دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
استعراض دور الفن في أوقات الأزمات | الجزيرة تتوج ب 35 جائزة من «تيلي 2020» | الأهلي يسعى لتحقيق المعادلة الصعبة بالسلة | الريان يهدي لقب دوري الصالات لجماهيره | الدحيل يخطط للأمتار الأخيرة من الدوري | الأنصاري يُشارك في مؤتمر الأمناء للاتحاد الآسيوي | استئناف الدوري بحاجة إلى دراسة تفصيلية متأنية | سنتجاوز أزمة كورونا بالتعاون والصبر | الغرافة يحتج على تتويج الريان بدوري الصالات | عموميتهم لاتعنينا | قطر تستضيف عمومية الاتحاد الدولي للسباحة العام المقبل | القطرية أكبر شركة طيران في العالم | تعزيز التحول الرقمي للشركات | دورات تدريبية «أون لاين» للقطاع الخاص والأفراد | نحذر إيرباص وبوينج من رفض تأجيل طلبيات شراء | إيكاو: تدابير صحية لشركات الطيران | ارتفاع جماعي لمؤشرات البورصة | QNB يحصد جائزة أفضل شركة رائدة في التجارة | تحويل 50% من المحال للتجارة الإلكترونيّة حتى 2023 | الكاظمي يدعو القوات العراقية لحماية الممتلكات | الجزائر: جهات تقود محاولات يائسة لاستهداف الجيش | الأردن: إحباط تفجير مبنى للمخابرات | قطر تدين تفجير أفغانستان وتعزي بالضحايا | غزة: لا إصابات جديدة بكورونا | الاحتلال والحصار وكورونا.. ثالوث معاناة صيادي غزة | حماس تدعو لحراك سياسي واسع لمواجهة مخططات الضم | القدس: الاحتلال يهدم منازل ومنشآت ويشرد العشرات | الغنوشي: الوفاق تمثل السيادة والشرعية في ليبيا | الأمم المتحدة ترحّب باستئناف المحادثات العسكرية في ليبيا | السودان: اللواء ياسين إبراهيم وزيراً جديداً للدفاع | قطر تعزّز صناعاتها وتحقق الاكتفاء الذاتي | قطر ستواصل دعمها للشعب الفلسطيني | قطر تجاوزت الآثار الاقتصادية للحصار | الميرة: اللون الأخضر لـ«احتراز» شرط دخول المتسوقين | الأرصاد: ارتفاع درجات الحرارة وهبوب رياح البوارح من الغد | طالبات العلوم الصحية يبحثن مخاطر انتقال العدوى الفيروسية | 838 جولة تفتيشية على المؤسسات الغذائية بالوكرة | الجامعة تعلن جدول غرامات الانسحاب من الفصل الصيفي | الداخلية تجدد الدعوة للتسجيل في العنوان الوطني | دواء ميتفورمين لعلاج مرضى السكر آمن | 10 مخالفات تعدٍّ على أملاك الدولة بالشيحانية | 7 خطوات لتقديم الشكاوى الجنائية عن بُعد | القطاع الصحي الخاص يساهم بقوة في التصدّي لفيروس كورونا | 2599 متعافياً من فيروس كورونا | شكاوى من اختبار اللغة العربية للثانوية | افتتاح جسر جديد على محور صباح الأحمد | تطوير البنية التحتية بالعقدة والحيضان والخور | إزالة مخلفات بمنطقة شاطئ الخرايج | استمرار الحصار فاقم معاناة أهل قطر والمنطقة | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الإيطالي | نائب الأمير يهنئ الرئيس الإيطالي | صاحب السمو يهنئ الرئيس الإيطالي بذكرى يوم الجمهورية
آخر تحديث: الخميس 4/10/2012 م , الساعة 1:32 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : أخبار عربية :

مصرع 15 جنديًّا نظاميًّا في إدلب

سوريا: 95 قتيلاً وتفجيرات متزامنة بحلب

سوريا: 95 قتيلاً وتفجيرات متزامنة بحلب

عواصم - وكالات: سقط 95 قتيلاً أمس في سوريا، في حين هزّت سلسلة تفجيرات دامية وسط مدينة حلب تسبّبت بوقوع 48 قتيلاً وعشرات الجرحى غالبيتهم من قوات الأسد. حيث تدور معارك طاحنة منذ أكثر من شهرين بين القوات النظامية ومقاتلي الجيش الحر.

وأعلنت ما يُطلق عليها "جبهة نصرة الإسلام "مسؤوليتها عن الانفجارات. وفي هذا الوقت تُواصل القوات السورية عملياتها في عدد من المدن لجعل "أيام المرتزقة معدودة" بحسب صحيفة رسمية. فيما قُتل 15 جنديًّا على الأقل في هجمات شنّها الجيش الحر وفي معارك في بلدة بمحافظة إدلب شمال غرب سوريا، كما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال رامي عبدالرحمن مدير المرصد: إن عدّة مجموعات من المقاتلين هاجمت بشكل متزامن ثلاثة حواجز في بلدة بداما في منطقة جسر الشغور ودمّرتها. وتلت ذلك معارك عنيفة بدون أن يتسنّى له إعطاء حصيلة من جهة مسلحي المعارضة. واندلعت مواجهات أيضًا بين الجنود ومقاتلي المعارضة على حواجز اخرى في محافظة إدلب، أحد أبرز معاقل الجيش السوري الحر قرب الحدود التركية ومنطقة حلب.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن أربع سيارات مفخخة انفجرت في حلب صباح الثلاثاء، ثلاث منها في ساحة سعدالله الجابري ومداخلها وسيارة رابعة بالقرب من غرفة التجارة في باب جنين عند مدخل البلدة القديمة. وأسفرت الانفجارات بحسب حصيلة محدثة أوردها المرصد عن مقتل 48 شخصًا أغلبهم من القوات النظامية، مشيرًا الى احتمال ارتفاع عدد القتلى بسبب وجود نحو 100 جريح الكثير منهم بحالة خطرة.

ونقل المرصد عن مصادر طبية في المدينة قولها إن "معظم القتلى والجرحى من القوات النظامية التي استهدفتها التفجيرات في نادي الضباط وحواجز القوات النظامية". وأفاد مصدر عسكري عن أن سيارتين مفخختين انفجرتا بفارق دقيقة في شارعين قريبين من نادٍ للضباط يقع في ساحة سعدالله الجابري في قلب حلب، وبعد ذلك انفجرت سيارة ثالثة على مسافة 150 مترًا من الساحة في حي باب جنين عند مدخل البلدة القديمة ما أدّى إلى مقتل ثلاثة عسكريين.

من جهتها، أوردت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) أن ثلاث سيارات مفخخة انفجرت بأوقات متقاربة " في ساحة سعدالله الجابري بحلب ما أدّى إلى استشهاد وإصابة العشرات من المواطنين. وأشارت الوكالة إلى أن "السيارتين الأولى والثانية تمّ تفجيرهما من قبل انتحاريين قرب فندق النادي السياحي ما أدى إلى استشهاد 31 وإصابة العشرات من المواطنين إضافة إلى إحداث أضرار مادية كبيرة بموقع التفجيرين.

وأضاف المصدر أن "السيارة الثالثة التي يقودها انتحاري أيضا انفجرت في منطقة تجميل مشارقة بعد إطلاق النار عليها من قبل عناصر الحراسة الموجودين في المكان ولم يسفر انفجارها عن وقوع ضحايا". وكان المرصد أفاد بأن "عدّة أحياء سليمان الحلبي والشيخ خضر والصاخور تعرّضت لقصف عنيف من قبل القوات النظامية أدّى لسقوط عدد من الجرحى" مشيرًا إلى وقوع اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب الثائرة في حي العرقوب ما اسفر عن خسائر بشرية في الطرفين. وأعلنت "جبهة نصرة الإسلام " مسؤوليتها عن الانفجارات.

ويصف نشطاء من المعارضة " جبهة النصرة" ، بأنها "رديف لحزب البعث الحاكم ومنظمة اتحاد شبيبة الثورة أحد تنظيماته الشبابية " في إشارة الى قرب تنظيم " النصرة " من السلطات أو اعتباره من واجهات السلطات السورية. ميدانيًّا، واصلت القوات السورية قصفها لعدد من البلدات والمدن أسفر عن سقوط عدد من الجرحى خلاله، بحسب المرصد الذي يعتمد في عمله على شبكة من الناشطين والأطباء في جميع أنحاء سوريا.

ففي ريف العاصمة، تعرّضت منطقة الغوطة الشرقية وبلدات الهامة وسقبا وقدسيا للقصف ما ادى لسقوط عدد من الجرحى كما استشهد شاب من بلدة ببيلا برصاص قناص وسيدة برصاص قناصة في مدينة دوما. كما قامت القوات السورية باقتحام المزارع المحيطة ببلدة جسرين رافقها تحليق مروحي في سماء البلدة.وفي دمشق، نفذت القوات النظامية حملة هدم للمنازل في أحياء برزة والقابون ودمر.

وفي ريف حلب، تعرضت بلدة دير حافر للقصف من قبل القوات النظامية.وفي شمال غرب البلاد، تعرّضت مدن وبلدات أريحا والناجية وبداما وقرية رام حمدان بريف إدلب لقصف عنيف من قبل القوات النظامية في حين استمرّت الاشتباكات بين القوات النظامية والكتائب الثائرة المقاتلة في منطقة الجبل الوسطاني. وجنوبًا، حيث مهد الحركة الاحتجاجية، تعرّضت عدة بلدات في ريف درعا، كداعل والغارية الغربية وصيدا لقصف من قبل القوات النظامية واستخدم الطيران المروحي ادى لسقوط عدد من الجرحى.

وأفاد المرصد عن مقتل شاب من بلدة نامر برصاص القوات النظامية اليوم والعثور على ثلاث جثامين لمدنيين أعدمو ميدانيًّا في بلدة زيزون. كما نفذت القوات النظامية في ريف درعا حملة دهم واعتقالات عشوائية واحراق للمنازل في بلدة كفرشمس ولدة إنخل بينما شهدت بلدة طفس إطلاق نار كثيف من قبل الحواجز المحيطة بالبلدة. وفي حمص، تعرضت الأحياء القديمة لقصف عنيف من قبل القوات النظامية أدّى لسقوط عدد من الجرحى. وفي ريفها، تعرّضت كذلك مدينة الرستن وبلدات الغنطو والسعن لقصف عنيف من قبل القوات النظامية ادى لسقوط ثلاثة شهداء في بلدة الغنطو وجرحى وتهدّم في بعض المنازل. وتجاوزت حصيلة القتلى منذ بدء الحركة الاحتجاجية في سوريا في منتصف مارس 2011 والتي بدات بمظاهرات سلمية قبل ان تتحول الى نزاع مسلح بين المعارضة والنظام 31 ألف قتيل أغلبهم من المدنيين.
 

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .