دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
جامعة تركية تطوّر كمامات إلكترونية | تسوير الروض حدّ من ظاهرة التصحّر | تونس تستخدم طائرات درون لتقصّي حرارة المواطنين | 76 % من طلبة الجامعة راضون عن التعلم عن بُعد | قوات الوفاق تحرر ترهونة وبني الوليد وتطرد ميليشيات حفتر | الصين تقود انتعاش أسواق النفط | أوبك تدرس تمديد اتفاق خفض الإنتاج | التشيك تفتح حدودها لاستقبال السائحين | معهد الإدارة ينظم دورات تدريبية عن بُعد | «ساس» تعيد رحلاتها ل 20 وجهة أوروبية | سويسرا ترفع القيود 15 يونيو | إنشاء مكتب الترميز والتتبع للمنتجات القطرية | 40935 حالة شفاء من كورونا | اليابان تعتزم تطعيم مواطنيها ضد الفيروس | فرنسا تعلن تراجع الوباء والسيطرة عليه | 3 علماء يتراجعون عن مقال بشأن مخاطر هيدروكسي في علاج كورونا | عدد المصابين بكورونا عربياً يتجاوز326 ألفاً | الصحة العالمية: لا نهاية للوباء قبل اختفاء الفيروس | السفير البريطاني يثمّن تعهّد قطر بدعم التحالف العالمي للقاحات ب 20 مليون دولار | الكمامات تطفو على شواطئ هونغ كونغ | لاعبو الريان جاهزون لانطلاق التدريبات | نوع جديد من الديناصورات في الأرجنتين | تقلص عضلي لميسي | تراجع معدل المواليد في اليابان | دعوات لوقف صفقة «نيوكاسل-السعودية» | متطوعون يوصلون الأدوية في قيرغيزستان | بيل يرفض مغادرة مدريد | أتطلع للتتويج العالمي في قطر 2022 | FIFA والآسيوي يمهدان الطريق إلى قطر 2022 | الممثلة كايت بلانشيت تتعرض لحادث منشار آلي | استئناف بطولات أمريكا الجنوبية | أشغال تقهر الحصار بالمشاريع العملاقة | اكتمال الأعمال الرئيسية بمشروع حديقة 5/6 | صيف ثريُّ ومتنوع في ملتقى فتيات سميسمة | قطر منفتحة على حل للأزمة الخليجية لا يمس السيادة | دور كبير تلعبه الحرف التقليدية في تعزيز الهوية | الريان استحق لقب دوري الصالات | «الفنون البصرية» يقدّم ورشة في فنون الحفر الطباعي | التشيكي فينغر يدعم الطائرة العرباوية | المتاحف تكشف النقاب عن أعمال للفن العام وعروض فيديو | السد يستعين بالشباب لتعويض غياب الدوليين | حصار قطر الآثم فشل منذ اليوم الأول | مواقفنا لم ولن تتغير | صاحب السمو والرئيس القبرصي يعززان العلاقات
آخر تحديث: الخميس 24/3/2016 م , الساعة 9:56 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : قضايا :

رحلة تهجيرهم تمت عبر 3 دول وخلال عملية معقدة

اليمن: يهود جدد إلى إسرائيل

إسرائيل جلبت 50 ألف يهودي يمني خلال عامي 1949 و1950
رفض الكشف عن الكلفة المالية والجهات التي ساعدت في التهجير
400 يهودي يمني هاجروا لإسرائيل خلال الـ 4 سنوات الماضية
الوكالة اليهودية: لا يزال في اليمن 50 اختاروا البقاء
هداية: لي صديقات كثيرات في اليمن وأنا أحبهن
اليمن: يهود جدد إلى إسرائيل

"تعبنا كثيراً والرحلة لم تكن سهلة"، بهذه الكلمات وصف الحاخام سلمان يحيى يعقوب دهاري رحلته من اليمن إلى إسرائيل، التي مرّت عبر 3 دول للاستيطان في فلسطين المحتلة.

وأكد الحاخام دهاري الذي وضع العمامة اليمنية وأطلق لحيته وسوالفه في مركز استيعاب المهاجرين الجدد في مدينة بئر السبع جنوب إسرائيل: نحن من منطقة خالف في مدينة ريدة تعبنا كثيراً لقد مررنا بثلاث دول واستغرقت رحلتنا يوماً واحداً.

وقالت الوكالة اليهودية شبه الحكومية المسؤولة عن تنسيق هجرة اليهود إلى إسرائيل في بيان: إنه وصل 19 فرداً إلى إسرائيل في الأيام الأخيرة، بما في ذلك 14 شخصاً من مدينة ريدة وعائلة مؤلفة من خمسة أشخاص من صنعاء، ووصل من هؤلاء 17 ضمن الفوج الذي ضم الحاخام سلمان.

تقع مدينة ريدة في محافظة عمران شمال غرب اليمن ويسيطر عليها مثل العاصمة صنعاء المتمرّدون الحوثيون الذين يقاتلون قوات الحكومة المعترف بها دولياً والمدعومة من التحالف العربي الذي تقوده السعودية.

لكن موظف الوكالة اليهودية في مركز الاستيعاب أوقف الحاخام عن الاسترسال في سرد تفاصيل رحلته بإشارة من يده وطلب منه أن لا يتحدّث عن الرحلة أكثر.

وبدا على القادمين التعب والإرهاق وكانت عيونهم شديدة الاحمرار من قلة النوم وغطت النساء شعورهن وارتدين فساتين طويلة محتشمة في المركز المحاط بسياج حديدي وبوابة دوارة يراقبها حارس.

وقال الحاخام سلمان: نحن 17 شخصاً، لم نكن في خطر كبير، كان هناك خوف، وأنا حضرت من أجل أولادي الذين جاؤوا قبل ستة أشهر إلى إسرائيل.

وأضاف: أحضرت معي نسخة من التوراة عمرها 600 سنة، أخذتها من والدي الذي كان هو أيضاً حاخاماً وورثها عن جدي الحاخام الذي ورثها بدوره عن أجداده.

وعما ينوي فعله قال: لا نعرف حتى الآن، أنا مرتاح لأنني رأيت أولادي الحمد لله.

وللحاخام سلمان تسعة أبناء هم خمس بنات وأربعة أولاد، وكان يقوم بتدريس الدين اليهودي ويعقد القران ويهتم بالشؤون الدينية لأبناء طائفته.

وقال يحيى وضبي الموظف في الوكالة اليهودية المسؤولة عن تنسيق هجرة اليهود إلى إسرائيل والذي وصل قبل عشر سنوات من اليمن: إن عملية إخراج آخر من تبقى من اليهود من اليمن كانت معقدة جداً رافضاً الكشف عن الجهات التي ساعدتهم ووصف ذلك بأنه سر، كما رفض يحيى الكشف عن التكلفة المالية لهذه العملية.

وأضاف أن المركز يُساعد المهاجرين بتوفير السكن والطعام لسنة ونصف السنة إلى أن يجدوا شقة ويقرّروا ما يريدون عمله.

وأشار إلى وصول 400 يهودي من اليمن خلال الأربع سنوات الماضية، وأكدت الوكالة اليهودية للهجرة أنها أنقذت حوالي 200 يهودي من اليمن في السنوات الأخيرة.

وأعلنت الوكالة اليهودية أن عملية نقل اليهود الـ 19 كانت سريّة ومعقدة وكان الهدف منها إنقاذ بعض آخر المتبقين من إحدى أقدم المجموعات اليهودية في العالم.

وقال تصيون دهاري (19 عاماً) اليمني الأصل الذي خرج من المركز مع شقيقاته اللواتي وصلن مع والديه ليلة الأحد إلى الاثنين إنها أول مرة التقي مع اخواتي منذ أربع سنوات، أريد أن أشتري السكاكر والحلوى لهن.

وقال تصيون الذي وصل قبل أربع سنوات إلى إسرائيل، أنا هنا أدرس التوراة، كنت أرغب بدراسة شيء آخر لكن الأمر يكلف الكثير من النقود.

أما هداية فقالت: أنا في الصف الثاني، لي صديقات كثيرات في اليمن وأنا أحبهن.

واصطحب المسؤولون عن مركز الاستيعاب المهاجرين اليهود اليمنيين إلى وزارة الداخلية لإصدار هويات إسرائيلية.

لا يزال في اليمن وفق الوكالة اليهودية قرابة 50 يهودياً اختاروا البقاء حيث هم.

وبدأت عمليات استقدام ونقل اليهود اليمنيين عام 1949 وجلبت إسرائيل نحو 50 ألف يهودي من اليمن في الفترة ما بين 1949 و1950 في إطار عملية سميت عملية بساط الريح، وتم التفاوض حول شروط العملية مع السلطات اليمنية وإخراج اليهود عبر مدينة عدن.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .