دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
المنصوري يشيد بجهود حكومة الوفاق لحقن دماء الليبيين | قوات أمريكية تعتقل قيادياً بالحشد بإنزال جوي في الأنبار | الكويت تعلن إلغاء فعاليات الأعياد الوطنية الشعبية | الكويت تحتفل اليوم بالذكرى ال 59 لعيدها الوطني | العلاقات القطرية التونسية استراتيجية ومتينة | قطر وفلسطين تستعرضان التعاون القانوني والتشريعي | الكويت تعلن وقف جميع الرحلات المغادرة والقادمة من العراق | حمد الطبية تُحذّر من السفر لدول انتشار كورونا | الكشافة تحتفل باليوم العالمي للمرشدات | الخدمات الطبية بالداخلية تعزز التواصل مع الطلاب | التعليم تطلق 4 مشاريع إلكترونية جديدة قريباً | تعريف طلبة الثانوية بالتخصصات الجامعية | قطر الثانية عالمياً في حجم الاستثمار المباشر بتونس | بنايات سكنية مُجهّزة للحجر الصحي | تحالف الحضارات يعزز التعايش السلمي بين الأمم | العربي القطري يواجه كاظمة الكويتي في ربع نهائي البطولة العربية للأندية للرجال للكرة الطائرة | مؤسسة قطر تفتتح مدرسة طارق بن زياد رسمياً اليوم | جاليري المرخية ينظم معرضين جديدين | «ملتقى برزة» يستعرض الهوية الجديدة للمعرض | 2004 متسابقين في جائزة «كتارا لتلاوة القرآن» | كورونا يؤجل اجتماع الاتحاد الآسيوي | تطويع الحدائق لنشر الثقافة المحلية | الآسيوي يختار طشقند لمباراة سباهان | مساعد وزير الخارجية: تداعيات حصار قطر ما زالت ماثلة في انتهاكات عديدة لحقوق الإنسان | سمو الأمير يعقد جلسة مباحثات مع الرئيس التونسي | مواجهات واعدة لنجمات التنس العالمي في بطولة قطر توتال | مذكرة تفاهم بين القطرية للعمل الاجتماعي وكلية المجتمع | رئيس الوزراء يهنئ نظيره في استونيا | نائب الأمير يهنئ رئيسة استونيا | صاحب السمو يهنئ رئيسة استونيا بذكرى استقلال بلادها
آخر تحديث: الجمعة 27/12/2019 م , الساعة 10:59 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : متابعات :

تكية النبي إبراهيم عليه السلام تجسد كرم أهلها وحسن ضيافتهم

الخليل.. مدينة فلسطينية لا ينام فيها جائع

الخليل.. مدينة فلسطينية لا ينام فيها جائع
عمان- أسعد العزوني:

 رغم أن مدينة الخليل الفلسطينية لا تنتمي لقائمة المدن الكبرى الغنية ، إلا أنه لا ينام فيها جائع سواء من أهلها أو من الوافدين إليها، بسبب وجود تكية النبي إبراهيم عليه السلام فيها، والتي توفر الطعام يوميا للمحتاجين ضيافة وبرا وإحسانا، حيث يصل عدد المستفيدين منها حوالي 3 آلاف شخص يوميا وهي تجاور المسجد الإبراهيمي الشريف.

وجدت التكية امتدادا لجود وكرم سيدنا إبراهيم عليه السلام، الذي كان يدعو الضيوف والزوار ويفيض عليهم بكرمه، وتجذرت هذه العادة الحميدة في أهل الخليل ومن سكنها جيلا بعد جيل إلى يومنا هذا رغم وجود الاحتلال والمضايقات والتهديدات المستمرة.

بدأت التكية منذ عهد الفاتح صلاح الدين الأيوبي الذي اهتم بالجيش الذي حرر فلسطين من الفرنجة، فصنع ما يسمى ب«الرباط» المحاذي للحرم الإبراهيمي الشريف قرب الجاولية، والذي كان يقدم الطعام المطبوخ للجنود الفاتحين، وبعد ذلك أصبح يبسط ما يعرب ب«السماط»، ويوضع عليه الطعام للناس الفقراء والمحتاجين، ومن ثم تطور الأمر بعد ذلك ليتم تقديم الطعام لأهل الخليل ومن وفد إليهم بواقع ثلاث وجبات يوميا وبالمجان.

كان القائمون على التكية يقرعون الطبل لإخبار الناس أن الطعام أصبح جاهزا، وكان يطلق عليها «الطبلانية»، وبدأت عام 1279م على يد السلطان قالون الصالحي، إبان عهد الفاتح صلاح الدين، وتتكون من عدة غرف ومخازن و3 أفران و9 مطاحن وغرف تناول الطعام للضيوف والوافدين، وكذلك مخازن أخرى للقمح والشعير، وتنتج يوما 15 ألف رغيف خبز.

كان القائمون على تكية النبي إبراهيم عليه السلام يعتمدون على الوقفيات والعقارات، التي أوقفها السلاطين والملوك والقادة على المسجد الإبراهيمي الشريف والتكية الإبراهيمية، وكانت هذه الوقوف تحفظ في صندوق العمل المحفوظ في مقام النبي يوسف وإحياء التراث حتى اليوم، وكان الوقف يصل من مصر والشام وشرق الأردن، ومن جميع أنحاء فلسطين.

يقول رئيس الطهاة لؤي الخطيب أنهم يعملون على مدار الساعة،وفي شهر رمضان المبارك تقدم الوجبات الساخنة كاللحم والدجاج طيلة أيام الشهر الفضيل، ويتجه أطفال ونساء وشيوخ الخليل إلى التكية بعد الانتهاء من تحضير الوجبات، حاملين الأوعية التي يسكب لهم الطعام فيها مجانا.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .