دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 8/10/2019 م , الساعة 12:34 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

النتائج تعلن الأربعاء.. والتيار الديمقراطي يقترح حكومة إنقاذ

النهضة: الانتخابات جدّدت الثقة بالحركة وسنتفاوض لتشكيل الحكومة

النهضة: الانتخابات جدّدت الثقة بالحركة وسنتفاوض لتشكيل الحكومة
 

تونس - د ب أ:

 قال القيادي في حركة النهضة التونسية والمُتحدّث باسم الحزب عماد الخميري، إن الحركة ستعمل على التفاوض مع الأحزاب والمستقلين القريبين منها من أجل التوصل إلى تشكيل حكومة تستجيب لطلبات التونسيين في العدالة الاجتماعية ومكافحة الفساد. وأشارت نتائج استطلاعات رأي نشرتها مؤسستا «سيجما كونساي» و»امرود كونسولتينج» بعد غلق مكاتب الاقتراع الأحد، إلى تصدّر النهضة الانتخابات التشريعية على حساب «حزب قلب تونس» الليبرالي الذي حل ثانياً. وقالت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات: إن النتائج الأولية الرسمية ستعلن غداً الأربعاء. وقال الخميري: «ننتظر النتائج النهائية لهيئة الانتخابات والتي ستحدّد ملامح وتركيبة البرلمان». وتابع الخميري: «نعتبر النتيجة تجديد ثقة في حركة النهضة وتقديراً لجهودها بعد الثورة في حماية قيم الثورة والانتقال الديمقراطي». وإذا ما تأكدت النتائج الرسمية فإن الحزب الذي ظل متواجداً في السلطة منذ أول انتخابات ديمقراطية بعد الثورة عام 2011، سيواجه صعوبات في التوصل إلى تشكيل حكومة والحصول على الأغلبية مع حلفائه بسبب تقارب النتائج والتباين الكبير بين الكتل البرلمانية المقبلة. وقال الخميري: «من السابق لأوانه الحديث عن ذلك، سنجلس مع كل الأطراف السياسية حتى تكون هناك حكومة تستجيب لطلبات التونسيين». وأضاف: «سنجلس مع كل الأحزاب السياسية والقوائم المستقلة التي تلتقي معاً، للعمل على الاستجابة لطلبات التونسيين في العدالة الاجتماعية خاصة مكافحة الفساد». وكشفت نتائج الاستطلاع ل «سيجما كونساي» التي أجريت بموازاة الاقتراع الأحد، عن فارق ضيّق بين النهضة الحاصلة على 5ر17 بالمئة من أصوات الناخبين (حوالي 40 مقعداً) مقابل 6ر15 بالمئة لحزب قلب تونس (قرابة 33 مقعداً). كما كشفت النتائج أيضاً عن صعود قوى جديدة ستكون مؤثرة في مفاوضات التحالف أو في المعارضة مثل «الحزب الدستوري الحر» الذي يمثل واجهة النظام القديم قبل الثورة،و «ائتلاف الكرامة» اليميني المحافظ إلى جانب أحزاب الوسط مثل «تحيا تونس» لرئيس الحكومة يوسف الشاهد و»التيار الديمقراطي» و»حركة الشعب». وتتراوح حصة كل حزب من هذه الأحزاب ما بين 14 و18 مقعداً في البرلمان. من جانبه أعلن القيادي والمتحدث الرسمي لحزب التيار الديمقراطي في تونس عن مقترح تشكيل حكومة إنقاذ وطني غير متحزّبة في ظل مؤشرات عن نتائج متقاربة للانتخابات التشريعية. وقال المتحدث الرسمي باسم التيار غازي الشواشي إنه في ظل المشهد السياسي الحالي، وبعد ظهور النتائج الأولية فإنه من الصعب تشكيل حكومة. وأضاف الشواشي، في تصريح لإذاعة «موزاييك» الخاصة : «سنقوم بمشاورات لمواجهة الأزمة، وإن لم يتم التوصل إلى حل، نقترح حكومة إنقاذ وطني تتكون من كفاءات مُستقلة تعمل على أساس خريطة طريق تضعها كل الأحزاب السياسية التي اختارها الشعب، ولا تكون حكومة متحزّبة». وقال الشواشي : «نحن على الأغلب سنكون في المُعارضة وسنطبّق برامجنا وسنكون المُعارضة البنّاءة، ونمثل قوة اقتراح على غرار ما فعلنا طوال الخمس سنوات الماضية».

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .