دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
«المري» يستكشف الوجه الآخر للعمل الإعلامي | قطر تزدان بإبداعات تجسد ذكرى الحصار | قطر تشارك في معرض إبداعات عربية وعالمية | تحذير للرياضيين من موجة ثانية لكورونا | تشديد على البروتوكول الصحي الصارم | مقترح بإقامة مباريات الكالتشيو عصراً! | إنهاء موسم الكرة النسائية في إنجلترا | بن عطية يواصل تدريباته في فرنسا | FIFA يشيد بقرارات اتحاد الكرة لاستكمال البطولات | الوكرة يحسم ملفات الموسم الجديد | ترقّب عالمي لكلاسيكو البوندزليجا | سبتمبر هو الموعد الأنسب لأغلى الكؤوس بالسلة | التصنيفات القوية تعكس استقرار قطاعنا المصرفي | قطر تنفذ أكبر مشروع للغاز الطبيعي عالمياً | 80 % من مصانع السيارات تعود للعمل | 10 مليارات دولار تعويضات لضحايا المبيدات | ترامب يمنع الرحلات الجوية من البرازيل | قطاع الطيران العربي يخسر ملايين المُسافرين | تعافي 1193 شخصاً من فيروس كورونا | 5464 متعافياً من كورونا في أسبوع | رفع 800 طن مُخلفات عشوائية من الخور والذخيرة | تجهيز لجان اختبارات الشهادة الثانوية | استعدادات المونديال تتصدر مشاريع تخرج طلبة الهندسة | مبادرة «عيدنا واحد» تشارك الجاليات فرحة العيد | 714 مراجعاً للطوارئ ثاني أيام العيد | فحوصات دورية للكوادر الطبية بمستشفى القلب | رئيس الوزراء يهنئ رئيس الأرجنتين | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الأردني | نائب الأمير يهنئ رئيس الأرجنتين | نائب الأمير يهنئ ملك الأردن | صاحب السمو يهنئ رئيس الأرجنتين بذكرى اليوم الوطني | صاحب السمو يهنئ ملك الأردن بذكرى الاستقلال
آخر تحديث: الخميس 7/11/2019 م , الساعة 11:40 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : أخبار عربية :

وساطة أممية بين المحتجين والحكومة.. ودعوة فرنسية للحوار

قتلى وجرحى في مظاهرات بغداد واحتدام معركة الجسور

الأمن يستخدم الذخيرة الحية.. وتعطل تصدير النفط من أم قصر
قتلى وجرحى في مظاهرات بغداد واحتدام معركة الجسور

 

بغداد - وكالات:

 سقط أربعة قتلى وعشرات الجرحى في صفوف المُحتجين مع تجدّد المظاهرات ببغداد لليوم ال14 على التوالي، وتُحاول الأمم المتحدة إطلاق وساطة بين المحتجين والحكومة، وما زال تصدير النفط معطلًا بجنوب العراق. وذكرت الشرطة ومصادر طبية أنّ ما لا يقل عن أربعة محتجين قتلوا وأصيب أكثر من 35 آخرين أمس بعدما استخدمت قوات الأمن الذخيرة الحية لتفريق المظاهرات قرب جسر الشهداء بوسط بغداد. وفي وقت سابق، فُتح الجسر بعد أن تمكّن متظاهرون من إغلاقه خلال اليومَين الماضيَين، في حين لا تزال جسور الجمهورية والسنك والأحرار مُغلقةً مع انتشار كثيف للأمن. وأعلن عبد الكريم خلف المتحدث العسكري باسم القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي صدور أوامر من الأخير باعتقال «المخربين الذين يقطعون الطرق وإحالتهم إلى القضاء». من جهة أخرى، عادت خدمة الإنترنت مجددًا إلى العراق صباح أمس، حيث سبق أن قطعتها السلطات الاثنين الماضي، ثم أعادتها لساعات عدة في اليوم التالي، قبل أن تقطعها تمامًا على مدى يومَين. وناقش عبد المهدي أمس موازنة العام الجديد مع حكومته، وتعهّد بتوفير اعتمادات مالية تستجيب لمطالب المتظاهرين، كما جدّد رفضه تقديم استقالة حكومته إلا بوجود بديل لتجنّب الدخول فيما وصفه بالفراغ الدستوري. في الأثناء، عقدت مُمثلة الأمم المتحدة بالعراق جنين بلاسخارت اجتماعًا وسط بغداد مع مُمثلين عن المتظاهرين، في أوّل لقاء من نوعه لفتح قنوات حوار بين الحكومة والمتظاهرين، وذلك بعد لقائها أمس الأوّل رئيس البرلمان محمد الحلبوسي للتوصل إلى وساطة أممية. وأكّد الكثير من المحتجين أن تحركهم عفوي وليس منظمًا، وأن كل من يتواصل مع الوساطة الأممية لا يعتبر ممثلًا للشارع. وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أمس عن «القلق البالغ إزاء ارتفاع عدد الوفيات والإصابات خلال المظاهرات الجارية في العراق»، داعيًا لإجراء «تحقيق جادّ في جميع أعمال العنف». كما أدانت وزارة الخارجية الفرنسية أمس «أعمال العنف الخطيرة» في العراق، ودعت في بيان السلطات العراقية إلى فتح «حوار سلمي وديمقراطي»، مذكرةً «بحقّ العراقيين في التظاهر بشكل سلمي». وأفادت مصادر في شركة نفط الشمال بأنّ شحنات النفط الخام -التي تقدّر بثلاثين ألف برميل يوميًا، والتي تنقل من حقل القيارة بمحافظة نينوى إلى ميناء أم قصر في محافظة البصرة للتصدير- مُتوقّفة منذ ثلاثة أيام بسبب الاحتجاجات. جاء ذلك بعدما قالت مصادر في قطاعَي الأمن والنفط إنّ العمليات استؤنفت في وقت مبكر من صباح أمس في ميناء أم قصر ومصفاة الناصرية النفطية بعد مُغادرة مُحتجّين المنطقتين، لكن رويترز نقلت لاحقًا عن مسؤولين أنّ عشرات المحتجين عاودوا إغلاق البوابة الرئيسية للميناء. وتسبّب توقّف شاحنات الوقود في أنحاء المنطقة بنقص الوقود في محافظة ذي قار جنوبي العراق، وقال مسؤولون بقطاع النفط إنّ المصفاة كانت تعمل في الآونة الأخيرة بنحو نصف طاقتها الإنتاجيّة. وتقول الحكومة إنّ قطع الطرق المؤدّية إلى كل من شركة نفط الناصرية ومصفاة الشنافية وميناء أم قصر كلف الدولة خسائر تقدر ب6 مليارات دولار، وأعاق دخول موادّ غذائية رئيسية إلى البلاد.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .