إجمالي قيمة الصادرات القطرية خلال الربع الثالث من عام 2019 ما قيمته 63.9 مليار ريال، بانخفاض قدره 15.9 مليار ريال 20.0٪ مقارنة بالربع الثالث من عام 2018 والذي سجل إجمالي صادرات بلغ 79.8 مليار ريال.

ويرجع السبب الرئيسي في انخفاض إجمالي الصادرات خلال الربع الثالث من عام 2019 إلى انخفاض صادرات الوقود المعدني، ومواد التشحيم والمواد المشابهة بقيمة 14.7 مليار ريال، والمواد الكيماوية ومنتجاتها غير المذكورة بقيمة 1.1 مليار ريال، والآلات ومعدّات النقل (أغلبها إعادة تصدير) بقيمة 0.3 مليار ريال، ومن جانب آخر شهدت الصادرات ارتفاعاً في السلع المصنعة والمصنفة أساساً حسب مادة الصنع بقيمة 0.1 مليار ريال قطري، والمصنوعات المتنوّعة بقيمة 0.1 مليار ريال.

66.9 مليار ريال الصادرات خلال الربع الثاني

بلغ حجم الفائض التجاري لقطر خلال الربع الثاني من العام الجاري نحو 40.7 مليار ريال، وبلغ إجمالي قيمة الصادرات نحو 66.9 مليار ريال، بانخفاض قدره 8.8 مليار ريال وبنسبة 11.7٪ مقارنة بالربع الثاني من 2018 والذي سجل إجمالي صادرات 75.8 مليار ريال.

وأشار جهاز التخطيط والإحصاء إلى أن السبب الرئيسي في انخفاض إجمالي الصادرات خلال الربع الثاني من عام 2019 يرجع إلى انخفاض صادرات الوقود المعدني، ومواد التشحيم والمواد المشابهة بقيمة 7.5 مليار ريال، والمواد الكيماوية ومنتجاتها غير المذكورة بما يعادل 800 مليون ريال، وانخفاض في السلع المصنعة والمصنفة أساساً حسب مادة الصنع بنحو 800 مليون ريال.

ومن جانب آخر شهدت الصادرات ارتفاعاً في الآلات ومعدات النقل، أغلبها إعادة تصدير، بما قيمته 200 مليون ريال، و100 مليون ريال في المواد الخام غير الصالحة للأكل باستثناء الوقود.

أعلى صادرات في الربع الأول

ارتفع الفائض التجاري للدولة خلال الربع الأول من العام الحالي إلى 43.2 مليار ريال ليسجّل نمواً نسبته 0.002% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. وبلغ إجمالي قيمة الصادرات نحو 70.1 مليار ريال، بانخفاض قدره 1.4 مليار ريال تمثل 2.00%، مقارنة بالربع الأول من 2018 والذي سجّل إجمالي صادرات بنحو71.5 مليار ريال، وعزا التقرير السبب الرئيسي في ارتفاع إجمالي الصادرات خلال الربع الأول من العام الحالي إلى انخفاض صادرات الوقود المعدني، ومواد التشحيم والمواد المشابهة بقيمة 2.1 مليار ريال، والمواد الكيماوية ومنتجاتها غير المذكورة بقيمة 0.4 مليار ريال قطري، والمواد الخام غير الصالحة للأكل باستثناء الوقود بقيمة 0.2 مليار ريال، بينما شهدت الصادرات ارتفاعاً في المصنوعات المتنوعة بقيمة 0.7 مليار ريال.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .