دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 12/4/2019 م , الساعة 4:19 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

خلال رحلته من عمّان إلى نيويورك ماراً فوق المدينة المقدسة

الراية تحاور الطيّار الأردني الذي أعلن القدس عاصمة فلسطين

يوسف الدعجة: الإعلان رداً على اعتراف ترامب بالقدس عاصمة للصهاينة
كثير من ركاب الرحلة كانوا يهوداً وأمريكيين .. والفيديو حقق 490 مليون مشاهدة
أطير فوق فلسطين منذ 25 عاماً وأشعر بالعجز لعدم قدرتي على الصلاة بالأقصى
الجالية استقبلتني بحرارة في نيويورك .. وأول من تحدث معي إذاعة تابعة للجيش الأردني
قطر انتصرت على الحصار وأسطولها الجوي يجوب العالم باحترام
الراية تحاور الطيّار الأردني الذي أعلن القدس عاصمة فلسطين
  • إذا كانت إسرائيل لديها النووي فلدينا الأقصى الذي سيُفجّر طاقات الأمة
  • الدعم القطري لغزة إنساني وإيمان بعدالة القضية الفلسطينية
  • قلت للأمريكيين: نعم أنا من تحدّثت فوق فلسطين وعاصمتها القدس
  • فرش باب الرحمة على نفقتي الخاصة هدية مني للأقصى

 

عمّان - أسعد العزوني:

قال الطيّار الأردني يوسف الهملان الدعجة إنه رد على اعتراف الرئيس الأمريكي ترامب بالقدس عاصمة أبدية لإسرائيل بإعلانه وهو يطير فوق القدس باتجاه نيويورك أن القدس عاصمة أبدية لدولة فلسطين.

وأضاف في حوار مع الراية أن 490 مليون شخص تداولوا تصريحه مسجّلاُ في اليوتيوب، لافتاًُ أنه تبرّع مؤخراً بفرش باب الرحمة في المسجد الأقصى، على حسابه الخاص، إيماناً منه بالحق الفلسطيني ورداً على المُطبّعين العرب.

 وإلى نص الحوار:

• ما الذي كان يجول بخاطرك عندما أعلنت أن القدس عاصمة لدولة فلسطين وأنت تعبر أجواءها بطائرتك المدنية متجهاً إلى نيويورك؟

- فلسطين في القلب، فمنذ 25 عاماً وأنا أطير بطائرتي فوق أجواء فلسطين وأعبر فوق القدس وفي كل مرة كنت أرى قبة الصخرة وهي تلمع وكنت أستخدم منظاري الخاص لتقريب الصورة وفي كل مرة أيضاً كنت أشعر بالعجز عن الصلاة في الأقصى رغم قربه مني، الأمر الذي ولّد لدي غضباً كبيراً.

في ذلك اليوم الذي أعلن فيه ترامب أن القدس عاصمة أبدية لإسرائيل في حديثه لمحطة «سي إن إن» شعرت باستفزاز كبير وكانت عندي رحلة في اليوم التالي إلى نيويورك التي تعج باليهود، ويكون معظم ركاب الطائرة منهم وتأكدت من ذلك باتصالي مع قسم الطعام في مطار الملكة علياء في عمّان عن وجبة «الكوشر» الخاصة باليهود، وتبيّن لي أن هناك الكثير وكان معي أمريكان عائدين إلى بلدهم للاحتفال بأعياد الميلاد.

عندها عقدت العزم أن أذيع من خلال مذياع الطائرة بياناً مقتضباً يقول إننا سنحلّق فوق أجواء القدس عاصمة الدولة الفلسطينية الأبدية، تحدياً لترامب وقراره الأرعن، رغم أن التعليمات تمنع الحديث في مثل هذا الموضوع، وقرّرت أن أفعل ذلك في رحلة الذهاب إلى نيويورك وليس الإياب من باب التحدي.

ولإخلاء المسؤولية عن الطاقم المُرافق اجتمعت مع الكابتن الثاني والمساعد والمضيفين وأخبرتهم أنني سأقوم بحدث أتحمّل أنا شخصياً كامل المسؤولية عنه.

• ألم تشعر أنك بإعلانك ذلك وجّهت صفعة قوية للمتهالكين على التطبيع مع إسرائيل وتنفيذ صفقة القرن وهما الإمارات والسعودية؟

- لا شك في ذلك فأنا قصدت ذلك فعلاً مع أنني لا أنتمي لأي جهة حزبية أو سياسية أو دينية لأن انتمائي لفلسطين وللأردن هو الأقوى فهما المستهدفان الرئيسيان من قبل الإمارات والسعودية، وهذا ما دفعني للقيام بما فعلته من أجل فلسطين والقدس وأهلها المرابطين، عندما صَمَتَ الجميع وتهالكوا على التطبيع مع إسرائيل، كما هو الحال مع البحرين والإمارات والسعودية على وجه الخصوص.

• ما ذا كانت ردة فعل إعلانك داخلياً وخارجياً؟

- لم يكن عندي انطباع عن تعطّش شرفاء وأحرار العالم لمثل هكذا موقف، فقد انتشر الأمر في كافة أنحاء العالم مثل النار في الهشيم، وبعد الإعلان اتجهت إلى أمريكا وكانت مدة الرحلة 12.20 ساعة، وهذا دليل على أن فلسطين هي المحج لكل شرفاء وأحرار العالم.

استقبلتني الجالية العربية في نيويورك استقبالاً حاراً، وأول من تحدّث معي «إذاعة جيش إف إم - وطن» التابعة للقوات المسلحة الأردنية، وأخبروني أنهم سيكونون معي على مدار الساعة بعد أن أجروا مقابلة معي بعد المؤتمر الصحفي الذي عقده الملك عبد الله الثاني في إسطانبول مباشرة حيث كان مؤتمر القدس الذي دعا له الرئيس أردوغان.

توالت ردود الفعل في جميع أنحاء العالم من مراسلين وأشخاص وسياسيين ومحطات تلفزة ومذياع حتى أنني لم أنم طيلة 36 ساعة متواصلة.

• هل تعرّضت لمساءلة أمريكية؟

- لمّحوا لي بسؤالي إن كنت أنا من تحدّث فوق إسرائيل، فأجبتهم إنني تحدّثت فوق فلسطين من البحر إلى النهر وعاصمتها القدس.

• ماذا كانت رسالتك ولمن وجهتها؟

- رسالتي دينية عربية أن فلسطين ستبقى عربية من النهر إلى البحر وعاصمتها القدس، وأن الاحتلال لن يُغيّر الواقع، بدليل ذلك التفاعل العالمي مع بياني وانهمار اتصالات مؤيدة لي حتى من الخليج، ومن ضمنهم شبان من الدول المُطبّعة كالإمارات والبحرين والسعودية، وتم تداول الفيديو 490 مليون مرة حسب ما أخبرني به محققو وكالة الاستخبارات الأمريكية، واكتسب الإعلان أهميته الفائقة لأن الذي تحدّث هو المسجد الأقصى وليس الطيّار الأردني يوسف الهملان.

• بالأمس أعلنت أنك ستتبرّع بفرش باب الرحمة في المسجد الأقصى على حسابك الخاص، ماذا يعني ذلك؟

- علينا أن نعلم أن المسجد الأقصى يُهدى ولا يُتبرع إليه وهذا أقل ما يمكن أن نقدّمه له في محنته هذه، وما قمت به هو وقفة مع المُرابطين المقدسيين في الأقصى الذين يضحّون بأرواحهم، وأنا معهم.

وهي رسالة أننا في الأردن ومن كافة الأصول والمنابت عشائر وأرياف ومخيّمات وحضر، نقدّم أرواحنا رخيصة من أجل القدس وفلسطين كما أنها رسالة للصهاينة وغيرهم من حكام العرب المطبّعين الذين تحالفوا مع ترامب ضد القدس وقضايا الأمة ويُحاصرون قطر، أننا نقف على قلب رجل واحد شرقي النهر وغربه، ونؤكد لهم أن مؤامراتهم ستتحطّم على صخرة صمود الأردن والشعب الفلسطيني، وإننا لن نرضخ في الأردن حتى لو حاصرونا مالياً، وطلبوا من ترامب الضغط على القيادة للتنازل عن الوصاية الهاشمية على المقدّسات العربية في القدس المحتلة.

 

• كمراقب كيف تقرأ المُستجدات في القدس وفلسطين؟.

- القدس هي المنارة وهي التي ستوحّد الأمة، ودائماً أقول إن إسرائيل لديها النووي أما نحن فلدينا الأقصى الذي سيفجّر طاقات هذه الأمة، وأومن أن الله اختار الفلسطينيين دون غيرهم ليحرسوا بيت الله الحرام المسجد الأقصى، فلولا الله ثم صمود الشعب الفلسطيني ودعم الأردن لهم لتم هدم الأقصى منذ زمن، وأقيم على أنقاضه الهيكل المزعوم.

• ما تفسيرك لحصار قطر بعد مُغادرة ترامب المنطقة محملاً بـ 460 مليار دولار من السعودية؟

- حصار قطر رغبة مُلحة من السعودية بمحاولة التأثير على قطر التي تلعب دوراً مُشرّفاً في الساحة العالمية وتحظى بالاحترام الدولي أكبر من دور السعودية.

وهذه شهادة للتاريخ أن القيادة القطرية قلبت السحر على الساحر وحاصرت هي من يُحاصرونها بعد أن شلّت قدراتهم وجمّدت تحرّكاتهم في العالم وأُغرقوا في الفضائح والجرائم بينما نجم قطر يعلو لامعاً.

تعاملت القيادة القطرية باتزان ملحوظ وحرفية عالية، فها هو أسطولها الجوي يجوب جهات العالم الأربع باحترام، ويشهد اقتصادها نمواً مُضطرباً وتكاد تصل إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي من خلال الزراعة والصناعة، وقدرتها على فتح أسواق آمنة جديدة، والتحالف مع دول شقيقة وصديقة صادقة وفي المُقدّمة تفتح عواصم صنع القرار في العالم أبوابها للقيادة القطرية وبالمقابل نرى كيف يتعامل الآخرون مع قيادات الدول التي تحاصر قطر، وهذا يكفي دليلاً على إتقان القيادة القطرية للعمل الدبلوماسي والسياسي. ودولة قطر ورغم الحصار والتهديد تواصل الاستعداد لاستضافة مونديال 2022 وترفض التنازلات، ولم تغلق قناة الجزيرة، كما أنها ورغم الحصار تلعب دوراً إنسانياً في دعم قطاع غزة المُحاصر إيماناً منها بدعم القضية الفلسطينية.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .