دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
«دردشة سينمائية» تستكشف سحر صناعة الأفلام | beIN SPORTS تنال حقوق بث سلسلة إندي كار | العربي على موعد مع انتخابات نارية | اتحاد اليد يعتمد لائحة التعاقدات الجديدة | كشف تفاصيل بطولة الراليات «أون لاين» | نجوم عالميون يرسمون خريطة الطريق لعودة الليجا | الدوري القطري من أفضل دوريات الوطن العربي | عودة الدوري خطوة إيجابية نحو العودة للحياة الطبيعية | العنابي يستدعي 34 لاعباً | تأجيل بطولة آسيا للناشئين إلى نوفمبر | عمومية السيلية الشهر المُقبل | السياحة تواصل الإنجازات رغم الحصار | استثناء 13 قطاعاً من أوقات العمل الجديدة | تمديد ساعات العمل يحفز الأنشطة التجارية | تونس: إعادة افتتاح الحدود 27 يونيو | القطرية تستأنف رحلاتها إلى البندقية 15 يوليو | البورصة تكسب 7.1 مليار ريال | ربط 57 مجمعاً سكنياً في الوعب بشبكة جيجانت | عمومية دلالة تنتخب مجلس إدارة | قطر توفّر فرصاً استثمارية للشركات العالمية | حصاد تقهر الحصار بمحفظة استثمارات عالمية | موانئ قطر تستقبل 376 سفينة في أبريل | 47 ألف شركة جديدة تأسست خلال الحصار | تضاعف الوفيات بين الأطقم الطبية خلال الشهر الماضي | الصحة العالمية: لا وجود لدواء يُقلل وفيات كورونا | تعافي 3 ملايين شخص حول العالم من كورونا | عباس يمدد حالة الطوارئ شهراً لمكافحة كورونا | قوات الوفاق تحرر مطار طرابلس وتلاحق فلول حفتر | نابلس: تظاهرة رافضة لمخطط الضم الإسرائيلي | أوغلو: حفتر لن يكسب المعركة في ليبيا | تركيا تبلغ الأمم المتحدة بحدودها في شرق الأبيض المتوسط | واشنطن تمنع دخول الطائرات الصينية إلى أجوائها | السودان :حمدوك يتعهد بالعدالة لضحايا اعتصام القيادة العامة | قطر تدين بشدة هجوماً بالعراق وتعزي بالضحايا | قطر تدين تفجير مسجد في كابول وتعزي بالضحية | تأهُّل خمسة مشاريع للمسابقة الوطنية للبحث العلمي | عودة الإصابة بكورونا للمتعافين أمر مستبعد | قطر وصربيا تعززان التعاون للحد من انتشار كورونا | جراحات في 4 تخصصات بمستشفى مبيريك | اكتمال الأعمال الرئيسية لتطوير شارع الجزيرة العربية | عيادات للتوقف عن التدخين ب 9 مراكز صحية | قضايا اللاجئين تتصدر مشاريع تخرج الدوحة للدراسات | قطر الخيرية واليونيسف تطلقان حملة للتوعية بمخاطر كورونا | ارتياح بين الطلاب لاختبار المادة الاختيارية | مصدر تعليمي جديد لتحفيز الإبداع عند الأطفال | تعديل قرار تحديد ساعات العمل بالقطاع الخاص | 99 % نسبة نجاح الطلبة في تقييمات التعلم عن بُعد | عملية قلب مفتوح ناجحة لمريض مصاب بكورونا | 37542 إجمالي المتعافين من فيروس كورونا | قرارات مجلس الوزراء تعكس نجاح إجراءات مواجهة كورونا
آخر تحديث: السبت 13/2/2016 م , الساعة 1:30 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : قضايا :

أصولها يهودية وكان اسمها ليليان زكي موردخاي

قصة إشهار ليلى مراد إسلامها

ناقد فني يصدر كتاباً مدعماً بوثائق خاصة للتصدي للمغالطات حولها
أشرف غريب: أُجبرت على الاعتزال لـتدفع ثمن ولائها لمحمد نجيب
مؤمن المحمدي: أنور وجدي وراء تنكيل السلطات بها بسبب الطلاق
حقيقة علاقتها بإسرائيل ولجوؤها إلى اللواء محمد نجيب لإنقاذها من اليهود
ماجدة خير الله: زواجها من وجيه أباظة وراء اعتزالها
قصة إشهار ليلى مراد إسلامها

بي بي سي – القاهرة:

عاشت الممثلة والمطربة المصرية الراحلة ليلى مراد حياة حافلة بالأضواء والشهرة، وكان لأصولها اليهودية تأثير كبير عليها، سواء إبان حياتها أو بعد وفاتها، لتألقها في مرحلة حرجة من تاريخ مصر تزامنت مع إعلان قيام دولة إسرائيل كوطن قومي لليهود.

ورغم اعتناقها للإسلام وتغيير اسمها اليهودي، ليليان زكي موردخاي، وزواجها الممثل المصري المسلم الراحل، أنور وجدي، وشدوها بأغنيات دينية، لم يسلم تاريخها من المغالطات والأكاذيب.

وبعد مرور أكثر من 20 عاما على وفاتها، قرر أشرف غريب، الباحث والناقد الفني، إصدار كتاب بعنوان "الوثائق الخاصة لليلى مراد" للتصدي لما رآه مغالطات في حق ليلى مراد مستعينا بوثائق رسمية وتاريخية تسجل المراحل المختلفة لحياة ليلى مراد.

ويتردد على ألسنة أعضاء جماعة الإخوان أن مرشد الجماعة الأول حسن البنا كان هو من أقنع ليلى مراد باعتناق الإسلام.

ويستعرض الكتاب وثائق تروي سيرتها الذاتية، بما فيها قصة تحولها من اليهودية إلى الإسلام، وحقيقة علاقتها بإسرائيل ولجوءها إلى اللواء محمد نجيب، أول رئيس لمصر، لحمايتها من إسرائيل، وبعض تفاصيل زواجها من أنور وجدي، أحد رواد السينما المصرية.

قال أشرف غريب ومؤلف الكتاب، لبي بي سي إن حياة ليلى مراد تناولتها كتب كثيرة من خلال السرد والحكي، لكنها انطوت على قدر كبير من المبالغة والمغالطات.

وأضاف أن حياتها كانت مثارا للجدل، لذا لزم التعامل معها بطريقة لا تحتمل الشك، وهو ما لا يتأتى إلا من خلال الوثائق الرسمية.

وأكد أن الكتاب يؤسس لمنهج جديد في الحكي عن المشاهير والكتابة عنهم من خلال الاعتماد على التوثيق الرسمي.

ويعتمد المنهج الجديد على قراءة وتحليل الوثيقة في سياق الظروف والملابسات التي ظهرت وسطها، على النقيض من المؤلفات التي تناولت حياة المطربة الراحلة من خلال السرد المرسل لأحداث دون الاعتماد على مصادر موثوقة.

وقال غريب: آمل أن يكون الكتاب بداية لمنهج جديد في التأريخ للفنانين.

الإخوان وإسلام ليلى مراد

قال عصام تليمة، القيادي بجماعة الإخوان في مقابلة تلفزيونية أُجريت معه العام الماضي إن ليلى مراد أعلنت إسلامها على يد حسن البنا في منزل أنور وجدي.

لكن أشرف غريب نفى ذلك قائلا إن ليلى مراد أسلمت ونطقت بالشهادتين للمرة الأولى في منزلها أمام زوجها أنور وجدي عام 1946 بعد سنة واحدة من زواجهما، ونطقت بالشهادتين أمام المحكمة الشرعية أمام الشيخ حسن مأمون القاضي الشرعي عام 1947.

وتولى حسن مأمون منصب مفتي الديار المصرية في الخمسينيات من القرن العشرين وأصبح شيخا للأزهر في الستينيات.

واستشهد غريب في روايته ببعض أعمالها، من بينها شدوها بأغنية تمدح فيها آل البيت النبوي عام 1945، ومشاركتها في أوبريت غنائي في فيلم "شادية الوادي" هاجم العصابات اليهودية في فلسطين عام 1947.

وأضاف غريب أن شهود العيان على إسلام ليلى في المحكمة الشرعية ونطقها بالشهادتين كانا الشيخ محمد أبو العيون، أحد علماء الأزهر، ومحرر جريدة البلاغ آنذاك أحمد حسن، ولم يكن هناك أي علاقة بين حسن البنا وأنور وجدي.

ونشر الكتاب وثيقة إسلام ليلى مراد متضمنة تلك التفاصيل وأكثر.

ليلى وثورة يوليو

عام 1953، أرسلت ليلى مراد خطابا بخط يدها، نشر الكتاب نسخة منه، إلى اللواء محمد نجيب، أول رئيس لجمهورية مصر العربية، تستنجد به من مطاردات عناصر يهودية أثناء وجودها في أوروبا.

كما شكت من التضييق الذي كانت تلقاه من السلطات في مصر بعد عودتها بمعرفة بعض أعضاء مجلس قيادة ثورة يوليو، أبرزهم صلاح سالم وعبد المحسن أبو النور.

وكان المجلس يستدعيها للتحقيق في علاقتها بإسرائيل في أوقات متأخرة من الليل ويعرضها لممارسات ترهيب أثناء التحقيق.

واستمر ذلك إلى أن التقت ليلى عبد اللطيف البغدادي، عضو مجلس قيادة الثورة، بعد عودتها من فرنسا ووضحت له موقفها، وهو اللقاء الذي انتهى بتبرئة ساحتها من شبهة العلاقة بدولة إسرائيل.

قال مؤمن المحمدي، الصحفي والناقد الفني، لبي بي سي إن يهودية ليلى مراد لم تكن هي أزمتها الحقيقية مع السلطة، لأن هناك فنانات يهوديات عشن حياة طبيعية في مصر دون أن تنال منهن أية مزاعم بوجود علاقة بإسرائيل.

وأضاف أن أنور وجدي كان له دور كبير فيما لاقته ليلى من تعنت من قبل السلطات المصرية، إذ أراد أن يلحق بها الأذى بعد طلاقهما للمرة الثالثة عام 1952.

ونسب المحمدي شائعات انطلقت أوائل الخمسينيات من القرن العشرين تشير إلى تبرع ليلى مراد بخمسين ألف جنيه لدولة إسرائيل.

اعتزال إجباري

أعلنت ليلى مراد اعتزالها الفن عام 1955، وهو ما أرجعه أغلب النقاد إلى رغبتها في الاختفاء عن أعين الجمهور بعد أن نال التقدم في السن من جمالها.

لكن غريب يرى أنها أُجبرت على اعتزال الفن بضغط من السلطات المصرية لـتدفع ثمن ولائها للواء محمد نجيب الذي غنت له أغنية بالاتحاد والنظام والعمل التي ظهرت فيها وهي تغني على سيارة مكشوفة في ميدان التحرير.

وحاولت ليلى مراد العودة مرة ثانية إلى الشاشة الفضية بعد إنجاب ابنها الأكبر زكي فطين عبد الوهاب، الممثل المعروف في الوقت الحالي، لكن محاولاتها باءت بالفشل.

قالت الناقدة السينمائية ماجدة خير الله إن زواج ليلى مراد من وجيه أباظة، عضو مجلس قيادة الثورة، كان سببا من أسباب اعتزالها الفن مراعاة لوضعها الاجتماعي الجديد آنذاك.

وأكد غريب أن ليلى مراد لم تمت فقيرة أو معدمة كما يدعي البعض، وأعاد في كتابه نشر مقابلة صحفية مع ولديها زكي وأشرف نفيا فيها ذلك.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .