دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
«دردشة سينمائية» تستكشف سحر صناعة الأفلام | beIN SPORTS تنال حقوق بث سلسلة إندي كار | العربي على موعد مع انتخابات نارية | اتحاد اليد يعتمد لائحة التعاقدات الجديدة | كشف تفاصيل بطولة الراليات «أون لاين» | نجوم عالميون يرسمون خريطة الطريق لعودة الليجا | الدوري القطري من أفضل دوريات الوطن العربي | عودة الدوري خطوة إيجابية نحو العودة للحياة الطبيعية | العنابي يستدعي 34 لاعباً | تأجيل بطولة آسيا للناشئين إلى نوفمبر | عمومية السيلية الشهر المُقبل | السياحة تواصل الإنجازات رغم الحصار | استثناء 13 قطاعاً من أوقات العمل الجديدة | تمديد ساعات العمل يحفز الأنشطة التجارية | تونس: إعادة افتتاح الحدود 27 يونيو | القطرية تستأنف رحلاتها إلى البندقية 15 يوليو | البورصة تكسب 7.1 مليار ريال | ربط 57 مجمعاً سكنياً في الوعب بشبكة جيجانت | عمومية دلالة تنتخب مجلس إدارة | قطر توفّر فرصاً استثمارية للشركات العالمية | حصاد تقهر الحصار بمحفظة استثمارات عالمية | موانئ قطر تستقبل 376 سفينة في أبريل | 47 ألف شركة جديدة تأسست خلال الحصار | تضاعف الوفيات بين الأطقم الطبية خلال الشهر الماضي | الصحة العالمية: لا وجود لدواء يُقلل وفيات كورونا | تعافي 3 ملايين شخص حول العالم من كورونا | عباس يمدد حالة الطوارئ شهراً لمكافحة كورونا | قوات الوفاق تحرر مطار طرابلس وتلاحق فلول حفتر | نابلس: تظاهرة رافضة لمخطط الضم الإسرائيلي | أوغلو: حفتر لن يكسب المعركة في ليبيا | تركيا تبلغ الأمم المتحدة بحدودها في شرق الأبيض المتوسط | واشنطن تمنع دخول الطائرات الصينية إلى أجوائها | السودان :حمدوك يتعهد بالعدالة لضحايا اعتصام القيادة العامة | قطر تدين بشدة هجوماً بالعراق وتعزي بالضحايا | قطر تدين تفجير مسجد في كابول وتعزي بالضحية | تأهُّل خمسة مشاريع للمسابقة الوطنية للبحث العلمي | عودة الإصابة بكورونا للمتعافين أمر مستبعد | قطر وصربيا تعززان التعاون للحد من انتشار كورونا | جراحات في 4 تخصصات بمستشفى مبيريك | اكتمال الأعمال الرئيسية لتطوير شارع الجزيرة العربية | عيادات للتوقف عن التدخين ب 9 مراكز صحية | قضايا اللاجئين تتصدر مشاريع تخرج الدوحة للدراسات | قطر الخيرية واليونيسف تطلقان حملة للتوعية بمخاطر كورونا | ارتياح بين الطلاب لاختبار المادة الاختيارية | مصدر تعليمي جديد لتحفيز الإبداع عند الأطفال | تعديل قرار تحديد ساعات العمل بالقطاع الخاص | 99 % نسبة نجاح الطلبة في تقييمات التعلم عن بُعد | عملية قلب مفتوح ناجحة لمريض مصاب بكورونا | 37542 إجمالي المتعافين من فيروس كورونا | قرارات مجلس الوزراء تعكس نجاح إجراءات مواجهة كورونا
آخر تحديث: الأربعاء 15/6/2016 م , الساعة 7:49 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : قضايا :

النازحون من الفلوجة يصرخون:

أين أولادنا المفقودون؟

الأمهات يناشدن المسؤولين معرفة مصير فلذات أكبادهن
المئات من شباب المدينة بات مصيرهم مجهولا
طليعة ذياب: زوجي و 3 من أبنائي و3 من أولاد إخوتي مفقودين
أبو بان: رأيت 40 يموتون في معتقلات الحشد
أبو حسين: رأيتهم يحرقون رجلا كما تشوى الدجاجة
أين أولادنا المفقودون؟
  • مروة محمد: الحشد الطائفي خطف زوجي
  • مفرج عنهم: تعرضنا للتعذيب على أيدي الحشد الشعبي
  • وزارة الداخلية: احتجاز 600 منذ بداية العملية

 


تجمّع عدد من النازحين الفارين من المعارك في مخيم عامرية الفلوجة حول عدد من المسؤولين الذين كانوا في جولة تفقدية وتوجهوا إليهم بالسؤال بشكل جماعي "أين هم أولادنا؟" .

وناشدت الأمهات المسؤولين معرفة مصير فلذات أكبادهن فيما كان رجال يكتبون على الورق أسماء مئات من أقاربهم الذكور الذين بات مصيرهم مجهولا.

7 مفقودين من أسرة واحدة
وقالت طليعة ذياب التي فرت من بلدة الصقلاوية الواقعة شمال الفلوجة مطلع الشهر الجاري: زوجي، وثلاثة من أبنائي، وثلاثة من أولاد إخوتي مفقودون، ولم أتمكن من الحصول على معلومات حول مصيرهم منذ أسبوع. وأضافت: نسمع أن العديد منهم تعرض للقتل، نريد أن نعرف ما الذي حدث.

وعائلة ذياب واحدة من مئات الأسر التي تتكدس في مخيم عامرية الفلوجة منذ الأسابيع الثلاثة الماضية، وقد أطلقت القوات العراقية بمساندة التحالف الدولي فجر 23 الشهر الماضي، عملية لاستعادة السيطرة على الفلوجة التي تخضع لسيطرة داعش منذ يناير 2014.

وانتهت المرحلة الأولى من العملية بمشاركة فصائل الحشد الشعبي التي تم تحديد تحركها بفرض طوق واستعادة المناطق المحاذية لمدينة الفلوجة.

انتهاكات الحشد الشعبي
وفي حين تزداد أعداد النازحين من المناطق التي يسيطر عليها داعش، يتضاعف كذلك حجم الادعاءات بارتكاب قوات الأمن خصوصا فصائل الحشد الشعبي انتهاكات.

وقالت مروة محمد إن الحشد الطائفي خطف زوجي.
وأضافت أن المليشيات أخذت كل الرجال، كتائب حزب الله هم من أخذه نعرفهم من راياتهم، لكن فصائل أخرى كانت موجودة أيضا.

ويقطن الفلوجة والمناطق المجاورة عرب سنة، فيما غالبية الفصائل المشاركة في المعركة من المجموعات الشيعية التي تدعمها طهران.

وأدت مشاركتهم في عملية استعادة الفلوجة إلى مضاعفة المخاوف إزاء وقوع أعمال انتقامية ضد المدنيين من السكان السنة.

وقال مسؤول من مكتب رئيس الوزراء كان ضمن الوفد الذي تفقد المخيم: سأقوم بنقل هذه المعلومات، نحن نصغي وننظر إلى الحلول.

احتجاز 600
بدروه، قال الناطق باسم وزارة الداخلية العميد سعد معن أن مجموع الرجال الذين تم حجزهم من مدينة الفلوجة بلغ 600 منذ بداية العملية حتى الآن، نحاول التعرف على عناصر داعش الفارين.

وأكد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي في بيان أنه شكل لجنتين حول الجانبين الإنساني وحماية المدنيين النازحين من الفلوجة للتحقيق حول ذلك والعمل على التسريع بالتدقيق الأمني.

وأضاف معن أن نحو ألف رجل أفرج عنهم وسيفرج عن نحو أربعة آلاف آخرين قريبا موضحا أن التدقيق الأمني يجب ألا يزيد عن سبعة أيام.

تعذيب المقبوض عليهم
وبعيدا عن الغبار الذي أحاط بالمسؤولين الزائرين، يجلس الرجال الذين أفرج عنهم داخل خيمة ويتبادلون أطراف الحديث حول عمليات التعذيب التي تعرضوا لها من قبل عناصر الحشد الشعبي.

ويقول رجل يرتدي قميصا أزرق اللون عرف عن نفسه باسم "أبو بان" وهو يكشف عن الجروح الظاهرة على رسغيه : لقد رأيت بأم عيني أكثر من أربعين شخصا يموتون في معتقلات الحشد.

وأضاف : هذه الجروح ناجمة عن تقييدي أربعة أيام دون طعام وشراب.
بدوره، قال أبو حسين من منطقة الأزرقية: لقد ضربونا بالعصي، انظر إلى ذراعي، لقد رأيتهم يحرقون رجلا كما تشوى الدجاجة.

ويروي كثيرون في المخيم قصصا حول التعذيب من قبل الميليشيات، لكنهم يرفضون الكشف عن أسمائهم كاملة بسبب الخوف.

انتقام
وأجمع كثير من النازحين على اعتبار أن ما تفعله فصائل الحشد الشعبي ينم عن الانتقام لمجزرة سبايكر التي قضى فيها نحو 1700 من الجنود وطلاب الكلية العسكرية في 12 يونيو عام 2014 عندما سيطر الجهاديون على تكريت.

وقال أبو عبد الله وهو مدرس (57 عاما) : هربنا من داعش من أجل أن ينقذنا الحشد، لكنهم عاملونا كأننا دواعش.

وأضاف: لم تتأثر حياتنا كثيرا عندما كنا تحت حكم داعش، لأننا نسكن منطقة ريفية، لدينا مزرعة ونعتاش منها، نعرف كيف نعيش تحت الحصار.

وختم بحسرة: دعني أقول لكم إنه كان علينا البقاء هناك.

 

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .