دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
نعمل على تحديد شكل النسخة المقبلة من «أجيال السينمائي» | إذاعة القرآن الكريم شريك استراتيجي لقطر الخيرية | الأندية تتأهب لعودة الحياة إلى ملاعبنا | وضعنا الخطوط العريضة لعودة الوكرة بقوة | نترقب شهرين مثيرين في صراع الدوري | روزنامة حافلة للأكاديمية الأولمبية القطرية | ترتيبات خاصة لانطلاق الموسم الجديد للهجن | أغلى كؤوس السلة فرصة لظهور الخور | العربي يخطط لصفقات مميزة | استمرار المحترفين الخمسة مع نادي قطر | الكويت: استئناف أعمال البنوك.. اليوم | قانون الشراكة يُترجم ثقة القيادة الرشيدة بالقطاع الخاص | Ooredoo ضمن أفضل الجهات في مُكافحة كورونا | 66 % ارتفاع الطلب على الثروة الحيوانية | ميناء الدوحة يستقبل 206 آلاف سائح | قطر توقع أكبر اتفاقية لبناء ناقلات في العالم | د.الهور يستعرض ضعف الإدارة في المؤسسات | ارتفاع قوي للبورصة.. والمكاسب 10.5 مليار ريال | بنية تحتية قويّة تضمن التعافي الاقتصادي العالمي | مليون إصابة بكورونا في أمريكا اللاتينية | روسيا تطرح أول دواء معتمد لعلاج كورونا الأسبوع المقبل | المرصد السوري: مايو الأقل حصيلة في القتلى منذ بداية الثورة | العلماء يتعقبون بؤر كورونا بالعالم | تفشي وباء إيبولا مجدداً في الكونغو الديمقراطية | حظر التجوال في 40 مدينة أمريكية.. وحالة طوارئ في 3 ولايات | ليبيا تطالب بموقف دولي حاسم تجاه جرائم حفتر | الكويت: مجلس الأمة يستأنف جلساته 16 يونيو | السلطة تبحث اليوم سبل الرد على خطة الضم | قطر تدين تفجير الصومال وهجوم بوركينا فاسو | أصغر مصابي كورونا في قطر عمره 9 أيام | التنمية تطلق خدمة التصديق الرقمي لعقد العمل المتعدد اللغات | دوريات لمنع تجمعات الطلاب قبل وبعد الاختبار | مليون و679 ألف مستفيد من برنامج التواصل الأفضل | الجوازات تستقبل المعاملات التي يتعذر إنجازها إلكترونياً | فصل الحالات المشتبهة عن باقي المُراجعين | بحث حالات مَن تعذر تسجيل عنوانهم الوطني | الكمامة مصدر محتمل للعدوى | إجراءات مشددة بالمراكز الصحية لتجنب عدوى فيروس كورونا | إغلاق 12 مؤسسة غذائية مخالفة بالدوحة | قطر حققت متطلبات العودة التدريجية للنشاط الاقتصادي | بروتوكول التعامل مع حالات «كوفيد» يتماشى مع توصيات الصحة العالمية | حلول مبتكرة لتوفير خدمات العلاج الطبيعي في ظل كورونا | جائحة كورونا لم تشغلنا عن مواجهة الحالات المرضية الأخرى | شفاء 3147 شخصاً من فيروس كورونا | توفير بيئة آمنة وصحية لأداء اختبارات الثانوية | المريخي يتلقى اتصالاً هاتفياً من وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط | نائب رئيس الوزراء يتلقى اتصالاً هاتفياً من وزير خارجية كوت ديفوار | صاحب السمو والرئيس الغاني يعززان العلاقات
آخر تحديث: الخميس 4/10/2012 م , الساعة 2:27 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : حوارات :

عين على العالم.. يأخذ قطر عبر العالم كنموذج استثنائي لبلد يناطح القمم

قراءة فرنسية لأسرار الحراك القطري

عبر سبعة تقارير صحفية على القناة الثانية الرسمية
قطر رغم استثماراتها في العالم لم تنس المواطن باعتباره رأس المال الأهم
استوردت الجامعات الرائدة وكبار العلماء حتى تصبح مرجعًا في خلق مجتمع المعرفة الحديثة
إعلاميًّا احتلت قطر مكانة استثنائية في المشهد العالمي بفضل قناة الجزيرة
حصاد للأغذية المحدودة تتطلع للاستثمار في الأراضي الزراعية شرق أوروبا وآسيا وإفريقيا
قراءة فرنسية لأسرار الحراك القطري

 

لوفيجارو: المال الذي لا تُصاحبه رؤية استراتيجية واعية لا قيمة له وهو ما تملكه قطر
   

باريس-الراية:
تحت عنوان مثير والذي يعني باللغة الفرنسية:"ما هي استراتيجية قطر؟" توقفت القناة الثانية وهي القناة الرسمية وعبر سبعة تقارير صحفية استثنائية ببرنامج "عين على العالم" الشهير، بالتحليل أمام المعجزة القطرية، الاقتصادية منها والعمرانية أو العلمية والثقافية. وذلك في محاولة لسبر أسرارها واستراتجيّاتها ورؤيتها الآنية والمستقبلية. "هذه الدولة التي تصل مساحتها بالكاد إلى مساحة جزيرة كورسيكا الفرنسية".

وقد سعى البرنامج في سهرة طويلة امتدّت لأكثر من ساعتين لقراءة أسرار الحراك القطري؛ أسرار خيارات السياسة القطرية في قراراتها الجريئة على اختلاف أنواعها سواء السياسية منها أم الاقتصادية.

والتأكّد من وعي القيادة القطرية بما تختار، فالسؤال الذي ما فتئ يطرح نفسه بشأن الاستثمارات القطرية هل تتم عن خطة مدروسة بوعي على سبيل المثال أم أنها مجرّد اسثمارات عشوائيّة؟
وقد جاء الردّ عبر البرنامج وبالتعاون مع الكثير من المحللين والخبراء مؤكّدًا حكمة الخيارات القطرية التي تنتهج نهجًا استراتجيًّا دقيق المعالم. على النحو الذي تُؤسّس معه كل خطوة يخطوها الحراك القطري إلى نتيجة مهمّة لقطر ولاقتصادها.

فإن ثروة قطر الضخمة تُتيح لها الإبحار نحو مشاريع كبيرة وعملاقة في جميع القطاعات، خاصّة الرياضة، التي ارتأت فيها قطر نافدة عالميّة لمكانتها في العالم. موظفة بوعي وبصيرة قلما توفّرت لأي حراك مشابه.

ويُشدّد البرنامج بهذا الصددعلى أن قطر بفضل هذه الثروة، صارت من أغنى دول العالم وحيث يبلغ مُعدّل دخل الفرد فيها ضعف معدّل دخل الفرنسيين. وبالتالي فإن القطريين هم من بين الأغنى في العالم.

ويشرح البرنامج: إن اهتمام قطر باستثماراتها في العالم لم يجعلها تنسى المواطن القطري الذي يُعدّ رأسمال الوطن الأهم. حيث لا تبخل الدولة على الإنسان القطري بشيء: الصحة والتعليم والمياه والكهرباء. كل ذلك يتمّ توفيره مجانًا ودون دفع أي ضرائب.!".

الاستثمار في الرأسمال البشري
عبر تقرير آخر حول "النّهضة التّعليمية" في قطر التي لا تنوي أن تظل مُجرّد مُنتج للمواد الخام، لكنها تهدف إلى أن تصبح مرجعًا في خلق "مجتمع المعرفة" الحديثة، لذلك استوردت قطر الجامعات الرائدة وكبار العلماء.

يتوقف البرنامج أمام الحراك العلمي الاستثنائي الذي تقوده مؤسسة قطر خاصة الاستثمار في البحث العلمي على أوسع نطاق. وتوظيف كبار العلماء والخبراء والأطباء الذين لم يتردّدوا في التوجّه نحو قطر واختيار العيش فيها بالقياس إلى ما يجدونه من تشجيع غير مسبق للبحث والمعرفة.

إعلاميًّا احتلّت قطر كذلك مكانة استثنائيّة في المشهد العالمي بفضل قناة الجزيرة بصورة خاصة والتي صارت الآونة تدخل كل بيت وكل بلد بكل لغات العالم تقريبًا ووفق مهنيّة عالية لم تبخل الدولة بشأنها بكل الإمكانات.

وقد توقف البرنامج مطوّلاً أمام القدرة الهائلة للجزيرة على التأثير في الرأي العام العربي واعتبرها "القُوّة الضّاربة للنظام القطري، واللاعب الرئيسي في الثورات العربية".

في مجال الرياضة يرى البرنامج أن فوز قطر بتنظيم نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2022 كان نتيجة لهذه الجهود التي تسعى من خلالها قطر لأن تكون في قلب العالم.

وتوقف في هذا السياق أمام الجهود الجبّارة التي تبذلها الدولة لإثراء الحراك الرياضي في البلد عبر الأكاديميات أو عبر الاستثمار في مختلف المشاريع التي من شأنها التأسيس لأرضيّة عملاقة لمختلف الرياضات على أرضها. لكنها في العالم أيضًا موجودة. -يقول البرنامج- ومن ذلك استثمارها في باريس سان جيرمان الفرنسي وكذلك في التلفزيون الرياضي العالمي الذي تمكّن من جعل قطر على كل لسان خاصّة بعد نجاح مجموعة الجزيرة الفضائيّة في الولوج إلى قلب للمشهد الإعلامي الفرنسي.


الاستثمار في الأمن الغذائي
لا تقتصر الاستثمارات القطرية فيما يشرح البرنامج على شراء العقارات في الدول الأوروبية كما هو الحال في الفنادق الفرنسية الكبرى أو المعالم المعمارية البريطانية ولكنه يذهب أبعد من خلال قطاع الزراعة وآفاق الأمن الغذائي حيث ما انفكّت قطر تشتري آلاف الهكتارات من الأراضي الزراعية الخصبة في أستراليا ـ على سبيل المثال .

ويقول التقرير: إن "حصاد للأغذية المحدودة" تتطلّع الآن للاستثمار في الأراضي الزراعية شرق أوروبا وآسيا وإفريقيا.

وكان الإعلام الفرنسي على مختلف توجّهاته قد توقف ومنذ أكثر من أسبوع قبل عرضه بهذا البرنامج عن قطر.

حيث تناقلت وسائل الإعلام الفرنسية خبر تخصيص القناة التلفزيونية الرسمية لفرنسا برنامجًا مطوّلاً عن الحراك الحضاري في قطر وتوقفت بالتحليل في هذا السياق على خصوصيّة النهضة التي تشهدها قطر والتي تجعل منها واحدة من أهم دول العالم رغم صغر حجمها.

هذا الاهتمام بمثل هذا البرنامج يعكس في نفس الوقت طبيعة وأهمية "عين على العالم "، وبالتالي أهمية ما سيتم عرضة بالتأكيد. ولكن أيضًا اهميّة البلد موضوع التحقيق بالنسبة للفرنسيين!.

وقد حقق البرنامج يوم عرضه مطلع الشهر نسبة لها دلالتها من حيث عدد المشاهدين الذين حرصوا باهتمام خاص على السهر لمشاهدة هذا البرنامج الطويل وذلك للتعرّف على هذا البلد الذي صارت أخباره تملأ سماء فرنسا وسماء العالم.

في واقع الأمر لم يعد هناك يوم يمرّ في فرنسا دون أن تحتلّ فيه قطر مساحة بذاتها من اهتمام وسائل الإعلام الفرنسي، سواء بالقياس إلى خصوصية الشراكة التي تربط بين البلدين أو بالقياس إلى تسارع حجم الاستثمارات القطرية النوعية في مجال المنتوجات الفاخرة أو المعمار الفاخر والفنادق الكبرى في البلد، ولكن شراء قطر لفريق سان جيرمان الباريسي جعلها تتصدّر الأخبار اليوميّة بكل ما يحمل ذلك من تداعيات على درجة من الدلالة.

اليوم يتربّع اسم قطر على واجهات المباني الكبرى ووسائل النقل وكل آليات الإشهار بالقياس إلى بطولة قطر للفروسية التي تُعدّ واحدة من أشهر اللقاءات في العالم في مجال سباقات الخيل. إذ كانت قطر ما بعد البترول هي محور البرنامج .

 وكيف تميّزت السياسة القطرية الحكيمة في خيارها باتجاه توظيف عائدات الغاز والنفط لصالح بناء اقتصاد مستند الى صيرورة ثابتة ومدروسة. الأمر الذي يجعل منها اليوم بلدًا يقود الاقتصاد النموذجي كما تقول المحللة الفرنسية المعروفة كوني تونس جامي في مقال لها بجريدة "لوفيغارو" الواسعة الانتشار وهي تتحدّث عن "الحلم اللقطري" ، والتي تقول: "إن المال الذي لا تُصاحبه رؤية استراتجية واعية لا قيمة
له، وهو ما تملكه قطر".

أبعد من هذا تقول المحللة الفرنسية: "وإذا ما صمدت إستراتيجية هذا البلد أمام تحدّيات الواقع، فإن قطر قد تُصبح نموذجا يُحتذى به".
   

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .