دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 22/11/2019 م , الساعة 12:19 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : أخبار عربية :

بمناسبة مرور 30 عاماً على اعتمادها.. علياء آل ثاني:

قطر تجدد التزامها بتنفيذ بنود اتفاقية حقوق الطفل

قطر دعمت الأونروا بـ 50 مليون دولار لدعم خدمات التعليم للفلسطينيين
توفير التعليم ذي الجودة لمليون فتاة حول العالم بحلول العام 2021
تعاون دولي لوصول التعليم النوعي لـ 10 ملايين طفل
قطر تجدد التزامها بتنفيذ بنود اتفاقية حقوق الطفل
 

نيويورك - قنا:

 جددت دولة قطر التأكيد على التزامها نحو تنفيذ بنود اتفاقية حقوق الطفل، حيث وضعت مسألة حماية الطفل وخاصة الحق في التعليم على قمة أولوياتها. ونوّهت بتعاونها مع الشركاء الدوليين من أجل الوصول إلى خدمات التعليم النوعي إلى 10 ملايين طفل حول العالم من خلال مبادرات مؤسسة «التعليم فوق الجميع».

جاء هذا في بيان أدلت به سعادة السفيرة الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني المندوب الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة، في الاجتماع الرفيع المستوى الذي عقدته الجمعية العامة للأمم المتحدة بمناسبة مرور 30 عاماً على اعتماد اتفاقية حقوق الطفل، التي كانت دولة قطر ضمن أوائل الدول التي صادقت عليها.

وأفادت سعادتها، بأن دولة قطر، وضعت مسألة حماية حقوق الطفل وخاصة الحق في التعليم على قمة أولوياتها، حيث تمكنت الدولة بالتعاون مع شركائها الدوليين من الوصول بخدمات التعليم النوعي إلى 10 ملايين طفل حول العالم من خلال مبادرات مؤسسة التعليم فوق الجميع.

ولفتت إلى الدعم الذي تقدمه دولة قطر، حيث قدمت 50 مليون دولار لدعم خدمات التعليم التي تقدمها /‏الأونروا/‏ للاجئين الفلسطينيين في الأردن وغزة والضفة الغربية والقدس الشرقية وسوريا ولبنان.

كما أشارت سعادتها إلى إعلان حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى (حفظه الله) في العام 2018 عن تعهد دولة قطر بتوفير التعليم ذي الجودة لمليون فتاة حول العالم بحلول العام 2021.

وتابعت، إنه ضمن جهود دولة قطر في مجال دعم بناء السلام وإعادة تأهيل الأطفال الجنود، تعهدت بتقديم مبلغ 88 مليون دولار لصندوق الأمم المتحدة للإنعاش وإعادة الإعمار والتنمية في دارفور، مشيرة في هذا السياق إلى القيام بتنفيذ برنامج إعادة تأهيل اجتماعي واقتصادي للجنود المسرّحين ومن ضمنهم الأطفال. كما لفتت سعادتها الانتباه إلى دعم دولة قطر بإعادة بناء 5 مجمعات للخدمات في خمس قرى في دارفور لتشمل محطات للمياه، ومدارس ابتدائية وثانوية ومركزاً للشرطة، لخلق بيئة تمكينية للأطفال.

وفي مجال دعم حق الطفل في الرعاية الصحية، ذكرت سعادة السفيرة، أن دولة قطر قدمت 70 مليون دولار للمساعدة في مشروع إعادة تأهيل شبكات المياه والصرف الصحي في اليمن من أجل مكافحة الكوليرا وتحسين الوصول لمياه الشرب الآمنة، الذي يستفيد منه حوالي 8.5 مليون يمني من ضمنهم حوالي 4.25 مليون طفل، مشيرة في هذا الإطار إلى شراكة دولة قطر مع «اليونيسيف»‏ بدعم مشروع تحسين شبكة المياه والصرف الصحي في مدارس ومراكز الرعاية الصحية الأوليّة في العراق.

وأعربت سعادتها عن اعتزاز دولة قطر بشراكتها الوطيدة مع /‏اليونيسيف/‏ في تنفيذ العديد من المشاريع والبرامج، التي أسهمت في إنقاذ حياة الأطفال والدفاع عن حقوقهم ومساعدتهم على تحقيق إمكاناتهم.. قائلة: إن هذه الشراكة قد تتوجت مؤخراً بتقديم دعم مالي بمبلغ 8 ملايين دولار في الفترة 2019 2020 للموارد الرئيسية لليونيسيف، وكذلك بفتح مكتب لليونيسيف قريباً في الدوحة.

وأشارت إلى قيام دولة قطر بالاستعداد لافتتاح مركز التحليل والتواصل التابع لمكتب الممثل الخاص لأمين عام الأمم المتحدة المعني بالأطفال والنزاع المسلح في الدوحة، الذي سيساهم بشكل كبير في تعزيز المعرفة والمهارات المتعلقة بحماية الأطفال المتأثرين بالنزاعات المسلحة في المنطقة.

ورحبت سعادتها بإطلاق نتائج الدارسة العالمية حول الأطفال المحرومين من الحرية بتاريخ 18 نوفمبر 2019 في جنيف، حيث ساهمت دولة قطر في دعمها بمبلغ 100 ألف دولار أمريكي.

وفي ختام بيانها، جددت سعادة السفيرة التزام دولة قطر بمواصلة تنفيذ التزاماتها نحو اتفاقية حقوق الطفل وبروتوكولاتها الاختياريّة من أجل أعمال حقوق الأطفال في كافة المجالات وفي كافة الظروف.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .