دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 15/4/2019 م , الساعة 4:02 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

رغم تصدي سلطات أبوظبي للمضربين بوحشية

إضراب معتقلي الرأي الإماراتيين تاريخ نضال سلمي

إضراب معتقلي الرأي الإماراتيين تاريخ نضال سلمي

أبوظبي - وكالات:

أكد موقع الإمارات ليكس أن معركة الأمعاء الخاوية باتت إحدى الأدبيات والأدوات السلمية لدى عشرات من معتقلي الرأي في الإمارات من حين لآخر، لتحقيق أهداف إنسانية عديدة، لعل أبرزها فضح الانتهاكات الواقعة عليهم طوال سنوات السجن وسوء المعاملة، حتى ولو لم تحقق مطالب قانونية أو إدارية.

وقال الموقع: إن الإضراب المفتوح عن الطعام أصبح تجربة نضالية سلمية تخطها الهامات العالية والهمم الرفيعة من جانب معتقلي الرأي، بدءاً من عمران الرضوان إلى الخبير الاقتصادي ناصر بن غيث، حتى المدافع عن حقوق الإنسان أحمد منصور.

وتطرّق الموقع إلى الإضراب عن الطعام الذي يخوضه الناشط الإماراتي أحمد منصور والذي أكمل شهراً في إضراب مفتوح عن الطعام، وقال: إن منصور يستهدف من الإضراب رفض الموت بصمت أو الخنوع لذل السجّان ووحشيته التي لا تعترف بأي أداة نضال سلمية حضارية.

ونقل الموقع عن المصادر الحقوقية والعائلية القريبة من الحقوقي الكبير تأكيدها أن منصور يرفض استمرار حبسه في زنزانة انفرادية منذ اعتقاله في مارس 2017 وحتى الآن، ويرفض بشكل قاطع حكم السجن 10 سنوات ومليون درهم غرامة، ليس لذنب سوى استخدامه حقه في التعبير عن الرأي وفق جميع منظمات حقوق الإنسان الدولية المُحايدة والمستقلة والأمم المتحدة والبرلمان الأوروبي والبرلمان البرلماني.

وفي إضراب منصور الراهن والمستمر، قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش”: إن على السلطات في الإمارات الإفراج فوراً عن أحمد منصور، والذي تدهورت صحته بسرعة مع إضرابه عن الطعام الذي بدأه منذ شهر تقريباً. وأضافت المنظمة الدولية، “بعد مُحاكمة غير عادلة، حُكم على منصور في مايو 2018 بالسجن 10 سنوات لمُطالبته السلمية بالإصلاح”. وقالت سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في هيومن رايتس ووتش: “يُخاطر أحمد منصور بصحته للفت الانتباه إلى سجنه بدون وجه حق، لمجرد مطالبته بالتسامح والتقدّم اللذين تزعم الإمارات أنهما يميّزان مجتمعها. ينبغي للسلطات الإماراتية الإفراج فوراً ودون شروط عن منصور ليستمر في المُطالبة بالعدالة، التي تفقر إليها المنطقة بشدة”، على حد تأكيدها.

وتطرّق الموقع أيضاً إلى تجربة ابن غيث، الذي أضرب أكثر من مرة بين عامي 2017-2018، الأولى في أبريل 2017، وفي نوفمبر 2018. وقال: إن مصادر حقوقية، كشفت أن ابن غيث دخل إضراب فبراير احتجاجاً على سوء ظروف السجن وقسوة التعامل التي يلاقيها وزملاؤه معتقلو الرأي في سجن الرزين سيئ السمعة.

وكان موقع “معتقلي الإمارات” الذي يُدافع عن حقوق الإنسان في الدولة، قد أطلق نداء استغاثة عاجلاً لإنقاذ حياة الأكاديمي ناصر بن غيث الذي تدهورت صحته بصورة خطيرة للغاية وأصبحت حياته مُهدّدة. وكشفت المنظمة أن “ابن غيث” خاض إضراباً مفتوحاً عن الطعام لأكثر من 70 يوماً.

وأكدت مصادر حقوقية: إن “ابن غيث” ونتيجة لهذا الإضراب وجرّاء الإهمال الطبي المتواصل وعناد إدارة السجن في عدم الاستجابة لمطالبه العادلة، فقد القدرة على الرؤية بوضوح كما بات عاجزاً عن الحركة والمشي سوى بمساعدة أشخاص آخرين. وأشار موقع “معتقلي الإمارات” إلى أن صحة “ابن غيث” في تدهور مستمر، وباتت إدارة السجن تعطيه مواد مُخدّرة ما فاقم خطورة أوضاعه الصحيّة. ويقضي ابن غيث حكماً بالسجن 10 سنوات عقوبة على استخدامه حقه في التعبير عن رأيه.

وقال الموقع إنه بين مايو وحتى يوليو 2017، خاض معتقل الرأي عمران الرضوان في سجن الرزين إضراباً عن الطعام. وأكدت المنظمة العربية لحقوق الإنسان تدهور صحة “الرضوان”، جرّاء الإضراب الذي جاء رداً على سوء المعاملة والتعذيب التي تعرّض له وعشرات آخرين من معتقلي الرأي، وفق بيان المنظمة الحقوقية.

ومنذ بدء الرضوان الإضراب عن الطعام، دخل في حالة صحيّة حرجة، وخسر من وزنه 9 كيلو غرام، وباتت تعتريه نوبات تشنّج مستمرة أفقدته القدرة على الوقوف، لا سيما في ظل حالة الطقس الحارة في سجن الرزين وسط الصحراء وبدون ظروف اعتقال مناسبة، على حد تعبير المنظمة الحقوقية.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .