دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
صاحب السمو يتلقى رسالة خطية من رئيس الفلبين | متاحف قطر تنمي القدرات الإبداعية للطلاب | شؤون الموسيقى يُطلق مسابقة لاكتشاف المواهب | تسليم الجوائز للفائزين في نهائي كأس قطر | شبابي الهوايات ينظم «بازار المصوّرين» | قطر تدين الهجوم على معسكر للجيش في مالي | الجامعة تنظم مؤتمر القانون والإعلام.. اليوم | القضاء يؤيد سجن رئيس وفاق سطيف | لن نجدد إعارة هلال للعربي | ليون يستعيد الصدارة المكسيكية | «أبيض وأسود»..18 لوحة تروي تجربة ياسر الملا | الـ VAR يلقن بيتيس درساً قاسياً | فيروس كورونا يعصف بالرياضة الصينية | الإنسان ركيزة أساسية لرؤية قطر 2030 | جوناثان كودجيا سوبر ستار | مورينيو يغيب عن الغرافة لمدة شهر | سلامة مشاركي وروّاد «مرمي» أولوية قصوى | بونجاح يعزز صدارته للهدافين | 215 مشاركاً في خامس رحلات لكل ربيع زهرة | حملة للتوعية بمخاطر التكنولوجيا على الأطفال | الجزائر وتركيا تتمسكان بحل سياسي للأزمة الليبية | دورات لتحسين مهارات التواصل بجامعة حمد | الأمم المتحدة تأسف لانتهاك حظر التسليح في ليبيا | الجامعة تبحث سبل الاستفادة المجتمعية من البحوث العلمية | التعليم تدشن مقياس «وكسلر» لذكاء الأطفال | مناظرات قطر ينظم بطولة آسيا للمناظرات بكوالالمبور | «حلال قطر».. إحياء للموروث الشعبي والتراث | ختام مهرجان القرين الثقافي في الكويت | سينما تحت النجوم تعرض «ديسبيكابل مي» | دعم نفسي لطلبة الجامعة | علي عبد الستار يستعد لطرح ألبومه الجديد | لوحات فنية من الفلكلور المكسيكي | مقابلات التوظيف تحبط الباحثين عن عمل
آخر تحديث: الاثنين 25/11/2019 م , الساعة 1:08 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : متابعات :

تحوّل لمركز ثقافي ومنصة لبرامج ومشاريع التراث بعد إهماله لسنوات

«بيت يعيش».. شاهد على عراقة المعمار في عمّان

بناه ابن نابلس بديع يعيش من الحجر الوردي المنتشر بفلسطين
البيت موجود بجبل اللويبدة منبع الحراك الثقافي والفني والسياسي والفكري بالأردن
«بيت يعيش».. شاهد على عراقة المعمار في عمّان

عمّان - أسعد العزوني :

بُني بيت «يعيش» عام 1952، بطراز معماري فريد من الحجر المقدسي الأصفر الموشح بالوردي والمزين بالنقوش المتميزة، ويقع في قلب جبل اللويبدة، الذي يعد من أقدم أحياء عمّان، ويتميز كثيراً بنمط البناء ولا يزال مقصداً لانعقاد النشاطات الثقافية والفنية في بيوته القديمة. ويعود هذا الصرح المعماري إلى المرحوم الحاج بديع حافظ يعيش من مدينة نابلس، الذي كان من الرعيل الأول من تجار عمّان ومؤسسي العديد من الشركات الوطنية، وتم الاتفاق بين الأميرة دانا فراس - رئيس الجمعية الوطنية للمحافظة على البتراء وسفير اليونسكو للنوايا الحسنة للتراث الثقافي وبين آل يعيش، ليتم استخدام بيتهم العريق الكائن في جبل الويبدة كمركز ثقافي، وتضمنت الاتفاقية تعاون الجمعية مع آل يعيش لترميم هذا المعلم، وإبرازه كمثال فريد من نوعه للتراث المعماري للعاصمة، والنهوض به كمركز ثقافي يلعب دوراً مهماً في المجتمع كما كان في السابق.

صادف افتتاحه من قبل الأميرة دانا فراس ورئيس الوزراء د. عمر الرزاز وعدد من السفراء العرب والأجانب في شهر يونيو الماضي، الاحتفال بمرور 30 عاماً على تأسيس الجمعية الوطنية للمحافظة على البتراء، إذ قام آل يعيش بفتح بيتهم العريق للعامة، وذلك بالشراكة مع الجمعية ليصبح «بيت يعيش» مركزاً ثقافياً ومنصة لبرامج ومشاريع التراث الثقافي، ومكاناً لإقامة المعارض والندوات الخاصة بالمبادرات التعليمية التي تقيمها الجمعية.

ومن خلال «بيت يعيش»، سيتمكن المستفيدون من مشاريع الجمعية الوطنية للمحافظة على البتراء، من التحدث عن أعمال الجمعية وعن كيفية تحسين مهارات المجتمعات المحلية التي تهدف إلى دخول الأفراد إلى قطاع الصناعات الإبداعية، الأمر الذي من شأنه أن يساهم في الحفاظ على التراث الثقافي وزيادة دخل الأفراد.

واستعاد «بيت يعيش» مكانته بوصفه واجهة عمّان المعمارية، من خلال تحويله إلى مركز تراثي ثقافي تابع للجمعية الوطنية الأردنية للمحافظة على البتراء، وذلك بعد سنوات طويلة أبقته خاوياً، رغم قيمته التاريخية والاجتماعية، وما شهدته أروقته الفخمة من لقاءات فكرية وسياسية في مراحل سابقة، بحسب الفنان التشكيلي سهيل بقاعين.

وأنهت الجمعية مؤخراً مراحل ترميم البيت الكائن في منطقة جبل اللويبدة، المعروفة بأنها منبع الحراك الثقافي والفني والسياسي والفكري في عقود خلت، وتُعد بيوتها عموماً الأكثر حفاظاً على عراقة البناء القديم مع لمسات متطورة، وكانت شهدت ملتقيات الرعيل الأول في الأردن. يفرض «بيت يعيش» حضوراً فريداً في المنطقة، بشكله المعماري الفخم، الذي يسترجع من خلاله المارة ذكريات «فلل الباشوات»، ورموز مراحل «الزمن الجميل»، ابتداء من مدخله الرفيع، حتى ولوج حديقته المملوءة بأشجار ونباتات تحيط بجلسات مفتوحة وسط باحة واسعة إلى مجموعة غرف موزّعة على طابقين بُنيت على الطريقة الكلاسيكية المُشيَّدة على أعمدة عريضة وقاعات رحبة. ويرتبط البيت بصاحبه الراحل بديع حافظ يعيش، الذي يُعد أحد رجالات الاقتصاد من الرعيل الأول في الأردن، وكان مقراً لعائلته، ومقصداً لاستقبال العديد من الشخصيات المعروفة حينها، ضمن احتفالات ولقاءات راقية، واعتبره بحثٌ توثيقي في الجامعة الأردنية الواجهة الفريدة للمعمار في عمّان.

وقال المهندس عمار خماش، المصمم المعماري الذي أشرف على عمليات الترميم الجديدة، أن هذا البيت تحديداً ربما يكون أحد بيوت عمّان تأثيراً في سكّان العاصمة القديمة، مضيفاً أنه في بدايات أعمال الترميم كان يأتي للموقع العديد من الأشخاص ويتوسلون للمهندسين المتواجدين بأخذ الحذر والاهتمام، وعدم تغيير المكان سلباً، ووصل تعلّق بعض الناس إلى البكاء.

وأكد أن أعمال الترميم ركزت على عدم التدخل في أساسات البناء، وعدم تعريض البيت لمعالجات جائرة وعنيفة، خاصة في تفاصيل الواجهات الحجرية التي لم تُمسّ. ووجد خماش من مميزات «بيت يعيش» الحجر الوردي الذي نُقل عند البناء من مدينة رام الله الفلسطينية، وهو حجر ترسبي من عمر العصر «الكريتاسي»، تعرض إلى عوامل جيولوجية أكسبته لوناً ذهبياً.

وأوضح أن العائلة كانت أحضرت هذا الحجر بكميات كبيرة إلى عمّان مطلع خمسينيات القرن الماضي، جزء منها استعمل كذلك في بناء جامع تابع لكلية الشريعة في الشارع نفسه، والذي يتشابه في عناصره المعمارية مع البيت.

ووصف خماش الواجهات بأنها في غاية الرونق والإبهار، وفيها تقاطع فريد بين العمارة الكلاسيكية الأوروبية القديمة والرومانية والنبطية، وبين عناصر عمارة شرقية تميل إلى الأرابيسك، وابتكار شخصي من «الحجّار» يدل على ذكاء.                  

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .