دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
نعمل على تحديد شكل النسخة المقبلة من «أجيال السينمائي» | إذاعة القرآن الكريم شريك استراتيجي لقطر الخيرية | الأندية تتأهب لعودة الحياة إلى ملاعبنا | وضعنا الخطوط العريضة لعودة الوكرة بقوة | نترقب شهرين مثيرين في صراع الدوري | روزنامة حافلة للأكاديمية الأولمبية القطرية | ترتيبات خاصة لانطلاق الموسم الجديد للهجن | أغلى كؤوس السلة فرصة لظهور الخور | العربي يخطط لصفقات مميزة | استمرار المحترفين الخمسة مع نادي قطر | الكويت: استئناف أعمال البنوك.. اليوم | قانون الشراكة يُترجم ثقة القيادة الرشيدة بالقطاع الخاص | Ooredoo ضمن أفضل الجهات في مُكافحة كورونا | 66 % ارتفاع الطلب على الثروة الحيوانية | ميناء الدوحة يستقبل 206 آلاف سائح | قطر توقع أكبر اتفاقية لبناء ناقلات في العالم | د.الهور يستعرض ضعف الإدارة في المؤسسات | ارتفاع قوي للبورصة.. والمكاسب 10.5 مليار ريال | بنية تحتية قويّة تضمن التعافي الاقتصادي العالمي | مليون إصابة بكورونا في أمريكا اللاتينية | روسيا تطرح أول دواء معتمد لعلاج كورونا الأسبوع المقبل | المرصد السوري: مايو الأقل حصيلة في القتلى منذ بداية الثورة | العلماء يتعقبون بؤر كورونا بالعالم | تفشي وباء إيبولا مجدداً في الكونغو الديمقراطية | حظر التجوال في 40 مدينة أمريكية.. وحالة طوارئ في 3 ولايات | ليبيا تطالب بموقف دولي حاسم تجاه جرائم حفتر | الكويت: مجلس الأمة يستأنف جلساته 16 يونيو | السلطة تبحث اليوم سبل الرد على خطة الضم | قطر تدين تفجير الصومال وهجوم بوركينا فاسو | أصغر مصابي كورونا في قطر عمره 9 أيام | التنمية تطلق خدمة التصديق الرقمي لعقد العمل المتعدد اللغات | دوريات لمنع تجمعات الطلاب قبل وبعد الاختبار | مليون و679 ألف مستفيد من برنامج التواصل الأفضل | الجوازات تستقبل المعاملات التي يتعذر إنجازها إلكترونياً | فصل الحالات المشتبهة عن باقي المُراجعين | بحث حالات مَن تعذر تسجيل عنوانهم الوطني | الكمامة مصدر محتمل للعدوى | إجراءات مشددة بالمراكز الصحية لتجنب عدوى فيروس كورونا | إغلاق 12 مؤسسة غذائية مخالفة بالدوحة | قطر حققت متطلبات العودة التدريجية للنشاط الاقتصادي | بروتوكول التعامل مع حالات «كوفيد» يتماشى مع توصيات الصحة العالمية | حلول مبتكرة لتوفير خدمات العلاج الطبيعي في ظل كورونا | جائحة كورونا لم تشغلنا عن مواجهة الحالات المرضية الأخرى | شفاء 3147 شخصاً من فيروس كورونا | توفير بيئة آمنة وصحية لأداء اختبارات الثانوية | المريخي يتلقى اتصالاً هاتفياً من وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط | نائب رئيس الوزراء يتلقى اتصالاً هاتفياً من وزير خارجية كوت ديفوار | صاحب السمو والرئيس الغاني يعززان العلاقات
آخر تحديث: الأربعاء 13/5/2020 م , الساعة 1:36 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية الإقتصادية :

أظهر قدرة فنية وتجارية عالية.. محمد المناعي رئيس الهيئة:

قطاع الاتصالات استجاب بكفاءة لتداعيات كورونا

ضمان استمرارية الخدمات بجودة عالية
الحفاظ على صحة المعنيين بتواصل الأعمال
وضع خطط وإجراءات تحسباً للكوارث المحتملة
توفير خدمات متميزة في الظروف الاستثنائية
مقدمو الاتصالات ضاعفوا سرعة الإنترنت
قطاع الاتصالات استجاب بكفاءة لتداعيات كورونا

  • سرعة التنزيل محلياً تفوق المتوسط العالمي
  • زيادة كبيرة في حركة تدفق البيانات

 

الدوحة - قنا:

أكّد السيد محمد علي المناعي، رئيس هيئة تنظيم الاتصالات، أن قطاع الاتصالات في دولة قطر أظهر قدرة كبيرة من الناحية الفنية والتجارية في التعامل مع التداعيات المرتبطة بأزمة فيروس كورونا (كوفيد - 19) وتمكّن القطاع بكافة مكوناته من مجاراة التغييرات التي فرضتها الظروف الراهنة بكل نجاح.

وقال في حوار مع وكالة الأنباء القطرية «قنا» إن أولوية الهيئة تمثلت منذ ظهور أزمة فيروس كورونا (كوفيد - 19) في دولة قطر والظروف الاستثنائية المرتبطة بها في ضمان استمرارية عمل شبكة الاتصالات من الناحية الفنية والتجارية وهو أمر ضروري لضمان استمرار تشغيل الخدمات الأساسية دون تأثر جودة الخدمة المقدمة للمستهلكين، الذين استمروا في الاستفادة من الخدمات المقدمة بأفضل جودة وسعر ممكن، بالإضافة إلى ذلك اتُخذت تدابير للحفاظ على صحة الموظفين المعنيين بضمان استمرارية العمل.


وأضاف أن الهيئة على تواصل مستمر مع مقدمي الخدمات، ووزارة المواصلات والاتصالات، ووزارة الداخلية، واللجنة الدائمة للطوارئ لتحديد خطط وإجراءات مناسبة تحسباً لأي كوارث.. مشيراً إلى أنه نتيجة لهذه الجهود المستمرة تمكن مقدمو خدمات الاتصالات من التركيز على التعامل مع حركة تدفق البيانات الإضافية عبر شبكات الاتصالات دون تأثر جودة الخدمات المقدمة للمستهلكين، كما أن الهيئة على تواصل مستمر مع مقدمي خدمات الاتصالات لرصد حالة شبكاتهم.

ونوّه في هذا الإطار بالتعاون الكبير من قبل مقدمي خدمات الاتصالات في دولة قطر والذين أظهروا التزاماً كبيراً لتقديم خدمات اتصالات عالية الجودة خلال هذه الظروف الاستثنائية.

وكشف رئيس هيئة تنظيم الاتصالات أن مقدمي خدمات الاتصالات في دولة قطر ضاعفوا سرعة الإنترنت الثابت وذلك كجانب من المبادرة التي أطلقتها الهيئة في سبيل مساعدة العملاء على التعامل مع شبكات الاتصالات المشغولة، موضحاً أن هذا الإجراء كان مفيداً، حيث وصل متوسط سرعة التنزيل في شهر مارس ل(95 ميجا بت)، وهو ما يفوق المتوسط العالمي بكثير (75 ميجا بت)، كما أن سرعة الاتصال بالإنترنت المتنقل وصلت ل(78 ميجا بت) والتي تعد أيضاً أعلى بكثير من المتوسط العالمي (30 ميجا بت) حيث تؤكد هذه المعلومات على مدى جودة شبكات الاتصالات في دولة قطر التي تتعامل بشكل جيد مع هذه الظروف الاستثنائية.

وأوضح أنه وفقاً للتقارير المنشورة عالمياً فإن حركة تدفق البيانات القصوى على مستوى العالم قد زادت بنسبة 40% في المتوسط فوراً بعد انتشار فيروس كورونا المستجد، وذلك مقارنة بمستوياتها السابقة، مشيراً إلى أنه في دولة قطر لوحظ حدوث زيادة مماثلة في حركة تدفق البيانات.

وشدد السيد محمد علي المناعي على أن هيئة تنظيم الاتصالات تلتزم بضمان حصول المستهلكين في دولة قطر على خدمات اتصالات موثوقة وعالية الجودة، ولهذا تُجري الهيئة دراسة استقصائية سنوية حول خدمات الاتصالات المتنقلة وخدمات البرودباند في دولة قطر، للتأكد من اتساق جودة خدمات الاتصالات المقدمة من قبل مقدمي خدمات الاتصالات في دولة قطر مع معايير وشروط التراخيص الممنوحة لهم ومن اتساقها مع الإطار التنظيمي المعمول به.

 

تدابير لمواجهة الظروف الاستثنائية

 

لفت السيد محمد علي المناعي، رئيس هيئة تنظيم الاتصالات إلى أن الهيئة تعمل بشكل مستمر على مراقبة إجراءات مقدمي خدمات الاتصالات في دولة قطر لضمان تصرفهم بشكل مسؤول في ظل هذه الظروف الاستثنائية.وأكّد أن الهيئة عملت أيضاً على ضمان توفر الأدوات التي تسهل «العمل عن بُعد» و»التعلم عن بُعد»، حيث دعمت هيئة تنظيم الاتصالات بشكل كبير المبادرات التي تعمل على تحسين خدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من خلال الحوسبة السحابية، مما يُمكّن من استمرار أعمال عدد كبير من المؤسسات وبقائها على اتصال أثناء تطبيق مبدأ التباعد الاجتماعي، والذي برزت فيه أهمية العمل والتعلم عن بُعد.

وقال السيد محمد علي المناعي إن هيئة تنظيم الاتصالات شكلت فريق عمل لرصد حالة شبكات الاتصالات وفاعلية التدابير المعتمدة لمساعدة الأفراد والشركات في دولة قطر لمواجهة هذه الظروف الاستثنائية.وقال إن فريق العمل يتلقى بانتظام معلومات من مقدمي الخدمات والجهات الفاعلة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لتقييم الوضع واقتراح الحلول اللازمة، وقد تشمل هذه الحلول المسائل المتعلقة بإدارة الطيف الترددي، والباقات الجديدة المقدمة للعملاء، والحملات التوعوية الخاصة بالأدوات التعاونية والحلول الأمنية المعلوماتية التي تم توفيرها.ودعا رئيس هيئة تنظيم الاتصالات جميع أصحاب المصلحة في دولة قطر إلى تقديم دعمهم، ورحب بتعاون مؤسسات القطاع العام والخاص، مؤكداً على أهمية تعاون الجميع للاستجابة بنجاح لهذه الظروف الاستثنائية.كما دعا القطاع الخاص إلى تبني نهج يركز أكثر على الإنسان، والتركيز أكثر على التدابير المنسقة التي تعود بالفائدة على سكان دولة قطر، وليس على تحقيق الأهداف التجارية فقط.

 

 

تعزيز العمل والتعليم عن بُعد لمكافحة الوباء

 

فيما يتعلق بالمبادرات التي قامت الهيئة بإطلاقها في إطار الاستجابة لتداعيات أزمة كورونا، خاصة على صعيد العمل والتعلم عن بُعد، أوضح رئيس هيئة تنظيم الاتصالات أنه بدعم من وزارة المواصلات والاتصالات، أطلقت الهيئة نهاية شهر مارس الماضي مبادرة بالتعاون مع مجموعة من اللاعبين الرئيسيين في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بدولة قطر، وهم شركة Ooredoo قطر، وشركة فودافون قطر، وشركة مايكروسوفت، وشركة Cisco، وGoogle Cloud من خلال اتخاذ مجموعة إجراءات لمساعدة السكان في دولة قطر للعمل والتعلم عن بُعد بسهولة وأمان، وذلك للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد ومن خطر الإصابة بالفيروس.

وأضاف أن مقدمي خدمات الاتصالات وهما Ooredoo قطر وفودافون قطر قاما بمضاعفة سرعة الإنترنت المنزلي للعملاء الحاليين، ومضاعفة بيانات إنترنت الهاتف الجوال للعملاء الأفراد وعملاء قطاع الأعمال مجاناً، إلى جانب بذلهما المزيد من الجهود لتوصيل المزيد من العملاء بخدمات الإنترنت، من خلال الإعفاء من رسوم التوصيل أو تقديم خدمات البرودباند الجوال الجديدة وبأسعار معقولة.

كما أشار إلى أنه تم في هذا الإطار تقديم ترقية مجانية لسرعة الإنترنت وعرض الحزمة للعملاء الأفراد وعملاء قطاع الأعمال الذين يعملون في القطاعات الاستراتيجية (مثل قطاعي الصحة والتعليم) أو في القطاعات التي تتأثر عائداتها بهذه الحالة الطارئة، فضلاً عن دعم الموظفين الذين يعملون في المؤسسات الحكومية التي تتصدر مواجهة فيروس كورونا المستجد، وذلك من خلال تزويدهم ببيانات إنترنت جوال إضافية و/‏أو دقائق إضافية للهاتف الجوال.

 

إطار تنظيمي لجودة خدمات الاتصالات

 

قال السيد محمد علي المناعي، رئيس هيئة تنظيم الاتصالات، إن الهيئة تعمل حالياً على وضع إطار تنظيمي تطلعي خاص بجودة خدمات الاتصالات، حيث قامت في يناير الماضي بطرح استشارة عامة لتلقي آراء وتعليقات أصحاب المصلحة (المستهلكين ومقدمي خدمات الاتصالات)، حول محتوى مسودة هذا الإطار التنظيمي الجديد، والذي يتضمن تفاصيل متعلقة بمنهجيات قياس جودة الخدمة ومؤشرات الأداء الرئيسية والتي تتماشى مع أفضل الممارسات والمعايير العالمية. وأوضح أن الهيئة تعمل الآن على تقييم المقترحات التي تلقتها بهذا الشأن، لافتاً إلى أن اللائحة التنظيمية المستقبلية ستحل محل التزامات الترخيص الحالية. وأفاد رئيس هيئة تنظيم الاتصالات أن المشتركين في دولة قطر استخدموا خلال الشهر الماضي خدمات البرودباند الثابت والمتنقل بشكل مكثف للعمل والتعلم عن بُعد، وللبقاء على اتصال مع عائلاتهم وأصدقائهم، مما أدى إلى زيادة حركة تدفق البيانات عبر شبكات الاتصالات وبالتالي زاد الضغط على مقدمي خدمات الاتصالات.

وقال إن بعض التحديات الرئيسية التي يمكن مواجهتها في ظل ذلك تتمثل في ضمان جاهزية واستمرارية عمل شبكات الاتصالات للتعامل مع زيادة حركة تدفق البيانات، دون التأثير على جودة خدمات الاتصالات المقدمة للمستهلكين، وذلك بالإضافة إلى الحفاظ على سلامة الموظفين لضمان استمرار تشغيل الخدمات الأساسية. وأضاف أنه في ظل الإجراءات المتبعة لتطبيق مبدأ التباعد الاجتماعي، فإن من بين التحديات التي يواجهها مقدمو خدمات الاتصالات، إدارة المسائل المتعلقة بتشغيل الشبكة، لتمكين تركيب الخدمات الجديدة وإتمام أعمال صيانة الخدمات ما يتطلب تطبيق إجراءات إضافية، لتقليل خطر إصابة الموظفين والعملاء فضلاً عن تحديات أخرى.

 

تشجيع حلول الذكاء الاصطناعي

 

شدد رئيس هيئة تنظيم الاتصالات على أن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يشكل في الوقت الراهن وعلى المدى القصير أحد القطاعات الرئيسية التي تمكن عمليات التشغيل الرقمية على نطاق واسع.

وقال :«بالتالي قد يكون هو القطاع المستفيد من الناحية الاقتصادية خلال هذه الفترة، بالإضافة إلى ذلك قد تكون هناك آثار إيجابية أكثر على القطاع فعلى سبيل المثال، يستطيع مقدمو خدمات الاتصالات الاستجابة بسرعة من خلال مراجعة مجموعة خدماتهم وخططهم التشغيلية للاستفادة من الطلب الذي برز بوضوح خلال هذه الظروف الاستثنائية على الخدمات المبتكرة الجديدة».

ورأى أن هذه الظروف الاستثنائية ينبغي أن تعزز التعاون مع القطاع العام بشكل أكبر، والاستفادة من هذه الظروف لتعزيز استخدام سكان دولة قطر للخدمات الإلكترونية الصحية والحكومية، وشرائح eSIM (شرائح الهاتف الإلكترونية)، وخدمات الشراء الإلكترونية الآن وفي المستقبل، وهو ما قد يساهم في توفير التكلفة وتقديم خدمة أفضل للعملاء.

وأضاف أنه من منظور استراتيجي، ترى هيئة تنظيم الاتصالات أن هذه الظروف الاستثنائية هي فرصة لتشجيع مؤسسات القطاع العام والخاص لتبني الحوسبة السحابية والتقنيات الناشئة بشكل أكبر، مبيناً أن هناك أمثلة كثيرة على مستوى العالم تُظهر كيف ساهمت حلول الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء في إدارة الأزمات.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .