دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 24/10/2019 م , الساعة 12:12 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

وصف إقامة المنطقة الآمنة بالنجاح الكبير وأكد بقاء قوات محدودة بسوريا

ترامب يرفع العقوبات عن تركيا ويشيد باتفاق أردوغان وبوتين

وزير الدفاع الأمريكي: لن نحارب حليفنا في الناتو من أجل الأكراد
ترامب يرفع العقوبات عن تركيا ويشيد باتفاق أردوغان وبوتين
واشنطن - وكالات:

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس أنه أوعز لإدارته برفع العقوبات عن تركيا التي أُعلنت في وقت سابق بعد إطلاق عمليتها العسكرية في سوريا ضد ما يعرف بـ «قوات سوريا الديموقراطية».

وفي كلمة له بشأن التطورات في سوريا، قال الرئيس الأمريكي: «طلبت من وزير المالية رفع العقوبات الأمريكية المفروضة على تركيا»، مضيفًا إن «أمريكا ترحّب بمساعدة دول أخرى في إنهاء الصراع على الحدود السورية التركية». ودعا ترامب دول المنطقة إلى «مساعدة تركيا وسوريا على حفظ أمنهما على الحدود»، وقال إنّ تركيا «أبلغتنا أنها أوقفت إطلاق النار في شمالي سوريا وأن هذا الوقف سيكون دائمًا». وبخصوص وجود القوات الأمريكية في سوريا، قال ترامب: «سنحتفظ بعدد محدود من القوات في المنطقة التي يوجد بها النفط، وستقرّر ما ستفعله بالنفط في المستقبل». ولفت في ذات الوقت إلى أن: «بعض مقاتلي تنظيم داعش هربوا ولكن تم اعتقال معظمهم لاحقًا»، داعيًا تركيا والنظام السوري إلى «ضمان عدم سيطرة مسلحي تنظيم داعش على أي أراضٍ من جديد». وأشار ترامب إلى أن الإدارة الأمريكية السابقة لم تحترم الخطوط الحمراء التي وضعتها بشأن سوريا»، مشيدًا باتفاقه مع الرئيس التركي بشأن المنطقة الآمنة، وقال: «تجنّبنا تدخلًا عسكريًا كان يمكن أن يودي بحياة الآلاف في شمالي سوريا، والاتفاق الأمريكي التركي أنقذ حياة آلاف الأكراد في شمالي سوريا». وفي وقت سابق، أشاد ترامب بالاتفاق الذي توصلت إليه تركيا وروسيا لإخراج مسلحي ما يعرف بـ «قوات سوريا الديمقراطية» من المنطقة على الحدود بين سوريا وتركيا، ووصفه بالنجاح الكبير». وكتب ترامب في حسابه على موقع تويتر تغريدة قال فيها: «نجاح كبير على الحدود بين تركيا وسوريا. تم إنشاء منطقة آمنة. وقف إطلاق النار صمد والمهمات القتالية انتهت». وأضاف: «الأكراد آمنون وعملوا بشكل جيد معنا، أسرى داعش المسجونون تم تأمينهم»، لافتًا إلى أنه سيصدر بيانًا بشأن التطورات في المنطقة الساعة 15,00 توقيت غرينتش».

إلى ذلك، أعلن نائب الرئيس الأمريكي، مايك بينس، عن انسحاب القوات الكردية من المنطقة الآمنة في سوريا، مُشيرًا إلى أن المحادثات مع تركيا حول وقف دائم لإطلاق النار في سوريا مستمرّة. وقال بينس متحدثًا في مؤسسة التراث في واشنطن: »تلقينا رسالة من قائد قوات وحدات حماية الشعب الكردية، مفادُها أن جميع قواتهم العسكرية قد انسحبت بالكامل من المنطقة الآمنة التي تريد تركيا إقامتها في شمال سوريا». ومن جانبه، شدّد وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر الذي وصل إلى بغداد أمس، وسط تساؤلات بشأن المدّة التي سيمكثها الجنود الأمريكيون المنسحبون من شمال شرق سوريا داخل العراق، أنه «لن نشن حربًا على حليف لنا في الحلف الأطلسي (ناتو)»، في إشارة إلى تركيا. وقال إسبر في تصريح لشبكة «سي أن أن» إننا «ننفذ انسحابًا على مراحل»، مضيفًا «ستتموضع قواتنا مؤقتًا في العراق قبل إعادتها إلى الوطن، ستعود إلى وطنها». وبرّر إسبر التخلّي عن المقاتلين الأكراد، قائلا «لن نشن حربًا على حليف لنا في الحلف الأطلسي (ناتو)، وبالطبع ليس دفاعًا عن حدود لم نلتزم يومًا بحمايتها». وأفاد إسبر بأن السبب الرئيس لتعاون بلاده مع ما تعرف بـ «قوات سوريا الديمقراطية» هو مكافحة تنظيم داعش، وأن تلك العلاقة تأسّست في عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما. وأوضح أنه كان حاضرًا خلال المكالمة الهاتفية بين الرئيسَين التركي رجب طيب أردوغان والأمريكي دونالد ترامب في 6 أكتوبر الجاري. وأضاف «نظيري التركي كان أبلغني قبل أيام عدة من تلك المكالمة بأنهم سيبدأون العملية، والرئيس أردوغان أيضًا حذّرنا في ذلك الاتصال من أنهم سيبدأون هذه العملية». كما رفض إسبر الادعاءات المتعلقة بفرار الآلاف من عناصر تنظيم داعش المعتقلين شمال شرقي سوريا جراء العملية التركية. وأوضح أنهم على علم بفرار فقط ما يزيد على مئة معتقل بقليل، من أصل 11 ألف معتقل شمال شرقي سوريا، مضيفًا «لذلك لسنا الآن أمام حالة فرار جماعي مثلما يتوقّع الجميع».

الرئيس التركي يـدعو 3 زعـماء أوروبيين لاجتماع بشأن سوريا

إسطنبول - وكالات: كشفت قناة «هابرتورك» أن الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان» دعا زعماء كل من فرنسا، وألمانيا، وبريطانيا للاجتماع في إسطنبول، أو مدينتي «شانلي أورفا» و»غازي عنتاب» التركيتين المتاخمة لسوريا. وذكرت القناة أن «أردوغان» أبلغ صحفيين أتراكًا على متن الطائرة، أثناء عودته من مدينة سوتشي الروسية، بأمر دعوته لكل من رئيس الوزراء البريطاني «بوريس جونسون»، والمستشارة الألمانية «أنغيلا ميركل»، والرئيس الفرنسي «إيمانويل ماكرون». ونقلت عن «أردوغان» قوله: «قبل يومَين اتصل بي بوريس جونسون واقترح أن يجتمع الأربعة منا مع ميركل وماكرون في لندن. أجبته أنه كان أفضل في إسطنبول أو عند حدود شانلي أورفا أو غازي عنتاب». وأضافت القناة إن الرئيس التركي، قال إذا رفض زملاؤه القدوم إلى تركيا، فيمكن عقد هذا الاجتماع في لندن. من جهة أخرى، قال أردوغان، إنّ نظيره الروسي فلاديمير بوتين، أكّد له أن مقاتلي الوحدات الكردية المسلحة، لن يسمح لهم بالبقاء على الحدود مع تركيا. وأكّد أنه لن يسمح بعودة تلك الوحدات لإنشاء ممر إرهابي على الحدود مع تركيا، مضيفًا إن الرئيس بوتين، أكّد له أنه لن يسمح ببقاء «قسد»، على الحدود تحت عباءة النظام السوري.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .