دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
الإعلان عن المرشحين في انتخابات «برلمان شعيب» | حسن جمول ضيف «نصف ساعة مع» | نجاح الدراما التلفزيونية مُرتبط بحبكة النص | الجزائري بن زية يتعرض لحادث سير | لاعبو 23 يترقبون حسم مصيرهم | إلياس أحمد يبدأ رحلة الجري بدون كرة | الدحيل يفوز بدرع تفوق الفئات السنيّة | ضغط رزنامة اليد الحل الأمثل للظرف الاستثنائي | ختام بطولة الشطرنج السريع | يوسف آدم مستمر مع الخريطيات الموسم المقبل | منافسة رباعية لاستضافة كأس آسيا 2027 | الراية الاقتصادية ترصد عودة الأنشطة التجارية | شراكة بين القطرية والمفوضية السامية للأمم المتحدة | إنشاء صندوق استثمار لقطاع الطيران | السودان يمدد إغلاق المطارات لأسبوعين | كهرماء توفر خدمة الدفع الجزئي للفواتير | قطرتنفذ استراتيجية لمواجهة التأثيرات الاقتصادية لكورونا | 879.3 مليار ريال ودائع البنوك | قانون الشراكة يعزز مساهمة القطاع الخاص في المشروعات الكبرى | استقرار أسعار الوقود في يونيو | جوجل تغلق حسابات للذباب الإلكتروني تهاجم قطر | الجيش الليبي يوجه إنذاراً أخيراً لقوات حفتر | انتصارات الوفاق تؤسس لمرحلة سياسية جديدة في ليبيا | غضب في الشارع التونسي من تقرير تلفزيوني إماراتي | تواصل الصدامات مع الأمن بمدن أمريكية احتجاجاً على مقتل فلويد | تعافي مليونين و762 ألفاً من كورونا عالمياً | العراق : اعتقال إرهابيين بعملية أمنية قرب صلاح الدين | إثيوبيا: لا يوجد سبب للدخول في عداء مع السودان | اليونيسيف: تفشي كورونا يُضاعف معاناة اليمنيين | فصائل غزة: التنكيل بالأسرى الفلسطينيين لن يمرّ ويدنا مطلَقة | الأقصى يستقبل المصلين بعد غياب تسعة أسابيع | طلاب الثانوية يبدأون الاختبارات بالكيمياء اليوم | الصحة تُطلق خدمة الدفع الإلكتروني لشهادات الأغذية | سكان قطر يرون كوكب الزهرة بالعين المُجردة | 26941 مُراجعاً للمراكز الصحيّة خلال العيد | 4451 متعافياً من فيروس كورونا | متعافيان يدعوان إلى الالتزام بالإجراءات الاحترازية | جهود قطرية حثيثة لحماية حق التعليم بمناطق النزاعات | 4275 انتهاكاً لحقوق الإنسان جرّاء حصار قطر | 3 % من الحالات المصابة بكورونا أطفال | انسيابية في إنهاء المعاملات بالعدل | القطاع الحكومي يستأنف العمل وسط إجراءات احترازية | 6 فوائد رئيسية للتعليم والتدريب عن بعد | صاحب السمو يهنئ الرئيس البوروندي المنتخب | إشادة أممية بالدعم القطري خلال جائحة كورونا
آخر تحديث: الثلاثاء 8/10/2019 م , الساعة 12:34 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : أخبار عربية :

النتائج تعلن الأربعاء.. والتيار الديمقراطي يقترح حكومة إنقاذ

النهضة: الانتخابات جدّدت الثقة بالحركة وسنتفاوض لتشكيل الحكومة

النهضة: الانتخابات جدّدت الثقة بالحركة وسنتفاوض لتشكيل الحكومة
 

تونس - د ب أ:

 قال القيادي في حركة النهضة التونسية والمُتحدّث باسم الحزب عماد الخميري، إن الحركة ستعمل على التفاوض مع الأحزاب والمستقلين القريبين منها من أجل التوصل إلى تشكيل حكومة تستجيب لطلبات التونسيين في العدالة الاجتماعية ومكافحة الفساد. وأشارت نتائج استطلاعات رأي نشرتها مؤسستا «سيجما كونساي» و»امرود كونسولتينج» بعد غلق مكاتب الاقتراع الأحد، إلى تصدّر النهضة الانتخابات التشريعية على حساب «حزب قلب تونس» الليبرالي الذي حل ثانياً. وقالت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات: إن النتائج الأولية الرسمية ستعلن غداً الأربعاء. وقال الخميري: «ننتظر النتائج النهائية لهيئة الانتخابات والتي ستحدّد ملامح وتركيبة البرلمان». وتابع الخميري: «نعتبر النتيجة تجديد ثقة في حركة النهضة وتقديراً لجهودها بعد الثورة في حماية قيم الثورة والانتقال الديمقراطي». وإذا ما تأكدت النتائج الرسمية فإن الحزب الذي ظل متواجداً في السلطة منذ أول انتخابات ديمقراطية بعد الثورة عام 2011، سيواجه صعوبات في التوصل إلى تشكيل حكومة والحصول على الأغلبية مع حلفائه بسبب تقارب النتائج والتباين الكبير بين الكتل البرلمانية المقبلة. وقال الخميري: «من السابق لأوانه الحديث عن ذلك، سنجلس مع كل الأطراف السياسية حتى تكون هناك حكومة تستجيب لطلبات التونسيين». وأضاف: «سنجلس مع كل الأحزاب السياسية والقوائم المستقلة التي تلتقي معاً، للعمل على الاستجابة لطلبات التونسيين في العدالة الاجتماعية خاصة مكافحة الفساد». وكشفت نتائج الاستطلاع ل «سيجما كونساي» التي أجريت بموازاة الاقتراع الأحد، عن فارق ضيّق بين النهضة الحاصلة على 5ر17 بالمئة من أصوات الناخبين (حوالي 40 مقعداً) مقابل 6ر15 بالمئة لحزب قلب تونس (قرابة 33 مقعداً). كما كشفت النتائج أيضاً عن صعود قوى جديدة ستكون مؤثرة في مفاوضات التحالف أو في المعارضة مثل «الحزب الدستوري الحر» الذي يمثل واجهة النظام القديم قبل الثورة،و «ائتلاف الكرامة» اليميني المحافظ إلى جانب أحزاب الوسط مثل «تحيا تونس» لرئيس الحكومة يوسف الشاهد و»التيار الديمقراطي» و»حركة الشعب». وتتراوح حصة كل حزب من هذه الأحزاب ما بين 14 و18 مقعداً في البرلمان. من جانبه أعلن القيادي والمتحدث الرسمي لحزب التيار الديمقراطي في تونس عن مقترح تشكيل حكومة إنقاذ وطني غير متحزّبة في ظل مؤشرات عن نتائج متقاربة للانتخابات التشريعية. وقال المتحدث الرسمي باسم التيار غازي الشواشي إنه في ظل المشهد السياسي الحالي، وبعد ظهور النتائج الأولية فإنه من الصعب تشكيل حكومة. وأضاف الشواشي، في تصريح لإذاعة «موزاييك» الخاصة : «سنقوم بمشاورات لمواجهة الأزمة، وإن لم يتم التوصل إلى حل، نقترح حكومة إنقاذ وطني تتكون من كفاءات مُستقلة تعمل على أساس خريطة طريق تضعها كل الأحزاب السياسية التي اختارها الشعب، ولا تكون حكومة متحزّبة». وقال الشواشي : «نحن على الأغلب سنكون في المُعارضة وسنطبّق برامجنا وسنكون المُعارضة البنّاءة، ونمثل قوة اقتراح على غرار ما فعلنا طوال الخمس سنوات الماضية».

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .