دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
جامعة تركية تطوّر كمامات إلكترونية | تسوير الروض حدّ من ظاهرة التصحّر | تونس تستخدم طائرات درون لتقصّي حرارة المواطنين | 76 % من طلبة الجامعة راضون عن التعلم عن بُعد | قوات الوفاق تحرر ترهونة وبني الوليد وتطرد ميليشيات حفتر | الصين تقود انتعاش أسواق النفط | أوبك تدرس تمديد اتفاق خفض الإنتاج | التشيك تفتح حدودها لاستقبال السائحين | معهد الإدارة ينظم دورات تدريبية عن بُعد | «ساس» تعيد رحلاتها ل 20 وجهة أوروبية | سويسرا ترفع القيود 15 يونيو | إنشاء مكتب الترميز والتتبع للمنتجات القطرية | 40935 حالة شفاء من كورونا | اليابان تعتزم تطعيم مواطنيها ضد الفيروس | فرنسا تعلن تراجع الوباء والسيطرة عليه | 3 علماء يتراجعون عن مقال بشأن مخاطر هيدروكسي في علاج كورونا | عدد المصابين بكورونا عربياً يتجاوز326 ألفاً | الصحة العالمية: لا نهاية للوباء قبل اختفاء الفيروس | السفير البريطاني يثمّن تعهّد قطر بدعم التحالف العالمي للقاحات ب 20 مليون دولار | الكمامات تطفو على شواطئ هونغ كونغ | لاعبو الريان جاهزون لانطلاق التدريبات | نوع جديد من الديناصورات في الأرجنتين | تقلص عضلي لميسي | تراجع معدل المواليد في اليابان | دعوات لوقف صفقة «نيوكاسل-السعودية» | متطوعون يوصلون الأدوية في قيرغيزستان | بيل يرفض مغادرة مدريد | أتطلع للتتويج العالمي في قطر 2022 | FIFA والآسيوي يمهدان الطريق إلى قطر 2022 | الممثلة كايت بلانشيت تتعرض لحادث منشار آلي | استئناف بطولات أمريكا الجنوبية | أشغال تقهر الحصار بالمشاريع العملاقة | اكتمال الأعمال الرئيسية بمشروع حديقة 5/6 | صيف ثريُّ ومتنوع في ملتقى فتيات سميسمة | قطر منفتحة على حل للأزمة الخليجية لا يمس السيادة | دور كبير تلعبه الحرف التقليدية في تعزيز الهوية | الريان استحق لقب دوري الصالات | «الفنون البصرية» يقدّم ورشة في فنون الحفر الطباعي | التشيكي فينغر يدعم الطائرة العرباوية | المتاحف تكشف النقاب عن أعمال للفن العام وعروض فيديو | السد يستعين بالشباب لتعويض غياب الدوليين | حصار قطر الآثم فشل منذ اليوم الأول | مواقفنا لم ولن تتغير | صاحب السمو والرئيس القبرصي يعززان العلاقات
آخر تحديث: الثلاثاء 8/1/2019 م , الساعة 1:18 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : قضايا :

رغم التعقيدات الإجرائية .. لكنهم بدأوا التحدي

هل ينجح الديمقراطيون في عزل ترامب؟

النائبان رشيدة طليب وشيرمان يطلقان أول دعوة لإقالة الرئيس الجمهوري
ترامب يستبعد إقالته ويعتبر أنه ربح أعظم انتخابات في التاريخ
النواب الديمقراطيون التقدميون متحمسون للتصدي للبيت الأبيض
رئيسة «النواب» تتأنى في اتخاذ الإجراءات انتظاراً لانتهاء تحقيقات مولر
هل ينجح الديمقراطيون في عزل ترامب؟

واشنطن - وكالات:

هناك رغبة لدى النواب الديمقراطيين في الكونجرس الأمريكيّ في الشروع لاتخاذ إجراءات برلمانيّة لعزل الرئيس دونالد ترامب لأسباب عديدة تتعلّق بقضايا وملفات يقولون إنه مُشتبه بالتورط فيها، فهل ينجحون في هذا المسعى خلال العامين المُتبقيين له في الفترة الرئاسية الأولى؟. النواب بدأوا التحدي مع ترامب وإدارته والحزب الجمهوري، فقد استهلّت النائبة الديمقراطية رشيدة طليب - وهي من أصول فلسطينية - ولايتها في الكونجرس بالتوعد ببدء إجراءات إقالة ترامب وانضمّ إليها زميلها النائب براد شيرمان، فهل يتواصل هذا التحرك ويكون مصير ترامب الإقالة أم هي مجرد ضغوط وتهديدات من الديمقراطيين عليه لممارسة الضغوط عليه وشلّ حركة إدارته؟.

وفيما جرى تداول فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر رشيدة طليب النائبة عن ولاية ميشيجن وهي تتحدّث عن دونالد ترامب، ردّ الأخير مستبعداً البدء بإجراءات إقالته، بينما أبدت الرئيسة الجديدة للمجلس نانسي بيلوسي عدم رغبتها على ما يبدو في ضبط لغة النائبة.

وردّ ترامب في تغريدة مستنكراً: كيف يمكن البدء بإقالة رئيس ربما ربح أعظم انتخابات في التاريخ؟» مضيفاً إن الديمقراطيين يريدون إقالته لأنهم يعلمون أنهم عاجزون عن الفوز في عام 2020.

وخلال فعالية بعد أدائها اليمين الخميس الماضي قالت طليب وهي ابنة مهاجرين فلسطينيين، أمام مؤيديها: سنذهب إلى هناك وسنقيل ذاك اللعين، وارتفعت أصوات الحضور وعانقت طليب مؤيديها.

والألفاظ اللاذعة الصادرة عن النواب الأمريكيين أو حتى الرئيس ليست بالأمر الجديد، فترامب بالكاد يعتبر نموذجاً للباقة الكلامية، والعام الماضي وصف دولاً إفريقية بالحثالة.

لكن عندما سئل عن تصريحات منتقدته قال ترامب إنها مشينة ولا تنمّ عن الاحترام للولايات المتحدة الأمريكية، وأضاف: أعتقد أنها ألحقت العار بنفسها وألحقت العار بعائلتها باستخدامها لغة كهذه، ويأتي هجوم طليب وإطاره في وقت لافت.

فقد تولى الديمقراطيون السيطرة على مجلس النواب بعد ثماني سنوات في مقاعد الأقلية، وطليب (42 عاماً) واحدة من تلك الوجوه الجديدة المتحمسة والمدركة لكيفية التعاطي مع وسائل الإعلام إلى جانب ألكسندريا أوكازيو كورتيز التي تصف نفسها بالراديكالية والتي تسعى لهزّ الوضع السائد في واشنطن.

ومثل هؤلاء التقدميين متحمسون للتصدي لإدارة يعتقدون أنها استغلت نفوذها في السنتين الماضيتين منذ تولي ترامب مهامه في البيت الأبيض.

وفي تأكيد لموقفها الهجومي، غرّدت طليب الجمعة قائلة: سأواجه دائماً من هم في السلطة مرفقة التغريدة بوسم «غير معتذرة»، لكنها تجاهلت صحفيين سألوها مراراً بشأن تصريحاتها. وتلقت طليب دعماً على تويتر، حيث انتشر في الولايات المتحدة وسم يدعو إلى إجراءات لإقالة «اللعين» مساء الجمعة مع أكثر من 110 آلاف تغريدة أرفقت بهذا الوسم.

وبصفتها رئيسة مجلس النواب الجديدة، سيقع على عاتق بيلوسي (78 عاماً) مهمة ضبط ترامب وكذلك العناصر الأكثر راديكالية في حزبها، وسعت بيلوسي إلى التقليل من أهمية أقوال طليب.

وقالت في تصريحات بثتها شبكة إم.إس.إن.بي.سي: لدي ربما ردّ فعل له علاقة بفرق الأجيال، لا أقوم بمهمة الرقابة، لكني لا أعتقد إنها تصريحات أسوأ مما قاله الرئيس.

وعبّر الجمهوريون عن الغضب إزاء تصريحات طليب وقالوا إنّ الديمقراطيين يسعون للثأر من ترامب بدوافع سياسية بدلاً من إيجاد أرضية مُشتركة.

وقال الجمهوري البارز كيفن ماكارثي: شاهدنا مبتدئة تقف مستخدمة هذه اللغة وتلقى تأييداً من قاعدتهم وشاهدنا رئيسة جديدة لمجلس النواب لا تقول لها شيئاً.

ويقول الديمقراطيون المؤيدون لإجراءات الإقالة إنّ ترامب عرقل العدالة بطرده مدير مكتب التحقيقات الفدرالي السابق جيمس كومي وبأن أموالاً دفعها محامي ترامب لامرأتين على الأقلّ ثمناً لصمتهما خلال معركة الانتخابات الرئاسية تنتهك قوانين تمويل الحملات.

وطليب من أشدّ المنتقدين لترامب، وقد جعلت الدعوات المطالبة بإقالتها في صلب حملتها الانتخابية، وأوقفت قبل عامين لمُقاطعتها خطاباً له خلال حملته الانتخابية.

وكتبت في مقالة مُشتركة نشرتها صحيفة «ديترويت فري برس» صباح دخولها الكونجرس: الآن حان وقت بدء إجراءات الإقالة.

ووافقها النائب الديمقراطي براد شيرمان الذي عرض الخميس الماضي رسمياً إجراءات لإقالة ترامب، ومن غير المرجح أن يتمّ التصويت على هذه الإجراءات في مجلس النواب، أقله في الوقت الحاضر.

وحتى إن كان عدد من الديمقراطيين يعتقدون أن أفعال ترامب تصل إلى حد جرائم كبيرة وجنح إلا أن بيلوسي قللت من احتمالات الشروع في آلية أقالته وقالت إنّ ذلك ليس مسألة سأعمل من أجلها.

وتريد بيلوسي أن ينجز المحقّق الخاص روبرت مولر تحقيقه في التدخل الروسي في الانتخابات واحتمال وجود تواطؤ مع حملة ترامب، قبل أن يتخذ الكونجرس قراراً بتلك الخطوة المهمة. وأمام بيلوسي أيضاً مهمة التصدي للليبراليين الديمقراطيين الذين يسعون لدفع الحزب إلى اليسار في الفترة التي تسبق الانتخابات في 2020.

وفاز الديمقراطيون بالأغلبية في مجلس النواب الأمريكي في تحوّل كبير لموازين القوى في الكونجرس، بينما يسعون إلى تقييد تقلبات ترامب في البيت الأبيض، ومع ذلك، تبقى فرضية البدء بإجراءات الإقالة أمراً بعيداً في ظلّ التوازن الحالي بين مجلس النواب ومجلس الشيوخ.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .