دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
«المري» يستكشف الوجه الآخر للعمل الإعلامي | قطر تزدان بإبداعات تجسد ذكرى الحصار | قطر تشارك في معرض إبداعات عربية وعالمية | تحذير للرياضيين من موجة ثانية لكورونا | تشديد على البروتوكول الصحي الصارم | مقترح بإقامة مباريات الكالتشيو عصراً! | إنهاء موسم الكرة النسائية في إنجلترا | بن عطية يواصل تدريباته في فرنسا | FIFA يشيد بقرارات اتحاد الكرة لاستكمال البطولات | الوكرة يحسم ملفات الموسم الجديد | ترقّب عالمي لكلاسيكو البوندزليجا | سبتمبر هو الموعد الأنسب لأغلى الكؤوس بالسلة | التصنيفات القوية تعكس استقرار قطاعنا المصرفي | قطر تنفذ أكبر مشروع للغاز الطبيعي عالمياً | 80 % من مصانع السيارات تعود للعمل | 10 مليارات دولار تعويضات لضحايا المبيدات | ترامب يمنع الرحلات الجوية من البرازيل | قطاع الطيران العربي يخسر ملايين المُسافرين | تعافي 1193 شخصاً من فيروس كورونا | 5464 متعافياً من كورونا في أسبوع | رفع 800 طن مُخلفات عشوائية من الخور والذخيرة | تجهيز لجان اختبارات الشهادة الثانوية | استعدادات المونديال تتصدر مشاريع تخرج طلبة الهندسة | مبادرة «عيدنا واحد» تشارك الجاليات فرحة العيد | 714 مراجعاً للطوارئ ثاني أيام العيد | فحوصات دورية للكوادر الطبية بمستشفى القلب | رئيس الوزراء يهنئ رئيس الأرجنتين | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الأردني | نائب الأمير يهنئ رئيس الأرجنتين | نائب الأمير يهنئ ملك الأردن | صاحب السمو يهنئ رئيس الأرجنتين بذكرى اليوم الوطني | صاحب السمو يهنئ ملك الأردن بذكرى الاستقلال
آخر تحديث: الخميس 10/8/2017 م , الساعة 2:09 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : متابعات :

تجارتها وتعاطيها بلغت خطها الأحمر

المـخــــدرات تـغــــزو لـبنــان

قلق واسع من انتشارها في مختلف المناطق
80 % من المتعاطين ذكور و20% إناث
المـخــــدرات تـغــــزو لـبنــان

بيروت - منى حسن:

تتفشى ظاهرة المخدرات في لبنان على نحو مخيف ويزداد تعاطيها يوماً بعد آخر، ورغم حملات التوعية والعقوبات التي تفرضها القوانين على المتعاطين والمروجين، فإن هذه الآفة تغزو المجتمع بكل فئاته وطبقاته ومناطقه وطوائفه ولا يبدو أحد في مأمن من المخاطر التي تهدّد المجتمع والدولة.

ودق قانونيون ونشطاء اجتماعيون ناقوس الخطر من حجم تجارة وتعاطي المخدرات التي بلغت الخط الأحمر وحذرت تقارير من جنوح الظاهرة صوب ما أسموه انحداراً كبيراً نحو الهاوية بالنظر لأعداد المدمنين وتدني مستوى أعمارهم.

وفي دراسة لـ «الشبكة الدولية للمعلومات» تذكر أن المتعاطين هم 80% ذكور و20% إناث وأن 80% منهم ما دون الخمسين سنة.

 الراية  جالت في الشارع اللبناني وسألت عن الأسباب في تفشي الظاهرة.

الشاب إيلي فغالي البالغ من العمر 26 عاماً قال: إن السبب هو البطالة التي تطال كافة شرائح المجتمع.

ولذلك يلجأ الشاب إلى التعاطي بسبب الاكتئاب الذي يعاني منه وطالب بتأمين فرص عمل وإقامة ندوات توعية من أجل الحد من هذه الآفة.

وأكد محمد الخال على أهمية الوقاية من هذه الظاهرة الخطيرة، وآسف لانتشار المخدرات ومدمنيها في المدارس والجامعات. وقال: على الوزارة المعنية إنشاء مراكز للعلاج لأن المطلوب توسيع مساعدة المدمنين على المخدرات والتخفيف من هذه الظاهرة الكارثة. ولفت إلياس خليفة إلى أن أسباب تنامي ظاهرة المخدرات هي لضعف الرقابة والملاحقة للمروجين، إلى جانب غياب الوعي المجتمعي والثقافي والتفكك الأسري، قائلاً إن لبنان هو الأول في العالم من حيث تصنيع الحبوب المخدرة وتمويه شكلها. وقال إن تقاعس الحكومات المتتابعة في رفع مستوى المعيشة لأهل البقاع دفعها للتغاضي عن قيام معظم أهلها بزراعة الحشيشة والاتجار بها. وقالت جورجيت ياجي: أراقب أولادي بشكل دائم في المنزل وخارجه وحتى عندما يكونون خارج المنزل اتصل بهم بشكل دوري وأسألهم ماذا يفعلون ومع من يجلسون.وقال د. فارس البعاصيري إن هناك العديد من العلامات التي تظهر على مدمن المخدرات منها: قلق وتوتر وشعور بالتمرد النفسي والاضطهاد ونفاد الصبر والتشكك في الآخرين مما يؤدي به إلى إثارة الشغب وارتكاب أعمال العنف دون سبب، وخروج رائحة كريهة من الفم وتبدو الشفاه مشققة أحياناً، واتساع حدقة العين، وعدم الميل إلى الطعام، وزيادة كبيرة في إفراز العرق، وضعف الذاكرة، وصعوبة التفكير، وعدم القدرة على النوم، والتدخين بشراهة. وينظر القانون اللبناني للمدمن بوصفه مريضاً لا مجرماً، وتقضي الأحكام القانونية بعقوبة المتعاطي من ثلاثة أشهر وصولا لثلاث سنوات مع وقف التنفيذ، شريطة أن يودع المتعاطي إحدى دور المعالجة، وفي حال انقطاعه عنها يعاد توقيفه لتطبيق مدة محكوميته.

وبخصوص الاتجار فإن قانون العقوبات يعاقب بالأشغال الشاقة المؤبدة وبغرامة من خمسة وعشرين مليوناً (حوالي 17 ألف دولار) إلى مائة مليون ليرة لبنانية (حوالي 66 ألف دولار).

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .