دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 8/2/2019 م , الساعة 11:59 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

بشير آدم رحمة القيادي بحزب المؤتمر الشعبي لـ الراية:

قيادة الرئيس لحوار وطني .. الحل لأزمة السودان

الالتزام بدستور 2005 وعدم تعديله يساهم في التهدئة والحل
قطر لعبت دورا ايجابيا ومحوريا في سلام دارفور
موارد البلاد الهائلة ضاعت في عمليات نهب المال العام
لابد له من إصلاح سياسي و محاربة الفساد
قيادة الرئيس لحوار وطني .. الحل لأزمة السودان
  • تشكيل حكومة كفاءات لمعالجة الأوضاع الاقتصادية والسياسية
  • المظاهرات بدأت عفوية.. و المعارضة استغلت الظروف لتحقيق أجندتها
  • مشاركة السودان في التحالف العربي مرفوضة ومخالفة للدستور

الخرطوم - عادل صديق:

قال د. بشير آدم رحمة القيادي بحزب المؤتمر الشعبي السوداني أن المخرج من الأزمة في السودان هو دعوة الرئيس عمر البشير القوى الوطنية لحوار سياسي يقوده بنفسه.

وأضاف في حواره مع الراية أنه بجانب الحوار فإنه لا بد من الالتزام بدستور 2005 الانتقالي وعدم تعديله وتشكيل حكومة كفاءات فهذا أحد مفاتيح الحل وإزالة الاحتقان السياسي بجانب معالجة الأوضاع الاقتصادية. وأضاف أن المظاهرات التي شهدها السودان للمطالبة بتحسين الوضع الاقتصادي المتردي بدأت عفوية وحاولت المعارضة الاستفادة منها واستغلالها. وعبر عن تقديره للدور المحوري والكبير الذي تلعبه القيادة القطرية تجاه السودان وسعيها الجاد لتحقيق سلام دارفور.

وانتقد مشاركة القوات السودانية في التحالف العربي لإعادة الشرعية في اليمن وقال إن مشاركة هذه القوات تمت دون موافقة البرلمان.

وهذه تفاصيل الحوار:

• كيف تقرأ المشهد السياسي السوداني الراهن ؟

السودان يعيش حالة من الاحتقان السياسي والاقتصادي وذلك بسبب السياسة، إذا نظرنا إلى ما يجري في الساحة العربية فإن معظم ثورات الربيع العربي كان سببها اقتصاديًا سياسيًا، وكانت الشرارة هي توريث الحكم فالرئيس حسني مبارك أراد أن يورث ابنه، و الرئيس التونسي بن علي أراد أن يورث نفسه بتعديل الدستور والترشح لعدة دورات، و الآن في السودان بدأت بوادر التوريث.

ويرى الشعب السوداني أن انتخابات 2020 ستكون سنة تغيير بأن تحدث فيها انتخابات عامة وحسب الدستور لابد من مرشح جديد من الحزب الحاكم ولكن الآن هناك بوادر لتعديل الدستور داخل البرلمان ليتم ترشيح عمر البشير مرة أخرى.

• السودان يشهد مظاهرات واحتجاجات أدت إلى مقتل عدد من المواطنين كيف تقرأ ذلك ؟

السبب الأساسي لهذه الشرارة هو انعدام الخبز وعدم توفر الوقود وقلة السيولة النقدية، هذه الأسباب أدت إلى المظاهرات التي بدأت عفوية والمعارضة التي ناصبت الحكومة العداء أرادت استغلال هذا الظرف والاستفادة من ذلك وتحقيق أجندتها وفشلت في تحقيق أهدافها هذه المعارضة ليست لها تعبئة كبيرة.

• ما هو المخرج لهذه الإشكالات برأيكم ؟

المخرج هو إيجاد حل سياسي والالتزام بدستور 2005 وعدم تعديله وفقا لما ورد في توصيات الحوار الوطني التي وافق عليها الحزب الحاكم بأنه حتى 2020 يتم الالتزام بدستور 2005 المعدل، ويتم انتخاب جمعية تأسيسية لوضع دستور دائم لحكم السودان، وهذا يساهم في التهدئة والحل.

ويجب الالتزام بدستور 2005 و عدم تعديله حتى انتخابات 2020، وتكوين حكومة كفاءات من أولوياتها معالجة الأوضاع الاقتصادية والسياسية والاهتمام بمعاش الناس و معالجة كل الاشكالات التى تطرأ في هذا المجال، بجانب تحقيق السلام وانتخابات حرة و نزيهة .

• كيف الوصول إلى هذه الحكومة و تحقيق هذه الأهداف؟.

يجب على رئيس الجمهورية دعوة القوى السياسية التي شاركت في الحوار والتي لم تشارك لمبادرة حوار سياسي يقوده بنفسه لخروج السودان من هذه الأزمة ويجب علي السودان الاستفادة من معونة الدول الشقيقة و لابد له من إصلاح سياسي و محاربة الفساد وتشكيل حكومة وطنية.

الفساد أسهم في تدهور الوضع في السودان . ولم تقم الحكومة باتخاذ إجراءات صارمة كيف تقرأ ذلك ؟

الحكومة لم تقم بردع الفاسدين لذلك مهم جدًا العمل على محاربة الفساد للاستفادة من موارد البلاد الهائلة التي ضاعت بنهب المال العام وهذا يعد من أسباب التدهور الاقتصادي والسياسي ويجب تطبيق القانون على الجميع ومحاسبة كل فاسد.

• ما تقييمك لدور قطر تجاه سلام دارفور، ومدى إسهام وثيقة الدوحة في الاستقرار؟

قطر لها دور إيجابي ومحوري أسهم في تحقيق السلام في دارفور ولعبت القيادة دورًا كبيرًا في استتباب الأمن والاستقرار عبر وثيقة الدوحة لسلام دارفور.

هناك حركات أساسية في دارفور لم تشارك في وثيقة الدوحة، حركة العدل والمساواة بقيادة جبريل و حركة تحرير السودان بقيادة مني مناوي و حركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور، وبعد التوقيع بين حركتي العدل والمساواة و مني مع الحكومة السودانية في ألمانيا بفتح وثيقة الدوحة يكون الطريق قد مهد لمفاوضات جادة

• ما توقعاتكم من خلال المعطيات حول نتائج التفاوض المرتقب ؟

أنا متفائل بأنه سيتم الوصول إلى اتفاق سلام وفي حال الوصول إلى اتفاق ستكون هناك فترة انتقالية حسب ما يتفق عليه ثم تجري انتخابات بمشاركة الحركات والأحزاب التي دخلت في الحوار الوطني وخرجت منه والأحزاب الأخرى التي لم تشارك أعني هنا حزب الأمة بقيادة السيد الصادق المهدي والأحزاب اليسارية سواء إن كانت شيوعية أو قومية أو عروبية لابد أيضا أن يفتح المجال للمشاركة في صياغة الوثيقة النهائية.

• هل آن الأوان لسحب القوات السودانية من تحالف إعادة الشرعية في اليمن ؟

مشاركة القوات السودانية فى التحالف العربي لإعادة الشرعية في اليمن كان يجب أن تتم بموافقة البرلمان وفق الدستور، ولم نجد أي إجابة من البرلمان على هذه المشاركة وظهرت تجاوزات و انتهاكات للحرمات في حرب اليمن وعلى السودان أن يلعب دورًا متميزًا والعمل على استقرار اليمن بدلاً من الانحياز لأى طرف، و الحرب باليمن هى حرب وكالة ومادام الوكلاء الأصليين وأقصد هنا أمريكا تريد أن تنسحب من هذه الحرب فعلى السودان أن يكون حمامة السلام.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .