دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
«المري» يستكشف الوجه الآخر للعمل الإعلامي | قطر تزدان بإبداعات تجسد ذكرى الحصار | قطر تشارك في معرض إبداعات عربية وعالمية | تحذير للرياضيين من موجة ثانية لكورونا | تشديد على البروتوكول الصحي الصارم | مقترح بإقامة مباريات الكالتشيو عصراً! | إنهاء موسم الكرة النسائية في إنجلترا | بن عطية يواصل تدريباته في فرنسا | FIFA يشيد بقرارات اتحاد الكرة لاستكمال البطولات | الوكرة يحسم ملفات الموسم الجديد | ترقّب عالمي لكلاسيكو البوندزليجا | سبتمبر هو الموعد الأنسب لأغلى الكؤوس بالسلة | التصنيفات القوية تعكس استقرار قطاعنا المصرفي | قطر تنفذ أكبر مشروع للغاز الطبيعي عالمياً | 80 % من مصانع السيارات تعود للعمل | 10 مليارات دولار تعويضات لضحايا المبيدات | ترامب يمنع الرحلات الجوية من البرازيل | قطاع الطيران العربي يخسر ملايين المُسافرين | تعافي 1193 شخصاً من فيروس كورونا | 5464 متعافياً من كورونا في أسبوع | رفع 800 طن مُخلفات عشوائية من الخور والذخيرة | تجهيز لجان اختبارات الشهادة الثانوية | استعدادات المونديال تتصدر مشاريع تخرج طلبة الهندسة | مبادرة «عيدنا واحد» تشارك الجاليات فرحة العيد | 714 مراجعاً للطوارئ ثاني أيام العيد | فحوصات دورية للكوادر الطبية بمستشفى القلب | رئيس الوزراء يهنئ رئيس الأرجنتين | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الأردني | نائب الأمير يهنئ رئيس الأرجنتين | نائب الأمير يهنئ ملك الأردن | صاحب السمو يهنئ رئيس الأرجنتين بذكرى اليوم الوطني | صاحب السمو يهنئ ملك الأردن بذكرى الاستقلال
آخر تحديث: الخميس 4/10/2012 م , الساعة 1:32 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : أخبار عربية :

تقرير إخباري

غضب في غزة من الحملة المصرية لإغلاق الأنفاق

غضب في غزة من الحملة المصرية لإغلاق الأنفاق

غزة- (أ ف ب): تثير عملية هدم الانفاق المتواصلة من قبل أجهزة الأمن المصرية على الشريط الحدودي لقطاع غزة غضب ومخاوف أبناء غزة الذين يعتبرها الكثيرون منهم شريان الحياة لسكان القطاع الذي تطبق إسرائيل حصارها عليه منذ أعوام.

ويتساءل رياض العريان وهو صاحب أحد الانفاق على الحدود الفلسطينية المصرية بغضب "لمصلحة من يهدم الامن المصري الانفاق؟ عندما تم انتخاب الاخوان المسلمين والرئيس مرسي فرحنا واطلقنا النار في الهواء وتأملنا ان تنفرج الامور واستبشرنا خيرا".

وبحسرة يقول الرجل ذو اللحية البيضاء الذي يرتدي جلابية بيضاء وهو واقفا امام نفقه المعطل "لكن الان بعدما رأيناهم نبكي على النظام السابق وعلى مبارك الذي لم يغلق الانفاق". وعلى الجهة المقابلة في الجانب المصري للشريط الحدودي الذي يبلغ طوله 14 كيلومترا تظهر جرافة يحرسها جنود مصريون وهي تقوم بردم ما يبدو انه بوابة نفق.

ويقول عبد الرؤوف (36 عاما) وهو فلسطيني يقيم في رفح المصرية ويقوم بتوريد مواد البناء الى غزة ان "قوات الجيش والامن بدأوا حملة اغلاق وهدم الانفاق من المنطقة القريبة للسيطرة الاسرائيلية شرقا باتجاه الغرب". ويضيف ان الامن المصري "يقوم باجراءات تضييق شديدة تصعب العمل بشكل كبير، فقد قاموا بهدم واغلاق قرابة 120 نفقا حتى الان".

وهو يرى ان الامن المصري "يدمر الانفاق ببطء وتدريجيا كي لا يثير الانتباه". اما خالد فرع (50 عاما) وهو شريك في نفق مخصص لنقل الوقود تكلف انشاؤه 300 الف دولار فيروي "كان لدينا 40 عاملا والامور تسير جيدا وفجأة بعد هجوم سيناء الارهابي توقفنا عن العمل تماما، اعتقدت ان التوقف سيكون لفترة مؤقتة لكنهم صبوا كل غلهم وغضبهم علينا وانهار المشروع".

وقد اطلق الجيش المصري عملية عسكرية واسعة النطاق في سيناء بعد يومين من مقتل 16 من حرس الحدود المصري في هجوم مسلح استهدف في الخامس من اغسطس نقطة تفتيش قرب الحدود المصرية مع كل من قطاع غزة واسرائيل.

 ويضيف الرجل وهو يقف بجانب خراطيم مهترئة امام بوابة حديدية لنفقه الذي تم اغلاقه من الجانب المصري "هم يعرفون اننا ندين الارهاب ونحب السلام ولولا الحصار الاسرائيلي لما وجدت الانفاق والان لا حول لنا ولا قوة بعد تدمير الكثير من الانفاق والتضييق علينا".

ولا تتجاوز حاليا نسبة العمل بالتهريب في مئات الانفاق الـ40% بسبب الحملة الامنية على ما ذكر عدد من اصحاب الانفاق. وفي الجهة الفلسطينية كان ثلاثة صبية على عربة يجرها حمار يبحثون عن الحصى المخصص للبناء المهرب من مصر لبيعه. وبغضب يقول محمد (15 عاما) وهو يدخن سيجارة "تعطل شغلنا بسبب حملة الامن واغلاق الانفاق، انا اعمل في اخراج الحصمة (حصى البناء).. وانفاق الحصمة مغلقة بعدما دمروا ماكينات السحب في مصر".

ويتساءل الفتى الذي يساعد في اعالة اسرته المكونة من عشرة افراد بينهم والده العاطل عن العمل "كيف سنعيش اذا اغلقوا الانفاق. نرى الموت يوميا في الانفاق لكن لا يوجد عمل في غزة ولا استطيع الدراسة في الجامعة".

وفي منتصف النهار كانت ناقلة صهريج تنتظر شحنها بالوقود بينما يراقب جنود مصريون يعتلون بناية برفح المصرية بمناظيرهم الحدود. ويشكو اصحاب انفاق الوقود من شح في توريد السولار، حيث تقف ست شاحنات تحمل صهاريج فارغة بجانب خزان وقود غير ممتلئ.

 ويؤكد ابو انس ابو يونس (44 عاما) وهو مورد وقود ان "العمل عطل من قبل المصريين، هذا تشديد للحصار" مطالبا ب"رفع الحصار عن قطاع غزة حتى نستغني عن الانفاق". ولا يشاهد سوى عدد قليل من عمال الانفاق في المنطقة التي كانت تعج بالمئات منهم، وكان عاملان يسحبان صناديق بلاستيكية فارغة زرقاء اللون مربوطة ببعضها ومخصصة لنقل حصى البناء.

ونظمت حركة حماس، التابعة لجماعة الاخوان المسلمين الام التي ينتمي اليها الرئيس المصري محمد مرسي، تظاهرات عدة هذا الاسبوع احتجاجا على اغلاق الانفاق.

 

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .