دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 6/10/2012 م , الساعة 12:25 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : أخبار عربية :

قصف حمص بالطيران وتظاهرات بجمعة نريد سلاحا

سوريا : 110 قتلى وإسقاط مروحية وطائرة ميغ وأسر طاقمها

سوريا : 110 قتلى وإسقاط مروحية وطائرة ميغ وأسر طاقمها

دمشق - وكالات: جددت القوات النظامية السورية قصفها لمناطق يسيطر عليها الجيش الحر ولا سيما في حمص حيث استخدمت وللمرة الأولى منذ اندلاع النزاع الطيران الحربي في قصف هذه المدينة الواقعة في وسط البلاد، في حين عزز الجيش التركي وجوده على الحدود مع سوريا والتي استعادت هدوءها. وأفاد المرصد السوري لحقوق الانسان عن تعرض حي الخالدية بحمص "لقصف هو الأعنف منذ خمسة أشهر حيث شاركت طائرة حربية لأول مرة باستهداف الحي"، تزامنا مع قصف بالمدفعية وقذائف الهاون وتعزيزات في محيطه.

كما أوردت "الهيئة العامة للثورة السورية" أن الحي يتعرض لقصف عنيف "بقذائف الهاون والمدفعية ومن قبل الطيران الحربي (الميغ) التابع لقوات الأمن وجيش النظام، بالتزامن مع انفجارات هائلة تهز الحي وتصاعد أعمدة الدخان في سماء المدينة". وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "يبدو أن مجال استخدام الطيران الحربي ليس مفتوحا، لذا يحاول النظام ان يحقق مكاسب قدر الإمكان". وقال ناشط في حمص عرف عن نفسه باسم "ابو رامي" ، إن الأيام القليلة الماضية شهدت "عدة محاولات من النظام لاقتحام إحياء حمص القديمة". وتعتبر ثالث كبرى المدن السورية معقلا أساسيا للمقاتلين المعارضين الذين يسيطرون على غالبية الأحياء في حمص القديمة لا سيما الخالدية وجورة الشياح، وقد شهدت هذه المدينة معارك عنيفة استمرت أشهرا، ولا تزال مناطق فيها تحت الحصار.

 وشهدت مناطق سورية عدة أعمال عنف أسفرت عن سقوط 110 قتلى غداة يوم دام راح ضحيته 170 قتيلا هم 74 مدنيا و48 مقاتلا معارضا و48 جنديا نظاميا، بحسب المرصد. وفي حلب (شمال) العاصمة الاقتصادية للبلاد، يتعرض حي الصاخور شرق المدينة لقصف عنيف "بالتزامن مع اشتباكات عنيفة" قرب دوار الصاخور، بحسب المرصد. وتشهد المدينة منذ 20 يوليو الماضي قصفا واشتباكات، بعدما بقيت مدة طويلة في منأى عن أعمال العنف المستمرة في سوريا منذ منتصف مارس 2011. وفي ريف دمشق قصفت القوات النظامية مدينة حرستا وضاحية قدسيا، غداة مقتل 21 عنصرا على الأقل من قوات الحرس الجمهوري في تفجير وإطلاق نار.

وتقوم القوات النظامية بتشديد حملتها على مناطق في ريف العاصمة حيث عزز المقاتلون المعارضون وجودهم. وفي محافظة الرقة (شمال)، أفاد المرصد عن اشتباكات في بلدة معدان بريف الرقة، في حين نفذت القوات النظامية حملة اعتقالات في مدينة الرقة. وتبعد هذه المنطقة نحو 50 كيلومترا إلى الجنوب من تل أبيض ورسم الغزال، اللتين تعرضتا لقصف تركي الخميس ردا على القصف السوري على قرية اكجاكالي الحدودية التركية والذي أدى إلى مقتل خمسة مدنيين أتراك بينهم أم وأطفالها الثلاثة. وعاد الهدوء النسبي إلى الحدود بين البلدين الجمعة لا سيما في هذه البلدة الواقعة في جنوب شرق تركيا حيث عزز الجيش التركي وجوده وانتشرت دبابات وقطع مدفعية وجهت فوهاتها إلى الأراضي السورية، كما جابت آليات عسكرية شوارع البلدة المقابلة لمعبر تل أبيض الحدودي، الذي يسيطر مقاتلون معارضون على الجانب السوري منه منذ منتصف سبتمبر الماضي. وأشار المراسل إلى أن الكثير من سكان اكجاكالي عبروا الحدود بحرية لتزويد جيرانهم السوريين بالمياه أو الأغذية بعد انقطاع المؤن عنهم بسبب المعارك الدامية بين المعارضين والقوات النظامية. وكان البرلمان التركي منح حكومة بلاده الخميس ضوءا أخضر لشن عمليات عسكرية في الأراضي السورية في حال تهديد "أمنها القومي". لكن المسؤولين الأتراك سارعوا إلى التشديد على أن هذه الخطوة لن تؤدي إلى نزاع واسع، لا سيما مع تأكيد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده لا "تنوي خوض حرب ضد سوريا". على الجانب الآخر شهدت مناطق سورية عدة تظاهرات رغم أعمال العنف المستمرة، طالبت بتسليح المعارضة وإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد. وتخلل تظاهرات "جمعة نريد سلاحا لا تصريحات لحماية أطفالنا من القتل" اعتقال القوات النظامية 20 شخصا في حماة، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان. وبث ناشطون على شبكة الانترنت أشرطة مصورة تظهر عددا من التظاهرات في مناطق عدة، منها في حي بستان القصر جنوب مدينة حلب (شمال). وعلى وقع هتافات "يا عرب خافوا الله، يا عرب خذلتونا"، رفع أحد المتظاهرين في الحي لافتة كتب فيها "انا من سوريا. أموت قنصا، حرقا، قصفا... لكن لا أموت محنيا الرأس". وفي دوما بريف دمشق، هتف العشرات خارج أحد مساجد البلدة "جايينك يا شام جايينك يا شام، لندوس الأسد وندعس عالنظام". وفي حماة (وسط)، افاد المرصد عن قيام القوات النظامية بـ"اعتقال 20 مواطنا إثر خروج تظاهرة في حي القصور"، في حين شهدت أحياء الحميدية وجنوب الملعب والفراية والعليلات والأربعين والجراجمة وطريق حلب تظاهرات "طالبت باسقاط النظام ودعم الجيش الحر بحسب المرصد. كما أفادت الهيئة العامة للثورة السورية عن "اطلاق نار متقطع من قبل قوات الأمن وجيش النظام على أبراج الأوقاف (في حي الحميدية) لتفريق المتظاهرين". وفي كفرنبل بمحافظة إدلب (جنوب غرب) التي عرفت بشعاراتها الساخرة، رفع المشاركون في التظاهرات لافتة كتب فيها "كفرنبل تدين بشدة اعتداء العدو الأسدي على الجارة التركية وتدعو جميع الاطراف لضبط النفس". وفي حاس بإدلب ايضا، سار الأولاد حاملين لافتات كتب فيها "نعم يئسنا من العالم ولكن أنى نيأس من روح الله"، و"السيد (رئيس الوزراء التركي رجب طيب) أردوغان للتاريخ عيون... وليس آذانا فقط". كما خرجت تظاهرات في درعا (جنوب) والحسكة (شمال شرق) وحمص (وسط).

 

 

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .