دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
54 إصابة جديدة بفيروس كورونا | النيابة توضح حقيقة الشجار بين موظف التوصيل وعميل | جوزيه بيزيرو: هدفي الوصـول بفـنـزويـلا لـقـطر 2022 | لا إصابات بفيروس كورونا بين عمّال مشاريع المونديال | beIN تقدم مجموعة من الامتيازات لمشتركيها | معهد الجزيرة يطلق النسخة الإنجليزية من «قصّة» | متاحف قطر تطلق مسابقة الفن العام للطلاب | « يا قطر إنت الوجود» .. تظاهرة فنية في حب الوطن | مليون ساعة عمل دون حوادث بمشروع محطة مُعالجة الصناعيّة | إنجاز 94% من طريق خليفة أفنيو | تعليق الاختبارات العملية لطلاب الثانوية التقنية | عمومية أعمال توزع 4 % أرباحاً نقدية | المكتب الهندسي الخاص يعفي محلات الأسواق القديمة من الإيجار | سرديات .. طبيب وطفل وحالبة أبقار | «المسائية» يطبق إجراءات الحجر المنزلي | 5 صعوبات تواجه تعليم الكبار عن بُعد | ورش عن بُعد في «الدانة للفتيات» | «ملتقى المؤلفين» يحتفي بالرواية الشعبيّة | ارتفاع أسهم 21 شركة | تسليم أول شحنة غاز إلى محطة زهوشان في الصين | «القطرية للإعلام» تُطلق موقعها بالإنجليزية | تسهيل إجراءات الإفراج عن البضائع | تخزين السلع .. سلوكيات مرفوضة | تأهيل 98 كم من الطرق الداخلية | 53% ارتفاع الطلب على البضائع العامة خلال مارس | الغرفة تعلن ٢٤ مبادرة ضمن «تكاتف» | ترقب لتحديد مصير التصفيات الآسيوية المزدوجة | الخور يعفي مستأجري مرافقه من دفع الإيجار | أنديتنا تشارك بتحدي تويتر | العربي يجهز لاعبيه بكل بقوة | كيفية التعامل مع البقاء في المنزل | أداء جيد لمؤشر التداول العقاري | مرضى الكلى مطالبون بالتزام المنازل | كورونا يُعلّق الطائرة على مستوى العالم | هيئة قطر للمال تغرّم شركة 30 مليون ريال | انطلاق البطولة الثانية للشطرنج الخاطف | كورونا مقرر جديد لطلاب وايل كورنيل | فودافون قطر تعقد شراكة لإنشاء متجر إلكتروني | كورونا يعدل لوائح لجان اتحاد الكرة | إجراءات وقائية بالمركز الوطني للسرطان ضد كورونا | رحلات خاصة لإعادة الطلاب العُمانيين | «الفرسان» يشاركون في تعقيم مدينة الخور | القطرية لن تدخّر جهداً لإيصال المُسافرين لبلدانهم | استمرار تعليق دوري أبطال أوروبا | محطة لفحص فيروس كورونا من السيارة | الشعلة الأولمبية تصل محطة فوكوشيما النووية | القوات المسلحة تختتم تمرين العضيد 2020 | قطر تبحث مع الصين وباكستان جهود مكافحة كورونا | تقليص العاملين بمقار القطاع الخاص إلى 20% | صاحب السمو وماكرون يبحثان سبل الاستقرار في ليبيا والعراق
آخر تحديث: الأربعاء 2/5/2018 م , الساعة 12:39 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : متابعات :

موقعها الاستراتيجي جعل منها نقطة مهمة عبر التاريخ

دير ميماس.. منارة الجنوب اللبناني وأشجار الزيتون المعمرة

ارتبطت بالنهضة العلمية والثقافية في لبنان وعانت من الاحتلال الإسرائيلي
دير ميماس.. منارة الجنوب اللبناني وأشجار الزيتون المعمرة

بيروت - منى حسن:

«دير ميماس» هي إحدى القرى اللبنانية من قرى قضاء مرجعيون في محافظة النبطية.. وتحتفل القرية بعيد مار ميماس في 15 سبتمبر من كل عام وتقيم الاحتفالات القروية بالمناسبة. دير ميماس.. اسم ارتبط بالنهضة العلمية والثقافية التي شهدتها منطقة مرجعيون منذ نهاية القرن التاسع عشر، فأُطلق عليها لقب «منارة الجنوب». موقعها الاستراتيجي جعلها نقطة مهمة على مر التاريخ فهي تجاور قلعة الشقيف الصليبية ونهر الليطاني الذي يحاذي حدودها الغربية.

ارتبط اسم ديرميماس طويلا بشجرة الزيتون التي يصل عمر بعضها إلى أكثر من ألف وخمسمائة عام، تتوزع في محلّة الخلّة. تحوطها نحو 130 ألف شجرة زيتون فتضفي على طبيعتها رونقاً قلّ نظيره، وتنتج نحو 200 ألف ليتر من الزيت الصافي الذي يُعتبر من أجود أنواع زيت الزيتون في لبنان إذ يمتاز بانعدام نسبة الحموضة فيه لأنّه يُقطف باكرا. تتعدّد الروايات حول تسمية البلدة فمنها ما يشير إلى ارتباطها بدير القديس ماما ومع التحريف أصبح ميما فميماس، ومنها ما ذكر أنها كلمة إغريقية. بني دير ماما عام 1404 ورُمم مرارا، إلى أن هدمته إسرائيل عام2006.

تترابط ديرميماس بنسيج متشعّب الأحزاب والانتماءات المذهبية كان سببا في نهضتها العلمية والثقافية. وتشكّل دير ميماس نموذجا للقرية اللبنانية التراثية التقليدية التي تستحق أن توضع على الخريطة السياحية وفي هذا السياق وإيمانا وتعلقا بأهمية شجرة الزيتون المثمرة التي عانقها أكثر من خمسة عشر جيلاً، تعمل جمعية أغصان -ديرميماس بشكل مستمر على معرفة العمر الحقيقي لهذه الأشجار بهدف وضعها على الخريطة السياحية والبيئية والثقافية في لبنان والعالم، وانسجاما مع الأهداف البيئية للجمعية، استقدم رئيسها د.كامل مرقص وبالتعاون مع قائد القطاع الشرقي في قوات اليونيفيل الجنرال خوسية كوندي،البروفسور الإسباني أنطونيو بريتو وهو مهندس في جامعات مدريد في إسبانيا ومساعدته أستر غارديسيا، إلى البلدة، بهدف تحديد أعمار خمس شجرات زيتون معمرة في دير ميماس وشجرة سنديان واحدة وهي من أقدم الشجرات في لبنان ومن أجل وضعها على الخريطة السياحية البيئية في لبنان. وقد باشر الفريق الذي رافقه عدد من ضباط الكتيبة الإسبانية، بدراسة واقع الأشجار الذي سوف يستغرق أسبوعا واحدا ويوما كاملا في كل شجرة، مستخدما آلات زراعية حديثة لقياس قطر الشجرات إضافة إلى معرفة كافة تفاصيلها، ومن بعدها يأخذ الفريق هذه المعلومات لدراستها مدة شهرا في مختبرات الجامعة في إسبانيا قبل أن يعطي المهندس شهادة بعمر الشجرة الحقيقي. رئيس الجمعية مرقص آمُل من كل الجمعيات في لبنان وكذلك البلديات في أن تبادر إلى إظهار تاريخ الأشجار الموجودة في كل القرى اللبنانية من أجل وضعها على الخريطة السياحية في لبنان ومن أجل إبراز الوجه الحقيقي الحضاري والبيئي للوطن. مشيرا إلى أن حلمه في الحياة بعد عائلة متعلقة بأرضها وبوطنها وبمنطقتها هو معرفة أعمار أشجار الزيتون في بلدته والتي يزيد عددها عن الـ130 ألف شجرة. من جهته المهندس أنطونيو أعرب عن فرحته بوجوده في لبنان شاكرا عائلة مرقص والجنرال الإسباني على جهودهم في منحه هذه الفرصة لمعرفة عمر أشجار الزيتون، مشددا على أن هذا العمل سوف يساهم في إعطاء قيمة استثمارية مميزة لهذه الأشجار التي يفوق عمرها الـ1500 عاما.

وإشارة المهندس أنطونيو معروف عالميا ومن الآوائل في العالم القادر على تحديد أعمار مئات أشجار الزيتون في العالم ولا سيما شجرة زيتون في إسبانيا عمارها 1701 سنة.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .