دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
جامعة تركية تطوّر كمامات إلكترونية | تسوير الروض حدّ من ظاهرة التصحّر | تونس تستخدم طائرات درون لتقصّي حرارة المواطنين | 76 % من طلبة الجامعة راضون عن التعلم عن بُعد | قوات الوفاق تحرر ترهونة وبني الوليد وتطرد ميليشيات حفتر | الصين تقود انتعاش أسواق النفط | أوبك تدرس تمديد اتفاق خفض الإنتاج | التشيك تفتح حدودها لاستقبال السائحين | معهد الإدارة ينظم دورات تدريبية عن بُعد | «ساس» تعيد رحلاتها ل 20 وجهة أوروبية | سويسرا ترفع القيود 15 يونيو | إنشاء مكتب الترميز والتتبع للمنتجات القطرية | 40935 حالة شفاء من كورونا | اليابان تعتزم تطعيم مواطنيها ضد الفيروس | فرنسا تعلن تراجع الوباء والسيطرة عليه | 3 علماء يتراجعون عن مقال بشأن مخاطر هيدروكسي في علاج كورونا | عدد المصابين بكورونا عربياً يتجاوز326 ألفاً | الصحة العالمية: لا نهاية للوباء قبل اختفاء الفيروس | السفير البريطاني يثمّن تعهّد قطر بدعم التحالف العالمي للقاحات ب 20 مليون دولار | الكمامات تطفو على شواطئ هونغ كونغ | لاعبو الريان جاهزون لانطلاق التدريبات | نوع جديد من الديناصورات في الأرجنتين | تقلص عضلي لميسي | تراجع معدل المواليد في اليابان | دعوات لوقف صفقة «نيوكاسل-السعودية» | متطوعون يوصلون الأدوية في قيرغيزستان | بيل يرفض مغادرة مدريد | أتطلع للتتويج العالمي في قطر 2022 | FIFA والآسيوي يمهدان الطريق إلى قطر 2022 | الممثلة كايت بلانشيت تتعرض لحادث منشار آلي | استئناف بطولات أمريكا الجنوبية | أشغال تقهر الحصار بالمشاريع العملاقة | اكتمال الأعمال الرئيسية بمشروع حديقة 5/6 | صيف ثريُّ ومتنوع في ملتقى فتيات سميسمة | قطر منفتحة على حل للأزمة الخليجية لا يمس السيادة | دور كبير تلعبه الحرف التقليدية في تعزيز الهوية | الريان استحق لقب دوري الصالات | «الفنون البصرية» يقدّم ورشة في فنون الحفر الطباعي | التشيكي فينغر يدعم الطائرة العرباوية | المتاحف تكشف النقاب عن أعمال للفن العام وعروض فيديو | السد يستعين بالشباب لتعويض غياب الدوليين | حصار قطر الآثم فشل منذ اليوم الأول | مواقفنا لم ولن تتغير | صاحب السمو والرئيس القبرصي يعززان العلاقات
آخر تحديث: الخميس 4/10/2012 م , الساعة 11:55 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : أخبار عربية :

الجيش يطوق آخر معاقل الموالين للقذافي بني وليد

ليبيا: احتجاجات على حكومة أبوشاقور

ليبيا: احتجاجات على حكومة أبوشاقور

طرابلس - وكالات :

 اقتحم عدد من ثوار مدينة الزاوية، امس، مقر المؤتمر الوطني العام (البرلمان) في العاصمة الليبية طرابلس، احتجاجاً على خلو الحكومة الجديدة التي قدّمها مصطفى بوشاقور للبرلمان مساء أمس الاول، من أي وزير يمّثل مدينتهم. واقتحم ثوار مدينة الزاوية (40 كلم غرب طرابلس) مقر البرلمان من دون استخدام أسلحتهم، احتجاجاً على عدم ضم تشكيلة الحكومة الجديدة التي قدّمها رئيس الحكومة المنتخب مصطفي بوشاقور للبرلمان مساء أمس لنيل الثقة، أي وزير من مدينتهم. وطالب المحتجون بالعمل على إقالة أبوشاقور، وعدم منح حكومته الثقة، مبدين عدم رضاهم عن تجاهله مدينتهم خلال تشكيله للحكومة الجديدة. وقال نوري شامبي الذي قطع 50 كيلومترا من الزاوية الى العاصمة طرابلس للتعبير عن غضبه بعد أن سمعنا القائمة شعر الجميع في الزاوية بالغضب. البعض حتى بدأ الاحتجاج في الساحة الرئيسية بالزاوية الليلة الماضية. وتابع قائلا أبو شاقور قال انه سيشكل حكومة ائتلافية ستكون الخبرة هي معيار اختيار أعضائها. اقترحت الزاوية مرشحين لمنصب وزير النفط لكنه اختار شخصا غير معروف. وغادر المحتجون قاعة الاجتماعات في وقت لاحق لكنهم ظلوا في الخارج. وقال ابراهيم قدارة أحد المحتجين لا نقبل هذه القائمة هناك على ما يبدو فكر واحد فقط ممثل. وقد انسحب المحتجون من البرلمان بعدما التقوا مجموعة من النواب الذين أكدوا عدم رضاهم عن تشكيلة الحكومة التي قدّمها بوشاقور، متعهّدين بالاعتراض عليها خلال جلسة الثقة واشارت تقارير إلى أن المقتحمين ليسوا وحدهم المعترضين على التشكيلة الوزارية بل إن بعض المستقلين لديهم أيضا اعتراضات، فضلا عن تحالف القوى الوطنية الذي يتزعمه محمود جبريل الذي اشترط ثماني حقائب للاشتراك في الحكومة واقترح أبو شاقور عليه خمس حقائب. وقد اعترض حزب العدالة والبناء الذي مُنح أربع حقائب وزارية أيضا على التشكيلة الوزارية، ويقول إن الحقائب الممنوحة له لا تتناسب مع حجم نوابه في المؤتمر الوطني. وكان رئيس الحكومة الليبية المنتخب مصطفى بوشاقور عرض أمام البرلمان مساء أمس الأربعاء، أسماء أعضاء حكومته المؤقتة التي ستقوم بتسيير أمور الدولة على مدى السنة والنصف المقبلة، فيما انسحب أعضاء التحالف الوطني احتجاجاً على التشكيلة. وأبدى عدد من أعضاء البرلمان استياءهم من التشكيلة الحكومية، معتبرين أن بوشاقور لم يقدّم برنامجاً وطنياً لحكومته. غير أن بوشاقور الذي أمهله البرلمان حتى 8 أكتوبر الجاري للمصادقة على تشكيلة حكومته أو اعتباره مقالاً، أعتبر أن التشكيلة "حكومة اتفاق وطني" تمثل كل الكيانات السياسية والمستقلين، وليست حكومة محاصصة. ونقلت وكالة الأنباء الليبية عن المتحدث الرسمي باسم المؤتمر عمر محمد حميدان القول إن عملية التصويت ستتم على كل وزير على حدة، وليس على الحكومة جملة واحدة. وتتضمن التشكيلة 27 عضوا أغلبهم ليسوا أسماء سياسية بارزة. وتضم التشكيلة الحكومية ثلاثة نواب لرئيس الوزراء هم عمر الناكوع والحرمين محمد الحرمين وسعد العقيبي، وأسندت وزارة النفط لمبروك عيسى بوهرورة، والداخلية لعمر أحمد الأسود. كما عيّن عبد الله شامية وزيرا للمالية، وعبد السلام جاد الله وزيرا الدفاع، ومصطفى أبو فناس وزيرا للاقتصاد، والمبروك بوحرورة وزيرا النفط. كما ضمت التشكيلة عددا آخر من الوزارات الأخرى لأسماء مغمورة وغير معروفة، وهو ما أحدث نوعا من الاستياء داخل أروقة المؤتمر الوطني العام. أما وزارة الخارجية فلم يتم بعد اختيار الشخصية التي تتولاها، وسيتولى رئيس الحكومة مهمتها إلى أن يتم اختيار الشخص المناسب لها. وخلت التشكيلة من أعضاء "تحالف القوى الوطنية"، أكبر تكتل في البرلمان. وكان من المقرر أن يبدأ المؤتمر الوطني العام التصويت على كل مرشح أمس ولا يزال من الممكن تغيير الترشيحات. وجرى تأجيل الجلسة حتى وقت لاحق اليوم بعد تعطيلها.
إلى ذلك دعا مسؤولون ليبيون، أهالي مدينة بني الوليد، التي تعتبر آخر معاقل الموالين للزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، إلى تسليم المطلوبين للحكومة، في وقت تطوق فيه قوات الجيش والأمن حدود المدينة. وأكد رئيس المجلس المحلي لمدينة مصراتة سليم بيت المال، التزام الجميع بالمهلة الممنوحة من المؤتمر الوطني العام لأهالي ووجهاء وعقلاء مدينة بني وليد لتسليم المطلوبين في جرائم اختطاف وتعذيب مدنيين. ونقلت وكالة الأنباء الليبية الرسمية عن بيت المال قوله إن "اعتقال المطلوبين وتقديمهم للعدالة مطلب لأهالي بني وليد الشرفاء ولكل الأحرار في ليبيا الذين يهمُّهم استقرار واستتباب أمن المدينة.. آن الأوان لتعود بني وليد إلى حضن الوطن."وتطوق قوات تابعة لوزراتي الدفاع والداخلية أجزاء من بلدة بني وليد بعد أسبوع على التوتر بينها وبين بلدة مصراتة، إثر مقتل عمران شعبان المقاتل المعارض السابق، الذي ساعد في أسر القذافي العام الماضي. وأصدر المؤتمر الوطني العام في ليبيا قرارا عرف بالقرار "رقم 7" لوزارتي الدفاع والداخلية بضرورة القبض على قتلة شعبان، وأمهل زعماء مدينة بني وليد حتى يوم الجمعة لتسليم المسلحين فيها. وشدد رئيس المجلس المحلي بمصراتة على أن الجهود "تُبذل من أجل التوصل إلى حل سلمي وتجنب استعمال القوة من قبل وزارتي الدفاع والداخلية تنفيذًا لقرار المؤتمر الوطني العام رقم 7 الخاص بالقضية. وأكد أنه "حال فشل الحل السلمي، فإن وزارتي الدفاع والداخلية ستضطران لتنفيذ قرار المؤتمر الوطني من خلال منتسبيهما"، نافيا أن تكون هناك قوات من مصراتة ستشارك في العمليات عدا منتسبي الوزارتين المعنيتين.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .