دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
نعمل على تحديد شكل النسخة المقبلة من «أجيال السينمائي» | إذاعة القرآن الكريم شريك استراتيجي لقطر الخيرية | الأندية تتأهب لعودة الحياة إلى ملاعبنا | وضعنا الخطوط العريضة لعودة الوكرة بقوة | نترقب شهرين مثيرين في صراع الدوري | روزنامة حافلة للأكاديمية الأولمبية القطرية | ترتيبات خاصة لانطلاق الموسم الجديد للهجن | أغلى كؤوس السلة فرصة لظهور الخور | العربي يخطط لصفقات مميزة | استمرار المحترفين الخمسة مع نادي قطر | الكويت: استئناف أعمال البنوك.. اليوم | قانون الشراكة يُترجم ثقة القيادة الرشيدة بالقطاع الخاص | Ooredoo ضمن أفضل الجهات في مُكافحة كورونا | 66 % ارتفاع الطلب على الثروة الحيوانية | ميناء الدوحة يستقبل 206 آلاف سائح | قطر توقع أكبر اتفاقية لبناء ناقلات في العالم | د.الهور يستعرض ضعف الإدارة في المؤسسات | ارتفاع قوي للبورصة.. والمكاسب 10.5 مليار ريال | بنية تحتية قويّة تضمن التعافي الاقتصادي العالمي | مليون إصابة بكورونا في أمريكا اللاتينية | روسيا تطرح أول دواء معتمد لعلاج كورونا الأسبوع المقبل | المرصد السوري: مايو الأقل حصيلة في القتلى منذ بداية الثورة | العلماء يتعقبون بؤر كورونا بالعالم | تفشي وباء إيبولا مجدداً في الكونغو الديمقراطية | حظر التجوال في 40 مدينة أمريكية.. وحالة طوارئ في 3 ولايات | ليبيا تطالب بموقف دولي حاسم تجاه جرائم حفتر | الكويت: مجلس الأمة يستأنف جلساته 16 يونيو | السلطة تبحث اليوم سبل الرد على خطة الضم | قطر تدين تفجير الصومال وهجوم بوركينا فاسو | أصغر مصابي كورونا في قطر عمره 9 أيام | التنمية تطلق خدمة التصديق الرقمي لعقد العمل المتعدد اللغات | دوريات لمنع تجمعات الطلاب قبل وبعد الاختبار | مليون و679 ألف مستفيد من برنامج التواصل الأفضل | الجوازات تستقبل المعاملات التي يتعذر إنجازها إلكترونياً | فصل الحالات المشتبهة عن باقي المُراجعين | بحث حالات مَن تعذر تسجيل عنوانهم الوطني | الكمامة مصدر محتمل للعدوى | إجراءات مشددة بالمراكز الصحية لتجنب عدوى فيروس كورونا | إغلاق 12 مؤسسة غذائية مخالفة بالدوحة | قطر حققت متطلبات العودة التدريجية للنشاط الاقتصادي | بروتوكول التعامل مع حالات «كوفيد» يتماشى مع توصيات الصحة العالمية | حلول مبتكرة لتوفير خدمات العلاج الطبيعي في ظل كورونا | جائحة كورونا لم تشغلنا عن مواجهة الحالات المرضية الأخرى | شفاء 3147 شخصاً من فيروس كورونا | توفير بيئة آمنة وصحية لأداء اختبارات الثانوية | المريخي يتلقى اتصالاً هاتفياً من وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط | نائب رئيس الوزراء يتلقى اتصالاً هاتفياً من وزير خارجية كوت ديفوار | صاحب السمو والرئيس الغاني يعززان العلاقات
آخر تحديث: الثلاثاء 8/10/2019 م , الساعة 12:19 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : متابعات :

خلال المؤتمر الدولي رفيع المستوى.. النعمة:

قطر ترسخ قيم العدالة والمساواة عبر التعليم

25 ألف شخص من 186 دولة استفادوا من توصيات إعلان الدوحة
إعداد جيل متسلح بالعلم والمعرفة ومحصن ضد الجريمة والعنف
قطر ترسخ قيم العدالة والمساواة عبر التعليم
 

فيينا- قنا:

 أكّدت دولة قطر اعتمادها الرؤى الخاصة بتعزيز قيم العدالة والمُساواة في نفوس النشء عبر المناهج التعليمية وفي مُختلف المراحل، بما يضمن إعداد جيل مُتسلّح بالعلم والمعرفة ومحصّن ضد الجريمة والعنف ومؤمن بسيادة القانون وحقوق الإنسان ومبدأ التسامح والحوار البنّاء والفهم الصحيح للاختلافات في الرؤى والأفكار.

جاء ذلك في كلمة ألقاها السيد عمر عبدالعزيز النعمة وكيل الوزارة المُساعد لشؤون التعليم الخاص بوزارة التعليم والتعليم والعالي في المُؤتمر الدولي رفيع المُستوى حول «التعليم من أجل العدالة» المُنعقد في فيينا تحت عنوان (لنلهم ونغيّر معًا).

ونوّه السيد عمر النعمة بالجهود الكبيرة المبذولة من قبل مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدّرات والجريمة في تسريع إنجازات البرنامج العالمي لتنفيذ إعلان الدوحة، والذي تفخر دولة قطر بتمويلها هذا البرنامج الذي حقّق منذ بدء تنفيذه عام 2016 إنجازًا غير مسبوق بتحويل توصيات إعلان الدوحة إلى مشاريع على الأرض استفاد منها أكثر من 25 ألفَ شخص من 186 دولة، وتواصل البرنامج مع أكثر 600 ألف شخص في أنحاء العالم، ومتوقّع أن يصل العدد إلى المليون.

وفي معرض إشارته لركيزة (التعليم من أجل العدالة) التي هي إحدى الركائز الأربع للبرنامج العالمي لتنفيذ إعلان الدوحة، أوضح أن أنشطتها أوضحت بجلاء أن التعليم أداة أساسية في تحقيق جميع أهداف إعلان الدوحة بل وأكثر من ذلك، فقد أثبتت أنشطة هذه الركيزة أن التعليم أداة فعّالة لمكافحة الفساد، والجريمة المنظمة، والاتجار بالأشخاص، وتهريب المهاجرين، والوقاية من الجريمة السيبرانية، وتعزيز العدالة الجنائية، وحقوق الإنسان، والنزاهة، والأخلاق، وسيادة القانون، وتحقيق أهداف التنمية المُستدامة.. مُؤكّدًا أن التعليم هو من أنجح وسائل الوصول إلى كامل أهداف ميثاق الأمم المتحدة، وفي مقدمتها تحقيق السلم والأمن والرفاه للإنسانية.

وقال وكيل الوزارة المُساعد لشؤون التعليم الخاصّ إنّ الإنسان يُولد على الفطرة السليمة التي فطره الله عليها، كما أنه يُولد مسالمًا محبًا للعدل والمُساواة والعمل وبناء الحضارة الإنسانية، ثم يأتي دور الأسرة والمُجتمع من خلال التعليم ليعزّز هذه الفطرة ويحصّنها من نزعات الجريمة والفساد والعنف وبقية الشرور.

وأشار إلى أنّ دور المُعلمين الذين هم حلقة الوصل الرئيسية في تبليغ رسائل مُجتمعاتهم ومؤسّساتها إلى أبنائهم الطلبة، وهم القدوة والنموذج في توثيق الصلة بطلابهم.

ولفت إلى أن دولة قطر تنفذ برامج واسعة لتدريب وتطوير المعلمين وتطوير المناهج التعليمية، منوهًا بأن البرنامج العالمي لتنفيذ إعلان الدوحة أولى أهمية لتدريب المُعلمين في برامجه.

وشدّد أيضًا على القناعة الراسخة بأهمية تبادل التجارب والمُمارسات الناجحة ذات الصلة بهدف تعزيز السلوكيات الإيجابية للنشء على أساس احترام قيمة العدالة وما ينسجم معها من مبادئ وأفكار.

وبيّن السيد عمر عبدالعزيز النعمة أن الوقائع أثبتت الصلة الوثيقة بين تعزيز التعليم وبين الانخفاض المُتدرّج في مُستويات الجريمة وتعزيز أمن المجتمع، مؤكدًا على أن الاستثمار في التعليم هو أنجح سبيل لتحقيق أهداف التنمية المُستدامة.

وأشار في هذا الإطار أيضًا إلى مبادرة عالمية أخرى لحكومة قطر في مجال التعليم وهي مبادرة (التعليم فوق الجميع) التي أسّستها عام 2012 صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، وتعمل بالتعاون مع /‏اليونسيف/‏ وحكومات الدول على توفير الفرص التعليمية وخاصة في المُجتمعات التي تعاني من الفقر والنزاعات.

ودعا الدول والمؤسّسات الدولية والإقليمية المعنية إلى زيادة دعمها لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة واليونسيف، من أجل جعل التعليم عنصرًا أساسيًا وقيمة عُليا في آليات التعاون الدولي.

وعبّر عن أمله بأن يخرج هذا المؤتمر بخلاصات وتوصيات تحثّ الدول والمؤسّسات الدولية المعنية على تنفيذ سياسات ومناهج وبرامج تعليمية وطنية تتّسم بالشمول وإشراك الجميع، وتعمل على تحصين الأطفال والشباب من الجريمة والمخدّرات، وتكون قادرة على مُواجهة التحديات التقليدية والناشئة التي تواجه تطبيق مبادئ العدالة، وتربية الجيل الجديد على الأفكار الأكثر انسجامًا مع روح العصر، والقادرة على تأسيس القناعة الراسخة لديهم بأهمية العدالة في إنجاز طموحاتهم وتحقيق حياة أكثر أمانًا ورخاء، وإعلاء قيم العمل والعدل والمساواة والتنمية، وتعزيز التعاون الدولي في مجال التعليم والمعرفة، مع احترام خصوصيات المُجتمعات وتنوّعها الثقافي والاجتماعي والاقتصادي.

                 

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .