دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 13/10/2019 م , الساعة 12:04 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

الروائي النمساوي هاندكه يُنكر مذابح البوسنة ويؤيد التطرف الصربي .. أنترسيبت:

أديب نوبل يدعم الإبادة الجماعية للمسلمين

أديب نوبل يدعم الإبادة الجماعية للمسلمين
الدوحة - الراية:

وجّه الكاتب الأمريكي بيتر ماس انتقادات حادة للجنة الدولية لجائزة نوبل للأدب لمنحها جائزتها هذا العام للروائي النمساوي «بيتر هاندكه» الذي يُبرّر ويُدافع عن جرائم إبادة المسلمين والذي عُرف بدعمه لنظام الرئيس اليوغوسلافي والصربي سلوبودان ميلوشيفيتش والذي اتهم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب خلال الفترة الدموية التي تفكّكت فيها يوغوسلافيا خلال التسعينيات. وقال ماس: «إن الروائي النمساوي أنكر ارتكاب الصرب إبادة المسلمين البوسنيين المُوثقة أفضل توثيق. واستنكر ماس أن يذهب هذا الشرف الأدبي والفكري الرفيع إلى كاتب موبوء بأكثر أمراض عصرنا الفكرية تخلفاً». لقد جاء ذلك الانتقاد الصريح والواضح في مقال نشره موقع ”أنترسيبت” بقلم بيتر ماس، وقال الكاتب: «تبعد مدينة ستوكهولم السويدية أكثر من 1500 ميل عن سراييفو، وتوقفت الحرب في البوسنة في عام 1995، لذلك هناك الكثير من الوقت والمسافة بين السويديين الذين اختاروا للتو جائزة نوبل في الأدب والحرب السيئة في البلقان، ولكن ذلك لا يمنحهم العذر في منح الجائزة لبيتر هاندكه، الذي يُنكر الإبادة الجماعية الموثقة جيداً التي ارتكبها الصرب ضد المسلمين في البوسنة».

وأضاف الموقع: «هذا الأمر لم يعد يثير الغرابة فنحن نعيش في أوقات مُحيّرة حيث نرى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وهو يصف النازيين الجُدد بالناس الطيبين جداً، ولدينا شبكات تلفزيونية تتاجر في نظريات العنصرية والمؤامرة، ويتم وصف عالمنا بطرق احتيالية كما يتم إعادة كتابة التاريخ بطريقة تناسب هذه الروايات المُشوهة. ولكن آخر شيء نتوقعه - والحديث لبيتر ماس - هو رؤية تكريم فكري بأهمية قصوى مثل جائزة نوبل للذهاب إلى كاتب يجسّد الأمراض الفكرية الرئيسية في عصرنا».

وأضاف أن هناك كثيراً من الحائزين على نوبل في الأدب الجاهلين بالسياسة والسياسيين ونشروا كتباً سيّئة بهذا المجال «لكن هذا لا يحرمهم الحق في نيل الجائزة الأدبية» مؤكداً أن ما يتحدث عنه حالياً هو إنكار وقوع الإبادة والعبث بالتاريخ وتحويل الجناة إلى أبطال والضحايا إلى أشرار. ورد ماس على ما قالته الأكاديمية السويدية «لجنة جائزة نوبل» - عن الجدل الدائر حول منح هذه الجائزة - بأنه مثير للشفقة. وكان الأمين الدائم للأكاديمية ماتس مالم قال لصحيفة نيويورك تايمز: إن هاندكه مُنح الجائزة لأسباب أدبية وجمالية، وليس من واجب الأكاديمية عمل موازنة بين الجودة الأدبية والاعتبارات السياسية. وعاد ماس ليقول «إن عالمنا سياسي» مُعرباً عن أمله أن تأخذ الأكاديمية السويدية ذلك في الاعتبار، مضيفاً أن ذوي النفوذ عليهم مسؤولية واضحة في الربط بين كلماتهم والعالم الواقعي.

ولاحظ مقال موقع أنترسيبت أن «بيتر هاندكه» قد حضر جنازة الصربي مُجرم الحرب سلوبودان ميلوشيفتتش، الذي كان يتنظر محاكمة بتهمة الإبادة الجماعية، كما لاحظ الكاتب أن منح جائزة نويل قد جاء بعد عدة سنوات من كتابة هاندكه كتابات عن كيف أسيء فهم الصرب، وتم منحهم نصيب الأسد من اللوم بشكل غير عادل. وأضاف الكاتب الأمريكي أن الدفاع عن الصرب الذين اجتاحوا البوسنة ليس من قبيل الجهل غير الضار في ثقافتنا اليوم والذي لا تتحمّل لجنة منح الجوائز المسؤولية عنه «فهذه المشاعر المُناصرة للإبادة الجماعية تغذي العنف الذي نعاني منه». وختم بالقول: إن الروائي النمساوي له أن يعتقد بما يريد، ويمكنه أن يكذب ويُنافق ما شاء له ذلك «لكنني وببساطة لا أستطيع أن أصدّق أن الأكاديمية السويدية قد فعلت ما فعلت. فقرارها الجمالي غير المسؤول سيقضي على جائزتها، ويجب أن يقضي عليها». ويدور الجدل حول فوز بيتر بجائزة نوبل حول ما كتبه في سلسلة من المقالات بعنوان «رحلة إلى الأنهار: العدالة لصربيا»، ولم يحظ المقال إلا بقدر ضئيل في المناقشة الحالية ولكنه يوضّح أنه مُحنّك في موضوع الإبادة الجماعية في البوسنة، وعلى سبيل المثال، كتب أنه من الخطأ الحديث عن «معسكرات الاعتقال».

ويُذكر أن الأصوات تعالت في كل من البوسنة وكوسوفو وألبانيا وأنحاء أخرى من العالم عقب إعلان الأكاديمية السويدية منح جائزة نوبل للآداب، لهاندكه، الذي عُرف بدعمه لنظام الرئيس اليوغوسلافي والصربي الراحل سلوبودان ميلوشيفيتش. وعقب الإعلان تتالت ردود الأفعال الصاخبة والمُعارضة لهذا القرار، وانهالت التغريدات المُندّدة، والتي وصفت حصوله على هذه الجائزة ب «الفضيحة» للأكاديمية السويدية.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .