دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 6/10/2018 م , الساعة 12:50 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

بسبب تقلبات السوق وفرض رسوم وضرائب باهظة

الأردن: مهنة صياغة الذهب تنقرض

أبو ارميلة: قانون المالكين والمستأجرين وجه ضربة قاضية لنا
الأردن: مهنة صياغة الذهب تنقرض

عمان - أسعد العزوني:

أكد صائغ الذهب فتحي أبو ارميلة "73 عاما"، أن حرفة صياغة الذهب تنقرض في الأردن بسبب التقلبات السيئة في السوق وفرض الحكومة رسوما وضرائب باهظة على المنتج ، موضحا أن قانون المالكين والمستأجرين وجه ضربة قاصمة للصاغة بسبب مضاعفة أجرة مشاغلهم إلى الضعف وأكثر.

وقال إن الشباب لم يعودوا يقبلون على تعلم المهنة لأنها بحاجة لبذل مجهود كبير. وكشف أن الصاغة الجدد يصبون الذهب على الشمعة.. بينما كنا قديما نصبه على الرمل. وفي شريط ذكرياته أنه تعلم المهنة منذ 55 عاما في الورشة التي كان يمتلكها والده في مدينة القدس عام 1955.

وإلى نص الحوار:

  • متى بدأت العمل في مهنة صياغة الذهب وأين؟

- ورثت المهنة عن والدي الذي كان يمتلك ورشة لصياغة الذهب في القدس منذ العام 1951، وكان تاجرا لا يعمل بيديه، وتعلمت الحرفة على أيدي الصاغة عنده عام 1963 بعد أن تركت المدرسة وأنهيت الصف الرابع الابتدائي.

كان الصايغ يعطيني القطعة المراد تصنيعها ويطلب مني أن أشتغلها حسب طلبه، وكان عملنا آنذاك ينصبّ على تصنيع الليرات "الستف" فوق بعضها، والدبابيس والمباريم والأجاصات والخواتم، وكنا نصب الذهب على الرمل ونسحبه على الآلات، وليس كما يعمل صاغة هذه الأيام الذين يصبونه على الشمعة.

  • متى انتقلتم إلى الأردن؟

- انتقلنا إلى الأردن عام 1967 إثر الحرب، وبدأت مزاولة المهنة عما 1968 عاملا عند الصاغة، وكان العمل في الأردن مشابها لما كنا نعمله في القدس، وبقينا هكذا حتى العام 1980.

  • ما الذي جرى عام 1980؟

- حدثت نهضة كبيرة في العمل، وأحضرنا موديلات جديدة، وصاغة من سوريا، كما أن الحرب العراقية-الإيرانية حرّكت سوق الذهب الأردني، وانعكس ذلك إيجابيا على مشاغل التصنيع بسبب الحركة الكثيفة.

  • كيف تنظر إلى حركة الصاغة هذه الأيام؟

- أستطيع القول إن الوضع حاليا سيء وخاصة بعد تطبيق قانون المالكين والمستأجرين ،الذي كان بمثابة صفعة قوية لنا جميعا، لأنه ضاعف أجرة المشاغل وحمّلنا فوق طاقتنا، وبتنا بين نارين إما أن نقفل مشاغلنا أو ننتقل إلى أماكن أخرى، وهما أمران أحلاهما مر ولا ننسى أن الحكومة تفرض علينا رسوما وضرائب باهظة على عملنا الأمر الذي يرهقنا ماديا.

  • ما هو مصير هذه الحرفة في الأردن؟

- ما لم تحصل حركة تصحيح مدروسة من قبل الحكومة في السوق فإن حرفة صياغة الذهب ستنقرض حتما، وهناك سبب آخر لذلك وهو عدم تعويض الصاغة الكبار، لأن الشباب لا يقبلون على هذه الحرفة التي تحتاج للعضلات والسهر والتعب بسبب السحب على الآلة واستخدام النار.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .