دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 6/10/2012 م , الساعة 12:25 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : أخبار عربية :

طالب بوقف الانتهاكات للقوانين الدوليّة وعدم تكرارها

مجلس الأمن يدين القصف السوريّ ويدعو لضبط النفس

مجلس الأمن يدين القصف السوريّ ويدعو لضبط النفس

نيويورك - وكالات: أصدر مجلس الأمن وبعد مفاوضات شاقة وطويلة بين دول الغرب وروسيا بيانًا يندد بالقصف السوري على قرية تركية حدودية ويدعو البلدين الجارين إلى ضبط النفس. وأدان مجلس الأمن في بيانه "بأشد العبارات إطلاق القوات المسلحة السورية قذائف" على بلدة أكجاكالي التركية القريبة من الحدود في حادث أسفر عن مقتل خمسة مدنيين أتراك وطلب أعضاء مجلس الأمن الـ15 "وقف مثل هذه الانتهاكات للقوانين الدولية فورًا وعدم تكرارها". وطالب البيان "الحكومة السورية بالاحترام الكامل لسيادة جيرانها وسلامة أراضيهم" داعيًا إلى "ضبط النفس". وردًا على سؤال حول هذه النقطة، أوضح سفير غواتيمالا غيرت روزنتال الذي تترأس بلاده مجلس الأمن لشهر أكتوبر أنه طلب "موجه إلى البلدين". وردت تركيا على القصف السوري بقصف مواقع عسكرية سورية على الحدود. وأوضح روزنتال أن "هذا الحادث يجسد الأثر الخطير للأزمة في سوريا على أمن جيرانها والاستقرار والسلام في المنطقة". وسعت روسيا للتخفيف من حدة رد فعل المجلس حماية لحليفها السوري، وفق ما أوضح دبلوماسيون غربيون. وكان نص أول رفضته موسكو يصف القصف السوري بأنه "تهديد خطير للسلام والأمن الدوليين" ولم يكن يدعو إلى ضبط النفس. ومارست روسيا مع الصين حق الفيتو لوقف ثلاثة قرارات غربية في مجلس الأمن كانت تنص على معاقبة دمشق منذ بدء الأزمة السورية في مارس 2011. وأقر السفير البرتغالي جوزيه فيليبي مورايس كابرال بأنه كان يترتب على المجلس إصدار بيان "وإلا لكنا وضعنا أنفسنا في موقف مثير للسخرية". وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن "قلقه إزاء تصعيد التوتر" على الحدود بين البلدين داعيًا إياهما إلى "التحلي بأقصى حد ممكن من ضبط النفس". واعتبر أن تبادل القصف عبر الحدود المشتركة منذ الأربعاء يعكس مخاطر انتشار النزاع المستمر في سوريا منذ نحو 19 شهرًا إلى المنطقة برمتها. وقال المتحدث باسم الأمين العام مارتن نسيركي إن موفد الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي اتصل بالمسؤولين الأتراك والسوريين "لتشجيعهم على خفض حدة التوتر". ووجهت تركيا رسالة إلى مجلس الأمن تطلب فيها "اتخاذ التدابير الضرورية لوضع حد لهذه الأعمال العدوانية ولضمان أن تحترم سوريا سيادة تركيا وأمنها وسلامة أراضيها". وردت أنقرة على سقوط القذائف مستهدفة مواقع سورية في الجانب الآخر من الحدود، فيما أعلنت دمشق فتح تحقيق في الحادث. وأكد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده "لا تنوي خوض حرب مع سوريا"، وذلك بعدما إذن البرلمان التركي للحكومة بتنفيذ عمليات عسكرية في سوريا ردًا على القصف السوري وقال أردوغان "كل ما نريده في هذه المنطقة هو السلام والأمن. تلك هي نيتنا" لكنه لفت إلى أن "الجمهورية التركية دولة قادرة على حماية مواطنيها وحدودها" محذرًا من "اختبار عزيمتنا في هذا الشأن". من جهته، أكد السفير السوري لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري للصحفيين إن سوريا "لا تسعى وراء التصعيد مع أي من جيرانها بما في ذلك تركيا". وأضاف الجعفري "في حال وقوع حادث حدودي بين دولتين، يجب أن تتحرك الحكومتان بطريقة حكيمة وعقلانية ومسؤولة". لكن حين سئل عن احتمال تقديم اعتذارات سورية وفق ما ذكرت أنقرة، اكتفى بالقول إن التحقيق "لم ينتهِ بعد".

 

 

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .