دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 14/1/2019 م , الساعة 2:37 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

تضرر 800 ألف موظف فدرالي

5,7 مليار دولار خسائر أطول إغلاق حكومي أمريكي

نتائج اقتصادية غير مسبوقة مع استمرار الإغلاق منذ 3 أسابيع
200 مليون دولار خسائر العمال المتعاقدين مع الحكومة يومياً
انقطاع الرواتب والمساعدات عن الموظفين والمزارعين والعائلات الفقيرة
توقف الكشف الصحي والتعاملات على إدراج الأسهم في البورصة
تأخر استصدار ترخيص استخراج النفط والغاز
5,7 مليار دولار خسائر أطول إغلاق حكومي أمريكي
  • الأزمة تشمل القطاع السياحي الذي تصل عائداته إلى 18 مليون دولار يومياً
  • الاحتياطي الفدرالي يطلب من المصارف تفهم أوضاع العملاء
  • 380 ألف عامل فدرالي ضمن فئة البطالة القسرية
  • الإسكان تدعو الملاك لعدم طرد المستأجرين الفقراء الذين تساعدهم الحكومة

 

 

واشنطن - وكالات:

يتسبب الإغلاق الحكومي الحالي في تكبد الاقتصاد الأمريكي خسائر هائلة تبلغ 5,7 مليار دولار، وهو الإغلاق الأطول في التاريخ الأمريكي، وأزمة الإغلاق تتصاعد بين الرئيس دونالد ترامب وبين الأعضاء الديمقراطيين الذين يحوزون الأغلبية في مجلس النواب ويرفضون طلبه إقرار تمويل إقامة جدار على الحدود مع المكسيك.

ومع تضرر 800 ألف موظف فدرالي يمثلون حوالي ربع هذه الفئة من الموظفين، فإن كلفة الإغلاق ستصل إلى 5,7 مليار دولار، أي ما يساوي المبلغ الذي يطالب به ترامب لبناء الجدار.

ويرفض ترامب التوقيع على الميزانية لتمويل الحكومة الفدرالية ما لم تتم الاستجابة لطلبه وتضمينها كلفة الجدار، ويبدو المأزق كاملاً بين الطرفين في الوقت الحاضر.

وإن أثبتت عمليات الإغلاق السابقة في 1995 و2013 أن بإمكان الاقتصاد الانتعاش سريعاً عند الخروج من الأزمة، فإن شلل الحكومة الفدرالية له انعكاسات كثيرة تتخطى دفع أجور الموظفين الفدراليين.

وبانتظار ذلك، لن يتقاضى المزارعون المتضررون بالأساس من الحرب التجارية التي شنها ترامب المساعدة الموعودة، وستجد العائلات الأكثر فقراً نفسها محرومة من المساعدات الغذائية اعتباراً من نهاية فبراير حيث تنتهي ميزانية المساعدات الفدرالية الغذائية للأمريكيين الأكثر فقراً بنهاية فبراير.

وتوقفت عمليات الكشف الصحي، وقطعت عن المزارعين المساعدات لشراء الحبوب والأغذية للمواشي، رغم بداية موسم زرع البذار.

كما توقفت “هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية” المشرفة على البورصة، كذلك، عن تعاملات إدراج الأسهم في البورصة، في حين تأخر استصدار ترخيص استخراج النفط والغاز.

وبحسب تقديرات وكالة “بلومبرج نيوز”، فإن العمال المتعاقدين مع الحكومة والذين لن يتقاضى العديد منهم أجورهم، يخسرون 200 مليون دولار يومياً.

وتشمل الخسائر أيضاً القطاع السياحي الذي عادة ما تصل عائداته إلى 18 مليون دولار يومياً في المنتزهات الوطنية الـ400، حيث تخسر المطاعم والفنادق والمتاجر المحلية زبائنها مع غياب المراقبة الأمنية في بعض الحدائق وانقطاع العديد من الخدمات فيها.

وطلب الاحتياطي الفدرالي من المصارف أن تتفهم أوضاع زبائنها، ودعت وزارة الإسكان المالكين إلى عدم طرد المستأجرين الفقراء الذين يتلقون مساعدة حكومية لدفع إيجاراتهم.