دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
فهد الكبيسي يطرب جمهور «عيدنا في بيتنا» | متحف الفن الإسلامي يعرض 175 قطعة أثرية | مواهب هجومية واعدة في الفئات السنية | مبارك النعيمي: موسم الهجن الجديد ينطلق مطلع سبتمبر | السيلية يرسم خريطة الطريق للموسم المقبل | بونجاح يواصل برنامجه التأهيلي | مهرة الشقب «برهابس» تفوز بجائزة بريري | عودة منافسات السلة مبكراً تخدم العنابي | ملاعبنا المونديالية محط أنظار العالم | تحسن المعنويات الاقتصادية بمنطقة اليورو | أوبك وروسيا تبحثان تخفيض الإنتاج | استقرار أسعار النفط في الأسواق العالمية | قطر وجهة للمؤسسات المالية المرموقة | تركيا تعيد افتتاح الأنشطة أول يونيو | الخطوط الكويتية تسرّح 1500 موظف أجنبي | الأمم المتحدة: الوباء صعّب حماية المدنيين المحاصرين في الصراعات | شركة سويسرية تخطط لاختبار مزج أكتيمرا مع ريمديسيفير | وفيات كورونا في أمريكا تفوق قتلى حروب كوريا وفيتنام والعراق | الوفاق تتقدم جنوب طرابلس وتدمر آليات لحفتر | ترامب يوقع أمراً خاصاً بشركات التواصل الاجتماعي | الكويت تعتمد خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية | العلاقات القطرية الأذربيجانية وثيقة ومتطورة | السلطة تطالب بدعم دولي ضد مخطط الضم الإسرائيلي | السراج ورئيس وزراء مالطا يوقعان مذكرة تعاون مشترك | الجيش الليبي انتصر على ميليشيات حفتر وحرّر قاعدة الوطية | التنمية تشدد على الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا | استمرار تعليق الصلاة في المساجد | نصائح لتحقيق أعلى المعدلات في اختبارات الثانوية | مواسم الخيرات لا تنقطع بانقضاء شهر رمضان | شفاء مواطن عمره 88 عاماً من كورونا | حصار قطر يهدّد أمن واستقرار المنطقة | 15399 متعافياً من كورونا | قطر تسجّل أعلى معدل يومي لحالات التعافي | تحية لجهود الجيش الأبيض في مواجهة كورونا | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الإثيوبي | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الأذربيجاني | نائب الأمير يهنئ رئيسة إثيوبيا | نائب الأمير يهنئ رئيس أذربيجان | صاحب السمو يهنئ رئيسة إثيوبيا بذكرى اليوم الوطني | صاحب السمو يهنئ رئيس أذربيجان بذكرى يوم الجمهورية | صاحب السمو وبوتين يعززان العلاقات الاستراتيجية
آخر تحديث: الثلاثاء 3/12/2019 م , الساعة 6:20 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : تقارير :

الأمم المتحدة: العقد الجاري يقترب من أن يكون الأشد حرارة في التاريخ

الأمم المتحدة: العقد الجاري يقترب من أن يكون الأشد حرارة في التاريخ

مدريد قنا:

كشف تقرير للأمم المتحدة، عن توقعات بأن يكون العقد الجاري الممتد بين 2010 و2019 "الأشد حرارة تقريبا" في التاريخ، وأن العام الجاري منه تحديدا، هو على المسار ليكون بين ثلاثة هي الأشد حرارة منذ العام 1850 تاريخ بدء تسجيل درجات الحرارة بشكل منهجي.

جاء ذلك في التقرير الذي صدر اليوم عن المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التي تتخذ من جنيف مقرا، بمناسبة انعقاد القمة المناخية في إسبانيا، وحيث يسلط تقييم سنوي للمنظمة لمناخ الأرض، الضوء على المخاطر خلال أسبوعين من المحادثات الرامية لدعم اتفاق باريس للمناخ في عام 2015 لتجنب احتباس حراري كارثي.

وذكر التقرير إن العام "2019 يسجل نهاية عقد بلغت خلاله الحرارة درجات استثنائية، وذوبانا للجليد، وارتفاعا قياسيا لمستويات البحار في الكرة الأرضية، نتيجة لتأثيرات الغازات الدفيئة التي تنتجها الأنشطة البشرية".

وأضاف أن عام "2016، الذي بدأ بموجة قوية بشكل استثنائي من ظاهرة /إل نينيو/، يبقى الأكثر حرارة حتى الآن"، في إشارة إلى ظاهرة التيار الاستوائي الحار في المحيط الهادئ.

وذكر أن الاحترار العالمي يترافق أيضا مع ظواهر مناخية قاسية، مثل الفيضانات التي شهدتها إيران والتصحر في أستراليا وأمريكا الوسطى، وموجات الحر في أوروبا وأستراليا، بالإضافة إلى الحرائق في سيبيريا وإندونيسيا وأمريكا الجنوبية.

وأشار تقرير المنظمة العالمية للأرصاد الجوية إلى أن "عدد حالات النزوح الجديدة المرتبطة بظواهر جوية قد يزداد ثلاثة أضعاف ليصل إلى 22 مليون شخص في أواخر عام 2019"، مبينا أن أكثر من 10 ملايين شخص نزحوا داخل بلدانهم في الربع الأول من العام، 7 ملايين منهم تشردوا بفعل كوارث مناخية وأول أسباب هذا النزوح هو الفيضانات، تليها العواصف والتصحر، وفقا لمرصد حالات التشرد الداخلي.

وقال السيد بيتيري تالاس الأمين العام للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية، في بيان إن موجات الحر والفيضانات التي كانت تحدث عادة "مرة في القرن" تتحول إلى أحداث أكثر تكرارا، مبينا أن "دولا من الباهاما إلى اليابان إلى موزامبيق عانت من تأثير أعاصير مدارية مدمرة، واجتاحت حرائق الغابات القطب الشمالي وأستراليا".

وكان السيد أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة، حذر في افتتاح القمة أمس /الاثنين/ من أن تركيزا قدره 400 جزء في المليون كان يعد يوما نقطة تحول حرجة "لا يمكن تخيلها".

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .