دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
نائب الأمير يستقبل رئيس ديوان المحاسبة الكويتي | قطر تدين هجومي بوركينا فاسو وتشاد وتعزي بالضحايا | اختتام ورشة اعتماد مؤسسات حقوق الإنسان | تراوري يُغازل البرشا والريال | 521 مليار دولار ارتفاع أرباح الشركات الصينية | إيرباص تعزز خط إنتاج طراز A321 | اليابان تخفض توقعاتها للاستثمار | المركزي الماليزي يخفّض الفائدة | اليورو عند أدنى مستوى | الحرس الأميري يختتم تمرين «الكواسر2» | إطلاق سياسة رعاية الموهوبين في المدارس | صاحب السمو يرعى تخريج مرشحي كلية الشرطة اليوم | التعليم فوق الجميع تطلق حملة «ادعم التعليم» | تدشين برنامجي التربية الفنية والبدنية الخريف القادم | بلاتيني يعود عبر بوابة «فيفبرو» | حامل اللقب يودّع كأس إيطاليا | قطر الخيرية توزع 2200 سلة غذائية لصيادي غزة | هيرتا مهتم بضم البرازيلي كونيا | المسرح المدرسي يحتفي بكعبة المضيوم | الهلال الأحمر يواصل توزيع المنحة الطبية القطرية للسودان | لابورت متفاجئ من عودته المبكرة | طلبة المدارس يبحثون تحديات التغير المناخي | أودريوزولا ينضم للبايرن | طرح ماجستير العلوم المالية بالجامعة خريف 2020 | محمد الكواري.. نجم المناظرات | صلاح اسكيف.. مبدع القصص الإنجليزية | طالبات «دخان» ينفذن نموذجاً للري بالتنقيط | سعود جاسم ضيف «صوت الخليج» | فنانات قطريات يستعرضن تجربتهن في اكتشاف الهند | مختارات من المقطوعات الموسيقية بالمكتبة الوطنية
آخر تحديث: الأربعاء 11/12/2019 م , الساعة 1:45 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : أخبار عربية :

برهم صالح يدعو الجميع لتسمية رئيس الحكومة

متظاهرو بغداد يرفضون دعوات اقتحام المنطقة الخضراء

متظاهرو بغداد يرفضون دعوات اقتحام المنطقة الخضراء

بغداد - وكالات:

 احتشدت أعداد كبيرة من المتظاهرين أمس في ساحات الاحتجاج ببغداد وسط استنفار أمني، وحالوا دون توجه أي منهم إلى المنطقة الخضراء، وذلك بعد أيام من هجوم دامٍ أسفر عن مقتل وجرح عشرات المعتصمين في بساحة الخلاني. وانضم المزيد من المتظاهرين إلى المعتصمين في ساحات الاحتجاج ببغداد، ونشر ناشطون بمواقع التواصل صوراً تُظهر أعداداً كبيرة من الناس بساحة التحرير. كما توافد آلاف إلى ساحات التظاهرات في محافظات بابل وذي قار وميسان وكربلاء والنجف والديوانية والبصرة (وسط وجنوب العراق).

وأقام متظاهرو ساحة التحرير ببغداد عدة حواجز للفصل بينهم وبين القوات الأمنية الموجودة على جسر الجمهورية للحيلولة دون السماح لأي متظاهر بعبور الجسر والتقدم باتجاه المنطقة الخضراء التي تضم مقار الحكومة والبرلمان وعدداً من السفارات. وحذر معتصمو ساحة التحرير في بغداد أبناء الشعب العراقي من «مؤامرات» يتم انتهازها ضدهم لتبرير قمع الانتفاضة والإجهاز عليها؛ من خلال الدفع باتجاه حرف مسار السلمية إلى العنف والتصادم، وذلك بعد دعوات لتظاهرة مليونية باتجاه المنطقة الخضراء المحصنة، التي تضم مقار الحكومة والهيئات الدبلوماسية في بغداد. ودعا المعتصمون في بيان متداول لهم إلى «تجنب إعطاء الفرصة والذريعة للقتل والإجرام، وتوخي الحذر والانتباه للدعوات المشبوهة والشائعات، والبقاء في ساحات التظاهر الخاصة بهم، كل في محافظته». وشدد المعتصمون على ضرورة «عدم الانجرار إلى مخطط العنف، خصوصاً ما يُروج له من دخول للمنطقة الغبراء (الخضراء)»، محذرين الكتل السياسية وميليشياتها من أساليب التحايل والخداع السياسي والالتفاف على مطالب وأهداف الثورة. وأغلق المتظاهرون في العاصمة العراقية بغداد، أمس جسر الجمهورية، الذي يصل إلى المنطقة الخضراء، تفادياً لوقوع أي حالات اندفاع باتجاه المنطقة، وحصر التظاهرات في الساحة فقط. سياسياً دعا الرئيس العراقي برهم صالح، الكتل السياسية والمتظاهرين للتعاون من أجل تسمية المكلف برئاسة مجلس الوزراء. وقال في بيان صحفي بمناسبة ذكرى إعلان النصر على «داعش»: «نحن نستحضر الذكرى السنوية لإزاحة ذلك الظلام الذي جاء به وحوش العصر، فلم يهدأ لكم بال في العمل والقتال والتضحية والبطولة طيلة سنوات المجد حتى تكللت تضحياتكم بالنصر الذي سيظل يفخر به شعبكم وأجياله القادمة. لقد حميتم شعبكم وحميتم معه الإنسانية كلها من دنس الأشرار». وأضاف: «في هذه الذكرى الخالدة، نستحضر بالحب والامتنان أيضاً مواقف صمام الأمان الذي أطلق رصاصة البدء بفتوى الجهاد الكفائي التي كانت كفيلة بانسياب الموج الهادر من شبابنا إلى ساحات الشموخ والكبرياء، فتحية شكر وعرفان إلى المرجع الديني الأعلى السيد علي السيستاني، تحية عرفانٍ لمن نادى من أجل التحرير ولمن لبى النداء». وختم: «أدعوكم كما أدعو الكتل السياسية لنتعاون جميعاً من أجل تسمية من نرتضيه ونتفق عليه لتكليفه برئاسة مجلس الوزراء وتشكيل حكومة جديدة ضمن المدد والسياقات الدستورية تتكفل بحل المشكلات وتعيد إعمار البلد والمؤسسات وتنهض بما يطمح إليه شبابنا وشاباتنا وأطفالنا وكهولنا ونساؤنا وكل أطياف المجتمع العراقي»، مشدداً «لتكن ذكرى النصر مثابة من أجل الوحدة والنهوض بإرادة موحدة وعزم أكيد لبناء عراقنا الذي نريد».

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .