دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 11/10/2019 م , الساعة 12:05 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

الدوحة وجهة سياحية عالمية .. جلوبال فيلج:

البطولات الرياضية عزّزت مكانة قطر

البطولات الرياضية عزّزت مكانة قطر

·        البطولات الرياضية فرصة لاستكشاف فرص الاستثمار في قطر

·        القوة الناعمة رسّخت مكانة قطر السياسية والاقتصادية والثقافية

·        السفير الفيتنامي: الدوحة وُجهة شهيرة للفعاليات الرياضية

·        سباستيان: بطولة الدوحة الأفضل في تاريخ بطولات العالم لألعاب القوى

·        السياحة الرياضية سلّطت الضوء على إمكانيات قطر

·        قطر جاهزة وبقوة لتنظيم نسخة ناجحة لمونديال كأس العالم 2022

·        السياحة الرياضية إحدى 4 مجالات رئيسية للاستراتيجية الوطنية

·        100% نسبة الإشغال في فنادق قطر طوال فترة بطولة ألعاب القوى

·        قطر إحدى الوجهات الأسرع نمواً .. ونجحت في المحافظة على ريادتها

·        السفير الصيني: البطولة أظهرت صورة قطر الوطنية المُشرّفة

 

ترجمة - كريم المالكي:

أكد موقع Global Village Space أن دولة قطر نجحت في استثمار قوتها الناعمة في ترسيخ مكانتها السياسية والاقتصادية والثقافية.

وقالت في تقرير موسّع نشره أمس بعنوان (السياسة والرياضة والسياحة: حالة دولة قطر): «استطاعت القيادة القطرية وبسياستها الرشيدة من وضع استراتيجية مدروسة ورسم مستقبل للشعب ينافس فيه باقي الأمم».

وأكد الموقع أن عجلة التنمية والتطور في قطر انطلقت منذ سنوات في كل اتجاه وفقاً لرؤية مدروسة، وهي رؤية قطر الوطنية 2030 التي تعد بمثابة خريطة الطريق لتحويل قطر إلى مجتمع مُتقدّم قادر على تحقيق التنمية المُستدامة بهدف توفير مستوى معيشة مرتفع لجميع المواطنين بحلول عام 2030 وهذا ما بدأ يتحقق فعلياً ويلمسه القاصي والداني على أرض الواقع.

وأكد موقع جلوبال فيلج أن دولة قطر نجحت في الكثير من المجالات الحيوية كما هو نجاحها الحالي عندما استضافت بطولة العالم لألعاب القوى 2019، والتي اختارت أن تكون عاملاً معزّزاً في رفع صورة قطر كوجهة سياحية عالمية، رغم النجاحات السابقة والمُتعاقبة.

وقال: المُعطيات والواقع يشير إلى أن قطر جاهزة وبقوة، لتنظيم نسخة ناجحة للغاية في بطولة كأس العالم 2022 .. فقد نجحت قطر بمواصلة كافة الخطط المتعلقة بمنشآت كأس العالم التي سارت على أكمل وجه، كما أن التحضيرات تسير بأفضل صورة ممكنة حيث ستسلّم جميع الملاعب الثمانية في عام 2020.

وأضاف: لابد من الإشارة إلى أن هناك جهوداً جبّارة تبذل في مجال صناعة السياحة بشكل عام والسياحة الرياضية بشكل خاص، حيث تعتبر السياحة الرياضية إحدى 4 مجالات رئيسية حدّدتها الاستراتيجية الوطنية للمرحلة القادمة في قطاع السياحة لتحقيق أهداف النمو والتطوير في قطاع السياحة القطرية. وقد استطاعت الهيئة العامة للسياحة أن تُعزّز مكانة دولة قطر كوجهة سياحية رياضية، تتجه إليها أبصار المُهتمين بالرياضة من اتحادات، وأندية، ورياضيين، ومُشجّعين على حد سواء.

وقال: يأتي اهتمام قطر بالسياحة الرياضية نظراً لما تتمتع به الرياضة من قدرة على توحيد الشعوب وخلق لغة تواصل واهتمام مُشترك بين الأفراد من مختلف الجنسيات، وهذا ما يُعد جوهر الرسالة السامية التي تحملها دولة قطر للترحيب بالعالم.

السياحة الرياضية

وأكد الموقع أن السياحة الرياضية سلّطت الضوء على ما تتمتع به قطر من إمكانات ومرافق لا مثيل لها في المنطقة، وكذلك تعد أحد عوامل الجذب السياحي الذي تم العمل على تعزيزها وزيادة تنوعها طبقاً لاستراتيجيتها في تنويع الأسواق المُصدّرة للسياحة.. وقد شهدت السياحة الرياضية تطوراً ونمواً ملحوظاً على مستوى الفعاليات والشراكات والنتائج.

ونقل الموقع عن مشهور الرفاعي، المدير العام لفندق كونكورد الدوحة، قوله: إن النجاح الذي حققته بطولة العالم لألعاب القوى - الدوحة 2019 أعطى صورة واضحة عن استعداد البلاد لتنظيم الأحداث الكبرى مثل بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.

وأضاف: من المهم ملاحظة أن بطولة العالم لألعاب القوى 2019 قد رافقها العديد من الأنشطة السياحية والترفيهية التي استمتع بها الضيوف الذين قدموا إلى البلاد من وجهات مختلفة. وقد ساعدت تلك البطولة الرياضية على تقديم المزيد من الإمكانات الثقافية والرياضية والسياحية العظيمة للبلاد إلى العالم.

انتعاش الفنادق

وأورد موقع «جلوبال فيلج» عن الرفاعي تأكيده أن بعض الفنادق في البلاد شهدت معدل إشغال 100٪ تقريباً لمدة 20 يوماً تقريباً طوال مدة البطولة. وبالإضافة إلى السياحة والرياضة، رأى الرفاعي أن الحدث كان فرصة ممتازة، للأجانب القادمين من مختلف دول العالم، لاستكشاف الفرص التجارية المُتعدّدة في مختلف القطاعات في جميع أنحاء البلاد.

وأكد الموقع أن الدوحة عزّزت مكانتها كأحد أبرز الوجهات في العالم وتستقطب شتى أشكال الإبداع الثقافي والفني والرياضي سنوياً، كما أن قطر إحدى الوجهات الأسرع نمواً في العالم ونجحت في المحافظة على ريادتها في هذا المجال، ولا شك أنها تتمتع بعناصر جذب تميّزها عن باقي الدول وتجعل منها وجهة سياحية رائدة للأعمال والعائلات والترفيه والرياضة.

الصداقة العميقة

ونقل موقع «جلوبال فيلج» الإشادات التي جاءت من مختلف الفعاليات والمسؤولين، فقد أشارت إلى أن تشو جيان سفير جمهورية الصين الشعبية لدى قطر «تشو جيان» هنأ الدوحة على نجاحها وإجادتها في تنظيم بطولة العالم لألعاب القوى 2019 بشكل رائع. وعلاوة على ذلك، لقد شجّعت الأحداث الرياضة بشكل كبير على تطوير الرياضة الدولية وعزّزت الصداقة العميقة بين قطر وبقية دول العالم، بما في ذلك الشعب الصيني.

وأكد السفير الصيني أن البطولة أظهرت الصورة الوطنية المُشرّفة لدولة قطر، كما أنها كانت تحضيراً مثيراً للإعجاب لكأس العالم 2022. وأشار السفير الصيني إلى أن الوفد الصيني كان أحد أكبر الفرق المُشاركة في البطولة، حيث تواجد فيه أكثر من 100 من الرياضيين المشاركين.

سمعة قطر

كما نقل الموقع تأكيدات سعادة السيد «نغوين دينه ثاو» سفير جمهورية فيتنام في قطر بأن «الدوحة أصبحت وجهة شهيرة للفعاليات الرياضية الرئيسية، ما جعل البلاد اسماً مألوفاً بين الشباب في جميع أنحاء العالم، وأن سمعة قطر جيدة فيما يتعلق بقدراتها على تنظيم الأحداث الرياضية العالمية الكبيرة والواسعة النطاق. وشدّد على أن هذا النجاح أعطى مؤشرات أولية حول الأداء الرائع المتوقع لقطر في كأس العالم 2022».

ونقل الموقع عن «اللورد سباستيان كو» رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى، وصفه للنسخة السبعة عشرة من بطولة العالم لألعاب القوى في الدوحة بأنها النسخة «الأفضل من ناحية أداء الرياضيين»، مدللاً على ذلك بتحطيم 21 رقماً قارياً، بالإضافة إلى تسجيل 78 رقماً وطنياً. وقد شكر رئيس الاتحاد الدولي اللجنة المنظمة على جهودهم الكبيرة في إنجاحهم البطولة برغم التحديات التي واجهوها، في ظل الوضع السياسي القائم في المنطقة.

40 دولة

وأوضح أن قرابة 40 دولة مشاركة حصدت ميداليات في مونديال الدوحة، الأمر الذي يُجسّد أن رياضة ألعاب القوى عالمية ومُنتشرة، لافتاً إلى أن المُنافسات كانت قوية وتنافسية في مختلف السباقات والمُسابقات.

وقد تحدّثت الكثير من الصحف والمواقع الإخبارية عن استعدادات الدوحة الجيدة لكأس العالم خلال افتتاح أول المشاريع منها استاد الجنوب في الوكرة وأول خط لمترو الأنفاق قبل ثلاث سنوات ونصف من بطولة كأس العالم لكرة القدم التي ستنظمها الدوحة عام 2022.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .