دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
«المري» يستكشف الوجه الآخر للعمل الإعلامي | قطر تزدان بإبداعات تجسد ذكرى الحصار | قطر تشارك في معرض إبداعات عربية وعالمية | تحذير للرياضيين من موجة ثانية لكورونا | تشديد على البروتوكول الصحي الصارم | مقترح بإقامة مباريات الكالتشيو عصراً! | إنهاء موسم الكرة النسائية في إنجلترا | بن عطية يواصل تدريباته في فرنسا | FIFA يشيد بقرارات اتحاد الكرة لاستكمال البطولات | الوكرة يحسم ملفات الموسم الجديد | ترقّب عالمي لكلاسيكو البوندزليجا | سبتمبر هو الموعد الأنسب لأغلى الكؤوس بالسلة | التصنيفات القوية تعكس استقرار قطاعنا المصرفي | قطر تنفذ أكبر مشروع للغاز الطبيعي عالمياً | 80 % من مصانع السيارات تعود للعمل | 10 مليارات دولار تعويضات لضحايا المبيدات | ترامب يمنع الرحلات الجوية من البرازيل | قطاع الطيران العربي يخسر ملايين المُسافرين | تعافي 1193 شخصاً من فيروس كورونا | 5464 متعافياً من كورونا في أسبوع | رفع 800 طن مُخلفات عشوائية من الخور والذخيرة | تجهيز لجان اختبارات الشهادة الثانوية | استعدادات المونديال تتصدر مشاريع تخرج طلبة الهندسة | مبادرة «عيدنا واحد» تشارك الجاليات فرحة العيد | 714 مراجعاً للطوارئ ثاني أيام العيد | فحوصات دورية للكوادر الطبية بمستشفى القلب | رئيس الوزراء يهنئ رئيس الأرجنتين | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الأردني | نائب الأمير يهنئ رئيس الأرجنتين | نائب الأمير يهنئ ملك الأردن | صاحب السمو يهنئ رئيس الأرجنتين بذكرى اليوم الوطني | صاحب السمو يهنئ ملك الأردن بذكرى الاستقلال
آخر تحديث: الاثنين 8/5/2017 م , الساعة 12:41 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : متابعات :

فازت العام الماضي بجائزة الكاميرا الذهبية

«دنيا حيالي».. أول مذيعة عربية في التلفزيون الألماني

تتحدى إهانات العنصريين الألمان وتؤيد اللاجئين
«دنيا حيالي».. أول مذيعة عربية في التلفزيون الألماني

برلين - الراية : برز اسم «دنيا حيالي» مرة جديدة في وسائل الإعلام الألمانية خلال الأيام القليلة الماضية، وهذه المرة أيضاً، كان الموضوع يتعلق بردها المعهود على إهانات من مواطنين ألمان عنصريين. فمنذ فترة طويلة، أصبحت «دنيا» أول مذيعة تلفزيونية عراقية المولودة بمدينة «داتلن» الألمانية، من أبرز الشخصيات الإعلامية في الساحة الألمانية. وقد دخلت مجال مواجهة العنصريين الذين يلحقون بها الإهانات إن كان عبر البريد أو الإنترنت.

ولقنت «دنيا» قبل أيام، متقاعداً ألمانياً درساً بليغاً، بعدما ارتكب مخالفة بإرساله رسالة تتضمن إهانات عنصرية إلى المذيعة من أصل عربي والتي تحظى بشعبية واسعة من قبل المشاهدين الألمان، بسبب صراحتها وقدراتها وجرأتها.

وحكمت محكمة مدينة «تراونشتاين» على المتقاعد الألماني بدفع غرامة قدرها 2200 يورو، بسبب إهانتها عبر الفيسبوك، حيث وجه عبارات عنصرية ضدها وضد اللاجئين والمهاجرين. وتجدر الإشارة إلى أن «دنيا حيالي»، التي تحمل ملامح الشرق في وجهها وكانت أول مذيعة عربية تقتحم استوديو النشرة الإخبارية المسائية وأصبحت سيدته بدون منازع قبل أن تبدأ تقديم جريدة الصباح مع فريق من المذيعين، وهي ابنة أسرة عراقية هاجرت إلى ألمانيا في مطلع السبعينيات، معروفة بتأييدها للاجئين ومناهضتها الشديدة للحقد الذي يروجه العنصريون الألمان عبر الفيسبوك ضد اللاجئين والمهاجرين. وقد لفتت الأنظار بصورة خاصة عندما حصلت في عام 2016 على جائزة «الكاميرا الذهبية» التي تُمنح للمشاهير، والتي ينتخب المشاهدون الشخصيات المحببة لديهم التي تستحق هذه الجائزة، عندما فتحت قلبها بعد استلامها الجائزة، وتحدثت مباشرة إلى الرأي العام الألماني، مناشدة إياه العمل في مناهضة الحقد الذي ينشره العنصريون في مواقع التواصل الاجتماعي، ووقف حملات التهديد والإهانات ضد الصحفيين.

كما قامت «دنيا حيالي» بتغطية إحدى مسيرات حركة «بيجيدا» العنصرية في مدينة «دريسدن» بألمانيا الشرقية السابقة، وحاولت أن تحاور بعض المشاركين في المسيرات التي تنظمها الحركة وترفع فيها شعارات معادية للإسلام واللاجئين. وأعلنت «فراوكه بيتري» زعيمة حزب «البديل من أجل ألمانيا» الشعبوي، الذي يرتبط بصلة وثيقة مع حركة «بيجيدا»، أنها ترفض أن تُجري «دنيا حيالي» معها مقابلة صحفية، لأنها تعرف أن الصحفية العراقية الأصل سوف تفضحها وتكشف أكاذيبها.

وتقول دنيا إنها لا تبالي بصفة «العراقية»، التي يناديها بها الزملاء في التلفزيون لأن ذلك «طبيعي» بحكم أصل والديها، وترى أنه لولا كفاءاتها المتنوعة لما وصلت إلى وظيفتها التي يحلم بها الكثير من أبناء وبنات المهاجرين. وتود لو كلفها التلفزيون يوما بالسفر إلى العراق لتغطية الشؤون اليومية هناك ولتعريف المجتمع الألماني بأن العراق غير مجبول بالعنف والحروب والدكتاتوريات، وإنما هو أرض الحضارات والبشر الطيبين والباحثين عن السلام.

زارت دنيا حيالي بلدها الأصلي العراق في مطلع عام 2000، وذكرت حينها أن مشاهد الحصار أثرت تماماً بها. ووصفت الوضع الحالي في العراق بالمؤسف، لكنها لم تفقد الأمل وتقول إن الوضع لا بد أن يتحسن. وتضيف: أشعر برابطة قوية تشدني نحو العراق، ومصير البلد يعتصر قلبي. ولدت وترعرعت في ألمانيا، أشعر كألمانية.. كما أشعر بأصلي العربي أيضاً.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .