دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
جامعة تركية تطوّر كمامات إلكترونية | تسوير الروض حدّ من ظاهرة التصحّر | تونس تستخدم طائرات درون لتقصّي حرارة المواطنين | 76 % من طلبة الجامعة راضون عن التعلم عن بُعد | قوات الوفاق تحرر ترهونة وبني الوليد وتطرد ميليشيات حفتر | الصين تقود انتعاش أسواق النفط | أوبك تدرس تمديد اتفاق خفض الإنتاج | التشيك تفتح حدودها لاستقبال السائحين | معهد الإدارة ينظم دورات تدريبية عن بُعد | «ساس» تعيد رحلاتها ل 20 وجهة أوروبية | سويسرا ترفع القيود 15 يونيو | إنشاء مكتب الترميز والتتبع للمنتجات القطرية | 40935 حالة شفاء من كورونا | اليابان تعتزم تطعيم مواطنيها ضد الفيروس | فرنسا تعلن تراجع الوباء والسيطرة عليه | 3 علماء يتراجعون عن مقال بشأن مخاطر هيدروكسي في علاج كورونا | عدد المصابين بكورونا عربياً يتجاوز326 ألفاً | الصحة العالمية: لا نهاية للوباء قبل اختفاء الفيروس | السفير البريطاني يثمّن تعهّد قطر بدعم التحالف العالمي للقاحات ب 20 مليون دولار | الكمامات تطفو على شواطئ هونغ كونغ | لاعبو الريان جاهزون لانطلاق التدريبات | نوع جديد من الديناصورات في الأرجنتين | تقلص عضلي لميسي | تراجع معدل المواليد في اليابان | دعوات لوقف صفقة «نيوكاسل-السعودية» | متطوعون يوصلون الأدوية في قيرغيزستان | بيل يرفض مغادرة مدريد | أتطلع للتتويج العالمي في قطر 2022 | FIFA والآسيوي يمهدان الطريق إلى قطر 2022 | الممثلة كايت بلانشيت تتعرض لحادث منشار آلي | استئناف بطولات أمريكا الجنوبية | أشغال تقهر الحصار بالمشاريع العملاقة | اكتمال الأعمال الرئيسية بمشروع حديقة 5/6 | صيف ثريُّ ومتنوع في ملتقى فتيات سميسمة | قطر منفتحة على حل للأزمة الخليجية لا يمس السيادة | دور كبير تلعبه الحرف التقليدية في تعزيز الهوية | الريان استحق لقب دوري الصالات | «الفنون البصرية» يقدّم ورشة في فنون الحفر الطباعي | التشيكي فينغر يدعم الطائرة العرباوية | المتاحف تكشف النقاب عن أعمال للفن العام وعروض فيديو | السد يستعين بالشباب لتعويض غياب الدوليين | حصار قطر الآثم فشل منذ اليوم الأول | مواقفنا لم ولن تتغير | صاحب السمو والرئيس القبرصي يعززان العلاقات
آخر تحديث: الأربعاء 20/5/2020 م , الساعة 1:14 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية الإقتصادية :

خلال ندوة عن بُعد عقدها مركز التحكيم بالغرفة.. خبراء:

قانون الأمراض المعدية يعزز جهود احتواء كورونا

التشريع القطري كفل حفظ الصحة العامة من الأوبئة
قانون الأمراض المعدية يعزز جهود احتواء كورونا
 

الدوحة - الراية  وقنا:

أكّد خبراء أن القانون القطري كفل كافة السبل التي تحفظ الصحة العامة للأفراد والمجتمع من الأمراض المعدية والأوبئة، وأن التعديلات الأخيرة على قانون الوقاية من الأمراض المعدية وفرت الإطار القانوني للجهود المبذولة من الحكومة لاحتواء انتشار فيروس كورونا.

استعرض مركز قطر الدولي للتوفيق والتحكيم، التابع لغرفة قطر، المسؤولية المدنية والجنائية للمريض والطواقم الطبية خلال انتشار الأوبئة، وذلك خلال ندوة نظمها المركز عن بُعد تحت عنوان: المريض والطواقم الطبية بين مطرقة المسؤولية المدنية والجنائية وسندان كورونا.

وناقشت الندوة التي شارك فيها عدد من الخبراء القانونيين، محورين رئيسيين هما: حقوق ومسؤوليات المريض بمرض معدٍ والمحافظة على الصحة العامة، والمسؤولية المدنية والجنائية للطواقم الطبية في ظل انتشار الأوبئة.

وأكد المشاركون في الندوة الافتراضية التي عقدها المركز بالتعاون مع كلية القانون بجامعة قطر، ومحامو قطر، أن القانون القطري كفل كافة السبل التي تحفظ الصحة العامة للأفراد والمجتمع من الأمراض المعدية والأوبئة، وأن التعديلات الأخيرة على قانون الوقاية من الأمراض المعدية وفرت الإطار القانوني للجهود المبذولة من الحكومة لاحتواء انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19).

وذكروا أن المشرع القطري سعى إلى تضمين عدد من الإجراءات والتدابير التي تحفظ الصحة العامة من الأمراض المعدية بما ينعكس إيجاباً على المصاب أو الأفراد المحيطين به، مستعرضين المرسوم رقم 17 لسنة 1990 والتعديل رقم 9 لسنة 2020 بشأن الوقاية من الأمراض المعدية، الذي أوجب الإفصاح والإبلاغ عن الأشخاص المصابين، من قبل الجهات الصحية المعنية أو أفراد المجتمع لمنع تفشي الأمراض المعدية والأوبئة.

وفي كلمة له في افتتاح الندوة، قال السيد إبراهيم شهبيك الأمين العام المساعد بمركز قطر الدولي للتوفيق والتحكيم، أن التطورات الكبيرة التي شهدها المجال الطبي والعلاجي في العالم خلال العقود الأخيرة، ومحصلة ما لازمه من مخاطر، زادت من الأخطاء في الأعمال الطبية، الأمر الذي نتجت عنه زيادة كبيرة في الدعاوى المرفوعة أمام القضاء للمطالبة بالتعويض عما ينشأ عنها من أضرار.

ونوه إلى أن المشرعين حول العالم قاموا بتعديل مواد القانون المدني والجنائي لوضع الأطر التشريعية لعدد من الممارسات الطبية، كالتجارب السريرية والتعامل مع الأوبئة والأمراض المعدية وغيرها، سعياً لحفظ حقوق الأطباء والأطقم المساعدة، وضمان حقوق وواجبات المريض، وللمحافظة على الصحة العامة في المجتمع.

وأشار المشاركون إلى أن دول العالم قد سارعت إلى تعديل تشريعاتها لمواكبة التطورات والجرائم الطبية بعد جائحة كورونا، وأوضح أنه في الوقت الذي انخفض فيه معدل الجريمة التقليدية عالمياً بشكل كبير نتيجة لسياسات الإغلاق للتصدي لانتشار الفيروس؛ إلا أن الجرائم المتعلقة بالفيروس قد زادت، كجرائم الكراهية والعنف الأسري والغش التجاري في المعدات الطبية والجرائم الإلكترونية.

واستعرضوا أهم الحالات القانونية التي تعاملت مع الأوبئة التي أصابت البشرية خلال القرون الماضية، كما تحدث عن المسؤولية الجنائية للشخص الحامل للوباء وينقله عن عمد، وجريمة نشر الأوبئة وفقاً للقانون القطري، وتشديد العقوبات على الأفعال التي قد يرتكبها الأفراد وتمثل خطورة بالغة على الآخرين وعلى المجتمع.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .