دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
قطر مركز عالمي للفنون والثقافة | مشاركتي تقدم رؤية إبداعية عن قطر | «نساء صغيرات» بسينما متحف الفن | محاكمة ترامب تبدأ غداً وستنتهي خلال أسبوعَين | أيندهوفن يسقط في فخ التعادل | الدحيل يواصل صدارته لدوري 23 | منظومة إسرائيلية لكشف الأنفاق على الحدود اللبنانية | الغرافة يكتسح الخور في دوري السلة | السد يستعد لمؤجلة الخور بمعنويات الأبطال | الخور يعلن تعاقده مع لوكا رسمياً | طائرة العربي في المجموعة الثانية بالبطولة العربية | الدوحة تستضيف اجتماعات «السيزم» | شمال الأطلنطي توفر خدمة نقل الطلاب والموظفين لمترو الدوحة | أردوغان: سنبقى في سوريا حتى تأمين حدودنا | مواجهات عنيفة بين المتظاهرين والأمن في ساحة التحرير ببغداد | 5 قتلى بغارة روسية على ريف حلب | تطورات المنطقة تعكس فشل الترتيبات الأمنية | تونس: سعيّد يستقبل 3 مرشحين لرئاسة الحكومة | الصومال: الجيش يستعيد مناطق من الشباب | رقم قياسي لـ إبراهيموفيتش | الحوار وخفض التصعيد بداية حل أزمات الخليج | إشادة ليبية بمواقف قطر الداعمة للشرعية | وفد الاتحاد السويدي يزور ستاد الجنوب | إيران تطالب أوروبا بالعدالة في الملف النووي | «كتاب المستقبل».. تدعم نشر ثقافة القراءة | الفن لغة مشتركة بين المجتمعات | العرس القطري.. فعالية تعزّز التراث والهُوية | الفلهارمونية تستعد لحفل العام الجديد | قصائد الشاعر القطري راضي الهاجري على اليوتيوب | نائب رئيس الوزراء ووزير خارجية غامبيا يستعرضان العلاقات | المكتبة الوطنية تسافر بزوّارها إلى الفضاء | تغطية خاصة لمهرجان التسوق على «تلفزيون قطر»
آخر تحديث: الأحد 15/12/2019 م , الساعة 12:30 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : أخبار عربية :

قرار قضائي بإيداعه مؤسسة إصلاحية بسبب كبر سنه

السودان: السجن عامين للبشير ومصادرة أمواله

السودان: السجن عامين للبشير ومصادرة أمواله
الخرطوم - وكالات:

أصدرت محكمة جنايات الخرطوم، أمس، حكماً يقضي بالسجن لمدة عامين على الرئيس السوداني المعزول، عمر البشير، في الإصلاح الاجتماعي، ومصادرة أمواله.

وأوضح القاضي أثناء التصريح بالحكم أن الحكم بإيداع البشير في الإصلاح الاجتماعي لمدة عامين إلى حين اكتمال البلاغات في مواجهته لأن الأخير تجاوز عمره ال70 سنة، ولا يمكن إيداعه السجن بحسب القانون السوداني.واستمعت المحكمة في العاصمة الخرطوم للشهادات الختامية في القضية، يوم 16 نوفمبر الماضي، بما في ذلك شهادة المراجع العام للحكومة.ونوه القاضي إلى أن المتهم وجدت بحوزته مبلغ 351 ألف دولار إضافية، لم يقدم أي دليل على مصدرها، كما أنه استلم الأموال في مطار الخرطوم بواسطة مدير مكتبه، دون أي إجراءات تتعلق بقانون الجمارك.وأضاف القاضي أن الرئيس المعزول تعامل بطريقة غير مشروعة في بيع النقد الأجنبي لمتهم آخر هارب، هو طارق سر الختم، مدير شركة سين للغلال مخالفاً بذلك قانون التعامل بالنقد الأجنبي واللوائح المنظمة، مشيراً إلى أن تلك التعاملات أضرت بالاقتصاد، ودعت في وقت من الأوقات لإصدار أوامر طوارئ.وبعد اكتمال الإدانة، طلبت المحكمة من البشير ذكر أي أسباب مخففة للحكم عليه، فرد فريق دفاعه، بأن المتهم يرفض تقديم أي أسباب مخففة لأنه لا يخاف من شيء حتى ولو جاء الحكم بالإعدام، فيما تركت هيئة الدفاع تقدير العقوبة للمحكمة.بعدها اتجه القاضي لإعلان العقوبة، وفي سياق حديثه، أشار إلى حكم سابق بإعدام مواطن سوداني اسمه مجدي محمد أحمد بعد إدانته بحيازة عملة أجنبية في الشهور الأولى لنظام البشير، لكن تلك الإشارة أدت إلى فوضى واسعة داخل قاعة المحكمة حينما بدأ محامو الدفاع بالهتاف ضد القاضي بعبارة «محاكمة سياسية»، ما اضطر القاضي إلى إخراجهم من قاعة المحكمة مع تشديد الحماية الأمنية في محيط القفص الحديدي الذي يجلس عليه البشير.ومع هدوء الأوضاع، عاد القاضي لمواصلة إصدار العقوبة، وقال إن الجرائم التي أدين بها البشير تصل عقوبتها لأكثر من 10 سنوات، منوهاً إلى أن القانون يمنع سجن أي شخص تجاوز السبعين من العمر، وأنه لا مجال أيضاً لحكم بتغريبه أو نفيه خارج البلاد، مبيناً أن المحكمة رأت إيداع المتهم في مؤسسات الإصلاح الاجتماعي لمدة سنتين مع مصادرة الأموال التي عثر عليها بحوزته.وقال محمد الحسن الأمين، عضو الدفاع ونائب رئيس البرلمان الأسبق، إنهم سيناهضون حكم المحكمة بالوسائل القانونية والسياسية، ملوحاً باستخدام الشارع للتظاهر ضد الظلم والثورة على النظام الجديد، مشيراً إلى أنهم سيستأنفون الحكم، أمام محكمة الاستئناف ودائرة المراجعة والمحكمة الدستورية.

ومن المنتظر أن يواجه البشير قضايا أخرى في الفترة المقبلة أهمها على الإطلاق، اتهامه بالانقلاب على السلطة المنتخبة في عام 1989. وكانت محاكمة البشير قد بدأت في 19 أغسطس الماضي، بعد يومين من توقيع اتفاق تاريخي بين المجلس العسكري وقادة الحركة الاحتجاجية لتقاسم السلطة خلال الفترة الانتقالية.وبعد الإطاحة به نُقل البشير إلى سجن كوبر شديد الحراسة في الخرطوم، حيث كان يحتجز في عهده آلاف السجناء السياسيين فيه.وجاء في تفاصيل القضية إلى أن سلطات عسكرية عثرت على مبلغ يقدر بأكثر من 7 ملايين يورو في مقر إقامة البشير، بعد الإطاحة به في أبريل الماضي، وهي مبالغ قال البشير خلال التحري معه إنها متبق من مبلغ 25 مليون دولار أرسل له من السعودية وأنه صرف بقية المبلغ لصالح هيئات ومؤسسات بغرض تحقيق المصلحة العامة للسودان، مؤكداً أنه لم يتصرف مطلقاً فيها لصالح نفسه.لكن المحكمة، لم تقتنع بتلك المبررات، ورأت أن البشير خالف قانون الثراء والمشبوه، واستلم هدية مقدرة من بن سلمان بطريقة غير مشروعة بما يخالف العرف والوجدان السليم، وإنه تصرف في المبالغ دون أي أسس مالية ودون مراجعة من فرق المراجعة المحاسبية في الدولة، كما أنه لم يودع تلك المبالغ للبنوك والمصارف مستغلاً السلطة التي تمتع بها.وبالتوازي مع المحاكمة، انطلقت بالعاصمة مظاهرات منددة بسياسات الحكومة الانتقالية.

ورفع المتظاهرون شعارات تتهم الحكومة بالابتعاد عن الإسلام ومحاولة إقصاء القوى السياسية. وسبقت المظاهرة َدعوات مكثفة للتظاهر أطلقها أنصار البشير وسموها «الزحف الأخضر».

وتحسبا لأي تطورات، فقد نشر الجيش جنوده أمام مقر القيادة العامة، وأغلق الطرقات المؤدية إليها.ونشرت الصفحة الرسمية للقوات المسلحة على فيسبوك صورًا لانتشار مركبات عسكرية بالمنطقة المركزية للعاصمة.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .