دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 3/12/2019 م , الساعة 1:30 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

أكدت إتمام صفقة إس 400 جديدة مع روسيا قريباً

تركيا: اتفاق النفوذ البحري مع ليبيا قانوني

تركيا: اتفاق النفوذ البحري مع ليبيا قانوني
أنقرة - وكالات:

أكد الناطق باسم وزارة الخارجية التركية «حامي أقصوي»، أن اتفاقية تحديد مناطق النفوذ البحرية المبرمة بين تركيا وليبيا، موافقة تماماً للقوانين الدولية. وأوضح «أقصوي»، في بيان، أن تركيا وليبيا لن تسمحا برفض سياسة الأمر الواقع، بعد الاتفاقية المشتركة بين البلدين، مشيرا إلى أنه جرى تحديد قسم من الحدود الغربية للسيادة البحرية لتركيا شرقي البحر المتوسط،عبر الاتفاقية مع ليبيا. وأضاف «مع الاتفاقية الأخيرة الموقعة مع ليبيا، أكد البلدان بوضوح أنهما لن يسمحا بفرض سياسة الأمر الواقع». والأربعاء الماضي، استقبل الرئيس رجب طيب أردوغان، رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج في قصر «دولما بهتشة» بمدينة إسطنبول. وشدّد «أقصوي» على أن الاتفاقية وقعت وفقًا للقانون الدولي، بما في ذلك البنود ذات الصلة باتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، لا سيما قرارات المحكمة التي تشكل اجتهادات القانون الدولي. وأشار إلى أن جميع الأطراف تعلم أن تركيا تمتلك أطول ساحل بر رئيسي شرقي المتوسط، والجزر الكائنة في الجهة المقابلة للخط الواقع بين البرين الرئيسيين لا يمكن أن تشكل سيادة بحرية خارج مياهها الإقليمية، وأنه لدى حساب حدود السيادة البحرية يتم الأخذ بعين الاعتبار طول السواحل واتجاهاتها. ولفت إلى أن تركيا دعت الأطراف قبل توقيع الاتفاقية إلى مفاوضات من أجل الوصول إلى تفاهم عادل، وأن تركيا لا تزال مستعدة للتفاوض. واستدرك «أقصوي» قائلا: الأطراف اختارت اتخاذ الإجراءات الأحادية وإلقاء التهم على تركيا، بدلا من إطلاق المفاوضات معها. وشدد على أنّ «أطروحات اليونان وقبرص المتطرفة المتعنتة، تحاول منح سيادة بحرية ب4 آلاف ضعف من المساحة الحقيقية لجزيرة كاستيلوريزو (ميس) مقارنة بالبر الرئيسي التركي». وأضاف «مع الاتفاقية الأخيرة الموقعة مع ليبيا، أكد البلدان بوضوح أنهما لن يسمحا بفرض سياسة الأمر الواقع». من جانب آخر

أعلنت الرئاسة التركية، أمس أن موعد شراء المزيد من أنظمة إس-400 للدفاع الصاروخي من روسيا مسألة فنية فقط وإنها تعتقد أن الاتفاق سيتم قريباً. والشهر الماضي، قال رئيس شركة «روسوبورون إكسبورت»، وهي شركة روسية لتصدير الأسلحة تابعة للدولة، إن موسكو تأمل في إبرام اتفاق لتزويد تركيا بمزيد من أنظمة إس-400 في النصف الأول من العام المقبل. وفي وقت سابق، كشف عضو مجلس الأمن والسياسة الخارجية للإدارة الرئاسية التركية «إسماعيل صافي»، عن لقاء مرتقب بين الرئيسين التركي والروسي، خلال الثلث الأول من شهر يناير المقبل، لمناقشة توريد منظومة «إس 400»، والوضع في سوريا. ومن شأن مثل هذه الخطوة أن تزيد من توتر العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة التي علقت مشاركة أنقرة في برنامج إنتاج طائرات إف 35 المقاتلة -بعد أن كانت فيه بلداً مشترياً ومنتجاً- عقاباً لها على شراء منظومة إس400 في وقت سابق من العام الحالي. ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن مسؤول في الشؤون الأمنية والخارجية بالرئاسة التركية قوله «موعد شراء مجموعة ثانية من أنظمة إس400 مسألة فنية فحسب، أعتقد أنه سيتم قريباً».
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .