دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
جامعة تركية تطوّر كمامات إلكترونية | تسوير الروض حدّ من ظاهرة التصحّر | تونس تستخدم طائرات درون لتقصّي حرارة المواطنين | 76 % من طلبة الجامعة راضون عن التعلم عن بُعد | قوات الوفاق تحرر ترهونة وبني الوليد وتطرد ميليشيات حفتر | الصين تقود انتعاش أسواق النفط | أوبك تدرس تمديد اتفاق خفض الإنتاج | التشيك تفتح حدودها لاستقبال السائحين | معهد الإدارة ينظم دورات تدريبية عن بُعد | «ساس» تعيد رحلاتها ل 20 وجهة أوروبية | سويسرا ترفع القيود 15 يونيو | إنشاء مكتب الترميز والتتبع للمنتجات القطرية | 40935 حالة شفاء من كورونا | اليابان تعتزم تطعيم مواطنيها ضد الفيروس | فرنسا تعلن تراجع الوباء والسيطرة عليه | 3 علماء يتراجعون عن مقال بشأن مخاطر هيدروكسي في علاج كورونا | عدد المصابين بكورونا عربياً يتجاوز326 ألفاً | الصحة العالمية: لا نهاية للوباء قبل اختفاء الفيروس | السفير البريطاني يثمّن تعهّد قطر بدعم التحالف العالمي للقاحات ب 20 مليون دولار | الكمامات تطفو على شواطئ هونغ كونغ | لاعبو الريان جاهزون لانطلاق التدريبات | نوع جديد من الديناصورات في الأرجنتين | تقلص عضلي لميسي | تراجع معدل المواليد في اليابان | دعوات لوقف صفقة «نيوكاسل-السعودية» | متطوعون يوصلون الأدوية في قيرغيزستان | بيل يرفض مغادرة مدريد | أتطلع للتتويج العالمي في قطر 2022 | FIFA والآسيوي يمهدان الطريق إلى قطر 2022 | الممثلة كايت بلانشيت تتعرض لحادث منشار آلي | استئناف بطولات أمريكا الجنوبية | أشغال تقهر الحصار بالمشاريع العملاقة | اكتمال الأعمال الرئيسية بمشروع حديقة 5/6 | صيف ثريُّ ومتنوع في ملتقى فتيات سميسمة | قطر منفتحة على حل للأزمة الخليجية لا يمس السيادة | دور كبير تلعبه الحرف التقليدية في تعزيز الهوية | الريان استحق لقب دوري الصالات | «الفنون البصرية» يقدّم ورشة في فنون الحفر الطباعي | التشيكي فينغر يدعم الطائرة العرباوية | المتاحف تكشف النقاب عن أعمال للفن العام وعروض فيديو | السد يستعين بالشباب لتعويض غياب الدوليين | حصار قطر الآثم فشل منذ اليوم الأول | مواقفنا لم ولن تتغير | صاحب السمو والرئيس القبرصي يعززان العلاقات
آخر تحديث: الجمعة 10/5/2019 م , الساعة 5:34 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : حوارات :

الباحث الفلسطيني والأسير المحرر نواف الزرو لـ الراية:

أطفال فلسطين هدف دائم لآلة القتل الإسرائيلية

أطفال يتصدرون قائمة الاستشهاد على أيدي جنود الاحتلال
سياسة إسرائيل تهدف لزرع الرعب والخوف في الأجيال الفلسطينية الناشئة
أطفال فلسطين هدف دائم لآلة القتل الإسرائيلية

عمان - الراية: قال الباحث الفلسطيني والأسير المحرر نواف الزرو إن قصة الطفل الفلسطيني هي قصة موت يومي ومعاناة مفتوحة بلا سقف وبلا حدود، وهو هدف لجيش الاحتلال مهما كان عمره، بدليل أن قائمة شهداء فلسطين تتضمن مئات الأطفال الشهداء.

وأضاف في حوار مع الراية أن سياسة الاحتلال تهدف إلى زرع الرعب والخوف في نفوس الأطفال الفلسطينيين، من خلال إمعان القتل فيهم كما حدث مع الطفل محمد الدرة والطفلة الرضيعة إيمان حجو وآخرين.

وإلى نص الحوار:

• حدثنا عن واقع الطفل الفلسطيني تحت الاحتلال الإسرائيلي؟

يشن الاحتلال حربًا منهجية ضد أطفال فلسطين، وهي حرب مفتوحة تهدف إلى ترويع وتحطيم شوكة ومعنويات الأطفال قبل أن يكبروا، ولا مبالغة بالقول إن الجريمة الإسرائيلية ضد أطفال فلسطين مؤدلجة مبيّتة عن سبق تخطيط وترصد، وهي معززة بثقافة المذابح وكمائن الموت وجرائم القنص لأطفالنا .

• هل من معالم محددة في هذا المجال؟

هناك مجزرة الأطفال الفلسطينيين التي اقترفتها كتائب الاحتلال الخاصة خلال الانتفاضة الفلسطينية الأولى التي اندلعت أواخر العام 1987، وبعدها المجزرة الأخرى ضدهم خلال انتفاضة الأقصى عام2000، ولا ننسى أطفال غزة الذين يرزحون منذ أكثر من ألفي يوم تحت الحصار والقتل الإسرائيلي البشع، وتدعو التعليمات العسكرية الإسرائيلية بصراحة إلى: قتل الأطفال الفلسطينيين وهم صغار حتى قبل أن يصلوا إلى سن الـ 11 سنة، أو حتى وهم أبناء ثلاثة أو أربعة أشهر، أو حتى وهم في بطون أمهاتهم، ولذلك أصبح الأطفال الفلسطينيون – استناداً إليها – هدفاً دائماً لآلة القتل الإسرائيلية، وباتت السياسة الإسرائيلية أكثر تركيزاً على قتل الأطفال الفلسطينيين.

ولا يغيبن عن البال قيام الاحتلال باعتقال أطفال فلسطينيين وإيداعهم في المعتقلات، ناهيك عن الأسيرات الفلسطينيات الحوامل اللواتي يضعن في المعتقلات ويتحفظ الاحتلال على هؤلاء الرضع.

• كيف هي معاناة أطفال غزة بالتحديد؟

فتحت «محرقة» الأطفال في غزة خلال الحروب العدوانية منذ العام 2008 هذا الملف بقوة، فهذه المحرقة سادت المشهد الفلسطيني، وأثبتت الأحداث أن دولة الاحتلال لا تتوقف مجازرها ومحارقها عند حد أو سقف أبدًا، فمنذ أن قامت تلك الدولة وهي تقترف مجازرها على مدار سنوات بل وأيام عمرها، ويمكن القول أنه ربما لم يمر يوم على الشعب الفلسطيني إلا واقترفت فيه تلك الدولة مجزرة، غير أن تلك المجازر أخذت ترتقي شيئا فشيئًا إلى ما هو أبعد وأخطر وأشد إجرامية من الجرائم، ما يجعلنا نطلق عليها بلا تردد، موسوعة المجازر والمحارق، الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني بعامة وضد أطفال فلسطين على نحو خاص، وللإسرائيليين في ذلك تراث هائل من الأدبيات الأيديولوجية والسياسية التي تسوغها لهم.

وفي المشهد الفلسطيني الصراعي الراهن مع الاحتلال وتداعياته الثقيلة على الأرض المحتلة وعلى أهلها، نتابع الاستهداف المركز لقوات ومستعمري الاحتلال للأطفال الفلسطينيين

• برأيك لماذا يستهدف الاحتلال أطفال فلسطين؟

السجل الأسود «المحارق الصهيونية ضد أطفال فلسطين» التي تقترفها دولة الاحتلال يزداد سوادًا واتساعًا، فقد شكلت عمليات استهداف الأطفال وقتلهم سياسة ثابتة اتبعتها القيادة السياسية والعسكرية الإسرائيلية، واعتمدت على أعلى المستويات بهدف النيل من الأطفال الفلسطينيين من خلال زرع الرعب والخوف في الأجيال الفلسطينية الناشئة وقتل الأمل في المستقبل في نفوسهم، ومع اندلاع انتفاضة الأقصى عام 2000، وقع الأطفال الفلسطينيون في دائرة الاستهداف والموت الإسرائيلية، فكانت عمليات الإعدام الميدانية للأطفال أمام بصر ونظر العالم، بدءًا من الطفل الشهيد محمد الدرة وهو في حضن والده أمام عدسات التلفزة، ومرورًا باغتيال الطفل فارس عودة وتمزيق جسد الطفلة إيمان حجو بقذائف المدفعية، وليس انتهاء بمئات الأطفال والأجنة والرضع الذين استشهدوا في هذه الانتفاضة، الأمر الذي حوّل حياة الطفل الفلسطيني إلى موت يومي، وإلى يوميات مليئة بشتى أشكال الألم والعذاب والمعاناة المستمرة، ولتغدو قصة الطفل الفلسطيني قصة موت يومي ومعاناة مفتوحة بلا سقف وبلا حدود.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .