دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
جمعية التشكيليين تستعيد ذكرى 3 سنوات من الحصار | 132 ألف زائر لفعاليات كتارا التفاعلية في العيد | مناقشة التطور الأجناسي للأقصوصة القطرية | «كنداكة» الجزيرة ضيفة عيدنا في بيتنا | الجيش الليبي يدمر مدرعة إماراتية ويسيطر على آليات عسكرية | احتجاز رجل حاول اقتحام قصر إمبراطور اليابان | العلماء يستبعدون اندلاع وباء واسع النطاق بين القطط | سائقو دراجات لإسعاف مصابي الحوادث | أستراليا: دخان حرائق مسؤول عن مئات الوفيات | روسيا تحقق بحفل في سيبيريا رغم العزل | العيد ينعش مبيعات المطاعم والمطابخ الشعبية | الصحة العالمية تحذّر من ذروة ثانية فورية للفيروس | اليابان تعلّق موافقتها على عقار «أفيجان» لمعالجة كورونا | فرنسا توقف استخدام «هيدروكسي كلوروكين» لعلاج مرضى كورونا | دراسة يابانية: الكمامات خطر على الأطفال أقل من عامين | قوات الوفاق تتقدم باتجاه مطار طرابلس القديم | تجارب على لقاح أمريكي جديد مضاد لكورونا | الأمم المتحدة تدين استخدام العبوات المحلية الصنع ضد المدنيين | 11844 إجمالي حالات الشفاء من كورونا | واشنطن تنشر صوراً لمُقاتلات روسية جديدة داعمة لحفتر | منظمة حقوقية تدعو لتحرك دولي عاجل لإنقاذ اليمن من الكارثة | اتفاق جزائري تركي على تكثيف الجهود للتوصّل لهدنة في ليبيا | 25 ألف عائلة باليمن ستفقد المساعدات في يونيو | اتفاق سوداني أمريكي على إنهاء «يوناميد» في أكتوبر | 745 مُراجعاً للطوارئ ثالث أيام العيد | دور الترهيب في عفو أبناء خاشقجي عن قتلة والدهم | كورونا يدفع طيران « لاتام» إلى الإفلاس | هيومن رايتس تطالب السعودية بإطلاق سراح ابني الجبري | مكلارين تستغني عن 1200 وظيفة | 123 مليار دولار دعماً لشركات الطيران | إياتا تنتقد خلافاً على الحجر الصحي | تراجع حاد للسياحة في كوريا | بريطانيا ستعيد فتح آلاف المتاجر | ريان أير تنتقد إنقاذ لوفتهانزا | العالم يستعد لفتح التنقل بين الحدود | 120 % زيادة في تعاملات الأجانب بالبورصة | دعم صناعة السيارات الفرنسية بـ 8 مليارات يورو | روسيا: اتفاق «أوبك+» ينعكس إيجاباً على الأسواق | آبل تطلق أول نظارة ذكية مطلع 2021 | مساعدات طبية وقائية لمحافظة غازي عنتاب التركية | رئيس الوزراء ونظيره التونسي يبحثان العلاقات | مساعدات طبية قطرية عاجلة لثلاث دول | صاحب السمو يستعرض العلاقات مع رئيس وزراء الهند
آخر تحديث: الخميس 4/10/2012 م , الساعة 1:32 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : أخبار عربية :

المقريف يعتذر عن وصف ليبيا الجديدة بالعلمانية

أبوشاقور يقدم حكومته للبرلمان والتصويت عليها اليوم

أبوشاقور يقدم حكومته للبرلمان والتصويت عليها اليوم

طرابلس- وكالات- قدم رئيس الوزراء الليبي المنتخب مصطفى أبو شاقور قائمة حكومته للمؤتمر الوطني العام أمس لنيل موافقة المجلس.

واختار أبو شاقور في جلسة نقلها التلفزيون مبروك عيسى بوهرورة وزيرا جديدا للنفط في ليبيا. وقال إنه لم يختر أحدا بعد لمنصب وزير الخارجية.

وسيصوت المؤتمر الوطني العام على تشكيلة الحكومة اليوم الخميس. وقالت مصادر أن رئيس تحالف القوى الوطنية محمود جبريل طلب من أبو شاقور ثماني حقائب بالإضافة إلى منصب النائب الأول لرئيس الوزراء كشرط لمشاركته التحالف بالحكومة.


وأبدى أعضاء البرلمان استياءهم من التشكيلة التي تضم أسماء غير معروفة من قبل، وبخاصة أن بوشاقور لم يقدم برنامجا وطنيا لحكومته حسب طلب تكتل التحالف الذي يقوده رئيس المكتب التنفيذي السابق محمود جبريل الذي اشترط مسبقا أن يحصل تكتله على ثماني حقائب وزارية. واعتبر بوشاقور الذي أمهله البرلمان حتى يوم 8 من شهر أكتوبر الجاري للمصادقة على تشكيلة حكومته أو اعتباره مقالا، أن هذا التشكيل يضم حكومة اتفاق وطني تمثل كل الكيانات السياسية والمستقلين.

وأبلغ البرلمان أن التشكيلة تتكون من عناصر يتمتعون بالقوة والكفاءة وليست حكومة محاصصة، وأنه سيكون تركيز الحكومة على توطين الأمن والاستقرار في البلاد وبناء مؤسسات الجيش والشرطة وتحقيق دور فاعل للثوار المخلصين في مؤسسات الدولة.

وضمت التشكيلة ثلاثة نواب لرئيس الوزراء هم عمر الناكوع والحرمين محمد الحرمين وسعد العقيبي، فيما سمى عبدالله شامية وزيرا للمالية وعبدالسلام جاد الله وزيرا الدفاع وعمر أحمد الأسود وزيرا للداخلية ومصطفى أبوفناس وزيرا للاقتصاد والمبروك بوحروره وزيرا النفط، فيما لم يتم تسمية وزير الخارجية بعد.

كما ضمت التشكيلة عددا آخر من الوزارات الأخرى لأسماء مغمورة وغير معروفة وهو ما خلق نوعا من الاستياء داخل أروقة البرلمان. وكان مصدر ليبي مقرب من أبو شاقور قال أمس إن تحالف جبريل وافق على المشاركة في الحكومة الجديدة, وسيحصل فيها على ثلاث حقائب قد تكون الخارجية من بينها.

وأضاف المصدر الذي رفض الإفصاح عن اسمه أنه تم التوصل إلى اتفاق بهذا الشأن في لقاء جمع الاثنين رئيس الوزراء المكلف بجبريل. ووفق المصدر نفسه, لم يتم الاتفاق بعد على من يتولى منصب وزير الداخلية بعد أن سرت معلومات عن تأرجح الخيار بين الدكتور عبد الله الدرسي ورئيس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات نوري العبار. يشار إلى أن عضو حزب الوطن عبد الحكيم بلحاج سحب ترشيحه لتولي المنصب.

 في سياق متصل, نفى المصدر أن يكون عضو المؤتمر الوطني إبراهيم صهد هو المرشح لتولي منصب وزير الخارجية، مشيرا إلى احتمال إسناده لأحد أعضاء التحالف. وكان المؤتمر الوطني قد أمهل أبو شاقور حتى الثامن من أكتوبرالجاري لعرض حكومته وإلا اعتُبر تكليفه ملغيا، ويتعين إجراء انتخابات أخرى.إلى ذلك - تراجع رئيس المؤتمر الوطني العام في ليبيا محمد يوسف المقريف، عن تصريحات أدلى بها أخيرا، ووصف الدولة الجديدة في ليبيا مستقبلا بأنها ستكون "دولة علمانية"، وذكرت وكالة الأنباء الليبية أن المقريف قدم "اعتذاره لليبيين عن ما وصفه بزلة اللسان في تصريحات لصحيفة الحياة بشأن الشكل الذي ستكون عليه ليبيا الجديدة، ونسبت له القول إن ليبيا ستكون دولة علمانية"، وقال المقريف الثلاثاء على قناة ليبيا الوطنية الحكومية: "أرى لازما علي أن أوضح ملابسات ومقاصد ما صدر عني من آراء عبر الصحافة أُخرجت عن سياقها وذهبت بها الظنون كل مذهب تقول إن ليبيا ستكون دولة علمانية"، وأضاف قائلا إنه "لا يملك الحق في تقرير مثل هذا الأمر الدستوري كما لا يملك النيابة عن الليبيين في تقريره"، حسبما أوردته الوكالة.

 وأكد المقريف أن "الدين الإسلامي منهج الحياة في ليبيا وأن الشعب الليبي شعب مسلم سني لن يرضى بأي مخالفة لأصول إيمانه وثوابت دينه وأحكام شرعه الحنيف، كما أن الواقع الليبي لا مكان فيه لمصطلح العلمانية"، لكنه أكد أيضت أن ليبيا لا مكان فيها "لرجال دين يحكمون باسم الله تمنح لهم القداسة والعصمة وتجب طاعتهم طاعة مطلقة بل الطاعة لأولي الأمر حكاما أو علماء مشروطة بطاعة الله ورسوله"، وقال المقريف: "لا يفوتني أن أقدم اعتذاري لليبيين جميعا عن كل ما يمكن أن أزل فيه أو تخونني فيه العبارة وصدري سيكون رحبا لكل توجيه أو تسديد أو نصح"، إلى ذلك قتل ثلاثة من عناصر الأمن وأصيب آخر بجراح بليغة أمس، في هجوم بقنبلة يدوية نفذه مسلحون على إحدى نقاط التفتيش بمدينة سوسة شرق ليبيا، فيما تشهد مدينة بني وليد توترا أمنيا بعد حشد الجيش قواته على مشارفها.

وقال مصدر محلي إن مجموعة مسلحة استهدفت نقطة تفتيش أمنية بمدينة سوسة الواقعة في أقصى شمال شرق العاصمة طرابلس وقتلت ثلاثة من عناصرها وأصابت آخر بجروح خطيرة. وقال مدير أمن المنطقة العقيد سالم سعد إن الأجهزة المختصة بدأت بتعقب المجموعة للقبض عليها.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .