دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
«المري» يستكشف الوجه الآخر للعمل الإعلامي | قطر تزدان بإبداعات تجسد ذكرى الحصار | قطر تشارك في معرض إبداعات عربية وعالمية | تحذير للرياضيين من موجة ثانية لكورونا | تشديد على البروتوكول الصحي الصارم | مقترح بإقامة مباريات الكالتشيو عصراً! | إنهاء موسم الكرة النسائية في إنجلترا | بن عطية يواصل تدريباته في فرنسا | FIFA يشيد بقرارات اتحاد الكرة لاستكمال البطولات | الوكرة يحسم ملفات الموسم الجديد | ترقّب عالمي لكلاسيكو البوندزليجا | سبتمبر هو الموعد الأنسب لأغلى الكؤوس بالسلة | التصنيفات القوية تعكس استقرار قطاعنا المصرفي | قطر تنفذ أكبر مشروع للغاز الطبيعي عالمياً | 80 % من مصانع السيارات تعود للعمل | 10 مليارات دولار تعويضات لضحايا المبيدات | ترامب يمنع الرحلات الجوية من البرازيل | قطاع الطيران العربي يخسر ملايين المُسافرين | تعافي 1193 شخصاً من فيروس كورونا | 5464 متعافياً من كورونا في أسبوع | رفع 800 طن مُخلفات عشوائية من الخور والذخيرة | تجهيز لجان اختبارات الشهادة الثانوية | استعدادات المونديال تتصدر مشاريع تخرج طلبة الهندسة | مبادرة «عيدنا واحد» تشارك الجاليات فرحة العيد | 714 مراجعاً للطوارئ ثاني أيام العيد | فحوصات دورية للكوادر الطبية بمستشفى القلب | رئيس الوزراء يهنئ رئيس الأرجنتين | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الأردني | نائب الأمير يهنئ رئيس الأرجنتين | نائب الأمير يهنئ ملك الأردن | صاحب السمو يهنئ رئيس الأرجنتين بذكرى اليوم الوطني | صاحب السمو يهنئ ملك الأردن بذكرى الاستقلال
آخر تحديث: الجمعة 2/9/2016 م , الساعة 1:30 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : متابعات :

عام 2015 شهد ارتفاعاً بـ 113 جريمة

الأردن: 446 جريمة انتحار خلال 5 سنوات

ارتفاع مستمر في الانتحار و52.7 % للذكور
إيقاف العنف والتمييز ضد النساء يحميهن من التخلص من حياتهن
العالم يشهد جريمة انتحار كل 40 ثانية
800 ألف ضحية سنوياً و16 مليوناً يحاولون الانتحار
الأردن: 446 جريمة انتحار خلال 5 سنوات

عمان - أسعد العزوني: بيّن التقرير الإحصائي السنوي لعام 2015 الصادر عن إدارة المعلومات الجنائية في الأردن، وجود ارتفاع مستمر في جرائم الانتحار في المملكة منذ عام 2011 حتى عام 2015، حيث تمّ ارتكاب 446 جريمة انتحار خلال 5 سنوات.

وتشير جمعية معهد تضامن النساء الأردني "تضامن" إلى أن عدد جرائم الانتحار عام 2011 بلغ 39، وبدأ بعدها بالارتفاع حيث ارتكبت 86 جريمة عام 2012، و108 جرائم عام 2013، وانخفضت إلى 100 جريمة عام 2014 لتعود وترتفع خلال عام 2015 لتصل إلى 113 جريمة.

واستناداً إلى التسجيل الحيوي الشامل لبيانات على مدار خمس سنوات، أشار تقرير يعدّ الأول من نوعه حول الانتحار والذي أصدرته منظمة الصحة العالمية بعنوان "الوقاية من الانتحار: ضرورة عالمية"، إلى أن 52.7% من حالات الانتحار في الأردن خلال عام 2012 لذكور فيما شكلت الإناث 47.3%.

وأكد التقرير الأممي أن الانتحار يشكل السبب الثاني للوفاة بين الشباب والشابات في الفئة العمرية 15-29 عاماً، وأن ضحايا الانتحار على مستوى العالم في ارتفاع مستمر حيث يموت سنوياً حوالي 800 ألف شخص بسبب الانتحار، وأن 16 مليوناً آخرين يحاولون الانتحار.

إستراتيجية وقائية

وتضيف "تضامن" إن تزايد حالات الانتحار في الأردن خاصة بين النساء والفتيات تتطلب من كافة الجهات الحكومية وغير الحكومية ومن المجتمعات المحلية، ومن الأسر والعائلات العمل معاً ضمن إستراتيجية وقائية شاملة تقف بشكل خاص على الأسباب المؤدّية للانتحار وكيفية التصدي لها ومعالجتها، وطرق وأساليب الوقاية من الانتحار، ورفع الوعي بمخاطره الصحية والمجتمعية، ووسائل تقديم العون والرعاية والعلاج عند الضرورة للضحايا المحتملين و/أو الناجين والناجيات منه.

انتحار كل 40 ثانية

وبيّن التقرير الأممي أن حالة انتحار واحدة تحدث في العالم كل 40 ثانية، وأن الانتحار موجود في مختلف دول العالم ولكنه أكثر انتشاراً في الدول ذات الدخل المتدني أو المتوسط، ويحدث بمختلف المراحل العمرية وبين الجنسين حيث تكون نسبة الإناث المنتحرات في بعض الدول أعلى من نسبة الذكور.

ففي الدول الغنية يمثل عدد الذكور المنتحرين ثلاثة أضعاف النساء المنتحرات وتنخفض النسبة في الدول المتوسطة والمتدنية الدخل إلى النصف، فيما تشكل حالات الانتحار 50% من جميع الوفيات الناجمة عن العنف ضد الذكور، بينما تشكل 71% من جميع الوفيات الناجمة عن العنف ضد النساء. كما أن إلغاء العديد من الدول لتجريم الانتحار ساعد في نجاة العديد منهم لطلبهم المساعدة دون خوف.

كما أن عدم وصول الأشخاص خاصة النساء والفتيات إلى الموارد والخدمات الصحية أو حتى الوصول الضعيف إليها، يعتبر بيئة خصبة لتنامي الرغبة في الانتحار، كما تعاني النساء بشكل خاص من ظاهرة الانتحار عندما ترتفع مستويات التمييز والعنف وعدم المساواة بين الجنسين في الدول التي ينتمين إليها، كما تؤدّي الإحباطات الناجمة عن تراكم وتزايد الشعور بالتهميش والعزلة إلى التفكير بالانتحار ومحاولة تنفيذه مرة تلو الأخرى.

ويعتبر من الوسائل الناجحة في الحدّ من حالات الانتحار التقليل من المواد والأدوات الأكثر شيوعاً وانتشاراً في تنفيذ الانتحار كالمبيدات الحشرية والأسلحة النارية والوصول إلى الأماكن المرتفعة أو الجسور، كما أن الانتحار لا يرتبط دائماً بعوامل نفسية أو مرضية، وإنما قد يحدث لأشخاص يتمتعون بصحة نفسيّة جيّدة.

المساواة لإيقاف الانتحار

وتدعو "تضامن" إلى إعداد إستراتيجية شاملة للوقاية من الانتحار في الأردن تشارك في صياغتها وتنفيذها مختلف الجهات ذات العلاقة ويتم من خلالها توحيد الجهود التي تبذلها كافة الأطراف المعنيّة، وتعتقد "تضامن" أن حماية النساء والفتيات من الانتحار ستبدأ فعلاً عندما يتمتعن بحياة خالية من العنف والتمييز، ويشعرن بالمساواة بين الجنسين، وعندما يحصلن على مستويات عادلة من الخدمات الصحية والاجتماعية، وعندما يشاركن بفعالية بمختلف المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .