دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
جامعة تركية تطوّر كمامات إلكترونية | تسوير الروض حدّ من ظاهرة التصحّر | تونس تستخدم طائرات درون لتقصّي حرارة المواطنين | 76 % من طلبة الجامعة راضون عن التعلم عن بُعد | قوات الوفاق تحرر ترهونة وبني الوليد وتطرد ميليشيات حفتر | الصين تقود انتعاش أسواق النفط | أوبك تدرس تمديد اتفاق خفض الإنتاج | التشيك تفتح حدودها لاستقبال السائحين | معهد الإدارة ينظم دورات تدريبية عن بُعد | «ساس» تعيد رحلاتها ل 20 وجهة أوروبية | سويسرا ترفع القيود 15 يونيو | إنشاء مكتب الترميز والتتبع للمنتجات القطرية | 40935 حالة شفاء من كورونا | اليابان تعتزم تطعيم مواطنيها ضد الفيروس | فرنسا تعلن تراجع الوباء والسيطرة عليه | 3 علماء يتراجعون عن مقال بشأن مخاطر هيدروكسي في علاج كورونا | عدد المصابين بكورونا عربياً يتجاوز326 ألفاً | الصحة العالمية: لا نهاية للوباء قبل اختفاء الفيروس | السفير البريطاني يثمّن تعهّد قطر بدعم التحالف العالمي للقاحات ب 20 مليون دولار | الكمامات تطفو على شواطئ هونغ كونغ | لاعبو الريان جاهزون لانطلاق التدريبات | نوع جديد من الديناصورات في الأرجنتين | تقلص عضلي لميسي | تراجع معدل المواليد في اليابان | دعوات لوقف صفقة «نيوكاسل-السعودية» | متطوعون يوصلون الأدوية في قيرغيزستان | بيل يرفض مغادرة مدريد | أتطلع للتتويج العالمي في قطر 2022 | FIFA والآسيوي يمهدان الطريق إلى قطر 2022 | الممثلة كايت بلانشيت تتعرض لحادث منشار آلي | استئناف بطولات أمريكا الجنوبية | أشغال تقهر الحصار بالمشاريع العملاقة | اكتمال الأعمال الرئيسية بمشروع حديقة 5/6 | صيف ثريُّ ومتنوع في ملتقى فتيات سميسمة | قطر منفتحة على حل للأزمة الخليجية لا يمس السيادة | دور كبير تلعبه الحرف التقليدية في تعزيز الهوية | الريان استحق لقب دوري الصالات | «الفنون البصرية» يقدّم ورشة في فنون الحفر الطباعي | التشيكي فينغر يدعم الطائرة العرباوية | المتاحف تكشف النقاب عن أعمال للفن العام وعروض فيديو | السد يستعين بالشباب لتعويض غياب الدوليين | حصار قطر الآثم فشل منذ اليوم الأول | مواقفنا لم ولن تتغير | صاحب السمو والرئيس القبرصي يعززان العلاقات
آخر تحديث: السبت 10/11/2018 م , الساعة 12:24 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : تقارير :

بعد وصول كميات كافية منه إلى القطاع

الوقود القطري.. يضيء غزة

60 مليون دولار من قطر لتأمين الوقود لمحطة الكهرباء
تشغيل المحطة الوحيدة يعيد إضاءة المنازل لمدة 16 ساعة يومياً
تخفيف أزمة المستشفيات.. والمصانع والورش والمطاعم والمحلات ستعمل لفترات أطول
المحطة تتمكن للمرة الأولى منذ 5 سنوات من تشغيل 3 من مولداتها الأربعة
الغزيون يطالبون بفتح المعابر وتحسين الأوضاع الاقتصادية بالقطاع
الوقود القطري.. يضيء غزة
  • تشغيل التوربينات الثلاثة يوفر 77 ميجاواط واستقبال 120 من إسرائيل
  • القطاع بحاجة لـ 400 ميجاواط ترتفع في الشتاء إلى 500
  • تزايد الأمل لدى السكان في تحسن ظروفهم المعيشية الصعبة
  • خطوط الكهرباء المصرية متوقفة تماماً منذ فبراير الماضي

غزة - وكالات:

الوقود القطري يُعيد إضاءة المنازل في غزّة بعد أن كانت الكهرباء تنقطع عنها لساعات طويلة، فقد عادت الأضواء لـ16 ساعة في اليوم بعد تشغيل محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع المُحاصر، ما يبعث الأمل لدى سكاّنه في أن يشهدوا تحسناً في ظروفهم المعيشيّة الصعبة.

وقبل أيام تمكّنت المحطة للمرة الأولى منذ خمس سنوات، من تشغيل ثلاثة من مولداتها الأربعة ما أدّى إلى زيادة التغذية بالكهرباء لسكّان القطاع وعددهم نحو مليوني شخص، حتى 16 ساعة بدلاً من أربع ساعات يومياً.

وقالت سلطة الطاقة إنّه نتيجة وصول كميات كافية من وقود المنحة القطرية ستدعم برامج التوزيع لتصل إلى 8 ساعات توصيل، مقابل 8 ساعات قطع، وبموجب اتفاق تمّ التوصل إليه الشهر الماضي تدفع قطر 60 مليون دولار لتأمين الوقود لمحطّة الكهرباء.

وقال محمد ثابت مسؤول الإعلام والعلاقات العامة في شركة الكهرباء إنّ تشغيل التوربينات الثلاثة يوفّر 77 ميجاواط، ونستقبل 120 ميجاواط من إسرائيل، علماً أن متوسط حاجة القطاع 400 ميجاواط لكن مع دخول فصل الشتاء والبرد فإنها ترتفع إلى 500.

وأشار إلى أن الخطوط المصرية متوقفة تماماً منذ فبراير الماضي، حيث كانت تغذي بـ 25 ميجاواط، مضيفاً إن الاطمئنان التدريجي بدأ يعود للناس، الوضع السياسي هو المتحكم الرئيسي في استمرار أو عدم الاستمرار في تحسين الكهرباء.

وتصل مادة السولار الصناعي عبر معبر كرم أبو سالم إلى غزة خمس مرات في الأسبوع، وتعدّ هذه الكميات الكبرى التي يتم توفيرها منذ سنوات.

وبفضل زيادة الكهرباء أصبح بإمكان المصانع والورش الصغيرة والمطاعم والمحلات التجارية العمل لفترات أطول، كما انعكس الأمر إيجاباً في التخفيف من أزمة المستشفيات.

أمل بتخفيف المعاناة

يأمل سكان غزة بأن يساعد الوضع الجديد في تخفيف المعاناة في القطاع الفقير وتقليل المخاوف من اندلاع حرب جديدة بين إسرائيل وحماس في القطاع الذي شهد ثلاثة نزاعات منذ عام 2008.

وقال كرم التلي (26عاماً) مساعد مدير مطعم في مدينة غزة إننا كنا ندفع حوالي 800 شيقل (215 دولاراً) ثمن سولار لمولد الكهرباء الخاص بنا يومياً، أما الآن فندفع 300 شيقل فقط.

في المقابل، يبدو بعض سكان غزة أقلّ تفاؤلاً مع كثرة الأزمات الإنسانية في القطاع.

ويقول كمال فطوم وهو صاحب ورشة لصنع الصناديق في مدينة غزة إن الأوضاع الاقتصادية صعبة جداً ولا يمكن لتحسين الكهرباء وحده حلّ الأزمات.

ويضيف: يمكن أن نعمل ساعات أطول وان نزيد الإنتاج لكن لا توجد أسواق، موضحاً أنه كان يغلق ورشته في غياب الكهرباء لأنه لم يكن قادراً على تحمّل كلفة استخدام مولد.

وبالنسبة للعائلات الفقيرة، فإن هذا التغيير قد يؤدّي إلى زيادة تكلفة الكهرباء.

ويرجح البعض أن تتراجع التغذية بالكهرباء مرة أخرى مع حلول الشتاء بسبب حاجة الناس لتشغيل أجهزة التدفئة، بينما يرى البعض الآخر أن تحسن الكهرباء خُطوة جيّدة، ولكنها وحدها لا تكفي ما دام الحصار مُستمرّاً.

ويضيف جاره وهبة أبو جهل صاحب محل لغسل الملابس أن الأوضاع في غزة ميتة، نحتاج لتحسين الوضع الاقتصادي والمالي وفتح المعابر.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .