دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
«المري» يستكشف الوجه الآخر للعمل الإعلامي | قطر تزدان بإبداعات تجسد ذكرى الحصار | قطر تشارك في معرض إبداعات عربية وعالمية | تحذير للرياضيين من موجة ثانية لكورونا | تشديد على البروتوكول الصحي الصارم | مقترح بإقامة مباريات الكالتشيو عصراً! | إنهاء موسم الكرة النسائية في إنجلترا | بن عطية يواصل تدريباته في فرنسا | FIFA يشيد بقرارات اتحاد الكرة لاستكمال البطولات | الوكرة يحسم ملفات الموسم الجديد | ترقّب عالمي لكلاسيكو البوندزليجا | سبتمبر هو الموعد الأنسب لأغلى الكؤوس بالسلة | التصنيفات القوية تعكس استقرار قطاعنا المصرفي | قطر تنفذ أكبر مشروع للغاز الطبيعي عالمياً | 80 % من مصانع السيارات تعود للعمل | 10 مليارات دولار تعويضات لضحايا المبيدات | ترامب يمنع الرحلات الجوية من البرازيل | قطاع الطيران العربي يخسر ملايين المُسافرين | تعافي 1193 شخصاً من فيروس كورونا | 5464 متعافياً من كورونا في أسبوع | رفع 800 طن مُخلفات عشوائية من الخور والذخيرة | تجهيز لجان اختبارات الشهادة الثانوية | استعدادات المونديال تتصدر مشاريع تخرج طلبة الهندسة | مبادرة «عيدنا واحد» تشارك الجاليات فرحة العيد | 714 مراجعاً للطوارئ ثاني أيام العيد | فحوصات دورية للكوادر الطبية بمستشفى القلب | رئيس الوزراء يهنئ رئيس الأرجنتين | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الأردني | نائب الأمير يهنئ رئيس الأرجنتين | نائب الأمير يهنئ ملك الأردن | صاحب السمو يهنئ رئيس الأرجنتين بذكرى اليوم الوطني | صاحب السمو يهنئ ملك الأردن بذكرى الاستقلال
آخر تحديث: الخميس 7/11/2019 م , الساعة 12:22 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : أخبار عربية :

عصيان مدني وقطع إنترنت متواصل والأمن يستخدم الرصاص الحيّ

بغداد: حرب جسور وقتلى وجرحى بالبصرة وكربلاء

عبد المهدي يرفض استقالة الحكومة من دون بديل وواشنطن تدعو لتنفيذ مطالب المحتجين
بغداد: حرب جسور وقتلى وجرحى بالبصرة وكربلاء
بغداد – وكالات:

استيقظ العراق أمس على يوم جديد من العصيان المدني في أنحاء البلاد، خصوصًا في العاصمة حيث عاودت القوات الأمنية استخدام الرصاص الحيّ لتفريق متظاهرين يطالبون بـ«إسقاط النظام» في اليوم الرابع عشر من الموجة الثانية للاحتجاجات.ولا تزال خدمة الإنترنت مقطوعة بشكل تام في بغداد ومعظم المحافظات، منذ ليل الاثنين الثلاثاء، وسط مخاوف بين المحتجين من محاولة عزلهم مجدداً لضرب التظاهرات على غرار الموجة الأولى التي شهدت عنفاً غير مسبوق.وشهدت الاحتجاجات التي انطلقت في الأول من أكتوبر الماضي، أعمال عنف دامية أسفرت عن مقتل نحو 280 شخصاً، في وقت تمتنع السلطات منذ نحو أسبوع عن نشر حصيلة رسمية. وبدأت دائرة الاحتجاجات تتسع في العاصمة منذ ليل الثلاثاء الأربعاء، مع ما يبدو سعياً من المتظاهرين لتشتيت تركيز القوات الأمنية التي أطلقت الرصاص الحي أمس وأوقعت جرحى بين محتجين حاولوا عبور جسر رابع في إطار تصاعد حرب الجسور بين المتظاهرين والقوى الأمنية.وقال متظاهر يدعى محمود ويبلغ من العمر 20 عاما، فيما يحاول مسعفون معالجته من إصابة تعرض لها على جسر الشهداء، إن «قوات مكافحة الشغب ضربونا بالهروات على رؤوسنا واشتبكنا معهم بالحجارة لكنهم بدأوا بالرمي الحي على المواطنين».فبعد إقفال جسر الجمهورية المؤدي إلى المنطقة الخضراء التي تضم مقار حكومية وسفارات أجنبية، وجسري السنك والأحرار، يسعى المحتجون إلى إدخال جسر الشهداء ضمن لعبة الكر والفر مع القوات الأمنية.ويؤكد المتظاهرون أن عمليات قطع الجسور هي في إطار العصيان المدني المعلن، ولحماية كل الطرقات التي تؤدي إلى المتظاهرين في ساحة التحرير الذين ما زالوا يتجمعون خلال النهار.وأفادت مصادر أمنية عدة لوكالة فرانس برس، عن استمرار عمليات الخطف لبعض المتظاهرين لدى عودتهم من التظاهر، في ما يبدو محاولة لبث الرعب وتجفيف الشارع. كما أن قطع الإنترنت له أثر سلبي على نفوس المحتجين. وأشار مسؤول حكومي لفرانس برس طلب عدم كشف هويته أن «حجب الإنترنت ينذر بأنه سيكون هناك دماء». وأفاد مصدران أمنيان عراقيان بأن قوات مكافحة الشغب منعت اقتحام مبنيي محافظتي كربلاء والبصرة جنوبي البلاد، ما أدى إلى سقوط قتيل وثلاثين مصابًا في صفوف المحتجين، كما قتل اثنان آخران خلال عملية فض اعتصام بميناء أم قصر. وقال مصدر في شرطة كربلاء إن المئات حاصروا مبنى المحافظة وحاولوا اقتحامه، وأكدت مصادر محلية مقتل متظاهر وإصابة سبعة آخرين -بينهم أفراد من قوات الأمن- أثناء محاولة الاقتحام، وأشارت المصادر إلى أن عددًا من المحتجين ما زالوا يتظاهرون أمام مبنى المحافظة. وفي سياق متصل، حاول مئات المحتجين بمحافظة البصرة تسلق الحواجز الإسمنتية المنصوبة أمام المبنى، ما دفع قوات مكافحة الشغب إلى استخدم الغازات المدمعة لتفريق المحتجين، ما أدى إلى إصابة نحو 25 منهم. وفي البصرة أصيب 10 أشخاص أثناء محاولة محتجين اقتحام مبنى المحافظة، فيما اعتقلت السلطة ستة أشخاص، وفق مفوضية حقوق الإنسان. وأفادت المفوضية بأن قتيلين سقطا في عملية فض اعتصام ميناء أم قصر، وأصيب أربعة آخرون بجروح خطيرة، بينهم ثلاثة في حالة موت سريري، .في غضون ذلك رفض رئيس الوزراء عادل عبد المهدي استقالة الحكومة من دون توفر بديل، مشيرًا إلى أن استقالة الحكومة قد تتسبب في فراغ حذر من أنه قد يأخذ العراق إلى المجهول.واتهم رئيس الوزراء العراقي بعض الأطراف باتخاذ المظاهرات دروعا للتخريب، من جانبها دعت السفارة الأمريكية في بغداد الحكومة العراقية إلى التعاطي بجدية مع مطالب المحتجين المطالبين بالإصلاح.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .