دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 24/12/2018 م , الساعة 3:03 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

السفير الفلسطيني الأسبق لمنظمة التحرير ربحي حلوم لـ الراية :

قطر انتصرت على الحصار بالإدارة المتميزة للأزمة

قطر وظَّفت الحصار لصالحها وصنعت نهضة أذهلت من حاصروها
أهلنا في غزة يثمنون مساعدات قطر لهم
لأول مرة في تاريخ المواجهات تتساوى الخسائر بين إسرائيل والمقاومة
مواقف قطر تجاه القضية الفلسطينية لن تتغير ومساعداتها للشعب لن تتوقف
العالم يثق بالرواية القطرية وحضور القيادة عالمياً يثير البهجة
قطر انتصرت على الحصار بالإدارة المتميزة للأزمة

دول الحصار ستعود للتصالح مع قطر وليس العكس

التطبيع “خيانة”.. ما جرى في غزة لطمة للمهرولين إلى إسرائيل

نتنياهو وليبرمان ونفتالي بنيت منهزمون ومأزومون ومسعورون

الشرخ الإسرائيلي انتقل إلى جسد اليمين بعد تراجع اليسار

 

عمان - أسعد العزوني:

قال د. ربحي حلوم السفير الأسبق لدى منظمة التحرير الفلسطينية في إسطنبول وجاكارتا إن دولة قطر انتصرت على الحصار بفضل الإدارة المتميزة للأزمة، كما وظفت الحصار لصالحها وصنعت نهضة أذهلت من حاصروها.

وأضاف في حوار مع الراية أن قطر سوف تستمر في تقديم المساعدات للشعب الفلسطيني، كما لن تتوقف عن دعم القضية العادلة لهذا الشعب.

وأكد حلوم أن نتائج مواجهة غزة الأخيرة بين إسرائيل والمقاومة الفلسطينية تمثل العتبة لبداية اضمحلال الاحتلال لأن خسائره هذه المرة تساوت إلى حد ما مع الخسائر الفلسطينية بعد أن كانت 1-20 في الماضي، مشددا على أن الشرخ الإسرائيلي انتقل بعدها إلى جسد اليمين بعد تراجع اليسار.

وإلى نص الحوار:

• كيف ترون قطر بعد ما يقرب من عام ونصف العام على الحصار الظالم؟.

- دولة قطر وبسبب طريقة إدارتها المتميزة للأزمات التي فرضت عليها وأهمها أزمة الخليج والحصار الجائر خرجت منتصرة وكانت الرابح الأكبر في الإقليم وقد وظفت الحصار لصالحها وصنعت نهضة أذهلت من حاصروها الذين تتقاذفهم الأزمات، ونرى حضور القيادة القطرية في الساحات العالمية مفرحا ومبهجا لثقة العالم بالرواية القطرية، وإنكاره ورفضه لروايات الآخرين، وستعود دول الحصار قاطبة للتصالح مع قطر وليس العكس.

• كيف تقرأون المساعدات القطرية للشعب الفلسطيني وآخرها إرسال 15 مليون دولار لغزة؟

- مواقف قطر تجاه القضية الفلسطينية لن تتغير ومساعداتها للشعب الفلسطيني لن تتوقف، فهي تشعر بالارتياح ومطمئنة لتحالفاتها الإقليمية والدولية.

ويثمن أهلنا في غزة مساعدات قطر لهم سواء كانت عينية أو مالية وكل ما يتعلق بإعادة إعمار ما دمرته الحروب الإسرائيلية وكانت آخر مساعدات قطر لغزة تقديم مبلغ 15 مليون دولار.

• كيف تنظر إلى نتائج المواجهة الأخيرة بين الجيش الإسرائيلي والمقاومة في غزة؟

- بالنسبة لإسرائيل فإننا نقول وللمرة الأولى إنها العتبة لبداية اضمحلال إسرائيل لسببين أولهما أن الشرخ الآن لم يعد بين اليمين واليسار بل تعمق في المجتمع الذي تحول بمعظمه إلى اليمين وتراجع اليسار فيه وهذا ما جعل الشرخ ينتقل إلى اليمين وتستحيل معالجته لتعمقه باتجاه الخطأ.

وربما سيستمر الشرخ لعشر سنوات مقبلة، وتكمن خطورته أنه دب في ذات الجسم وليس في جسمين متقابلين، وهذا ما جعل القوة العسكرية الإسرائيلية مهما تعاظمت،عاجزة عن مواجهة الحقائق على الأرض.

أما تداعيات المواجهة عربيا فإن ما جرى في غزة كان لطمة على جبين كل أولئك المهرولين للتطبيع مع إسرائيل، خاصة مع اليمين المسعور الذي يقود الكيان ولا يقيم وزنا حتى للمطبعين معه، وأخص من يستضيفون المسؤولين الإسرائيليين، وستجبر نتائج مواجهة غزة الأخيرة كافة المهرولين للتطبيع مع إسرائيل على تحسس رؤوسهم، وإعادة النظر في مواقفهم الخيانية حرصا على مواقعهم أمام شعوبهم.

وبخصوص التداعيات الفلسطينية فإن رئيس السلطة فقد البوصلة وهو يتلقى اللطمات لأن نتائج المواجهة ستخلق واقعا جديدا على الأرض وربما نشهد مواجهات بين أهلنا في الضفة وبين السلطة الممعنة في التنسيق الأمني مع إسرائيل.