دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
استعراض دور الفن في أوقات الأزمات | الجزيرة تتوج ب 35 جائزة من «تيلي 2020» | الأهلي يسعى لتحقيق المعادلة الصعبة بالسلة | الريان يهدي لقب دوري الصالات لجماهيره | الدحيل يخطط للأمتار الأخيرة من الدوري | الأنصاري يُشارك في مؤتمر الأمناء للاتحاد الآسيوي | استئناف الدوري بحاجة إلى دراسة تفصيلية متأنية | سنتجاوز أزمة كورونا بالتعاون والصبر | الغرافة يحتج على تتويج الريان بدوري الصالات | عموميتهم لاتعنينا | قطر تستضيف عمومية الاتحاد الدولي للسباحة العام المقبل | القطرية أكبر شركة طيران في العالم | تعزيز التحول الرقمي للشركات | دورات تدريبية «أون لاين» للقطاع الخاص والأفراد | نحذر إيرباص وبوينج من رفض تأجيل طلبيات شراء | إيكاو: تدابير صحية لشركات الطيران | ارتفاع جماعي لمؤشرات البورصة | QNB يحصد جائزة أفضل شركة رائدة في التجارة | تحويل 50% من المحال للتجارة الإلكترونيّة حتى 2023 | الكاظمي يدعو القوات العراقية لحماية الممتلكات | الجزائر: جهات تقود محاولات يائسة لاستهداف الجيش | الأردن: إحباط تفجير مبنى للمخابرات | قطر تدين تفجير أفغانستان وتعزي بالضحايا | غزة: لا إصابات جديدة بكورونا | الاحتلال والحصار وكورونا.. ثالوث معاناة صيادي غزة | حماس تدعو لحراك سياسي واسع لمواجهة مخططات الضم | القدس: الاحتلال يهدم منازل ومنشآت ويشرد العشرات | الغنوشي: الوفاق تمثل السيادة والشرعية في ليبيا | الأمم المتحدة ترحّب باستئناف المحادثات العسكرية في ليبيا | السودان: اللواء ياسين إبراهيم وزيراً جديداً للدفاع | قطر تعزّز صناعاتها وتحقق الاكتفاء الذاتي | قطر ستواصل دعمها للشعب الفلسطيني | قطر تجاوزت الآثار الاقتصادية للحصار | الميرة: اللون الأخضر لـ«احتراز» شرط دخول المتسوقين | الأرصاد: ارتفاع درجات الحرارة وهبوب رياح البوارح من الغد | طالبات العلوم الصحية يبحثن مخاطر انتقال العدوى الفيروسية | 838 جولة تفتيشية على المؤسسات الغذائية بالوكرة | الجامعة تعلن جدول غرامات الانسحاب من الفصل الصيفي | الداخلية تجدد الدعوة للتسجيل في العنوان الوطني | دواء ميتفورمين لعلاج مرضى السكر آمن | 10 مخالفات تعدٍّ على أملاك الدولة بالشيحانية | 7 خطوات لتقديم الشكاوى الجنائية عن بُعد | القطاع الصحي الخاص يساهم بقوة في التصدّي لفيروس كورونا | 2599 متعافياً من فيروس كورونا | شكاوى من اختبار اللغة العربية للثانوية | افتتاح جسر جديد على محور صباح الأحمد | تطوير البنية التحتية بالعقدة والحيضان والخور | إزالة مخلفات بمنطقة شاطئ الخرايج | استمرار الحصار فاقم معاناة أهل قطر والمنطقة | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الإيطالي | نائب الأمير يهنئ الرئيس الإيطالي | صاحب السمو يهنئ الرئيس الإيطالي بذكرى يوم الجمهورية
آخر تحديث: الأحد 25/9/2016 م , الساعة 2:01 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : متابعات :

يتخوفون من شتاء جديد قاسٍ

مأساة اللاجئين السوريين في لبنان تتفاقم

لاجئون: ظروفنا المعيشية صعبة وأطفالنا يفتقرون للغذاء والحليب والدواء
نُذبح كل يوم والعالم يكتفي بالفرجة علينا
أملنا العودة للديار حتى لا تتكرر معنا نكبة اللجوء الفلسطيني
الشباب محبطون لعدم قدرتهم على دخول الجامعات
مأساة اللاجئين السوريين في لبنان تتفاقم

بيروت - منى حسن: اللاجئون السوريون في مخيم البقاع في لبنان يعيشون أوضاعا مأساوية وظروفا معيشية غاية في الصعوبة والتعقيد وهم يبحثون عما يشد من أزرهم من أجل الاستمرارية خصوصا وهم على أبواب فصل الشتاء ببرودته القاسية.

كثيرة هي الحكايات التي تقصّها عليك وجوه سكان المخيم، قصص حزينة مِلؤها الوجع والألم والضياع والخوف من المستقبل القادم.

شباب المخيم الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و25 عاما يعيشون حالات نفسية بسبب معاناتهم وهم يشعرون بالإحباط حيال عدم قدرتهم على دخول الجامعات بسبب افتقارهم للشهادات المطلوبة والتكاليف الباهظة للدراسة.

والذين تتراوح أعمارهم بين 25 و50 عاما فإن أبرز مخاوفهم تتمحور حول تعليم أبنائهم وتوفير الرعاية الصحية لهم، العديدون منهم يجهلون ما هي الخدمات المتاحة، كما أفاد العاطلون من العمل منهم أنهم يعتمدون على أبنائهم، وخاصة الذكور لتغطية نفقات معيشتهم.

ظروف مأساوية

يعيش هؤلاء في ظروف معيشية مأساوية يعجز اللسان عن وصفها، فالمناطق التي يعيشون فيها منسيّة على الخارطة اللبنانية لجهة الغياب الواضح للدولة فيها، فالطرقات ضيقة والنفايات تملأ الطرقات.

داخل المخيّم، يعيش ما لا يقلّ عن 90 عائلة سوريّة بمعدّل 10 أشخاص لكلّ عائلة، ومعظمهم أطفال ونساء، يلتَحِفون خِيماً من قماش دُعِّمت بعض زواياها بألواح خشبية، وفُرِشت أرضها بالحصر التي امتدّت في كلّ زواياها.

طال الانتظار

ولدى وصولك إلى المخيم في البقاع الغربي وفي عز حرارة الشمس المحرقة وبصوت ضعيف حبسته مرارة الغربة تسمع كلمات تأتي من البعيد نريد العودة إلى ديارنا لا نريد البقاء في لبنان حيث تقول عائشة التي تعيش في المخيم مع أولادها السبعة: لقد طال الانتظار وعلينا العودة، نحن عانينا كثيرا الجميع ينظر إلينا على أننا عبء وكأننا نحن الذين اخترنا الحرب الدائرة في سوريا.

تضيف: إنها حرب الكبار على أرضنا وحرب التسويات والمساومات نحن شعب نذبح كل يوم والعالم يتفرج علينا، لا نريد مساعدات، نريد العودة ويكفي تهجيرا وقتلا ودمارا، رحمة بأطفال سوريا وأهلها.

وتقول ابنتها أم وليد إن الغربة مذلة وما نخشاه هو استمرار الوضع على حاله فنتحول إلى لاجئين على غرار الشعب الفلسطيني.

هنادي شرحت صعوبة وضعهم المعيشي المعدوم، والذي يفتقر لكل مقومات الحياة، لأن أطفالها يفتقرون للغذاء والحليب والأدوية والرعاية الصحية.

وقالت: الحياة ليست سهلة في لبنان فقد هُجّرنا من أراضينا من دون أن نمتلك ثمن ربطة خبز، وخسرنا أشخاصا نحبهم أصبحوا اليوم تحت التراب و بعنا كل ما نملك للحصول على لقمة العيش.

لا يوجد عمل

أبو عامر قال عندما أتينا إلى لبنان، كنا نعتقد أنّ فترة الإقامة ستكون قصيرة وسنعود إلى منازلنا وأعمالنا، ولكن الإقامة طالت ودخلنا عامنا الخامس.

أغلبية العائلات النازحة من النسوة والأطفال والشيوخ عاطلون عن العمل، إما بسبب المرض أو لتقدمهم في السن، وإذا توافر الشبان فأغلبيتهم يعملون كعمال، وما يتقاضونه لا يسد حاجاتهم أو يؤمّن لهم متطلباتهم المتعددة والكثيرة، خصوصاً أنهم نزحوا إلى لبنان ولا يملكون سوى الثياب التي على أجسادهم.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .